أهل الفلك يقولون مستحيل فكيف شاهدوا الهلال ؟

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 792   الردود : 10    ‏2004-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-12
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (

    (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته)


    لو ان خبرا تم نشره في وسائل الإعلام يقول بأن خسوفا للقمر سوف يحدث في الدقيقة والساعة من يوم كذا فأنه من واقع التجربه وكون علم الفلك عبارة عن حساب دقيق فان الناس ستجد ذلك صحيحا وليس فيه لبس 000

    قبل عدة أيام صرح علماء الفلك المسلمين بأنه يستحيل رؤية هلال شوال في يوم الجمعة 29 رمضان لان القمر سغيب قبل غروب الشمس بساعة تقريبا ولذا يستحيل رؤيته 000

    لما تقدم فأننا نتساءل كيف شاهد الناس في بعض البلدان العربية هلال شوال في يوم الجمعة ؟

    وماهي شروط الإدلاء بشهادة رؤية الهلال ؟

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-12
  3. نبض اليمن

    نبض اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    1,232
    الإعجاب :
    0
    انها السياسه اللعبه القذره
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-12
  5. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,620
    الإعجاب :
    72
    لحسابات الفلكية,ما هي الا حسابات لسنن الله في جريان القمر والشمس و الارض.....علمها الله الإنسان منذ قديم الزمان,و العلم في زمننا اشد دقتا, السعودية تقع شرقا بالنسبة لمصر وبقيت الدول العربية, لان القمر يشرق على بلدان و يغرب على اخرى فبداية اي شهر قمري يختلف من بلد الى اخر,ولذلك حتى يتفق المسلمون ,عليهم ان يحدودوا تقويم قمري لمدينة معينة,ولتكن مكة......هذا حتى يعتمد التقويم الهجري للمعاملات التجارية المصرفية,........
    اما بالنسبة للرؤية فقد تكون شهادت زور و لاتستغربوا ذلك,هناك مرض حب الظهور, او تهيؤات.......اما الحسابات الفلكية, فلا تخطئ قال الله تعالى ( *) وءاية لهم اليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون(*) والشمس تجرى لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (*) والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم (*) لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا اليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ** يس **
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-13
  7. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    واضح جدا الهدف من هذا الموضوع........


    ومع ذلك سأردهذا البحث المختصر في مسألة إختلاف المطالع :

    هل الرؤية في بلد ملزمة لبلد آخر:

    اختلف العلماء في هذه المسألة على قولين:

    القول الأول: أنّ الرؤية في بلد يشق بها الصيام في البلد الآخر من غير اعتبار باختلاف المطالع.

    وهو قول الحنفية والمالكية والحنابلة على الصحيح عندهم، وبعض الشافعية.

    قال ابن نجيم الحنفي: "ولا عبرة باختلاف المطالع – فإذا رآه أهل بلدة، ولم يره أهل بلدة أخرى؛ وجب عليهم أن يصوموا برؤية أولئك، إذا ثبت عندهم بطريق موجب، ويلزم أهل المشرق برؤية أهل المغرب"([46]).

    قال ابن شاس: "وإذا رؤي الهلال في بلد؛ لزم غيرهم الصوم، والقضاء إن فات من غير تفصيل"([47]).

    وقال المرداوي: "لا خلاف في لزوم الصوم على من رآه، وأما من لم يره فإن كانت المطالع متفقة؛ لزمهم الصوم أيضاً، وإن اختلفت المطالع؛ فالصحيح من المذهب لزوم الصوم أيضاً، قدَّمه في الفروع والفائق والرعاية، وهو من المفردات"([48]).

    القول الثاني: أنه لا يجب الصوم على أهل البلد الآخر. وهو الصحيح عند الشافعية.

    قال النووي: "إذا رأوا الهلال في رمضان في بلد ولم يروه في غيره، فإن تقارب البلدان فحكمهما حكم بلد واحد، ويلزم أهل البلد الآخر الصوم بلا خلاف، وإن تباعدا فوجهان مشهوران في الطريقتين: أصحهما: لا يجب الصوم على أهل البلد الآخر، وبهذا قطع المصنف والشيخ أبو حامد والبندنيجي وآخرون، وصححه العبدري والرافعي والأكثرون، والثاني: يجب، وبه قال الصيمري وصححه القاضي أبو الطيب والدارمي وأبو علي السنجي وغيرهم"، ثم قال: "والصحيح الأول"([49]).

    قال: "وفيما يعتبر به البعد والقرب ثلاثة أوجه: أصحها، وبه قطع جمهور العراقيين والصيدلاني وغيرهم أنّ التباعد يختلف باختلاف المطالع كالحجاز والعراق وخراسان، والتقارب أن لا يختلف كبغداد والكوفة والري وقزوين، لأنّ مطلع هؤلاء مطلع هؤلاء، فإذا رآه هؤلاء فعدم رؤيته للآخرين لتقصيرهم في التأمل أو لعارض بخلاف مختلفي المطالع.

    والثاني: الاعتبار باتحاد الأقاليم واختلافه، فإن اتحد فمتقاربان وإلا فمتباعدان، وبهذا قال الصيمري وآخرون، والثالث: أن التباعد مسافة القصر والتقارب دونها، وبهذا قال الغوراني وإمام الحرمين والغزالي والبغوي وآخرون من الخرسانيين"([50]).

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فالصواب في هذا - والله أعلم - ما دل عليه قوله: ((صومكم يوم تصومون وفطركم يوم تفطرون وأضحاكم يوم تضحون))([51])، فإذا شهد شاهد ليلة الثلاثين من شعبان أنه رآه بمكان من الأمكنة قريب أو بعيد وجب الصوم، وكذلك إذا شهد الرؤية نهار تلك الليلة إلى الغروب فعليهم إمساك ما بقي سواءً كان من إقليم أو إقليمين"([52]).

    ثم قال: "فالضابط أنّ مدار هذا الأمر على البلوغ لقوله: ((صوموا لرؤيته))([53]) فمن بلغه أنه رؤي، ثبت في حقه من غير تحديد بمسافة أصلاً، وهذا يطابق ما ذكره ابن عبد البر في أن طرفي المعمورة لا يبلغ الخبر فيهما إلا بعد شهر فلا فائدة فيه، بخلاف الأماكن الذي يصل الخبر فيها قبل انسلاخ الشهر فإنها محل الاعتبار"([54]).

    وهذا الذي اختاره شيخ الإسلام رحمه الله هو أحسن الأقوال في المسألة، والله أعلم.



    وقد أصدر المجمع الفقهي الإسلامي قراراً في هذه المسألة، وهذا نصه:

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

    لقد درس المجمع الفقهي الإسلامي مسألة اختلاف المطالع في بناء الرؤية عليها، فرأى أن الإسلام بني على أنه دين يسر وسماحة تقبله الفطرة السليمة والعقول المستقيمة لموافقته للمصالح، ففي مسألة الأهلة ذهب إلى إثباتها بالرؤية البصرية لا على اعتمادها على الحساب كما تشهد به الأدلة الشرعية القاطعة، كما ذهب إلى اعتبار اختلاف المطالع لما في ذلك من التخفيف على المكلفين مع كونه هو الذي يقتضيه النظر الصحيح، فما يدعيه القائلون من وجوب الاتحاد في يومي الصوم والإفطار مخالف لما جاء شرعاً وعقلاً.

    أما شرعاً: فقد أورد أئمة الحديث حديث كريب وهو: (أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاوية بالشام قال: فقدمت الشام فقضيت حاجتها، فاستهل علي شهر رمضان وأنا بالشام فرأيت الهلال ليلة الجمعة، ثم قدمت المدينة في آخر الشهر فسألني عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ثم ذكر الهلال فقال: متى رأيتم الهلال؟ فقلت: رأيناه ليلة الجمعة، فقال: أنت رأيته؟ فقلت: نعم، ورآه الناس وصاموا وصام معاوية. فقال: لكن رأيناه ليلة السبت فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين أو نراه. فقلت: أَوَلا نكتفي برؤية معاوية وصيامه؟ فقال: لا، هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم) [رواه مسلم في صحيحه]([55]).

    وقد ترجم الإمام النووي على هذا الحديث في شرحه على مسلم بقوله: (باب بيان أن لكل بلد رؤيتهم، وأنّهم إذا رأوا الهلال ببلد لا يثبت حكمه لما بعد عنهم) ولم يخرج عن هذا المنهج من أخرج هذا الحديث من أصحاب الكتب الستة أبي داود والترمذي والنسائي في تراجمهم له([56]).

    وناط الإسلام الصوم والإفطار بالرؤية البصرية دون غيرها لما جاء في حديث ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فاقدروا له)) [رواه البخاري ومسلم([57])في صحيحيهما].

    فهذا الحديث علَّق الحكم بالسبب الذي هو الرؤية، وقد توجد في بلد كمكة والمدينة، ولا توجد في بلد آخر، فقد يكون زمانها نهاراً عند آخرين فكيف يؤمرون بالصيام أو الإفطار.

    أفاده في بيان الأدلة في إثبات الأهلة.

    وقد قرر العلماء من كل المذاهب أن اختلاف المطالع هو المعتبر عند كثير، فقد روى ابن عبد البر الإجماع على ألا تراعى الرؤية فيما تباعد من البلدان كخراسان من الأندلس أو لكل بلد حكم يخصه، وكثير من كتب أهل المذاهب طافحة بذكر اعتبار اختلاف المطالع للأدلة القائمة من الشريعة بذلك، وتطالعك الكتب الفقهية بما يشفي الغليل.

    وأما عقلاً فاختلاف المطالع لا اختلاف لأحد من العلماء فيه، لأنّه من الأمور المشاهدة التي يحكم بها العقل، فقد توافق الشرع والعقل على ذلك فهما متفقان على بناء كثير من الأحكام على ذلك التي منها أوقات الصلاة ومراجعة الواقع تطالعنا بأنَّ اختلاف المطالع من الأمور الواقعية.

    وعلى ضوء ذلك قرر مجلس المجمع الفقهي الإسلامي أنَّه لا حاجة إلى الدعوة إلى توحيد الأهلة والأعياد في العالم الإسلامي؛ لأن توحيدها لا يكفل وحدتهم كما يتوهمه كثير من المقترحين لتوحيد الأهلة، وأن تترك قضية إثبات الهلال إلى دور الإفتاء والقضاء في الدول الإسلامية، لأنّ ذلك أولى وأجدر بالمصلحة الإسلامية العامة، وأنَّه الذي يكفل توحيد الأمة وجمع كلمتها هو اتفاقهم على العمل بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونهم، والله ولي التوفيق.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

    نائب الرئيس
    محمد علي الحركان

    رئيس مجلس المجمع الفقهي
    عبد الله بن حميد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-13
  9. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-13
  11. الامير الصنعاني

    الامير الصنعاني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-04
    المشاركات:
    9,034
    الإعجاب :
    298
    طيب يا سياسيين

    افيدونا
    ما الفائدة التي تجنيها الدول التي اعلنت ان يوم السبت هو اول يام العيد ؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-13
  13. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,620
    الإعجاب :
    72
    نحن في اوروبا نصوم ونفطرعلى مجلس الإفتاء الاسلامي الاوربي والذي يعتمد بكل تأكيد على الحساب القطعي ثم الرؤية...نحن هنا في بوخارست لم نرى الشمس و القمر منذ ايام, ام عندما عشت في الشمال في روسيا لا نرى القمر و الشمس لشهور اما في الصيف فلا نرى اليل لان الشمس لا تغيب .....ولكن هناك قلة من ناقصي العقول يصومون كل على بلدة......المهم عند وجود الشهود العدول,مع إستحالة رؤيته فلكيا...فهاؤلاء الشهود إما شهود زور او مرضى, او هيئ لهم.
    ما يهمني هو كيف جعل التقويم القمري(الذي يعتمد عليه التقويم الهجري) الاساس في التعاملات التجارية وغيرها؟
    يا مزحاني من هو هذا الذي قدس الله سره؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-13
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شكرا للمشاركين

    كما هو معروف بان رؤية الهلال صباح يوم الجمعة يعني فعلا استحالة رؤيته آخر النهار وقد تم مشاهدة الهلال قبل شروق الشمس بالإمارات وهي دولة قريبة على السعودية وهذا يعني بأن العيد هو يوم الأحد من واقع التجربة منذ 1400 سنة00

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-13
  17. ابو عبيدة

    ابو عبيدة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-27
    المشاركات:
    847
    الإعجاب :
    0
    صدق حدسي بان الذين عيدوا اليوم على خطاء
    ولا اعرف اهو تعصب لليمن ام حبا فيها ام ثقة في رجالها فقد اخبرت الكثير من اصدقائي اليوم الصباح بانني اثق باليمن في مسالة العيد ولا اعلم لماذا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-13
  19. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    الأستاذ عبد الله الخضيري من الأخوة الثقات والمشهورين برؤية الهلال يؤكد رؤية هلال عيد الفطر المبارك هذه الليلة ليلة السبت الموافق 29/9/1435هـ

    والأستاذ الخضيري أحد منسوبي التعليم بحوطة سدير وهو ممن اشتهر بمتابعة الهلال وهو ممن تقدم لمحكمة حوطة سدير عشرات المرات لتوثيق رؤيته بدخول الشهر وهو يعتمد على الرؤية بإنشائه عدة مواقع رصد وعلامات تحديد شروق القمر وأقترابه من الشمس .

    وعن كيفية تحديده لموقع الهلال قال الخضيري: أقوم برصد شروق القمر من بعد منتصف الشهر إذا كان شروقه بعد مغيب الشمس حتى يوم 22ثم أقوم بالرصد في موقع آخر من 22 حتى نهاية الشهر ولكن تركيزي منصب من اليوم 25 وكل يوم من آخر الشهر يكون التركيز عليه أكثر من الذي قبله ثم أقارن كيفية سرعة اقتراب القمر من الشمس من وسط الشهر عن الأيام الأخيرة من الشهر حيث أضع علامة لكل يوم من 27 28- 29- وأضع علامة لشروق الشمس ما بين شروق الهلال وشروق الشمس هي المسافة التي يمكن منها الرؤية والتركيز في الرصد وإذا لم أستطع رؤية شروقه في 29 أضع علامة تعادل المسافة ما بين شروق 27 ،28 حتى أضع لكل يوم منزلة وأحدد شروق الشمس في اليوم الأخير من الشهر وتكون المسافة من 27 إلى علامة شروق الشمس مقسومة على 2 هي منزلة رؤية الهلال بمساء اليوم الأخير من الشهر وقد يكون إما عن جنوب الشمس أو على الشمس أو يكون على الشمس مائلاً نحو الشمال

    أما عن كيفية عملية الرؤية فيقول: يوجد الرائي في مكان الرصد قبل غروب الشمس من 30 إلى 40 دقيقة يحدد بعلامة مكان الجلوس الخاص له وتكون الجلسة ثابتة حتى انتهاء عملية الرصد، ويكون مع الراصد مساعد يضع علامات للمكان الذي تغرب فيه الشمس وعلامة تحدد المنزلة المتوقعة لرؤية الهلال وحسب ارتفاعه وبعده عن الشمس وجهته عنها. وتكون هذه العلامات الموضوعة مسافتها عن الراصد 50 م يفضل أن يكون مكان الرصد به مصد عن الرياح الخفيفة وغطاء لفتحات الرصد التي يستخدمها الراصد حتى تكون معتمة من الجانبين وتكون جلسة الراصد مريحة وغير متكلفة لا يكون هناك انحناء أو ارتفاع بل الجلوس الطبيعي. ويكون تحديد مدى الترائي من حيث الارتفاع والانخفاض هو مدى قرب الهلال من الشمس في الشروق وإذا كانت الأشهر الماضية 30 يوماً فإن منزلة الهلال قد تزيد عن رمح ونصف في الشفق الأوسط وإذا كان الشهر الماضي29 يوماً قد تصل منزلة الهلال إلى نصف رمح".






    أوضح الدكتور زكي بن عبدالرحمن المصطفى مساعد المشرف على معهد بحوث الفلك والجيوفيزياء ورئيس قسم الفلك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن رؤية الهلال مساء يوم الجمعة 29 رمضان 1425هـ الموافق 12 نوفمبر 2004م متعذرة وغير ممكنة في جميع مناطق المملكة، وذلك لكون القمر يغرب قبل غروب الشمس مساء ذلك اليوم وقال الدكتور زكي المصطفى:

    إن الشمس تغرب عن مكة المكرمة يوم الجمعة (ليلة السبت) الساعة الخامسة وأربعين دقيقة ويغرب القمر الساعة الخامسة واحدى وثلاثين دقيقة وعليه فإن يوم السبت 13 نوفمبر 2004م سيكون بإذن الله تعالى المتمم لشهر رمضان (ثلاثون يوما) وأن يوم الأحد الموافق 14 نوفمبر 2004م أول أيام عيد الفطر المبارك وتمتلك مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية خمسة مراصد فلكية موزعة على عدد من مناطق المملكة.



    ثبتت رؤية الهلال من قبل الشيخ صالح الونيان وبعض طلبة العلم في القصيم ورؤي في عدد من المناطق وجزى الله الخضيري خير الجزاء على جهوده المباركة

    وللعلم يا اخوان ان اقوال الفلكيين وحساباتهم ظنية وليست قطعية فلا يعتد بها ولذلك تجدهم يتناقضون في كلامهم.
     

مشاركة هذه الصفحة