اهلا سيدي للكاتب فكري قاسم ... ومنقولات اخرى

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 835   الردود : 13    ‏2004-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-10
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ][®][^][®][الموضوع من صفحة (اَراء ومواقف)



    أهــــلاً سيدي!!


    الأربعاء 1/9/2004 فكري قاسم

    الصبر هو الوصفة الشعبية لإنسان فقد القدرة على فعل اي شيء.. واسوأ حكيم في هذا العصر هو ذاك الذي تنجو إليه وانت منهك (حالتك حاله) وتخبره ان الصبرخلاص (طلقك وبالثلاث) فيردعليك بكل برود: «ماعليش.. الصبر مفتاح الفرج؟!». لحظتها يحتاج الواحد - بالتأكيد- ان (يرخي) يده و(يصنج) الحكيم من هذا النوع (لكمة) تطرحه ارضاً، فقط ليختبر صبره، ويرى هل سينتظر مفتاح الفرج ام طقم النجدة؟! > ليس في هذا تحريضا على العنف.. لكن مش اي مشكلة تصل للمسئولين.. يردوا عليك: «الدنيا تشتي صبر» فيما الحقيقة ان الدنيا تحتاج عدلاً، ومن العيب ان نجعل الصبر شماعة نعلق عليها فشلنا في انصاف الناس، وايجاد الحلول الطيبة.. وام كلثوم تغني «انما للصبر حدود» ثم ان الصبر في بلداننا المتخلفة صفة ملتصقة بالحمير!! وفي بلادنا بالاخص يقولون الصابر او الملتزم «حمار المعسكر!!» وكم ياحمير (ولاحد أنصفهم الى الآن؟!) وكم ياحمير في المقابل.. صاروا في العلالي!! سبحان الله. > علينا ان نتعلم كيف نتمرد على الخوف من انقطاع لقمة العيش.. لقد استطاع (غاندي) ان يحررشعبه الهندي الفقير من الاستعمار.. دون الحاجة لراجمات الصواريخ او لنيران الكاتيوشا.. فقط علم شعبه التمرد على الانتاج البريطاني ومقاطعة السلع القادمة من هناك.. وسقط تاج الامبراطورية التي لاتغيب عنها الشمس مكسوراً امام جسد غاندي النحيل. > يعني الحكاية لاتحتاج لـ(عفاطه) كما قد يظن البعض.. بل تحتاج لان يعرف الناس ان لهم حقوقاً، مثلما عليهم واجبات. >علينا ان نتعلم كيف نتمرد على الظلم، ونثور على الفساد، حتى الفساد الموجود داخلنا ينبغي ما استطعنا ان نثور عليه.. ونحن بحاجة قبل كل شيء لايقاف شهواتنا، هل نستطيع؟ > في داخل كل منا (لص) غير محترف، ومجرم مبتدىء وديكتاتور لاتلتقطه - حتى الآن- عدسات الكاميرا!! وفي داخل كل منا ايضا انسان نبيل، وربما لم تساعده الظروف ليظهر كذلك؟! وعلينا اذن ان نسعى لحل شبكة الاخلاق المتقاطعة لايجاد تلك الظروف، ولا اقصد ظروف المساعدات، التي يعد الغلابي الايام والشهور في انتظار الشهر الكريم لاستلامها؟! > الزعيم الخالد جمال عبدالناصر.. حينما اعلن قراره التاريخي بتأميم قناة السويس.. لم يأخذ بفتوى (الصبر) حتى يتم استلام القناة بلا حرب او وجع دماغ.. بل تمرد لانه يعرف ان في ذلك حقا.. و(مش) يقولوا في المثل «من قال حقي غلب»... > شيء يفطر القلب حقاً.. حينما تجد النخبة - الآن- يصدرون الينا الصبر وكأنه التصريف الثالث لـ(اتقرص العافية واهجع!!) او اصبر (محد عينفعك!!، و(وأوبه على لقمتك واهجع!!).. وصفة شعبية في منتهى السخافة.. اذ صار من اللازم عليك ان تصبر على هذا (الوزير) السيء، حتى يهدي الله الحكومة وتستبدله، ربما بواحد العن واسوأ!! وعليك ان تصبرعلى هذا (المحافظ) حتى يتوفاه الله، او يستبدلوه بمحافظ (عاده شاب)، وانت وحظك، إن طلع كويس، صلى الله وبارك.. وان طلع (تايوان) الحكومة مليئة بهذه النوعيات!! > يعني الحكاية ومافيها حظ يانصيب.. لايوجد لدينا شيء مدروس الا فيما يتعلق بوضع (المطبات) في الشوارع (عشان) نخفف السرعة!! يعني تخطيط جهنمي ومدروس بحذق (لاننا بالفعل شعب مستعجل جداً.. (ونشتي) نوصل بسرعة.. بس الى أين؟ والله (محد داري) المهم كُب لاشعوب!! > من حقنا ان نستعجل.. ونحاول الانطلاق.. لان العالم يسبقنا بسنوات ضوئية.. ونحن حتى الآن لانزال نشكو من انقطاع ضوء الكهرباء؟! (تصوروا).. > اعود لموضوع الصبر.. وربنا سبحانه وتعالى يقول «وبشر الصابرين» لكن علينا ان نعرف الفرق بين الصبر والخنوع.. بين المواجهة والانسحاب، بين ان ترفع راسك، او تدفنه مثل النعام!! كما ان هناك فرقا بين الصبر من موقع القوة، والصبر من موقع ملغوم بالخوف على لقمة العيش!! متكئين على المثل الشعبي التافه «لو عندك للكلب حاجة، قل له ياسيدي». وكم مرة قلنا لاناس لايستحقون «مرحبا سيدي!!» انه مثلٌ لايحرض الا على النفاق!! كم نحن (منافقين) ويبدو ان (عبدالله بن أبي) هو الصابر الوحيد فينا!! ومع هذا فاننا (نشقفه) ملايين اللعنات يومياً.. ولو كان موجوداً سنستقبله: «أهلا سيدي!!»...

    أعلى
    ][®][^][®][
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-11
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    موضوع في منتهى الابداع ...ويستحق القراءة

    نقل موقف اخي نبض اليمن لك التحية


    ===============
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-12
  5. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    حميد الأحمر ينتقد دخول وزارة الاتصالات كمنافس لشركات الجوال

    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»حميد الأحمر ينتقد دخول وزارة الاتصالات كمنافس لشركات الجوال
    200
    رأي نيوز : انتقد الشيخ حميد عبد الله الأحمر رئيس مجلس إدارة شركة سبأفون للاتصالات اللاسلكية دخول الدولة ممثلة بوزارة الاتصالات كمنافس لشركات الاتصالات النقالة في اليمن، مشيرا إلى أنه لا يعترض على دخول مشغل ثالث لاتصالات الـ GSM في اليمن بشرط أن يكون مستثمراً ويخضع لنفس الشروط والالتزامات التي خضعت لها شركتا سبأفون وسبيستل يمن.

    وأوضح الأحمر في لقاء بالصحفيين مساء أمس أن مبدأ التنافس مع يمن موبايل غير متاح باعتبار أن الأخيرة تتبع وزارة الاتصالات وتستفيد من كل إمكانات الدولة، علاوة على أنها غير ملزمة بدفع الرسوم المفروضة للدولة على الشركتين الأخريين سواء رسوم التأسيس البالغة 10 ملايين دولار أو الرسوم السنوية.
    وقال حميد الأحمر أن وزارة الاتصالات رفضت توحيد الأسعار الخاصة بالاتصال من الشبكة الثابتة إلى الجوال بين الشركات الثلاث وهو ما أتاح الفرصة ليمن موبايل لتحتسب الدقيقة بسبعة ريالات فقط في حين أن الوزارة تحتسبها في حال الاتصال إلى الـ جي اس ام بثمانية عشر ريال، منوها إلى أن هناك مفاوضات تجري حاليا للوصول إلى اتفاق بين شركتي الـ جي اس ام ويمن موبايل.
    أعلن الشيخ حميد عبد الله الأحمر أن شركة سبأفون للاتصالات اللاسلكية تفكر جديا في طرح ما لا يقل عن 10 في المائة من أسهمها للاكتتاب العام للجمهور خلال العام القادم، مشيرا إلى أن عدد المشتركين في خدمة سبأفون وصل منذ تأسيسها وحتى اليوم إلى أكثر من 700 ألف مشترك، وأنها وفرت مابين 40-50 ألف فرصة عمل.
    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-12
  7. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    الكــافرون..!!

    °ˆ

    ][®][^][®][الكــافرون..!!


    فكري قاسم:

    لا أستطيع الخوض في أي نقاشٍ ديني .. لأنني أخاف من العواقب .. خصوصاً وأن "الفقيه" الذي كان يدرسنا زمان في مدرسة (الرحمة) تحفيظ قرآن .. طردني ذات يوم من الحصة لأنني بسذاجة طفلٍ سألته عن (الله) هل يأكل بيده اليمنى أم باليد الشمال؟.

    لم أنته من سؤالي إلا وجدت سعادة "الفقيه" يستغفر الله بصوت مسموع، ووجهي أمام الطلبة تحول من شدة الخوف إلى إشارة مرور يصفر ويحمر ويخضر وبدلاً من أن يرد الفقيه على سؤالي وجدته يصرخ في وجهي أمام الكل:" أخرج يا أبن السوق!!" .

    ومن يومها وأنا لا أسأل مخلوقاً عن الله .. وكلما أردت أن أعرفه أحصي نعمه علي، وأمسك المصحف وأقرأ دون الحاجة لفقهاء، أجدر بوزارة الأوقاف أن تعطيهم دورات مكثفة في تربية الدواجن!! لأن تربية الأجيال مسئولية مش كل من لبس عمامة وحمل حِقداً لليهود والنصارى (قُلنا به أزقم) ربي الأجيال وعلمهم الصلاة والصيام.. وكراهية الغرب الكافر؟!!

    وبالمناسبة .. كان ذلك (الفقيه) يخبرنا دائماً أن الدين الإسلامي دين عطف ومحبة، ورحمة وشفقة لكنه ولمرة واحدة ـ طبعاً ـ لم ينس عصاه الخيزران في البيت!! كان يذرع بها ظهورنا يومياً، ويخبرنا:"الإسلام ما مثله دين" وكنا نسمعهُ ونحن (معطوفين) فوق الكراسي ـ وأحياناً على الأرض ـ ولا نشعر ـ برحمة الدين الإسلامي الحنيف .. إلا عند انتهاء الدرس ومغادرته باب ذلك الفصل الكئيب؟!

    في إحدى المرات كانت الحصة (تسميع) ولما جاء دوري طلب مني أن أسمعه سورة (الكافرون) غيب طبعاً.. ويا ساتر ـ يا الله ـ طيلة الليل وأنا أحفظها، وبمجرد أن وقفت أمامه ورحت أتلوها تلخبطت للأمانة ـ كنت مفجوعاً من الخيزران التي في يديه!! وأعطاني فرصة ثانية لتلاوتها ـ غيباً ـ وتلخبطت أيضاً .. وعينك ما تشوف إلاَّ النور!!

    لقد ذرع الخيزران فوق جسدي الناحل، وراح يحفظني السورة والعصى تتمشى فوق جسمي الملتهب !!

    وبينما أنا بين يديه أبكي ألماً وأرتعش مثل الفرخ، كان سعادة الفقيه يتهجى السورة آية آية، وبعد كل آية أرددها معه (يلشطني) خبطه بالخيزران تنسيني ما قرأته من قبل!!

    المهم لم تنته السورة، إلا وأنا مضروباً .. أتنطط كـ"الكنغر" من شدة الألم !!

    الحمد لله أنني يومها لم أكن مطالباً بـ(تسميع) سورة أطول من سورة "الكافرون" .. لا أدري ما الذي كان سيحدث لي؟ أو كيف كانت ستنتهي حِصة (التسميع) تلِك؟! إنها أسوأ حِصة في حياة مُسلم!! وأقسم أني لا أزال حتى اللحظة لا أحفظ تلك السورة.. ولن أحفظها مهما حاولت وإذا أراد أحدكم أنه يخرجني من الإسلام عليه الآن أن يطلب مني بكل بساطة أن أسمع له سورة "الكافرون" ـ لكن بدون خيزران لو سمحتم!

    Fekry19@hotmail.com
    ][®][^][®][
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-12
  9. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    أزمة المثقف اليمني,,,,,,عبد الحكيم الفقيه

    .][®][^][®][يبدو أن أزمة المثقف اليمني أزمة عصيبة ومركبة مقارنة مع أزمة المثقف في الأقطار الأخرى لطبيعة المهام الملقاة على عاتقه في مجتمع مكتظ بالجهل والتخلف والأمية حتى في الوسط الثقافي نفسه وأفرز التخلف في البنى المادية للثقافة تخلفاً وسكوناً في أشكالها الروحية الأمر الذي خلق طقوسا متعددة للاغتراب، وخلقت الظروف التعيسة للحياة اليومية أشكالا ممسوخة من المثقفين واختلالا في بوصلة القيم وتم التضحية بغائية الثقافة في سبيل الدبيب البيولوجي المذعن. وتتجلى مأساة المثقف في تبعيته للسياسي الذي هيمن بانحرافه عن سكة الأخلاق ليعمل الثقافي على تلميعه وإظهاره وكأنه في الصراط المستقيم فتمردت الثقافة على معايير الصدق وبترت مهمتها النبيلة لتسقط في سوق النخاسة وخسر المثقف لحظته بمساعدته على تكفين الثقافة ووأدها دون دراية بوأده لنفسه والظمائر التي أعطته النيابة للتحدث باسمها. وإذا كانت الثقافة هي الإدراك العلمي لمعطيات الواقع ماديا وروحيا وتحول هذا الإدراك إلى طاقة إيجابية تسهم في إحداث تغيير لنقل الواقع إلى مصاف أقل إيلاماً وأكثر سعادة فقد ظلت الثقافة اليمنية عاجزة عن تحديد ماهية الحلم ومعطى الواقع وفتحت لها معاركا هامشية الأمر الذي قعر عدسات البعض وحدب عدسات البعض فظلت الرؤى غريبة عن واقع غير جلي. وإذا كانت الثقافة اليمنية تشكو من تفشي الأمية في أوساط السكان ذلك جعلها عديمة الدور الاجتماعي فلم تدرك هذه الثقافة أن الأمية بدأت تغزو الوسط الثقافي الأمر الذي عقد المشكلة. وإذا كانت الثقافة اليمنية تستقي من ينابيع الثقافة الإسلامية فقد خلق الاختلاف في استيعاب المصادر متاريس للعراك في ميدان الثقافة الإسلامية نفسها واستغلت السياسة أعراض الاختلاف في استيعاب النصوص الدينية ليتجمهر الناس تحت ألوية عديدة تجاهر بعضها البعض بالعداء فظهر المثقف المستنير والمتشدد والسلفي ..إلخ ولأن اليمن أصل العرب ووطنهم الأول فقد وجدت الثقافة القومية لها بيئة خصبة وانقسم المثقفون القوميون تبعاً لانقسام مراكز المد القومي لتستغل السياسة ذلك. وظهرت الثقافة اليمنية بمعيارها القطري إلا أنها تجد صعوبة في تتبع انسيابها التاريخي بسبب صراع الدويلات وغياب تاريخ المهزومين وغياب المصداقية في تاريخ المنتصر. واصطدمت الثقافة الوطنية بعقبات تحول دون منحها الحرية الموضوعية في التعامل حيث تلوح الطائفة والمذهب والقبيلة والجغرافيا والثروة لتعمل على توظيف الثقافة المحلية وتطويعها بما يحول دون تجذير الهوية العامة بمعناه الواسع. وإذا كانت الثقافة الاشتراكية قد لاقت رواجا في اليمن في النصف الأخير من القرن المنصرم فقد أدى انهيار المعسكر الاشتراكي إلى إعادة الحسابات والعودة للغوص التاريخي. وتلوح في اليمن فئة الليبرالية والتكنوقراط ولم تستطع الولوج جماهيرياً بسبب ارتباطها بمواطن الفساد السلطوي. الثقافة اليمنية راهنا مازالت أسيرة الماضي عاجزة عن الحوار تقوم على مبدأ إلغاء الآخر وتلوح بوادر خطيرة من الشمولية القادمة.][®][^][®][
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-12
  11. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    عودة الشيخ الاحمر ؟ في استطلاع صحفي

    عــــودة الشيـــخ

    شخصيات سياسية وحزبية واجتماعية بعثت له رسائل الحب والترحيب

    * استطلاع/ فوزي الگاهلي
    اختلفت الكلمات في طريقة التعبير عن الفرحة والترحيب بعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر.. واتفق المتحدثون بها على المكانة العالية التي يحتلها الشيخ الأحمر في قلوب اليمنيين.. وأجمعوا على أن غيابه عن الوطن طوال الأشهر الماضية قد ترك فراغاً كبيراً ليس على صعيد المجالين السياسي والحزبي باعتباره رئيساً لمجلس النواب ورئيساً للحزب الثاني في البلاد.. ولكن أيضاً في مجالات أخرى عديدة لكونه شيخ مشائخ اليمن والأكثر دراية بالتعامل مع القبائل.. وكذلك لدوره الفعال في دعم الأعمال الخيرية والإنسانية ودعم المقاومة الفلسطينية الباسلة.. والذين تحدثوا عن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وبعثوا له برسائل عبر صحيفة "الناس" بمناسبة عودته تناولوا جوانب أخرى من أدواره النضالية ومواقفه العظيمة.. وهذه خلاصة لها..

    سند للرئيس
    * أول المتحدثين كان الدكتور أحمد الأصبحي - الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الذي قال: الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر يحتل مكانة عالية وتاريخية لدى القيادة السياسية والمؤتمر الشعبي العام وجماهير الشعب التي عرفته منذ بواكير الثورة مدافعاً عنها وعن النظام الجمهوري وارتباط جهوده بالمشاركة في مأسسة الديمقراطية منذ قيام المجلس الوطني على وجه الخصوص.. ورحب الدكتور الأصبحي بعودته الميمونة إلى الوطن وأشار إلى التواصل المستمر بين الشيخ الأحمر منذ تعرضه للحادث الأليم وبين مختلف قيادات الدولة والنواب والشخصيات البارزة للاطمئنان على صحته.. وأعرب الأصبحي عن سعادته الشخصية الغامرة بعودة الشيخ الأحمر معافى ليمارس عمله بطاقة متجددة وكما كان في السابق وليواصل دوره في عون ومساندة فخامة رئيس الجمهورية بقيادة البلاد من خلال موقعه البرلماني والحزبي والاجتماعي الهام والذي عرف به طوال السنوات الماضية.

    مرحباً بعودته
    * أما الأخ على صالح عباد مقبل الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني فقد أعرب عن ترحيبه الحار بعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وقال إنه سعيد برجوع الشيخ الأحمر لما له من مكانة عزيزة وغالية لدى الجميع.

    عودة الحوار والتواصل
    * من جانبه وصف الأخ عبدالملك المخلافي الشيخ الأحمر بعد عودته إلى الوطن بأنه سيكون لها دور إيجابي في تنمية قيم الحوار والتواصل وحل الكثير من المشكلات..
    وأضاف: إن غيابه في الفترة السابقة قد ترك فراغاً كبيراً في البلاد.. وأن اليمن في أشد الحاجة لأمثال الشيخ الأحمر الذي حمد الله على عودته بالسلامه وتمنى له مزيداً من الصحة والعافية.



    الداعم الأكبر للعمل الخيري
    * الدكتور حميد زياد - الأمين العام لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية- عبر أولاً عن شكره لله لعودة الشيخ بالسلامة وقال إن غيابه ترك فراغاً في القلوب وفي واقع المجتمع وواقع العمل الخيري لأنه من أكبر الشخصيات الداعمة للعمل الخيري.. وهو يسأل الله أن يطيل في عمره وأن لا يغيبه عن الوطن يوماً واحداً لأن الناس لم يشعروا بالحاجة إليه أكثر إلا عند غيابه..

    أب للجميع
    * الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر أب للجميع.. هكذا بدأ الأخ بسام الشاطر حديثه وقال: إنه سعيد جداً بعودته لما يمثله الشيخ عبدالله من دور الأب الحكيم في إدارة جلسات مجلس النواب والتوفيق بين آراء أعضائه.. وتمنى الشاطر له طوال العمر وكمال الصحة ليظل سبباً من أسباب توحيد الكلمة ولم الشمل لخدمة الوطن وما ينفع المواطنين..

    محبته في قلب كل يمني
    * أما الدكتور العلامة المرتضى المحطوري -رئيس مركز بدر العلمي- فقال: إن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر من الشخصيات الكبيرة التي يشعر معها المرء بالأصالة والقيم والمبادئ السامية.. وتمنى المحطوري أن يجد الإنسان عدواً بعقلية الشيخ الأحمر ناهيك عن صديق.. وأضاف إنه يحترم الشيخ عبدالله كثيراً وله مكانة خاصة في قلبه.. وله محبه في قلب كل يمني..

    من الرجال المعدودين
    * الأستاذ عبدالباري طاهر نقيب الصحفيين الأسبق.. أعرب عن ارتياحه البالغ لعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ووصف ذلك بأنها عودة للحكمة والحنكة التي عهدها الجميع من الشيخ عبدالله الذي يعد كذلك من المعدودين الذين يلعبون أداوراً إيجابية هامة في الحياة السياسية.. متمنياً له المزيد من الصحة والعافية.

    دور إيجابي في الأحداث
    * أما نقيب المعلمين اليمنيين الأخ أحمد الرباحي فقد تحدث عن عودة الشيخ الأحمر قائلاً: غياب وعودة الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب تمثل أهمية كبيرة في اهتمامات الشعب اليمني بكل فئاته وشرائحه نظرا للمكانة التي يحتلها كشخصية جامعة لها وزنها السياسي والقبلي والاجتماعي الفريد خلال أكثر من أربعة عقود برز فيها كقائد اجتماعي مؤثر في مختلف التحولات والمتغيرات التي عاشتها اليمن خلال هذه الفترة، وكان له الدور الإيجابي الكبير في كل الأحداث، بل لا نبالغ إذا قلنا إنه صمام أمان وركن ركين للشعب والوطن خصوصاً لما أثبته خلال تاريخه المديد -أطال الله عمره- إنه شخصية ووجاهة عامة لم تتقوقع في إطار القبيلة أو الحزب أو المنطقة بل إنه يفتح صدره وجهده للجميع.
    ولذلك فعودة الشيخ/ عبدالله - بعد غياب دام أكثر من سبعة أشهر انشغل الناس أثناءها بالتساؤل عن حالته وطبيعة الحادث الذي تعرض له، وهل هناك موقف ما أجل عودته؟.. المهم أن عودته تمثل أهمية كبيرة ستجيب على كثير من التساؤلات وتطمئن الجميع على صحته، وسيسهم -كعادته- في صنع المتغيرات وتسيير دفه العمل السياسي في اليمن. فنتمنى له صحة دائمة، وسلامة من كل شر، وحياة حافلة بالمواقف الشجاعة في نصرة الحق والأمة، وأهلاً وسهلاً به في وطنه وبين إخوته وأبنائه ومحبيه، وحفظه الله من كل سوء.


















    عــــودة الشيـــخ

    شخصيات سياسية وحزبية واجتماعية بعثت له رسائل الحب والترحيب

    * استطلاع/ فوزي الگاهلي
    اختلفت الكلمات في طريقة التعبير عن الفرحة والترحيب بعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر.. واتفق المتحدثون بها على المكانة العالية التي يحتلها الشيخ الأحمر في قلوب اليمنيين.. وأجمعوا على أن غيابه عن الوطن طوال الأشهر الماضية قد ترك فراغاً كبيراً ليس على صعيد المجالين السياسي والحزبي باعتباره رئيساً لمجلس النواب ورئيساً للحزب الثاني في البلاد.. ولكن أيضاً في مجالات أخرى عديدة لكونه شيخ مشائخ اليمن والأكثر دراية بالتعامل مع القبائل.. وكذلك لدوره الفعال في دعم الأعمال الخيرية والإنسانية ودعم المقاومة الفلسطينية الباسلة.. والذين تحدثوا عن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وبعثوا له برسائل عبر صحيفة "الناس" بمناسبة عودته تناولوا جوانب أخرى من أدواره النضالية ومواقفه العظيمة.. وهذه خلاصة لها..

    سند للرئيس
    * أول المتحدثين كان الدكتور أحمد الأصبحي - الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الذي قال: الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر يحتل مكانة عالية وتاريخية لدى القيادة السياسية والمؤتمر الشعبي العام وجماهير الشعب التي عرفته منذ بواكير الثورة مدافعاً عنها وعن النظام الجمهوري وارتباط جهوده بالمشاركة في مأسسة الديمقراطية منذ قيام المجلس الوطني على وجه الخصوص.. ورحب الدكتور الأصبحي بعودته الميمونة إلى الوطن وأشار إلى التواصل المستمر بين الشيخ الأحمر منذ تعرضه للحادث الأليم وبين مختلف قيادات الدولة والنواب والشخصيات البارزة للاطمئنان على صحته.. وأعرب الأصبحي عن سعادته الشخصية الغامرة بعودة الشيخ الأحمر معافى ليمارس عمله بطاقة متجددة وكما كان في السابق وليواصل دوره في عون ومساندة فخامة رئيس الجمهورية بقيادة البلاد من خلال موقعه البرلماني والحزبي والاجتماعي الهام والذي عرف به طوال السنوات الماضية.

    مرحباً بعودته
    * أما الأخ على صالح عباد مقبل الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني فقد أعرب عن ترحيبه الحار بعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وقال إنه سعيد برجوع الشيخ الأحمر لما له من مكانة عزيزة وغالية لدى الجميع.

    عودة الحوار والتواصل
    * من جانبه وصف الأخ عبدالملك المخلافي الشيخ الأحمر بعد عودته إلى الوطن بأنه سيكون لها دور إيجابي في تنمية قيم الحوار والتواصل وحل الكثير من المشكلات..
    وأضاف: إن غيابه في الفترة السابقة قد ترك فراغاً كبيراً في البلاد.. وأن اليمن في أشد الحاجة لأمثال الشيخ الأحمر الذي حمد الله على عودته بالسلامه وتمنى له مزيداً من الصحة والعافية.



    الداعم الأكبر للعمل الخيري
    * الدكتور حميد زياد - الأمين العام لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية- عبر أولاً عن شكره لله لعودة الشيخ بالسلامة وقال إن غيابه ترك فراغاً في القلوب وفي واقع المجتمع وواقع العمل الخيري لأنه من أكبر الشخصيات الداعمة للعمل الخيري.. وهو يسأل الله أن يطيل في عمره وأن لا يغيبه عن الوطن يوماً واحداً لأن الناس لم يشعروا بالحاجة إليه أكثر إلا عند غيابه..

    أب للجميع
    * الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر أب للجميع.. هكذا بدأ الأخ بسام الشاطر حديثه وقال: إنه سعيد جداً بعودته لما يمثله الشيخ عبدالله من دور الأب الحكيم في إدارة جلسات مجلس النواب والتوفيق بين آراء أعضائه.. وتمنى الشاطر له طوال العمر وكمال الصحة ليظل سبباً من أسباب توحيد الكلمة ولم الشمل لخدمة الوطن وما ينفع المواطنين..

    محبته في قلب كل يمني
    * أما الدكتور العلامة المرتضى المحطوري -رئيس مركز بدر العلمي- فقال: إن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر من الشخصيات الكبيرة التي يشعر معها المرء بالأصالة والقيم والمبادئ السامية.. وتمنى المحطوري أن يجد الإنسان عدواً بعقلية الشيخ الأحمر ناهيك عن صديق.. وأضاف إنه يحترم الشيخ عبدالله كثيراً وله مكانة خاصة في قلبه.. وله محبه في قلب كل يمني..

    من الرجال المعدودين
    * الأستاذ عبدالباري طاهر نقيب الصحفيين الأسبق.. أعرب عن ارتياحه البالغ لعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ووصف ذلك بأنها عودة للحكمة والحنكة التي عهدها الجميع من الشيخ عبدالله الذي يعد كذلك من المعدودين الذين يلعبون أداوراً إيجابية هامة في الحياة السياسية.. متمنياً له المزيد من الصحة والعافية.

    دور إيجابي في الأحداث
    * أما نقيب المعلمين اليمنيين الأخ أحمد الرباحي فقد تحدث عن عودة الشيخ الأحمر قائلاً: غياب وعودة الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب تمثل أهمية كبيرة في اهتمامات الشعب اليمني بكل فئاته وشرائحه نظرا للمكانة التي يحتلها كشخصية جامعة لها وزنها السياسي والقبلي والاجتماعي الفريد خلال أكثر من أربعة عقود برز فيها كقائد اجتماعي مؤثر في مختلف التحولات والمتغيرات التي عاشتها اليمن خلال هذه الفترة، وكان له الدور الإيجابي الكبير في كل الأحداث، بل لا نبالغ إذا قلنا إنه صمام أمان وركن ركين للشعب والوطن خصوصاً لما أثبته خلال تاريخه المديد -أطال الله عمره- إنه شخصية ووجاهة عامة لم تتقوقع في إطار القبيلة أو الحزب أو المنطقة بل إنه يفتح صدره وجهده للجميع.
    ولذلك فعودة الشيخ/ عبدالله - بعد غياب دام أكثر من سبعة أشهر انشغل الناس أثناءها بالتساؤل عن حالته وطبيعة الحادث الذي تعرض له، وهل هناك موقف ما أجل عودته؟.. المهم أن عودته تمثل أهمية كبيرة ستجيب على كثير من التساؤلات وتطمئن الجميع على صحته، وسيسهم -كعادته- في صنع المتغيرات وتسيير دفه العمل السياسي في اليمن. فنتمنى له صحة دائمة، وسلامة من كل شر، وحياة حافلة بالمواقف الشجاعة في نصرة الحق والأمة، وأهلاً وسهلاً به في وطنه وبين إخوته وأبنائه ومحبيه، وحفظه الله من كل سوء.
















    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°عــــودة الشيـــخ

    شخصيات سياسية وحزبية واجتماعية بعثت له رسائل الحب والترحيب

    * استطلاع/ فوزي الگاهلي
    اختلفت الكلمات في طريقة التعبير عن الفرحة والترحيب بعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر.. واتفق المتحدثون بها على المكانة العالية التي يحتلها الشيخ الأحمر في قلوب اليمنيين.. وأجمعوا على أن غيابه عن الوطن طوال الأشهر الماضية قد ترك فراغاً كبيراً ليس على صعيد المجالين السياسي والحزبي باعتباره رئيساً لمجلس النواب ورئيساً للحزب الثاني في البلاد.. ولكن أيضاً في مجالات أخرى عديدة لكونه شيخ مشائخ اليمن والأكثر دراية بالتعامل مع القبائل.. وكذلك لدوره الفعال في دعم الأعمال الخيرية والإنسانية ودعم المقاومة الفلسطينية الباسلة.. والذين تحدثوا عن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وبعثوا له برسائل عبر صحيفة "الناس" بمناسبة عودته تناولوا جوانب أخرى من أدواره النضالية ومواقفه العظيمة.. وهذه خلاصة لها..

    سند للرئيس
    * أول المتحدثين كان الدكتور أحمد الأصبحي - الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الذي قال: الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر يحتل مكانة عالية وتاريخية لدى القيادة السياسية والمؤتمر الشعبي العام وجماهير الشعب التي عرفته منذ بواكير الثورة مدافعاً عنها وعن النظام الجمهوري وارتباط جهوده بالمشاركة في مأسسة الديمقراطية منذ قيام المجلس الوطني على وجه الخصوص.. ورحب الدكتور الأصبحي بعودته الميمونة إلى الوطن وأشار إلى التواصل المستمر بين الشيخ الأحمر منذ تعرضه للحادث الأليم وبين مختلف قيادات الدولة والنواب والشخصيات البارزة للاطمئنان على صحته.. وأعرب الأصبحي عن سعادته الشخصية الغامرة بعودة الشيخ الأحمر معافى ليمارس عمله بطاقة متجددة وكما كان في السابق وليواصل دوره في عون ومساندة فخامة رئيس الجمهورية بقيادة البلاد من خلال موقعه البرلماني والحزبي والاجتماعي الهام والذي عرف به طوال السنوات الماضية.

    مرحباً بعودته
    * أما الأخ على صالح عباد مقبل الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني فقد أعرب عن ترحيبه الحار بعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وقال إنه سعيد برجوع الشيخ الأحمر لما له من مكانة عزيزة وغالية لدى الجميع.

    عودة الحوار والتواصل
    * من جانبه وصف الأخ عبدالملك المخلافي الشيخ الأحمر بعد عودته إلى الوطن بأنه سيكون لها دور إيجابي في تنمية قيم الحوار والتواصل وحل الكثير من المشكلات..
    وأضاف: إن غيابه في الفترة السابقة قد ترك فراغاً كبيراً في البلاد.. وأن اليمن في أشد الحاجة لأمثال الشيخ الأحمر الذي حمد الله على عودته بالسلامه وتمنى له مزيداً من الصحة والعافية.



    الداعم الأكبر للعمل الخيري
    * الدكتور حميد زياد - الأمين العام لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية- عبر أولاً عن شكره لله لعودة الشيخ بالسلامة وقال إن غيابه ترك فراغاً في القلوب وفي واقع المجتمع وواقع العمل الخيري لأنه من أكبر الشخصيات الداعمة للعمل الخيري.. وهو يسأل الله أن يطيل في عمره وأن لا يغيبه عن الوطن يوماً واحداً لأن الناس لم يشعروا بالحاجة إليه أكثر إلا عند غيابه..

    أب للجميع
    * الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر أب للجميع.. هكذا بدأ الأخ بسام الشاطر حديثه وقال: إنه سعيد جداً بعودته لما يمثله الشيخ عبدالله من دور الأب الحكيم في إدارة جلسات مجلس النواب والتوفيق بين آراء أعضائه.. وتمنى الشاطر له طوال العمر وكمال الصحة ليظل سبباً من أسباب توحيد الكلمة ولم الشمل لخدمة الوطن وما ينفع المواطنين..

    محبته في قلب كل يمني
    * أما الدكتور العلامة المرتضى المحطوري -رئيس مركز بدر العلمي- فقال: إن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر من الشخصيات الكبيرة التي يشعر معها المرء بالأصالة والقيم والمبادئ السامية.. وتمنى المحطوري أن يجد الإنسان عدواً بعقلية الشيخ الأحمر ناهيك عن صديق.. وأضاف إنه يحترم الشيخ عبدالله كثيراً وله مكانة خاصة في قلبه.. وله محبه في قلب كل يمني..

    من الرجال المعدودين
    * الأستاذ عبدالباري طاهر نقيب الصحفيين الأسبق.. أعرب عن ارتياحه البالغ لعودة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ووصف ذلك بأنها عودة للحكمة والحنكة التي عهدها الجميع من الشيخ عبدالله الذي يعد كذلك من المعدودين الذين يلعبون أداوراً إيجابية هامة في الحياة السياسية.. متمنياً له المزيد من الصحة والعافية.

    دور إيجابي في الأحداث
    * أما نقيب المعلمين اليمنيين الأخ أحمد الرباحي فقد تحدث عن عودة الشيخ الأحمر قائلاً: غياب وعودة الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب تمثل أهمية كبيرة في اهتمامات الشعب اليمني بكل فئاته وشرائحه نظرا للمكانة التي يحتلها كشخصية جامعة لها وزنها السياسي والقبلي والاجتماعي الفريد خلال أكثر من أربعة عقود برز فيها كقائد اجتماعي مؤثر في مختلف التحولات والمتغيرات التي عاشتها اليمن خلال هذه الفترة، وكان له الدور الإيجابي الكبير في كل الأحداث، بل لا نبالغ إذا قلنا إنه صمام أمان وركن ركين للشعب والوطن خصوصاً لما أثبته خلال تاريخه المديد -أطال الله عمره- إنه شخصية ووجاهة عامة لم تتقوقع في إطار القبيلة أو الحزب أو المنطقة بل إنه يفتح صدره وجهده للجميع.
    ولذلك فعودة الشيخ/ عبدالله - بعد غياب دام أكثر من سبعة أشهر انشغل الناس أثناءها بالتساؤل عن حالته وطبيعة الحادث الذي تعرض له، وهل هناك موقف ما أجل عودته؟.. المهم أن عودته تمثل أهمية كبيرة ستجيب على كثير من التساؤلات وتطمئن الجميع على صحته، وسيسهم -كعادته- في صنع المتغيرات وتسيير دفه العمل السياسي في اليمن. فنتمنى له صحة دائمة، وسلامة من كل شر، وحياة حافلة بالمواقف الشجاعة في نصرة الحق والأمة، وأهلاً وسهلاً به في وطنه وبين إخوته وأبنائه ومحبيه، وحفظه الله من كل سوء.




    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-12
  13. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    اماذا يعني فوز بوش؟ ا.د حسني الجوشعي

    ][®][^][®][اراء و اتجاهات

    بهدوء


    فوز الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش بولاية ثانية في الانتخابات الأمريكية والتي جرت في اليومين الماضيين له العديد من المدلولات والتبعات والتي ستفرض على المنطقة - منطقتنا العربية - واقعا معينا قد يرضي البعض وقد يغضب العديد من قادة وشعوب المنطقة خاصة وأن فوز الرئيس بوش صاحبه سيطرة حزبه الجمهوري على غالبية مقاعد مجلس الشيوخ والنواب ولكنها إرادة الشعب الأمريكي التي يجب أن نحترمها وهو يرى أن الرئيس بوش هو الشخصية الأنسب لقيادة بلاده في الأربع سنوات القادمة. لقد توقعت في مقال سابق قبل عدة أسابيع فوز الرئيس الأمريكي الحالي بوش بولاية جديدة في البيت الأبيض وكانت المقالة بعنوان "بوش قادم.. فماذا أنتم فاعلون؟" وكانت توقعاتي مرتكزة على فهم وتحليل لعقلية الشعب الأمريكي الذي يؤمن بشكل قاطع بأنه يجب الوقوف والاصطفاف خلف القائد وعدم تركه في نصف الطريق ليقاتل معركته وحيدا حتى وإن لم يقتنع معظم الشعب الأمريكي بهذه المعركة الغير مبررة - كما يقولون - والتي فاز فيها زعيمهم بوش.فهل سيكون فوز الرئيس بوش بولاية جديدة فرصة تاريخية للزعماء والرؤساء العرب ليتخلصوا من التبعية والانهزامية التي صاحبت الولاية الأولى للرئيس الأمريكي بحيث يحدد الزعماء العرب الخطوط العريضة للسياسة الأمريكية في المنطقة ويحددوا للرئيس بوش سياسة الدول العربية التي يجب أن يحترمها وليس العكس الذي شاهدناه في الأربع سنوات الماضية ويجب أن يثق الزعماء العرب بأنهم قوة لا يستهان بها وأنهم يستطيعون أن يشكلوا سياسة أمريكا بل والعالم كله في الشرق الأوسط، خاصة وأن صورة أمريكا القوية والقادرة قد اهتزت وبقوة في المستنقع العراقي، ولم تكن أمريكا تتوقع كل هذه الخسائر في صفوف جنودها في العراق وهي بالطبع لا تعلن سوى العشر من عدد قتلاها وجرحاها هناك كما يؤكد عراقيو الداخل. العديد من المراقبين يتساءلون عن سياسة بوش في ولايته الثانية.. هل ستكون هي نفس السياسات السابقة؟ أم سيتبع نهجا جديدا؟ والإجابة على هذه الأسئلة تحتم علينا استعراض بعض الحقائق والثوابت في السياسة الأمريكية لأن القفز عليها قد يسبب إحباطاً للمتفائلين من الساسة العرب. تحليل شخصية بوش من الجوانب الفكرية والعقائدية ستساعد كثيرا على فهم السياسة المستقبلية للبيت الأبيض، فالرئيس الأمريكي يحمل فكراً يمينياً متطرفاً، وعقائديا الرجل ينتمي إلى طائفة تعتقد أن اليهود هم شعب الله المختار وإرضاء الرب يكمن في إرضاء اليهود ودخول الجنة سيكون في تحقيق الحلم اليهودي بإقامة دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات. هذا التحليل لشخصية بوش سيسهل لنا فهم سياسة الرجل وخطواته المستقبلية في الشرق الأوسط وكذلك سياسته تجاه الدول الإسلامية في مختلف بقاع العالم، ولذلك لا نتوقع أي تغيير يذكر في سياسة أمريكا الداخلية أو الخارجية فالرجل لن يغير دينه أو عقيدته. بالنسبة لسياسة أمريكا الخارجية، وهو الموضوع الذي يهمنا هنا، فهي ثابتة على مر العصور ولا أعتقد أنه سيكون هناك تغير يذكر إلا وضع بعض المساحيق عليها لتظهر أكثر جمالاً وجاذبية ولكن المحتوى لن يتغير. قد يبدي الرئيس بوش بعض الاهتمام بقضية الشرق الأوسط المركزية وهي فلسطين وسيرسل وزير أو وزيرة خارجيته القادم إلى المنطقة أكثر مما كان يفعل في السابق ولكن ستظل الثوابت وهي عدم التعامل مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والذي يعالج في باريس من مرض غامض كما يطلق عليه الأطباء والذي يعتقد العديد من المراقبين والمقربين من عرفات أن زعيمهم يعاني من آثار سم دس لرئيسهم في طعامه لفترات طويلة ليتخلص أعلا تعلن سوى العشر من عدد قتلاها وجرحاها هناك كما يؤكد عراقيو الداخل. العديد من المراقبين يتساءلون عن سياسة بوش في ولايته الثانية.. هل ستكون هي نفس السياسات السابقة؟ أم سيتبع نهجا جديدا؟ والإجابة على هذه الأسئلة تحتم علينا استعراض بعض الحقائق والثوابت في السياسة الأمريكية لأن القفز عليها قد يسبب إحباطاً للمتفائلين من الساسة العرب. تحليل شخصية بوش من الجوانب الفكرية والعقائدية ستساعد كثيرا على فهم السياسة المستقبلية للبيت الأبيض، فالرئيس الأمريكي يحمل فكراً يمينياً متطرفاً، وعقائديا الرجل ينتمي إلى طائفة تعتقد أن اليهود هم شعب الله المختار وإرضاء الرب يكمن في إرضاء اليهود ودخول الجنة سيكون في تحقيق الحلم اليهودي بإقامة دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات. هذا التحليل لشخصية بوش سيسهل لنا فهم سياسة الرجل وخطواته المستقبلية في الشرق الأوسط وكذلك سياسته تجاه الدول الإسلامية في مختلف بقاع العالم، ولذلك لا نتوقع أي تغيير يذكر في سياسة أمريكا الداخلية أو الخارجية فالرجل لن يغير دينه أو عقيدته. بالنسبة لسياسة أمريكا الخارجية، وهو الموضوع الذي يهمنا هنا، فهي ثابتة على مر العصور ولا أعتقد أنه سيكون هناك تغير يذكر إلا وضع بعض المساحيق عليها لتظهر أكثر جمالاً وجاذبية ولكن المحتوى لن يتغير. قد يبدي الرئيس بوش بعض الاهتمام بقضية الشرق الأوسط المركزية وهي فلسطين وسيرسل وزير أو وزيرة خارجيته القادم إلى المنطقة أكثر مما كان يفعل في السابق ولكن ستظل الثوابت وهي عدم التعامل مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والذي يعالج في باريس من مرض غامض كما يطلق عليه الأطباء والذي يعتقد العديد من المراقبين والمقربين من عرفات أن زعيمهم يعاني من آثار سم دس لرئيسهم في طعامه لفترات طويلة ليتخلص أعداؤه منه حتى يفتحوا الطريق أمام قيادة عملية تستطيع التفاهم مع الصهاينة. سياسة بوش في العراق ستستمر ولكن سيحاول بوش تقليص الوجود الأمريكي في المدن الرئيسة لتقليل خسائره هناك وذلك بإقناع بعض دول أوروبا بالدخول إلى المستنقع العراقي لتحل قواتهم مكان قواته في هذه المدن. يتوقع بعض المراقبين زيادة تحرش أمريكا بسوريا والسودان وزيادة ضغطها على بعض الدول العربية الأخرى في المنطقة خاصة تلك التي تتمتع بنفوذ سياسي أو اقتصادي بهدف تمرير سياسات معينة دون اعتراض حكومات هذه الدول. نتمنى أن يصل الحكام والزعماء العرب إلى المرحلة التي يستطيعون فيها توجيه السياسة الأمريكية في المنطقة وليس العكس.

    ][®][^][®][
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-12
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلام ممتاز
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-12
  17. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ^&)§¤°^°§°^°¤§(&^ابداع رايعه وهناك اسقاطات قويه للواقع اليمني
    مزيد من التالق ياصديقي فكري قاسم حلوة الكافرون ؟
    ^&)§¤°^°§°^°¤§(&^
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-12
  19. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    *·~-.¸¸,.-~*الابداع هوالابداع كم انت ياصديقي رايع
    والف شكر ابن الوداي
    *·~-.¸¸,.-~*
     

مشاركة هذه الصفحة