الوثنية السياسية

الكاتب : مجنون اونلاين   المشاهدات : 417   الردود : 2    ‏2004-11-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-11
  1. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0
    كان الناس في سالف الدهر يعبدون الشجر والحجر والكواكب والدواب والهوام وكثير من خلق الله بل إن بعضهم يعبد أشياء من صنع يده كما حكى عمر ابن الخطاب في ما قص من مذكراته عن حياته أيام الجاهلية إذ قال بأن صنما له صنعه من التمر كان يأكل منه إذاجاع !!وكان الناس يدعون الألوهية سواء عن قناعة أملتها عقولهم أم لحالة جنون أو عته!!وكان الناس يقبلون هذه الآلهة وهذه الأصنام كأمرواقع منهم من يؤمن بها ومنهم من يكفر ومن من يتجاهلها .

    الحاكم العربي اليوم هو نموذج للمعتوه الذي يدعي الألوهية وتملك رقاب ومصائر وأرزاق العباد رغم أنه لايملك موتا ولاحياة ولانشورا! قلت هذا الحاكم الذي- لايستحق الطاعة في شيئ- من أطاعه ولهج بذكره وسبح بحمده بالغدو والآصال أدخله جنته وحدائقه ووزاراته وفتح عليه أبواب كل شيئ إن شاء سرق وإن شاء كذب وإن شاء إنتفخ ولاتعلم نفس عند أي حد تتوقف طموحات أولئك الذين رضي عنهم الحاكم المتأله!

    فوق ذلك يكون لبقا حاذقا عقلانيا واقعيا أنيقا لطيفا.

    ومن عصاه وغفل عن ذكره وأتخذ من خطاباته هزؤا ومن توجيهاته لعبا ناله غضب وحلت به لعنت تقذفه في جحيم الحاكم وهناك يحل العذاب والسجن والحرمان وعقاب ذوي القربى وكل من له علاقة بالزنديق المارق عن التوجيهات وقد تتوسع لتصل إلى إبن عم خالة أب الجاني!ولاتسأل عن ما أخفي لهم من تنكيل وعسف بإختصار هي لعنة !

    وكان العاصي زنديقا مارقا مخربا ورجعيا وظلاميا وأنطبق عليه بقية المخزون الذي تعرف وسائل إعلام الحاكم والذي يحوي كل الأوصاف التي تليق بالعصاة!

    هذا الحاكم يستطيع أن يحز الرقاب ويقطع الرؤوس والأرزاق ويقتل الأحياء وحتى الذين لم يولدوا بعد فيد الحاكم تصلهم بموجب قانون العقاب المتعدي!وقد يقول بأنك عميل وخائن وجبان وجاهل ولاأحد يسأله لماذا ولاكيف استنتج ذلك فهولايسأل عن ما يفعل سواء كان ذاك الفعل خيانة وعنف وإرهاب وعقاب بالجملة والمفرد أو عمالة للأجنبي المعادي فهولايسأل عن ما يفعل وكفي ولاتفهم أنه في حل من أمره كالصبي والمجنون والنائم والحيوان وإنما لتألهه!!

    من صفات الإله الخلودوهذه يحاولون قدر الإمكان الإعتداء عليها فهم لايتبدلون ولايتغيرون ولا تزيدهم عاديات الدهر إلا لصوقا بكراسيهم وإن حدث وأن باغتت أحدهم المنية فإن لهم خاصية*تناسخ الأرواح*ومؤداها أنه يورث الإقطاعية ويورث معها بؤسه وتعاسته لإبنه أو حفيده أو أحد نسله ليقوم بذات المهم التي كان الصنم المنقرض يمارسها!

    هذه الأصنام وكذى من يعبدها خوفا أوطمعا يفكرون بعقلية*ما عاى أديمها إلا أنا *هذه العقلية هي التي عزلتهم عن المؤثرات الخارجية وجعلتهم في غابة من الأوهام والناس في واد من البؤس والسخط عليهم وهم لايعلمون بل يعتقدون بأن الناس تلهج السنتهم بذكرهم وعدمحاسنهم وسرد آيات الثناء العطرعلى ذواتهم -المنحطة بالمناسبة-.



    قلت هؤلاء الأصنام بعد أن نقرر- وهو ما لايحتاج إلى جهد- الكفر بهم لابد أن يزالو كما أزيلت وحطمت أصنام العرب قديمايوم الفتح العظيم وأرجعت إلى أصلها كأحجار أو أخشاب يمكن الإستفاد منها في مجالات أخرى فمتى يكون ذلك؟؟؟

    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-20
  3. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0
    فاستخف قومه فأطاعوه ,إنهم كانوا قوما فاسقين

    قال رب العزة سبحانه عن فرعون مصر
    {فاستخف قومه فأطاعوه ,إنهم كانوا قوما فاسقين }
    نلاحظ هنا أن القرآن لم يعذر قوم فرعون وإنما نعتهم بأنهم كانوا قوما فاسقين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-17
  5. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0
    لا عذر لنا إن لم ننبذ الظلم والطاغوت لأن الله عدل وشريعته العدل وما سواه باطل والظلم باطل ورسول الإسلام أتى ليزيل الظلم والأوثان
     

مشاركة هذه الصفحة