الدول العربية تتأخر بتقديم التعازي بعرفات

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 381   الردود : 0    ‏2004-11-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-11
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    بالرغم من مرور عدة ساعات على وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، ومسارعة العديد من الدول الأجنبية لتقديم العزاء إلى الشعب والقيادة الفلسطينية بهذا الحدث الجلل، فإن ردة الفعل العربية جاءت متأخرة من قبل بعض الدول، في حين لا تزال معظم العواصم العربية تلتزم الصمت وكأن شيئا لم يحدث.

    أولى ردود الفعل العربية جاءت من العاصمة الأردنية عمان حيث قدم الديوان الملكي هناك "تعازيه الحارة" للسلطة الوطنية الفلسطينية والفلسطينيين بهذا المصاب، مؤكدا في ذات الوقت قناعة الأردن بأن هذا الشعب قادر على تجاوز هذه المحنة الكبيرة وتذليل الصعاب لما فيه عزة فلسطين ونصرتها وتحقيق للتطلعات.

    وجاء في البيان الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه "عرفات كرس حياته ونذر نفسه في الدفاع الثابت عن القضية الفلسطينية العادلة وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في إقامة دولته على ترابه الوطني".

    من جانبها نعت الحكومة الأردنية في بيان منفصل الرئيس عرفات وقررت تعطيل العمل في المؤسسات الرسمية والخاصة لمدة ثلاثة أيام، فيما أعلن الحداد في الديوان الملكي لمدة 40 يوما، كما نكست الأعلام على جميع المباني الحكومية.

    وفي تونس التي احتضنت عرفات ومسيرته النضالية سنوات طويلة، قال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في بيان خاص "كان عرفات أخا وزعيما فذا جمعتني به منذ سنوات طويلة أواصر متينة من الأخوة والمودة والتشاور المستمر لما فيه خير مصلحة الشعب الفلسطيني الشقيق".

    وجاء في البيان الذي وجهه بن علي لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح الذي أصبح رئيسا مؤقتا للسلطة الفلسطينية "آمل أن تكون القيم والمناقب العالية التي ميزت الفقيد مصدر إلهام وحافزا للشعب الفلسطيني الشقيق للمحافظة على لحمته ووحدته ومواصلة المسيرة على درب استعادة حقوقه الوطنية المشروعة"، وأعلنت تونس الحداد ثلاثة أيام تنكس خلالها الأعلام في البلاد.

    من جانبها وصفت رئاسة الجمهورية المصرية عرفات بأنه زعيم تاريخي قاد شعبه بشجاعة وإقدام في كافة مراحل الكفاح الوطني مدافعا عن قيم العدالة والمساواة ومتمسكا بالثوابت القومية والدينية وساعيا نحو السلام والأمن والاستقرار.

    وقد تأخر الإعلان حتى الآن في الدول العربية عن الوفود التي ستشارك في تشييع الرئيس الفلسطيني في القاهرة، وقد أوردت وكالة أسوشيتد برس قائمة بعدد من الزعماء والقادة العرب الذين قالت إنهم سيشاركون في التشييع، وهم العاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والرئيس اليمني علي عبد الله صالح.
     

مشاركة هذه الصفحة