المقاومة تقتل 10 أمريكيين بالفلوجة

الكاتب : الفلوجة 2004   المشاهدات : 447   الردود : 0    ‏2004-11-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-09
  1. الفلوجة 2004

    الفلوجة 2004 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-09
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    أعلن مسئول عسكري أمريكي كبير مقتل نحو 10 جنود أمريكيين منذ بدء الهجوم على مدينة الفلوجة يوم الإثنين 8-11-2004، فيما قتل جنديان أمريكيان آخران إثر تعرض قاعدتهما في مدينة الموصل شمال العراق لقصف بالهاون. فيما نجحت عناصر المقاومة بمدينة الرمادي في السيطرة على وسط المدينة.
    [​IMG]

    وقال الجنرال الأمريكي "توماس ميتس" في مؤتمر صحفي عبر الفيديو من العراق اليوم الثلاثاء: "بإمكاننا أن نقدر عدد القتلى الأمريكيين منذ بدء الهجوم على الفلوجة بحوالي عشرة".

    ولم يشأ المسئول الأمريكي أن يعطي حصيلة دقيقة حول عدد الجنود الأمريكيين الذين قتلوا في الفلوجة، حيث يشن رجال المقاومة حرب عصابات شرسة ضد القوات الأمريكية والعراقية المهاجمة للمدينة، تعتمد على استدراج القوات الأمريكية واصطيادها، ثم الفرار ومعاودة الهجوم ثانية على نفس المنوال.

    إلى جانب ذلك يعتمد رجال المقاومة على عدم التمركز في مواقع قتالية ثابتة، وإنما يغيرون مواقعهم القتالية باستمرار.

    وحول آخر تطورات القتال في الفلوجة، أعلن ضابط من قوات مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) أن وحدات من الجيش الأمريكي ومن المارينز وصلت مساء اليوم الثلاثاء إلى الشارع الرئيسي وسط الفلوجة والذي يخترق المدينة من الشرق إلى الغرب. ودار القتال في أحياء العسكري والجغيفي والمعلمين ونواب الضباط ومنطقة النِزيزة فضلا عن حي الجولان شمالي غربي المدينة.

    وقال شهود عيان: إن القصف الأمريكي دمر مستوصفا طبيا، وتسبب في مقتل عدد من أفراد طواقمه الطبية.

    مقاومة قوية البأس

    واعترفت القوات الأمريكية بأنها واجهت مقاومة شرسة في الفلوجة، ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء في نشرتها الإلكترونية عن الكابتن روبرت بوديش قوله: "إنهم أناس أقوياء البأس.. إنهم يقاتلون قتالا قويا، ورأيت كثيرين منهم في الشارع الذي كنت فيه". وأضاف: "اندفع رجل من خلف جدار وأطلق قذيفة آر.بي.جي على دبابتي". ولم يذكر تفاصيل.

    وذكر مراسل لوكالة "رويترز" أن المقاومة العراقية أسقطت "هليكوبتر أمريكية" في حي الجولان الثلاثاء، قائلاً إنه شاهد بعينه "هليكوبير" تصدم بصاروخ وتحولت لكتلة من اللهب. لكن الجيش الأمريكي نفى ذلك، وقال في بيان: "لم يحدث أن أسقطت طائرة هليكوبتر تابعة للقوة متعددة الجنسيات بالعراق".

    من جانبه دعا رئيس الوزراء العراقي "إياد علاوي" اليوم الثلاثاء رجال المقاومة في الفلوجة إلى إلقاء أسلحتهم والسماح للقوات العراقية بدخول المدينة سلميا، وفقا للمتحدث باسمه ثائر النقيب.

    وبدأ نحو 10 آلاف جندي أمريكي مدعومين بنحو ألفي جندي بالحرس الوطني العراقي هجوما شاملا الإثنين 8-11-2004 على مدينة الفلوجة غرب بغداد بهدف استعادة السيطرة عليها بزعم التمهيد لإجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في يناير 2005. وقدرت مصادر أمريكية عدد المقاومين المدافعين عن المدينة بنحو 3 آلاف مقاتل.

    مقتل أمريكيين بالموصل

    وبعيداً عن القتال الدائر في الفلوجة، أعلن الجيش الأمريكي مقتل عنصرين في القوات الأمريكية اليوم الثلاثاء عند تعرض قاعدتهما في مدينة الموصل التي تبعد مسافة 370 كم شمال بغداد لقصف بالهاون. وأوضح الجيش في بيان أن "جنديا من قوة أولمبيا قتل، وتوفي آخر إثر إصابته بجروح في قصف بالهاون على قاعدة تابعة عسكرية في الموصل الساعة العاشرة صباح اليوم".

    وفي الموصل أيضا، أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن مواجهات عنيفة دارت لليوم الثاني على التوالي في حي اليرموك بين جنود أمريكيين وعدد من رجال المقاومة.

    وقال المراسل: إن المواجهات اندلعت عندما عبرت قافلة أمريكية الطريق الرئيسي المؤدي إلى شرق المدينة، حيث توجد القاعدة العسكرية والمطار".

    تقهقر أمريكي بالرمادي

    وفي مدينة الرمادي، سيطر رجال المقاومة بعد ظهر اليوم الثلاثاء على أجزاء من وسط المدينة بعد 24 ساعة من المعارك مع القوات الأمريكية، حسبما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية. وقال المراسل: إن أعدادا كبيرة من المقاتلين الملثمين المسلحين بالرشاشات بدأوا يرقصون في شارع الورار بوسط المدينة وهم يهتفون "الله أكبر" بعد انسحاب القوات الأمريكية من فندق كانت متمركزة فيه يقع على تقاطع طرق. لكن القوة الأمريكية المتمركزة في مقر المحافظة ما زالت في مكانها الذي يبعد أكثر من 400 متر عن الفندق. وكان قناصة تابعون لجيش الاحتلال الأمريكي يتمركزون على سطح الفندق الذي يشرف موقعه على أربع شوارع ما يمنع المسلحين من التحرك بحرية.

    وبدأت المعارك في الرمادي منذ ظهر الإثنين، وانسحبت القوات الأمريكية بعد ظهر اليوم الثلاثاء من موقع لها في شارع الورار، حيث يوجد تقاطع طرق رئيسي في الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار.

    وفي سامراء، أعلن مصدر في الشرطة العراقية أن مسلحين مجهولين اغتالوا مساء اليوم الثلاثاء عضو مجلس محافظة صلاح الدين المرشح إلى الانتخابات العامة "الشيخ كامل حسن عليان". وأوضح المصدر نفسه أن المسلحين اغتالوا عليان أمام منزله في حي المعتصم في سامراء. وكان من المتوقع أن يترشح الشيخ كامل على لائحة وزير الداخلية فلاح النقيب في الانتخابات العامة المقررة أواخر يناير 2005.

    وفي بلد التي تبعد مسافة 75 كم شمال بغداد، قال مسئول في الحرس الوطني: إن اثنين من عناصر هذه القوة قتلا بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور قافلة عسكرية بعد ظهر اليوم.

    وفي بيجي التي تبعد مسافة 200 كم شمال بغداد، دارت مواجهات بين الحرس الوطني ومسلحين في وسط المدينة إثر قصف تجمع للحرس والقوات الأمريكية بالهاون، وفقا لقائد الشرطة محمد إبراهيم الجبوري. وأفادت مصادر طبية أن مدنيا أصيب بجروح في الاشتباكات في حين احترقت سيارة.

    وفي كربلاء، قتل ضابط شرطة وأصيب تسعة أشخاص، بينهم خمسة من عناصر الشرطة، بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب مركز للشرطة في كربلاء مساء اليوم الثلاثاء.

    وقال ضابط في الشرطة العراقية -رفض ذكر اسمه-: إن "مجهولين يستقلون سيارة وضعوا عبوة ناسفة قرب مركز للشرطة في الشارع الرئيسي مساء اليوم؛ ما أدى إلى مقتل ضابط وإصابة 5 من الشرطة بجروح خطرة".
     

مشاركة هذه الصفحة