خاص بالتطورات في العراق من اخبار واحداث الفلوجة

الكاتب : عبدالجبارسعد   المشاهدات : 1,261   الردود : 24    ‏2004-11-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-09
  1. عبدالجبارسعد

    عبدالجبارسعد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    قائد عسكري عراقي سابق لدنيا الوطن: معركة الفلوجة نقطة حاسمة بين المقاومة والاحتلال

    عمان ـ دنيا الوطن قال ضابط عراقي كبير في الجيش العراقي السابق في تصريحات خاصة بدنيا الوطن ان المعركة مع قوات الاحتلال وعملائها في العراق مرشحة للتصاعد، وان ما يتحدث به اركان الحكومة العراقية المؤقتة المعينة من قبل الاحتلال، يأتي في سياق التطمينات غير المستندة للواقع، وتحمل في ثناياها دعايات انتخابية رخيصة لانتخابات ما زال الشك قائما في اجرائها في موعدها. واضاف الضابط العراقي الذي يحمل رتبة لواء ركن في الجيش العراقي، وفضل عدم الكشف عن هويته، في تصريحات متزامنة مع تصريحات اياد علاوي باقتحام مدينة الفلوجة، ان المأزق السياسي والامني الذي تعيشه قوات الاحتلال وعملاؤها في العراق لن تحله قضية اقتحام مدينة الفلوجة،وان ما تقوم به الحكومةالمؤقتة هو ترحيل ازمتها للامام ومحاولة القفز عن المشاكل الحقيقية التي تعترضها في الشارع العراقي. ان مدينة الفلوجة ليست المدينة العراقية الوحيدة الرافضة للاحتلال وعملائه، وان كانت اليوم تتصدر المشهد العراقي الراهن، وسجلت بطولات متميزة في مقاومة الاحتلال، فهناك عشرات المدن والبلدات والقصبات العراقية الثائرة من شمال الوطن الى جنوبه. ويظل علاوي وحكومته واهمين اذا اعتقدوا ان اقتحامهم لمدينة الفلوجة يمكن ان يكسر شوكة المقاومة في العراق، لان العراقيين يملكون كل المبررات والاساليب التي تدفعهم للمقاومة، خاصة بعد بيان علماء الدين السعوديين الذين افتوا بشرعية المقاومة التي تزامنت مع فتاوى لرجال دين عراقيين شيعة حرمت المشاركة في الانتخابات. وعن رؤيته العسكرية لمعركة الفلوجة قال اللواء الركن العراقي ان المعركة بكل حساباتها ونتائجها هي معركة خاسرة للقوات الاميركية وعملائها، لان مدينة الفلوجة، بقرار المقاومين فيها، لن تستسلم بسهولة، وستقاوم مقاومة عنيدة، حيث يملك المقاومون الكثير من نقاط القوة التي تدفعهم للصمود داخل المدينة وفي محيطها، وهي نقاط لا يملكها الاعداء، الامر الذي سيوقع في صفوفهم خسائر فادحة في الارواح والمعدات، بسبب فقدان الطيران الاميركي المقاتل لقوته الحاسمة في هذه المعركة، التي ستكون من اشرس المعارك في العراق، في حرب المدن والشوارع، وستكون نتائج حساباتها العسكرية لصالح المقاومين، حتى لو تمكنت القوات الاميركية من السيطرة على المدينة، لانها ستكون سيطرة مؤقتة، فهي لا تستطيع الاحتفاظ بمواقعها داخل المدن، تماما مثلما حصل في مدينة سامراء وغيرها، التي عادت بعد ايام قليلة لسيطرة رجال المقاومة.واضاف القائد العسكري العراقي السابق ان رجال المقاومة وفصائلها يملكون السلاح والعتاد الذي يمكنهم من الاستمرار في المقاومة لسنوات عديدة، اضافة الى امتلاكهم الاموال والرجال المتطوعين، مع وجود الظروف الملائمة التي تدفعهم لمقاومة الاحتلال وعملائه. واكد في حديثه ان رجال المقاومة يسيطرون الان على مخازن سرية للاسلحة منتشرة في مناطق العراق كافة، وتحتوي هذه المخازن التي وفرتها القيادة العسكرية لنظام الرئيس صدام حسين على كل ما تحتاجه المعركة الطويلة، من طلقة الكلاشنكوف حتى الصواريخ بعيدة المدى مثل صواريخ العابد وطارق والرعد والصمود وغراد وسكود وديمتروف وسام بكل انواعها وغيرها من الاعتدة التي لا يمكن حصرها. ومثل هذا الكلام لم يعد سرا، فهو معروف تماما للعراقيين واعدائهم على حد سواء. وقال القائد العسكري السابق ان هناك لجانا عسكرية وحزبية (من حزب البعث) تشرف على هذه المخازن وتتصرف بمحتوياتها، ومهمتها توفير السلاح للمناطق التي تحتاجه، اضافة الى عملها المستمر على توفير سلاح اضافي، سواء من تلك المخازن التي خضعت لسيطرة قوات الاحتلال، اومن القواعد الاميركية نفسها، وقد نجح رجال المقاومة في السيطرةعلى كميات كبيرة من اسلحة القوات الاميركية بعد مهاجمتهم بشكل مباغت. واضاف المسؤول العراقي السابق ان معركة الفلوجة ستكون معركة حاسمة بين الطرفين، وهي المعركة التي يتوقع المراقبون ان تقصم ظهر حكومة علاوي وتقضي عليها، حتى قبل ان يحين موعد الانتخابات المزمع اجراؤها مطلع العام المقبل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-09
  3. عبدالجبارسعد

    عبدالجبارسعد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    من كتائب الجهاد في العراق . . . إلى شعبنا العراقي المجاهد

    بيان: من كتائب الجهاد في العراق . . . إلى شعبنا العراقي المجاهد

    أرسلت في Monday, November 08 بواسطة alwatanvoice






    بسم الله الرحمن الرحيم
    من كتائب الجهاد في العراق . . . إلى شعبنا العراقي المجاهد . . .

    وإلى جماهير أمتنا المجيدة لا تقلقوا . . . الفلـوجة في حدقات عيوننا
    ((أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ، وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) (الحج39 ))




    لقد أطلقنا منذ ما يزيد على الشهر ، نداءنا الشهير إلى الفصائل المجاهدة على أرض الرافدين الطاهرة ، ومن ورائهم إلى شعبنا العراقي المجاهد ، وإلى جماهير أمتنا العربية والإسلامية ، والذي حذرنا فيه الجميع من نوايا المحتلين الحاقدين وأعوانهم من الخونة والمأجورين ، من أحفاد ابن العلقمي ونصير الكفر الطوسي ، بشن عدوان آثم على الفلوجة العزيزة ، قلعة الصمود ، ومصنع الأبطال ، وفاقئة
    أعين المحتلين والمنافقين . . ولقد دأب إعلام المحتلين ، وأعوانهم من الخونة والعملاء والمنافقين ، في الأيام الأخيرة ، على توجيه حرب نفسية مسعورة ضد أهالي الفلوجة الأبطال ، وضد عمالقة الجهاد في هذا القرن من أبطال المقاومة العراقية الميامين ، وذلك من خلال حركات بهلوانية هابطة، يحركون فيها بعض قطعاتهم المهزومة ليثيروا بعض الغبار هنا، ويقصفون بعض المواقع المدنية ليرهبوا بعض الآمنين هناك ، ويعلنوا حالة الطواريء
    ومن (كل عقلهم) أن مثل هذه الحركات التافهة يمكنها أن تؤثر فعلاً على معنويات المجاهدين وأداء المقاومين . . .
    ولما كنا قد أخذنا على عاتقنا عهداً بأن نُسمع عراقنا الغالي وأمتنا المجاهدة صوت المجاهدين البررة عند كل محطة هامة من محطات جهادنا المبارك ، ذلك الصوت المجلجل الذي يعلو على كل الأصوات المنافقة، ويخرس جميع الأبواق المبحوحة ، والذي يدخل الأمان والطمأنينة إلى قلوب العراقيين ، ومن خلالهم إلى جميع العرب والمسلمين ، ويضعهم في الصورة الحقيقية لموازين القوى الإيمانية على
    أرض الواقع ، وفي ساحات المنازلة ، ولما كانت ملحمة الفلوجة المقدّسة هي من أهم تلك المحطات ، لذا كان لا بد للعراقيين والعرب والمسلمين من أن يسمعوا صوت الجهاد والمجاهدين ، فنقول بعد التوكل على الله لقد قبلنا التحدي : يعلم الله وحده كم هي عزيزة علينا الفلوجة الحبيبة 1. ، بأرضها المباركة ، ومآذنها الشامخة ، وناسها الطيبين ، ويشهد الله وحده ، بأن (السيفونة) التي يجلس عليها الفلوجيون للخلاء ، أعز علينا ، وأطهر عندنا ، من كل ناطحات السحاب في نيويورك وواشنطن ، وبالتالي فليس سهلاً علينا أن يدمر الأشرار تلك المنارات الشامخات ، تحت أية ذريعة من ذرائع المحتلين وأعوانهم . .
    ولكن العقيدة والوطن والكرامة والشرف والناموس وأعراض الماجدات أهم عندنا بألف مرّة من الأرواح ، فضلاً عن الطابوق . ! !
    وعندما يقعقع الأعداء المحتلون ، وأزلامهم الأوباش والصعاليك المتصهينون ، من أمثال اللقطاء علاوي و مساعده ديفيد أو داود ، لا فرق ، أو غيرهم من الأوباش والسفلة وأحفاد ابن العلقمي ، عندما يجعجعون ويقعقعون بالسلاح ، ويتوعدون أهلنا الكرام في الفلوجة ، بعد أن جاءتهم أوامر صارمة من أسيادهم في البيت الأسود بقطع المفاوضات وإغلاق أبواب الحوار ، وذلك تحقيقاً لرغباتهم الخبيثة في معاقبة الفلوجة الصامدة والانتقام من كل مواقفها الجهادية المشرّفة . .
    عندها : لا يكون لنا من خيار غير قبول التحدّي ، والانحياز إلى أهلنا الأبرار في الفلوجة ، والدفاع عن شعبنا المجاهد في العراق العظيم ، وإرخاص الأنفس والأموال والأولاد فداءً للأرض والعرض والكرامة والمبادئ العالية . .
    وقدوتنا في ذلك إمام المتقين ، وقائد الغرّ المحجلين ، وأحبابه وأصحابه من المجاهدين ،
    ((الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ
    الْوَكِيلُ ، فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ ، وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ، وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ)(174 آل عمران))
    أما خطتنا فترتكز في جوهرها على : كسر ظهر المحتل الغاصب ، وتبقى الأرض 2. لمن غلب نود أن يعرف أهلنا في العراق ، وجماهير أمتنا العربية والإسلامية ، بأن من أساسيات منهجنا الجهادي الراشد هو عدم التمسك بالأرض ( تذكروا ملحمة سامراء)...
    فالأرض لا تعني شيئاً في حرب العصابات ، بل جوهر هذه الحرب يرتكز على مقولة اضرب واهرب ولا تتشبث في الأرض إلى ما لا نهاية ، وخاصة عندما يكون الخصم متفوق جوياً ) فمن صميم منهجنا الجهادي أن نوجه إلى خصمنا الضربات السريعة والموزعة والصاعقة والمتلاحقة ، حتى نكسر ظهره ، ونشل تفكيره ، ونشتت طاقاته ، ونستنزف قدراته ، تماماً كما يفعل الملاكم الحازق ، الذي يوجه إلى خصمه ضربات سريعة ومتلاحقه ، حتى إذا بدأ يترنح ، عندها يوجّه إليه الضربة القاضية . ! !
    ! وبعدها تعود الأرض وأهل الأرض لمن غلب . . . ! !
    ومن صميم خطتنا : تشتيت العدو ، وعدم إعطائه فرصة الاستفراد بمدننا الغالية 3. نود أن نطمئن أهلنا الخائفين على الفلوجة ، والغيورين على الجهاد ، بأن الفلوجة ليست وحدها في المعركة ، بل هناك الآلاف من فوهات المدافع التي ستنتصر للفلوجة عند أول امتحان حقيقي لها ، وكل يعرف دوره وموقعه ، وفق خطة محكمة ، على أتم ما يرضي المؤمنين ، ويفرح الصائمين . .
    فالحامية العملاقة المتبقية في الفلوجة ، مهمتها الأساسية هي : تثبيت العدو ، وامتصاص صدمته الأولى . .
    ويا ويلهم بعد ذلك من غضبة الرجال ، وصولة الأبطال . . . ! ! وأما عن تجمعات العدو ، ومعسكراته ، وأرتاله ، وإمداداته ، وخطوط مواصلاته ، وأرزاقه ، وعتاده ، وصهاريج وقوده ، وغيرها . . فلا نريد الآن أن نبيح بها سراً ، بقدر ما نريد أن نطمئن الأمة الوفية ونقول لها: اطمئني ، وقرّي عيناً ، فإن عراق العرب والمسلمين في شغاف قلوب المؤمنين ، وحدقات عيون المجاهدين . . ولكن الواجب العقائدي والوطني والأخلاقي ، أن يكون لكل فرد من أبناء الأمة 4. دوره في هذه الملحمة التاريخية الخالدة ، فمعركة الفلوجة هذه المرّة لها ما بعدها ، ونريدها أن تكون ك(بدر الكبرى) التي غيرت خارطة العالم ، وعدّلت مسار التاريخ . .
    *فالعراقيون : واجبهم احتضان العوائل الفلوجية المهاجرة وإكرامها ، وإشعار كل عائلة هجرت بيتها إلى حين ، بأن مكانها في حدقات عيون العراقيين الشرفاء وتحت شغاف قلوبهم . .
    بالإضافة إلى دعم المجاهدين وتشجيعهم ، وفتح قلوبهم قبل بيوتهم لهم ، والجهاد معهم بأموالهم وأولادهم وأنفسهم وكاميراتهم ، وحماية ظهورهم ، واستئصال الجواسيس والخونة من بين صفوفهم . .
    نقول الكاميرات ونضيف الميكروفونات ، ونحن نعني ما نقول ، فدور الكاميرات والميكروفونات على شاشات الفضائيات لا يقل أهمية عن دور الرشاشة والمدفع إن لم يكن يزيد ، لأنها الوسيلة الأهم التي تنقل حقيقة بطولات المجاهدين ، وتفضح خسة وانحطاط المحتلين الظالمين وأذنابهم من العملاء والمنافقين...
    لذلك نطالب بتشكيل فيلق متطوع من المصورين والمراسلين لجميع شبكات العالم ، من المجاهدين أنفسهم أو من ساندهم وتطوع معهم من العراقيين الغيارى ، لنقل الحقائق كاملة إلى جميع أرجاء المعمورة ، وعندها فليتحمل الكلب الأجرب بوش اللعين ، وذيله الأعوج بلير الحاقد ، تبعات ضربات المجاهدين العمالقة !!!
    *والعرب والمسلمون : واجبهم دعم المجاهدين في الفلوجة بأنفسهم وأولادهم وأموالهم وإعلامهم ، ونركز على الجانب الإعلامي ، الذي لا يقل دوره أهمية عن دور الرشاش والمدفع كما ذكرنا ، فحرّي بكل صاحب قلم أو إذاعة أو فضائية أن يستميت في نقل الحقيقة إلى الجماهير أولاً بأول ، ويكسر التعتيم الإعلامي الذي يفرضه المحتلون الظالمون وأعوانهم الخونة ، على حقيقة ما يجري فوق أرض المعركة . . .
    ولدينا ثقة حدّ اليقين ، بأن الشعوب الأمريكية والأوربية لو أتيح لها أن تطلع على حقيقة الخسائر التي يدفعونها في العراق ، لسقطت عروش كثيرة ، وحدثت تغيرات هائلة ، ولكن المافيا الإعلامية الصهيونية تعمد بكل الوسائل على تغييب الحقائق ، وتضليل الشعوب . .
    وإزاء هذه الحقيقة الراسخة فإننا نعتقد بأن إيصال المعلومة الحقيقية من أرض المعارك بشكل دقيق ، وإطلاع الجماهير العربية والإسلامية والغربية عليها ، هي من أعظم وسائل الجهاد ونصرة الفلوجة في هذه الملحمة...
    *ولا ننسى دور الجنود المجهولين ، من أطبائنا وممرضينا الأبطال ، الذين يصلون الليل بالنهار ، ويعملون في ظروف قاهرة لإنقاذ أهلهم الأبرياء من طائرات ودبابات المحتلين الظالمين وأعوانهم من العملاء والمأجورين . .
    أما من لم يجد له دور في هذه الملحمة الخالدة ، فلا أقل من أن يجأر إلى الله بالدعاء في هذه الخواتيم الرمضانية المباركة ، بأن ينصر الفلوجة وجميع العراقيين المجاهدين ، على القوم الظالمين وأعوانهم من المنافقين . .

    بسم الله الرحمن الرحيم (( وكان حقاً علينا نصر المؤمنين )) صدق الله العظيم
    ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين



    الاحد 24 رمضان 1425 / 7 تشرين الثاني 2004



    --------------------------------------------------------------------------------




     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-09
  5. عبدالجبارسعد

    عبدالجبارسعد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    البيان الثاني مـن مـجـلــس شــورى المجـاهـديـن

    البيان الثاني مـن مـجـلــس شــورى المجـاهـديـن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( قَاتِلُوُهُم يُعَذِبهُمُ اَلُلَهُ بِأَيدِيكُم وَ يُخزِهِم وَ يَنَصُركُم عَـلَيهِم وَ يَشفِ صُدُورَ قَومٍ ُمؤمِنِين )

    إلى مواطني العراق العربي المسلم ، أيها الأخوة في الوطن و العقيدة ، عناصر الفيلق الأول الفرقة الثامنه تعلن عن وقوفها مع المجاهدين و أنها ستكون اليد الضاربة لجحافل المجاهدين لتهدي للشعب العراقي انتصاراتها التي سجلتها و تسجلها كل يوم في الفلوجة و الرمادي ، و بعين الإعتزاز و التقدير ننظر إلى البيان الصادر عن الأخوة في التيار القومي العربي الناصري الذي يؤكد على لحمة أهل العراق يداً واحدة ضد الغزاة و العملاء الذين هزتهم و أخرجتهم من عقولهم المواقف الثابتة التي يقفها أبناء الفلوجة و الرمادي و مجاهدي الأنبار و كل العراق ، كل العراقيين مدعوون اليوم للوقوف يداً واحدة بوجه العدو الغاشم الأمريكي الصهيوني البريطاني و عملاؤه الخونة في العراق ، لنثبت للعالم أجمع أن العراق لا يمكن إلا أن يكون أبياً عربياً مسلماً ، و هاهي المقاومة العربية الإسلامية في العراق ترسخ أقدامها يوماً بعد يوم وهي تقض مضاجع الإستعمار الأمريكي و من مشى بحذائه من العملاء أمثال الياور و العلاوي و غيرهم.
    برغم ضيق النفق فإن النهاية مشرقة و مضيئة و لن تكون نهاية الأمريكان في العراق إلا ما انتهت إليه في الفيتنام ، و إن غداً لناظره قريبُ .
    الفلوجة في 23 رمضان1425 الموافق لـ 6 تشرين الأول 2004
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-09
  7. sosototo22

    sosototo22 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    204
    الإعجاب :
    0
    ان شاء الله تكون الفلوجة مستنقعا فيتناميا جديدا على الامريكيين الذين مازلوا يعيشون كولبيس فيتنام حتى اليوم والله معكم ياابطال الفلوجة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-09
  9. لنا المجد

    لنا المجد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    123
    الإعجاب :
    0
    اللهم انصرهم على امريكا يا رب العالمين
    اللهم منزل الكتاب ومجرى السحاب وهازم الاحزاب
    اهزم امريكا واذيالها وارينا فيهم عجايب قدرتك يا جبار

    """"""""""""""""
    بياناة رائعة
    استمر عبدالجبار
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-09
  11. sosototo22

    sosototo22 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    204
    الإعجاب :
    0
    استاذي عبد الجبار سع
    انها والله البداية اهديك هذه :
    اعلنت قناة الجزيرة وقناة العربية ومصادر مؤكدة من الفلوجة انه تم اسر 36 جندي امريكي في الفلوجة ,,, الله اكبر
    واضاف مراسل الجزيرة انه قد تم احراق 7 شاحنات محملة بالوقود للقوات الامريكية ,,, ومعارك ضارية في الصقلاوية وسيطرة المجاهدين على مركز للشرطة هناك ,, واعلن ان مجلس شورى المجاهدين اعلن عبر مكبرات المساجد اسر 36 جندي امريكي ,,, وتم اسقاط طائرة مسيرة في الفلوجة بالاضافة الى احراق دبابتين ,,, والله اكبر والعزة لله ورسوله والمجاهدين
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-09
  13. sosototo22

    sosototo22 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    204
    الإعجاب :
    0
    تاريخ الخبر : 9-11-2004



    القوات الصليبية تقصف المستشفى في الفلوجة وعشرات القتلى المدنيين بداخله ـ مراسل الجزيرة
    -----------------
    وقالت الجزيرة
    أفادت مصادر طبية للجزيرة بأن المعارك العنيفة التي اندلعت مساء الاثنين في الفلوجة غرب بغداد, أسفرت لحد الآن عن مقتل شخصين وإصابة 15 آخرين.

    وقال الدكتور أحمد خالد من مستشفى الفلوجة العام إن قوات الحرس الوطني العراقي أخرجت أكثر من 60 طبيبا ودمرت المستشفى وكسرت زجاج النوافد واعتدت على موظفي المستشفى بالضرب.

    وأضاف أن مقاتلي الحرس الوطني العراقي عرضوا منتسبي المستشفى, بعد أن سرقوا ما في جيوبهم, على لجنتين عراقية وأميركية استجوبتاهم عن بعض الشخصيات الموجودة في الفلوجة. وقال إن الكادر الطبي أعيد بالقوة بعد التحقيق إلى بغداد بسيارات إسعاف ترافقها سيارات مدرعة.

    ومن الميدان قال الصحفي العراقي أبو بكر الدليمي في اتصال مع الجزيرة من الفلوجة إن المدينة تحولت إلى ساحة حرب والقصف المدفعي متواصل في جميع المناطق, موضحا أن المستشفى العام سقط بيد القوات الحكومية, والمستشفى البديل المكون من خمسة أطباء فقط غير قادر على استيعاب الجرحى أو إجراء اللازم لهم.

    وقال وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان إن الهجوم على مدينة الفلوجة لاستعادة السيطرة عليها قد بدأ. وتقدمت قوات مشاة البحرية (المارينز) مدعومة بالمروحيات والدبابات والمدفعية الثقيلة نحو المدينة التي هجرها معظم سكانها إلى منتجع الحبانية السياحي الذي تحول إلى معسكر للاجئين.

    وقد حلقت المقاتلات فوق المدينة وأضاءت قذائف المدفعية والدبابات سماءها الغارقة في ظلام دامس بسبب انقطاع التيار الكهربائي. واندلعت أولى المواجهات المسلحة بين القوات الأميركية والمسلحين المحاصرين بالمدينة في محطة للسكك الحديد على أطراف الفلوجة. وقد نفت مصادر صحفية للجزيرة أن تكون القوات الأميركية اقتحمت حي الجولان شمالي شرقي الفلوجة.

    وكانت وكالة الأنباء الفرنسية نقلت عن ضابط في المارينز قوله إنهم دخلوا الليلة حي الجولان وسيطروا على محطة القطارات إثر بدء القوات الأميركية هجومها الواسع النطاق على الفلوجة الذي أطلقت عليه اسم "غضب الأشباح".

    وأعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن حوالي 12 ألف جندي أميركي وعراقي يشاركون في العملية. ويقدر عدد المسلحين المتحصنين داخل الفلوجة بـ3000 شخص. وأضاف المسؤول أن 90% من سكان الفلوجة البالغ عددهم حوالي 300 الف نسمة قد غادروا المدينة, ما يعني أن حوالي 30 ألف مدنيا ما زالوا محاصرين في المدينة.

    من جهته قدم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم دعمه للهجوم الذي تشنه القوات الأجنبية والعراقية على الفلوجة, موضحا "أن على قوات التحالف الصمود".

    ومع احتدام وطيس المعركة ناشد الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور حارث الضاري كلا من الأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لجامعة الدول العربية وأصحاب الضمائر الحية في العالم, التنبه إلى ما دعاها المجازر وحرب الإبادة في الفلوجة.

    وأكد الضاري أن المقاومة في العراق حق مشروع وأن الهيئة مع هذا الحق. كما أشار الضاري إلى أن كل من يعين الاحتلال يعد من المحتلين.

    وأصدرت الهيئة بيانا حصلت الجزيرة نت على نسخة منه ناشدت فيه قوات الحرس الوطني ألا تنحاز إلى من وصفهم بصف الأعداء والسائرين في فلكهم. وحرم البيان مشاركة أي قوات عراقية في الهجوم على الفلوجة. وناشد بيان ثان من الهيئة مد يد العون إلى أهل الفلوجة وتزويدهم بالإمدادات الغذائية والطبية.


    وعلمت الجزيرة أن الحزب الإسلامي العراقي أعلن انسحابه من الحكومة العراقية المؤقتة، وحملها المسؤولية عن أي انتهاكات قد يتعرض لها المدنيون في الفلوجة.

    في هذه الأثناء ناشدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر القوات العراقية عدم مقاتلة المسلحين في الفلوجة. ونقلت وكالة رويترز عن الجماعة دعوتها المقاومة العراقية للدفاع عن المدينة.

    ومع بدء الهجوم على الفلوجة استمرت الهجمات والتفجيرات في عدد من المدن العراقية. فقد أفاد مصدر طبي عراقي بأن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من 40 آخرين في انفجار سيارتين مفخختين استهدفتا كنيستين في منطقة الدورة.

    ووقع الانفجار الأول إثر انفجار سيارة خارج كنيسة ماريا يوحنا بولص في حي الميكانيك. أما الانفجار الثاني فاستهدف كنيسة تقع في حي الزهور. ونقل الجرحى إلى مستشفى اليرموك لتلقي العلاج بمساعدة أفراد الشرطة العراقية.

    وفي مدينة الشعب ببغداد أفادت مصادر للجزيرة بأن ثلاثة انفجارت عنيفة سمعت في بغداد وأن اشتباكات عنيفة دارت بين مسلحين والقوات الأميركية.

    وفي لندن قالت وزارة الدفاع البريطانية إن جنديا بريطانيا قتل وأصيب اثنان آخران بجروح في انفجار لغم أرضي على أحد الطرق القريبة من معسكر دوغوود وسط العراق. ورفض متحدث باسم الوزارة تقديم مزيد من التفاصيل عن الحادث
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-09
  15. لنا المجد

    لنا المجد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    123
    الإعجاب :
    0
    الموت لامريكا
    سيهزم الجمع ويولون الدبر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-09
  17. sosototo22

    sosototo22 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    204
    الإعجاب :
    0
    بدون تعليق هل تصدق ان هؤلاء الجنود هم من فيلق بدر عند اقتحاهم مستشفى الفلوجة وليسوا امرييكيين بالله عليكم الا ليست هذه هي الحقارة بعينها ان ينتهك العراقي من قبل اخية العراقي ( والله ارادوها فتنة طائفية ) للعلم فيلق بدر تابع للشيعة ومعظم الساكنيين في الفلوجة من السنة [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG][​IMG]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-09
  19. الكندي00

    الكندي00 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-04
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    والله مالكم الا امريكا تنظفكم ياعيال الكلب علي
     

مشاركة هذه الصفحة