مساعد سابق لبوش: دول تستخدم الإنترنت للتجسس والتخطيط للهجمات

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 429   الردود : 0    ‏2004-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-07
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    برشلونة ـ رويترز: قال خبير امني بارز في مجال انظمة الكومبيوتر، ان اكثر دول العالم تقدما من الناحية العسكرية تستخدم شبكة الإنترنت للتجسس على اعدائها وشن هجمات عبر انظمة الكومبيوتر على اهداف مارقة.
    وقال ريتشارك كلارك مستشار البيت الابيض السابق للامن القومي وتهديدات انظمة الكومبيوتر«عندما يقع حادث كبير في انظمة الكومبيوتر فمن الصعب جدا معظم الوقت اثبات من الذي فعل ذلك. اعتقد انه توجد حوادث تكون الحكومات طرفا فيها وتقوم اما بعمليات استطلاع او اختبار مفاهيم والبحث عن نقاط ضعف».
    وقال انه يشك في ان روسيا والصين هما اكثر دولتين استخداما لشبكة الإنترنت لجمع معلومات مخابرات عن دول يشتبه بانها معادية والتخطيط لطرق استخدام المعلومات في اغراض عسكرية.
    وقال لرويترز خلال مؤتمر امني عقد في برشلونة «ربما الولايات المتحدة». وعمل كلارك مع اخر ثلاثة رؤساء أميركيين كمستشار للبيت الابيض للامن القومي. وقدم استقالته بعد هجمات 11 سبتمبر (ايلول) 2001 وكان احد المنتقدين بشدة لحملتي ادارة الرئيس جورج بوش ضد الارهاب والعراق.
    وجاءت احدث تصريحات لكلارك في وقت يتحدث فيه خبراء أمن شبكة المعلومات عن تزايد تعقيد الهجمات على مواقع الشركات والحكومات على الإنترنت حيث يتم تعطيلها لفترات طويلة او اضعاف دفاعاتها لسرقة اسرار تجارية.
    ومع ربط المزيد من اجهزة البنية الوطنية المهمة في العالم ابتداء من الخطوط الساخنة للاتصال بالشرطة الى شبكات الكهرباء بانظمة الكومبيوتر واحيانا بالشبكة العامة للإنترنت يتزايد خطر وقوع هجمات على شبكات الكومبيوتر.
    وبالاضافة الى ذلك اطلقت مجموعة جديدة من برامج الكومبيوتر المتطورة على شبكة الإنترنت والقادرة على اختراق الشبكات الامنية للحصول على معلومات غاية في السرية.
    ويتفق الخبراء في الرأي القائل بأنه لا توجد ادلة تذكر حتى الان على قيام محاولات ترعاها الدولة لاقتحام شبكات الكومبيوتر العسكرية او تعريض شبكات الامن القومي للخطر.
    ولكن تزايد ضراوة هجمات الإنترنت وزيادة برامج التجسس دفع الكثيرين الى الاعتقاد بان هذا من عمل محترفين يملكون مهارات متقدمة في مجال الكومبيوتر وتمويلا ضخما وعقلية عسكرية.
     

مشاركة هذه الصفحة