بيان حقوق ولاة الأمور على الأمة بالأدلة من الكتاب والسنة

الكاتب : الكواسر   المشاهدات : 540   الردود : 6    ‏2004-11-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-06
  1. الكواسر

    الكواسر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-07
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    بيان حقوق ولاة الأمور على الأمة بالأدلة من الكتاب والسنة
    [align=justify]لسماحة الشيخ -عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله
    وبيان ما يترتب على الإخلال بذلك
    الحمدلله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على نبيه ورسوله وخليله، وأمينه على وحيه، نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبدالله، وعلى آله وأصحابه، ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين، أما بعد:
    فلا ريب أن الله جل وعلا أمر بطاعة ولاة الأمر، والتعاون معهم على البر والتقوى، والتواصي بالحق والصبر عليه، فقال جل وعلا: يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ( 59 ) {النساء: 59}.
    هذا هو الطريق، طريق السعادة وطريق الهداية، وهو طاعة الله ورسوله في كل شيء، وطاعة ولاة الأمور في المعروف من طاعة الله ورسوله، ولهذا قال جل علا: أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم 59 {النساء: 59}.
    فطاعة ولي الأمر تابعة لطاعة الله ورسوله، فإن أولي الأمر هم الأمراء والعلماء، والواجب طاعتهم في المعروف، أما إذا أمروا بمعصية الله، سواء كان الآمر أميراً، أو ملكاً، أو عالماً، أو رئيس جمهورية، أو غير ذلك، فلا طاعة له في ذلك، كما قال النبي {: "إنما الطاعة في المعروف"(1).
    والله يقول: ولا يعصينك في معروف 12 {الممتحنة: 12} يخاطب النبي عليه الصلاوة والسلام، ويقول الله عز وجل: فاتقوا الله ما \ستطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم 16 {التغابن: 16}.
    فالله عز وجل أمر بالتقوى، والسمع والطاعة، يعني: في المعروف، لذا فإن النصوص يشرح بعضها بعضاً، ويدل بعضها على بعض.
    فالواجب على جميع المكلفين التعاون مع ولاة الأمور في الخير، والطاعة في المعروف، وحفظ الألسنة عن أسباب الفساد والشر والفرقة والانحلال.
    ولهذا يقول الله جل وعلا: فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول 59 {النساء: 59}، أي: ردوا الحكم في ذلك إلى كتاب الله، وإلى سنة رسوله { في اتباع الحق، والتلاقي على الخير، والتحذير من الشر.
    هذا هو طريق أهل الهدى، وهذا هو طريق المؤمنين.
    أما من أراد دفن الفضائل، والدعوة إلى الفساد والشر، ونشر كل ما يقال مما فيه قدح بحق أو باطل، فهذا هو طريق الفساد، وطريق الشقاق، وطريق الفتن.
    أما أهل الخير والتقوى فينشرون الخير، ويدعون إليه، ويتناصحون بينهم فيما يخالف ذلك؛ حتى يحصل الخير ويحصل الوفاق والاجتماع والتعاون على البر والتقوى؛ لأن الله جل وعلا يقول: وتعاونوا على البر والتقوى" ولا تعاونوا على الإثم والعدوان 2 {المائدة: 2}، ويقول سبحانه: والعصر 1 إن الإنسان لفي خسر 2 إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر 3 {العصر: 1 - 3}.
    ومعلوم ما يحصل من ولاة أمر المسلمين من الخير والهدى والمنفعة العظيمة؛ من إقامة الحدود، ونصر الحق، ونصر المظلوم، وحل المشاكل، وإقامة الحدود والقصاص، والعناية بأسباب الأمن، والأخذ على يد السفيه والظالم... إلى غير هذا من المصالح العظيمة، وليس الحاكم معصوماً، إنما العصمة للرسل عليهم الصلاة والسلام فيما يبلغون عن الله عز وجل.
    ولكن الواجب التعاون مع ولاة الأمور في الخير، والنصيحة فيما قد يقع من الشر والنقص، هكذا فهم المؤمنون، وهكذا أمر الرسول {، أمر بالسمع والطاعة لولاة الأمور، والنصيحة لهم، كما قال رسول الله {: "إن الله يرضى لكم ثلاثاً، ويسخط لكم ثلاثاً، يرضى لكم: أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم..." الحديث(2).
    ويقول عليه الصلاة والسلام: "الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة"، قالوا: يارسول الله، لمن؟ قال: "لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم"(3).
    وقال عليه الصلاة والسلام: "من ولي عليه والٍ فرآه يأتي شيئاً من معصية الله، فليكره ما يأتي من معصية الله، ولا ينزعن يداً من طاعة"(4).
    ولما سئل عن ولاة الأمر الذين لا يؤدون ما عليهم، قال {: "أدوا الحق الذي عليكم، وسلوا الله الذي لكم"(5).
    فكيف إذا كان ولاة الأمور حريصين على إقامة الحق، وإقامة العدل، ونصر المظلوم، وردع الظالم، والحرص على استتباب الأمن، وعلى حفظ نفوس المسلمين، ودينهم، وأموالهم، وأعراضهم؟!
    فيجب التعاون معهم على الخير، وعلى ترك الشر، ويجب الحرص على التناصح والتواصي بالحق؛ حتى يقل الشر ويكثر الخير.
    وقد من الله على هذه البلاد بدعوة الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمة الله عليه، ومناصرة جد هذه الأسرة الإمام محمد بن سعود - رحمه الله - لهذه الدعوة، وحصل بذلك من الخير العظيم، ونشر العلم والحق، ونشر الهدى، والقضاء على الشرك وعلى وسائل الشرك، وعلى قمع أنواع الفساد من البدع والضلالات ما يعلمه أهل العلم والإيمان ممن سبر هذه الدعوة، وشارك فيها، وناصر أهلها.
    فصارت هذه البلاد مضرب المثل في توحيد الله والإخلاص له، والبعد عن البدع والضلالات ووسائل الشرك، حتى جرى ما جرى من الفتنة المعلومة التي حصل بسببها العدوان على هذه الدعوة وأهلها.
    ثم جمع الله الشمل على يدي الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود، والد الإمام فيصل بن تركي، رحمة الله على الجميع، ثم على يد ابنه فيصل بن تركي، ثم على يد ابن ابنه عبدالله بن فيصل بن تركي، ثم حصلت فجوة بعد موت الإمام عبدالله بن فيصل رحمه الله، فجاء الله بالملك عبدالعزيز ونفع الله به المسلمين، وجمع الله به الكلمة، ورفع به مقام الحق، ونصر به دينه، وأقام به الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحصل به من العلم العظيم والنعم الكثيرة، وإقامة العدل، ونصر الحق، ونشر الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ما لا يحصيه إلا الله عز وجل، ثم سار على ذلك أبناؤه من بعده في إقامة الحق، ونشر العدل، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
    فالواجب على جميع المسلمين في هذه المملكة: التعاون مع هذه الدولة في كل خير، وهكذا كل من يقوم بالدعوة إلى الله ونشر الإسلام والدعوة إلى الحق يجب التعاون معه في المشارق وفي المغارب، فكل دولة تدعو للحق، وتدعو إلى تحكيم شريعة الله، وتنصر دين الله، يجب التعاون معها أينما كانت.
    وهذه الدولة السعودية دولة مباركة، نصر الله بها الحق، ونصر بها الدين، وجمع بها الكلمة، وقضى بها على أسباب الفساد، وأمًّن الله بها البلاد، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله، وليست معصومة، وليست كاملة، كل فيه نقص، فالواجب التعاون معها على إكمال النقص، وعلى إزالة النقص، وعلى سد الخلل بالتناصح، والتواصي بالحق، والمكاتبة الصالحة، والزيارة الصالحة، لا بنشر الشر والكذب، ولا بنقل ما يقال من الباطل، بل يجب على من أراد الحق أن يبين الحق ويدعو إليه، وأن يسعى في إزالة النقص بالطرق السليمة، وبالطرق الطيبة، وبالتناصح، والتواصي بالحق.
    هكذا كان طريق المؤمنين، وهكذا حكم الإسلام، وهكذا طريق من يريد الخير لهذه الأمة: أن يبين الخير والحق وأن يدعو إليه، وأن يتعاون مع ولاة الأمور في إزالة النقص، وإزالة الخلل.
    هكذا أوصى الله جل وعلا بقوله سبحانه: وتعاونوا على البر والتقوى" ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب 2 {المائدة: 2}.
    ويقول سبحانه: والعصر 1 إن الإنسان لفي خسر 2 إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر 3 {العصر: 1 - 3}.
    فالدين النصيحة، الدين النصيحة.
    فمن أهم الواجبات: التعاون مع ولاة الأمور في إظهار الحق والدعوة إليه، وقمع الباطل والقضاء عليه، وفي نشر الفضيلة، ومحاربة الرذيلة بالطرق الشرعية.
    ويجب على الرعية التعاون مع ولاة الأمور، ومع الهيئات، ومع كل داع إلى الحق، يجب التعاون على الحق وعلى إظهاره والدعوة إليه، وعلى ترك الفساد والقضاء عليه.
    هذا هو الواجب على جميع المسلمين، بالطرق التي شرعها الله في قوله سبحانه: \دع إلى" سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن 125 {النحل: 125}، وفي قوله سبحانه: ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا 33 {فصلت: 33}، وفي قوله سبحانه: ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم 46 {العنكبوت: 46}، وفي قوله سبحانه: فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك159 {آل عمران: 159}، وفي قوله عز وجل لموسى وهارون لما بعثهما إلى فرعون: فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى" 44 {طه: 44}.
    أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة؛ فهذا بلا شك شر عظيم، وهم دعاة شر عظيم وفساد كبير، والواجب الحذر من نشراتهم، والقضاء عليها، وإتلافها، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر، ونشر الكذب، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك.
    هذه النشرات التي تصدر من الفقيه أو من المسعري - أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة - يجب القضاء عليها، وإتلافها، وعدم الالتفات إليها، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق، وتحذيرهم من هذا الباطل، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر، ويجب أن ينصحوا، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يدعوا هذا الباطل ويتركوه.
    ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم: أن يدعوا هذا الطريق الوخيم، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم والإحسان إليهم، كما قال سبحانه: قل يا عبادي الذين أسرفوا على" أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم 53 وأنيبوا إلى" ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون 54 {الزمر: 53، 54}، وقال سبحانه: وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون 31 {النور: 31}.
    والآيات في هذا المعنى كثيرة.
    والمقصود: أن الواجب على جميع المسلمين التعاون مع ولاة الأمور في الخير والهدى والصلاح؛ حتى يحصل الخير، ويستتب الأمن، وحتى يقضى على الظلم، وحتى ينصر المظلوم، وحتى تؤدى الحقوق.
    هذا هو الواجب على المسلمين: التعاون مع الولاة، ومع القضاة، ومع الدعاة إلى الله، ومع كل مصلح في إيجاد الحق والدعوة إليه، وفي نصر المظلوم وردع الظالم، وإقامة أمر الله، وفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الخير والتخلص من الباطل، ويجب التعاون والتناصح لمن حاد عن الخير، فينصح ويوجه إلى الخير وأسباب النجاة؛ حتى يحصل الخير العظيم والمصالح العامة، وحتى يقضى على الفساد والشر والاختلاف بالطرق الشرعية.
    والناس في خير ما تناصحوا وتعاونوا على البر والتقوى، فإذا تعانوا على الباطل وعلى الشر والفساد ساد البلاد، ونزع الأمن، وانتصر الباطل، ودفن الحق، وهذا هو الذي يحبه الشيطان، والذي يدعو إليه شياطين الإنس والجن.
    فالواجب الحذر مما يدعو إليه شياطين الإنس والجن، والتواصي بكل أسباب الأمن، وبكل أسباب الخير والهدى، والتواصي بالتعاون مع ولاة الأمور في كل خير، ومع كل من يدعو إلى الخير وإقامة أمر الله، وفي نصر الحق، وفي إقامة المعروف، والتعاون مع كل مصلح فيما يدحض الباطل، وفي التحذير من الباطل، والتحذير من أسباب الفرقة والاختلاف.
    هذا هو الواجب، كما قال سبحانه وتعالى: وتعاونوا على البر والتقوى" ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب 2 {المائدة: 2}.
    وقال جلا وعلا: والعصر 1 إن الإنسان لفي خسر 2 إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر 3 {العصر: 1 - 3}، وقال سبحانه: واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا103 {آل عمران: 103}.
    هذا هو الذي فيه النجاة والإيمان الصادق والعمل الصالح والعاقبة الحميدة، وبهذا يكثر الخير، ويحصل التعاون على البر والتقوى، ويدحض الشر، وتأمن البلاد، ويستتب الأمن، ويحصل التعاون على الخير، ويرتدع السفيه المفسد، وينتصر صاحب الحق وصاحب الهدى.
    ونسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفق الجميع للخير، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يصلح أحوال المسلمين جميعاً، وأن يعيذنا وإياهم من شرور النفس، وسيئات الأعمال، واتباع الهوى، وأن يعيذنا جميعاً من مضلات الفتن.
    كما نسأله سبحانه أن يوفق ولاة أمرنا لكل خير، وأن يعينهم على كل خير، وأن ينصر بهم الحق، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يوفق أعوانهم للخير، وأن يعيذهم من كل ما يخالف شرع الله، وأن يجعلنا وإياكم وإياهم من الهداة المهتدين.
    كما نسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يولي عليهم خيارهم، ويصلح قادتهم، وأن يجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى، إنه سميع قريب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه(6).

    الهوامش:
    1- رواه البخاري برقم: (6612)، ومسلم برقم: (3424).
    2- رواه الإمام أحمد برقم: (8444)، ومالك برقم: (1572).
    3- رواه الترمذي برقم: (1849)، والنسائي برقم: (4128)، وأبو داود برقم: (4293).
    4- رواه مسلم برقم: (3448).
    5- رواه الإمام أحمد برقم: (3640)، ومسلم برقم: (1843).
    6- مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ- عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - (93/9-102).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-06
  3. حمد محمد

    حمد محمد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-08
    المشاركات:
    52
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ......

    اشكر على هذا الموضوع الطيب.....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-06
  5. الأسدالسلفي

    الأسدالسلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-06
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    يستحق الرفع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-06
  7. ابن تعز

    ابن تعز عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    [[frame="1 80"]size=5]قاتلكم الله أنتم وولاة أموركم ، أي ولاة أمور هولاء ، ولات أموركم من هو ولي أمرهم بوش ، كونوا شجعان وقولو بوش ولي أمرنا هولاء كلهم يسيرون بأمر بوش [/size][/frame]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-07
  9. ابن السلفي

    ابن السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-31
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    ابن تعز

    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-07
  11. الأسدالسلفي

    الأسدالسلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-06
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرأخي ابن السلفي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-07
  13. الكواسر

    الكواسر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-07
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]الله يحفظك يا اخي بن السلفي وجزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة