أحداث يمنية تاريخية من تاريخ 26/6/1934 إلى تاريخ 17/2/1948

الكاتب : قَـتَـبـان   المشاهدات : 1,191   الردود : 1    ‏2004-11-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-05
  1. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    أحداث يمنية تاريخية من تاريخ 26/6/1934 إلى تاريخ 17/2/1948

    26/6/1934 الموافق 14 ربيع الأول 1353هـ ـ تسلَّم السلطان عبدالعزيز أفراد
    أسرة الأدارسة من إمام اليمن الذي ضمن شروط الصلح بينهما. سياسي
    السعودية/اليمن

    18/11/1935 الإمـام يحيى يعلن امتناع اليمن، أثناء الحرب الإيطالية ـ
    الأثيوبية 1935 ـ 1936، عن تأجير العمال اليمنيين لإيطاليا لشق الطرق
    الحربية، وعدم السماح بنقل المصابين الإيطاليين عبر الأراضي اليمنية، كما
    أعلن أن اليمن كان وسيبقى دولة محايدة، ولن يرسل إلى الجانب الإيطالي حتى
    رصاصة واحدة، أو رجلاً واحداً. سياسي اليمن/إيطاليا

    8/2/1936 أضيف إلى اتفاقية الطائف ملحقان جديدان، بينا حدود الدولتين
    رسمياً، حيث احتفظت المملكة العربية السعودية بجازان، وتقاسمت منطقة نجران مع
    اليمن. سياسي اليمن/السعودية

    26/8/1937 انضمت اليمن إلى المعاهدة العراقية ـ السعودية "معاهدة الصداقة
    والأخوة العربية المبرمة في بغداد في 21 أبريل 1936". وتنص هذه المعاهدة على
    التزام أعضائها بحل الخلافات بين أطراف النزاع بالطرق السلمية، وتقديم بعضهم
    المساعدة إلى بعض، في ما يتعلق بحل خلافاتهما سلمياً مع الطرف الثالث،
    والتشاور إبان الصدامات العسكرية لأي منهما مع طرف ثالث، وفي حالة انتشار
    فوضى داخلية، يلتزم أطراف الاتفاق بمعاونة بعضهم بعض في إخمادها، والامتناع
    عن مساعدة المتمردين. سياسي اليمن/العراق/السعودية

    4/9/1937 تم التوقيع على الاتفاقية اليمنية ـ الإيطالية الجديدة التي أكدت
    الصداقة والتعاون بين الدولتين، وذلك بعد انتهاء مدة سريان الاتفاقية السابقة
    بينهما والتي أُبرمت عام 1926. سياسي اليمن/إيطاليا

    1938 مندوب اليمن في المؤتمر الإسلامي المنعقد في القاهرة، يعلن تضامن اليمن
    مع إخوانه من الأقطار العربية، في رفض وعد بلفور، والتنديد بالسياسة
    البريطانية في فلسطين. سياسي اليمن

    1/2/1938 الحكومة البريطانية ترسل بمقترح إلى الدول العربية: مصر والعراق
    والأردن والمملكة العربية السعودية واليمن، يتضمن عقد اجتماع في لندن مع
    مندوبين من الحكومة البريطانية؛ بهدف تقريب وجهات النظر بين المطامع
    الصهيونية والحقوق العربية في فلسطين. سياسي بريطانيا/فلسطين

    7/2/1939 افتتاح مؤتمر المائدة المستديرة بين مندوبي مصر والعراق والأردن
    والمملكة العربية السعودية واليمن، ومندوبين بريطانيين في قصر سان جيمس في
    لندن. ورفض المندوبون العرب الجلوس مع مندوبين من الوكالة اليهودية لفلسطين.
    حضر عن العراق رئيس الوزراء؛ نوري السعيد، وعن مصر الأمير محمد عبدالمنعم،
    وعلي ماهر باشا، وعبدالرحمن عزام باشا، وسفير مصر في لندن؛ حسن نشأت باشا،
    وعن المملكة العربية السعودية؛ الأمير فيصل بن عبدالعزيز، وعن الأردن؛ توفيق
    أبو الهدى؛ رئيس الوزراء، وعن فلسطين؛ جمال الحسيني، ومعه بعض القيادات
    الفلسطينية. سياسي مصر/الأردن/السعودية/اليمن/بريطانيا

    1944 ظهور جماعة الأحرار اليمنيون. سياسي اليمن

    1944 وصل إلى عدن أحمد محمد نعمان، ومحمد محمود الزبيري، وبدأ في تشكيل حركة
    معارضة باسم "حركة الأحرار"، وبدأ أعضاؤها يطلقون على أنفسهم اسم "الأحرار
    اليمنيين"، وأقام قائدا المتذمرين أحمد نعمان ومحمد الزبيري اتصالات وثيقة مع
    التجار اليمنيين الشماليين والجنوبيين. سياسي اليمن

    1944 وصلت إلى صنعاء البعثة الأمريكية، برئاسة القنصل الأمريكي في عدن
    "كلارك"، للقيام بدور وساطة في حل النزاع اليمني ـ البريطاني، بين اليمن
    ومحمية عدن التابعة للإنجليز. وكانت البعثة تهدف من ذلك إلى القيام بأولى
    المحاولات الأمريكية للتغلغل في اليمن. سياسي اليمن/أمريكا/بريطانيا

    1944 انعقاد مؤتمر في عدن يضم المعارضين اليمنيين، أقر فيه تأسيس أول منظمة
    سياسية هي "الأحرار اليمنيين"، التي تحول اسمها إلى "الجمعية اليمنية
    الكبرى"، التي بدأت إصدار صحيفة خاصة لها باسم "صوت اليمن"، تتناول مختلف
    نواحي الحياة في اليمن، وأهداف المعارضة وسياساتها، وتطالب بالحد من سلطة
    أسرة حميدالدين وكبار الحكام الزيديين، وتنادي بإقامة مملكة برلمانية
    دستورية. سياسي اليمن

    25/9/1944 زعماء سبع دول عربية "السعودية ومصر والعراق والأردن ولبنان
    وسورية واليمن" يجتمعون في الإسكندرية في الفترة من 25/09/1944 وحتى 07/10/1944، لوضع أُسُس جامعة الدول العربية. ويختتم الاجتماع بتوقيع
    بروتوكول الإسكندرية، الذي أقرت فيه اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام
    إنشاء جامعة الدول العربية، وتم تحديد مبادئ ميثاقها. س

    1945 بعثة أمريكية، برئاسة السفير في المملكة العربية السعودية "إيدي"، تصل
    إلى اليمن، وتقترح على الإمام توقيع اتفاقية "اعتراف وصداقة وتجارة" بين
    الولايات المتحدة الأمريكية واليمن. اقتصادي أمريكا/اليمن

    1946 إبرام اتفاقية صداقة بين مصر واليمن. سياسي اليمن/مصر

    1946 إبرام اتفاقية تجارية بين اليمن والعراق. اقتصادي اليمن/العراق

    1946 وصل إلى عدن الابن التاسع للإمام يحيى، الأمير إبراهيم، الذي أصبح من
    أنشط قادة المعارضة، والذي تنازل عن لقب "سيف الإسلام"، الذي كان يُطلق عادة
    على أبناء الإمام، وتلقب بلقب "سيف الحق" وأعلن انضمامه إلى الجمعية اليمنية
    الكبرى، رفيقاً لأحمد نعمان ومحمد الزبيري، ونشر في صحيفة "صوت اليمن" الكثير
    من المقالات والرسائل، التي تكشف تسلط الإمام. سياسي اليمن

    30/9/1947 قبول اليمن في عضوية الأمم المتحدة. سياسي الأمم المتحدة/اليمن

    1948 وفد رفيع المستوى يصل من المملكة العربية السعودية إلى اليمن لتوطيد
    ودعم العلاقات بين الدولتين. سياسي السعودية/اليمن

    17/2/1948 شهر ربيع الآخر من عام 1367هـ، قامت في اليمن أول ثورة مسلحة،
    تستهدف القضاء على نظام الحكم الملكي القائم فيه، والذي كان على رأسه الإمام
    يحيى بن محمد حميدالدين، وقضت الثورة على الإمام يحيى بقتله، عن طريق جماعة
    رُصدت لذلك، من بينها محمد ريحان، وعلى العتمي من صنعاء، والشيخ على بن صالح
    القردعي من الجوبة، ومحمد قايد الحسيني من رجام بني حشيش. حيث كمنت له في
    منعرج بمكان يعرف بجزيز، على بعد بضعة كيلومترات جنوباً من صنعاء، وكان
    الإمام عائداً من جولة له فيها، كما قتل مع الإمام يحيى كل من كان في سيارته،
    وهم كبير وزرائه القاضي عبدالله بن حسين العمري، وسائقه، وخادمه، وحفيد له.
    كما قتل اثنان من أبناء الإمام، وهما يحاولان المقاومة، واعتقل ثلاثة آخرون.
    ولما عرف السيد عبدالله بن أحمد الوزير المرشح للإمامة من قبل تنظيم الأحرار،
    الذين قاموا بتدبير خطة قتل الإمام يحيى بنجاح خطتهم، بادر إلى قصر الإمام،
    وفيه المخازن الحكومية ومخازن النقود بصنعاء، بدعوى حفظه حتى يعود الإمام، أو
    يتبين أمره، مظهراً أن شيئاً قد يكون دبر ضد الإمام بسبب تأخره في جولته
    اليومية. ويذكر أن آخر اجتماع للبت في تنفيذ خطة قتل الإمام يحيى، عقد في بيت
    السيد عبدالله بن علي الوزير، ليلة الحادث وحضره السيد عبدالله بن أحمد
    الوزير المذكور. وكانت جريدة "صوت اليمن" الصادرة في عدن، والناطقة بلسان
    الأحرار اليمنيين، الذين هاجروا إليها، قد نشرت قبل أسابيع من الحادث خبر
    مقتل الإمام يحيى وتربع السيد عبدالله بن أحمد الوزير على العرش خلفاً له.
    وعلى الرغم من تبرؤ السيد عبدالله الوزير مما نسب إليه في صحيفة صوت اليمن
    بما نشره هو في صحيفة الإيمان الصادرة بصنعاء آنذاك، فإن الإمام يحيى أحس
    بدنو الخطر وألح على ولده ولي العهد أحمد بالوصول إلى صنعاء من مقر إقامته في
    تعز. ولكن هذا نفسه كان يحس بالخطر المحدق به أيضاً، وكثيراً ما كان يصرح
    لخاصته بأن المستقبل مظلم ومجهول، وقرر أن بقاءه خارج مكان الخطر الرئيسي
    "صنعاء" أقرب إلى نجاته ونجاحه في حالة قيام ثورة يمنية، ولا سيما إذا لجأ
    إلى معقل حجة المنيع. لما جيء بالإمام يحيى إلى صنعاء قتيلاً، أبدى السيد
    عبدالله بن أحمد الوزير للناس أسفه لما حدث، مؤكداً عدم علمه أو رضائه به.
    ولكنه أعلن دعوته لنفسه إماماً خلفاً للإمام يحيى، بحجة أنه أصلح للإمامة من
    ولي العهد أحمد ابن الإمام يحيى، وأرضى لدى اليمنيين، الذين عرفوه قائداً،
    أيام تأسيس حكم الإمام يحيى، وأميراً حينما أسندت إليه ولاية ذمار وولاية
    الحديدة وغيرهما، وقاضياً شرعياً قادراً على فصل الخصومات وحسم الخلافات مهما
    كان شأنها، ولما عرف عنه من استقامة وكفاءة ومقدرة، تتفق جميعها وشروط
    الإمامة. سياسي اليمن


    المصدر / النورس اليمني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-05
  3. بنت_اليمن

    بنت_اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-25
    المشاركات:
    275
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا على هذه المعلومات الجميلة ولكننا نريد طرح قضايا للنقاش لاتاريخ مبتسر .. ودمتم سالمين
     

مشاركة هذه الصفحة