مسؤول يمني يعتزم الاستقالة.. الاسواق اليمنية مليئة بالسلع الاسرائيلية السامة

الكاتب : زورويمن   المشاهدات : 328   الردود : 1    ‏2004-11-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-04
  1. زورويمن

    زورويمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    75
    الإعجاب :
    0
    كشف الأمين العام لاتحاد المستهلك العربي حمود البخيتي للجزيرة نت عن عزمه تقديم استقالته خلال انعقاد الملتقى السادس للأمانة العامة للاتحاد في الخرطوم في الثامن من ديسمبر/كانون الأول القادم.

    وبرر البخيتي عزمه تقديم استقالته بحالة التردي التي وصلت إليها حركة حماية المستهلك في العالم العربي.

    وقال إن حركة حماية المستهلك تراجعت عما كانت عليه، وتحديدا منذ 11 سبتمبر/أيلول، "حيث دأبت الحكومات العربية على احتواء منظمات غير حكومية، إما بإفراغها من مضمونها، أو باستبعاد الناشطين فيها".

    وعزا ذلك إلى حب السيطرة والاحتواء لدى كثير من الأنظمة العربية، بالإضافة لرضوخ أغلب الدول العربية للضغوط الأميركية، وذكر تجربة شخصية مرّ بها قبل عامين حين كان يترأس جمعية حماية المستهلك في اليمن، حيث قامت السلطات الحكومية بالانقضاض على الجمعية والانقلاب على قيادتها.

    وأوضح أن إثارته لقضية الدقيق الأميركي الفاسد المقدم لليمن في إطار المساعدات الأميركية، بالإضافة لإشعاله قضية المقاطعة للبضائع الأميركية والصهيونية، كانت وراء "كتم أنفاس" جمعية حماية المستهلك وتغيير قيادتها بطريقة غير قانونية.

    وأكد البخيتي أن السفيرة الأميركية السابقة في صنعاء بربارا بودين قدمت شكوى رسمية ضده وضد الجمعية إلى السلطات الحكومية، فيما قامت الملحقة السياسية السابقة بالسفارة الأميركية بزيارته في مكتبه وطلبت منه وقف حملته ضد الدقيق الأميركي الفاسد والعدول عن حملة المقاطعة للبضائع الأميركية والصهيونية.

    وبأسف تحدث عن حالة "كتم أنفاس" منظمات حماية المستهلك العربية، معتبرا أن جهل الحكومات العربية بأهمية منظمات حماية المستهلك، جعلها عرضة لقبول الضغوط الخارجية إزاء كثير من القضايا الاقتصادية التي تمس المواطن العربي وتزيد من حجم الأعباء المعيشية.

    وأشار إلى أن منظمات حماية المستهلك تعد متنفسا للحكومات العربية "لكي تفلت من الضغوطات الخارجية للبنك الدولي والدول المانحة التي تحاول إجراء إصلاحات اقتصادية عبر رفع أسعار الدقيق والقمح والمشتقات النفطية، وهو ما يزيد من مساحة الفقر في البلدان العربية".

    إسرائيل تستهدف اليمنيين
    في سياق متصل قال البخيتي إن الأسواق اليمنية باتت مستهدفة من قبل الحكومة الإسرائيلية بصورة مباشرة موضحا أن نهج الرئيس علي عبد الله صالح "المنسجم" مع التوجهات الشعبية الداعمة للقضية الفلسطينية والرافضة للاحتلال الإسرائيلي حدا بحكومة إسرائيل لاستهداف اليمن عبر تصدير بضائع وسلع مشبوهة وخطيرة "تهلك الحرث والنسل".

    وأضاف "قبل أربع سنوات كشفنا عن وجود مبيدات إسرائيلية في السوق اليمني سامة وخطيرة وتستخدم في رش أشجار القات، وهو ما أدى إلى مقتل وتسمم عشرات اليمنيين في محافظة حجة مضغوا قاتا مرشوشا بهذه المبيدات".

    وذكر أن الشركات الإسرائيلية تلجأ لشركات متعددة الجنسيات لإعادة تصدير بضائعها المشبوهة إلى اليمن، وأكد أن وثيقة رسمية من الخارجية اليمنية أكدت هذه المعلومات واستقتها من منظمات دولية، وكشفت فيها أن محاليل وريدية "صنعت في إسرائيل ونقلت إلى جنوب أفريقيا حيث حقنت بالإيدز، ومن ثم صدرت إلى الشرق الأوسط عبر النمسا".

    وتطرق البخيتي إلى حالة السوق اليمني الذي يعج بسلع مشبوه مصدر تصنيعها حيث عثر على حلويات للأطفال فيها مواد مسكرة، كما وجد بسكويت للصغار فيه مادة الحشيش، وكشف أن المرأة اليمنية باتت مستهدفة ومعرضة لأمراض الجهاز التنفسي والجلد، موضحا أن 95% من أدوات التجميل والعطور الموجودة في السوق اليمني بسعر رخيص كلها مقلدة ومغشوشة وغير مطابقة للمواصفات.

    وقال إن حجم عمليات التهريب للبضائع والسلع بمختلف أنواعها التي تدخل السوق اليمني قد تجاوزت 700 مليار ريال، وتتركز البضائع المهربة في الأدوية بالدرجة الأولى تليها المواد الغذائية والعطورات وأدوات التجميل والسجائر والكحوليات والساعات والأجهزة الإلكترونية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-05
  3. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    تحية للأخ زورو يمن لنقله هذا الموضوع الهام و الذي لم يهتم به أحد في المجلس ... و هذا يدل على تبلد أحاسيس الناس تجاه الفساد فقد اعتادو على مثل هذه الأخبار.

    و ثانيا فاني اقول لمن يبحث عن بديل للرئيس بان اليمن فيها الكثير من الشرفاء و الوطنيين و حمود البخيتي مثال على ذلك
     

مشاركة هذه الصفحة