قيادات فلسطينية تتوجه إلى باريس إثر تدهور صحة عرفات

الكاتب : الذمراني   المشاهدات : 290   الردود : 0    ‏2004-11-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-04
  1. الذمراني

    الذمراني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-02
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    قالت الإذاعة الإسرائيلية إن أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) توجه إلى باريس صباح اليوم إثر تدهور صحة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بشكل مفاجئ ونقله إلى غرفة العناية المركزة في مستشفى بيرسي العسكري الذي يعالج فيه منذ سبعة أيام.

    ووصل في وقت سابق أمس رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي إلى العاصمة الفرنسية لمتابعة تطور الوضع الصحي لعرفات.

    ويتقاسم عباس إلى جانب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إدارة دفة السلطة الفلسطينية منذ غياب عرفات للعلاج.

    تدهور صحة عرفات
    ونقل الأطباء الفرنسيون أمس عرفات إلى غرفة العناية الفائقة إثر تدهور صحته. وقالت المبعوثة الفلسطينية لدى فرنسا ليلى شهيد إن الأطباء الذين يعالجونه في مستشفى بيرسي العسكري سيتمكنون اليوم من تحديد سبب هذه الانتكاسة.


    ليليى شهيد: صحة عرفات ليست في خطر فوري (الفرنسية)
    وأكدت شهيد أن حياة عرفات ليست في خطر فوري، وقالت "إنه حدثت تطورات إيجابية عدة أيضا في صحة عرفات" خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى أنه تمكن من متابعة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

    كما أكد محمد رشيد أحد مستشاري عرفات أن حالته تتعرض "أحيانا لبعض التدهور وتتحسن أحيانا". من جانبه نفى وزير الأمن الفلسطيني السابق محمد دحلان أن يكون وضع الزعيم الفلسطيني في خطر.

    لكن تقارير صحفية إسرائيلية ذكرت نقلا عن مسؤولين فلسطينيين لم تسمهم قولهم إن صحة عرفات تدهورت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وأنه يعتبر الآن في حالة خطيرة.

    الموقف الإسرائيلي
    وفي رد فعل أولي لتل أبيب قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم "إن إسرائيل تراقب حالة عرفات أولا بأول" وأكد للإذاعة الإسرائيلية ليلة أمس أن تل أبيب تتابع حالته بدقة، وقال إن حالة عرفات شديدة الخطورة، "ولكن الحديث عن تأبينه أمر مبكر".


    إجراءات أمنية مشددة خارج المستشفى الذي يعالج فيه عرفات (الفرنسية-أرشيف)
    وأوضح أن الهدف من هذه المتابعة الدقيقة "هو عدم التعرض لمفاجأة إذا ما توفي عرفات" حسب قوله. مشيرا إلى أن إسرائيل ستعرف الصورة الكاملة عن صحته خلال ثلاثة أسابيع.

    وكان تقرير نشرته وزارة الدفاع الفرنسية الثلاثاء كشف أن الفحوص الطبية الأولى أكدت وجود "خلل في الدم" واضطرابات في الهضم, لكنها استبعدت إصابة الزعيم الفلسطيني بسرطان الدم (اللوكيميا). كما أعلن الأطباء حينها أن عرفات يستجيب للعلاج.

    يذكر أن عرفات (75 عاما) نقل إلى مستشفى بيرسي العسكري في منطقة كلامار غرب باريس في 29 أكتوبر/ تشرين الأول على متن طائرة عسكرية فرنسية لتلقي العلاج بعد تدهور حالته الصحية.

    الوضع الميداني
    وعلى الصعيد الميداني في الأراضي الفلسطينية نفذت أمس حركة الجهاد الإسلامي عمليتين منفردتين جرح فيهما سبعة جنود إسرائيليين في جنوبي قطاع غزة، حيث سقطت قذيفة صاروخية بقاعدة عسكرية قرب مستوطنة نفيه دكاليم مما أدى لجرح خمسة جنود.


    قوافل الشهداء في الأراضي الفلسطينية لم تتوقف (رويترز-أرشيف)
    وكان جنديان إسرائيليان آخران أصيبا بنيران أطلقها قناص فلسطيني تابع للحركة على قوة إسرائيلية تحرس مستوطنة رافيح يام غرب مدينة رفح في غزة.

    وفي الجانب الفلسطيني انضم شهيد فلسطيني ثان إلى قافلة الشهداء في قطاع غزة، وقالت مصادر فلسطينية إن أحد القتلى سائق سيارة أجرة قتل بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي وهو يقود سيارته في مخيم رفح للاجئين، في حين قتل آخر في وقت مبكر أمس خلال عملية للجيش الإسرائيلي قرب مدينة جنين بالضفة الغربية.

    وفي إسرائيل وافق الكنيست أمس على دفع تعويضات للمستوطنين اليهود الذين سيغادرون قطاع غزة، ووافق الكنيست على مشروع قانون التعويضات في أول قراءة بأغلبية 64 صوتا مقابل 44 وغياب 9 أصوات.

    المصدر: الجزيرة + وكالات
     

مشاركة هذه الصفحة