بوش يحتفل بالنصر ويعد بتحقيق مصالح الأميركيين

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 284   الردود : 0    ‏2004-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-03
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    بوش وجه الشكر لعائلته وفريق حملته وأنصاره (رويترز)

    فاز الرئيس جورج بوش بأربع سنوات أخرى في البيت الأبيض، وأعلن في خطاب النصر للأميركيين بواشنطن أنه فخور بقيادة الولايات المتحدة لولاية ثانية وبثقة الناخب الأميركي.

    وتعهد الرئيس الجمهوري بالعمل على تحقيق مصالح الولايات المتحدة. ووجه الشكر لعائلته وفريق حملته الانتخابية وأنصاره الجمهوريين في جميع أنحاء البلاد لتحقيق هذا النصر.

    ودعا الرئيس بوش مواطنيه إلى الوحدة الوطنية بعد حملة انتخابية قاسية مع معسكر منافسه الديمقراطي جون كيري.


    وعدد بوش مثالب فترته الرئاسية الأولى مؤكدا أن بلاده انتصرت في الحرب وتواصل دعم ما أسماه بالديمقراطيات الناشئة في العراق وأفغانستان، مؤكدا أنه عندما تصبح هاتان الدولتان قادرتين على الدفاع عن نفسهما سيعود الجنود الأميركيون لبلادهم.


    كما أشاد بوش بسياساته الاقتصادية ووعد الأميركيين بمزيد من الانتعاش الاقتصادي وتطوير أنظمة الرعاية الاجتماعية والصحية.


    ويرى المراقبون أن جورج بوش سيعطي الأولوية أيضا للحرب على ما يسمى الإرهاب التي يرون أن تركيز حملته عليها ضمن له الفوز بعد أن عزز صورته كقائد قادر على الاستمرار في هذه الحرب، وهو ما لم يتمكن منافسه الديمقراطي جون كيري من إظهاره.


    بوش نال أغلبية الأصوات على الصعيد الوطني (الفرنسية)
    كما سيكون على بوش في المرحلة المقبلة انتشال بلاده من مستنقع العراق وعقد مصالحة مع المجتمع الدولي وإيقاف العجز الخيالي في الموازنة.


    وكانت ولاية أوهايو قد أمنت للرئيس الجمهوري 274 صوتا على الأقل من أصوات المجمع الانتخابي بزيادة أربعة أصوات على المعدل المطلوب لبقائه في البيت الأبيض.

    كما يمكن لبوش أن يتباهى بنيله أغلبية الأصوات على الصعيد الوطني مع أكثر من 58 مليون صوت بنسبة 51% مقابل نحو 55.5 مليونا لكيري بنسبة 48%.

    من جهة ثانية عزز الجمهوريون أغلبيتهم في الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب وأيضا حكام الولايات حيث يحتل الجمهوريون 55 مقعدا بمجلس الشيوخ مقابل 44 للديمقراطيين، وفي مجلس النواب 231 للحزب الجمهوري مقابل 200 للديمقراطي، وفاز الجمهوريون بمنصب الحاكم في 28 ولاية مقابل 21 ولاية للديمقراطيين.

    فريق بوش
    وقبيل إلقاء بوش خطاب النصر توقع المراقبون أن يجري بعض التعديلات في فريقه الحكومي وسيكون التغيير الرئيسي في وزارة الخارجية، حيث من المتوقع مغادرة كولن باول (67 عاما) ليخلفه جون دانفورث السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة.

    كما تدور تكهنات بأن مستشارة الرئيس للأمن القومي كوندوليزا رايس ستقرر كذلك ترك البيت الأبيض ليخلفها مساعدها الحالي ستيف هادلي (54 عاما).


    أما وزير الدفاع دونالد رمسفيلد (72 عاما) فسيبقى على الأرجح في منصبه على الأقل خلال السنة الأولى من ولاية بوش الثانية. ولكن يمكن أن يغادر رمسفيلد منصبه اعتبارا من الصيف المقبل ليحل محله السفير الأميركي في ألمانيا دانيال كوتس.

    وعلى الصعيد الداخلي سيحتفظ جون سنو (65 عاما) بوزارة الخزانة في حين سيركز بوش خلال ولايته الثانية على خفض الضرائب وإدخال مزيد من الإصلاحات الضريبية.

    وزير العدل جون آشكروفت (62 عاما) مرشح أيضا للرحيل، ويتوقع أن يخلفه وزير الأمن الداخلي توم ريدج (59 عاما) أو رودولف جولياني (60 عاما) رئيس بلدية نيويورك عند وقوع هجمات سبتمبر/ أيلول 2001.


    كيري وجه الشكر لمن ساندوه(الفرنسية)
    كيري يقر بهزيمته
    على الجانب الآخر وجه جون كيري خطاب شكر لناخبيه بمدينة بوسطن أقر فيه بهزيمته وقال إن المعسكر الديمقراطي أدرك أنه لا يمكن الفوز في هذه الانتخابات.

    ودعا كيري الأميركيين إلى إنهاء انقساماتهم العميقة ومداواة الآثار السلبية للحملة الانتخابية الشرسة على مدى أكثر من عام. وأضاف كيري أنه تبادل حديثا هاتفيا طيبا مع بوش هنأه فيه بالفوز واتفق معه على ضرورة الحفاظ على وحدة البلاد.

    ويرى مراقبون أنه على الرغم من اتهامات كيري بتسبب الرئيس الأميركي بخسارة وظائف وبغزو العراق عبثا, لم يتمكن المرشح الديمقراطي من إقناع الناخبين بأنه يملك المواصفات المناسبة لقيادة البلاد خلال الحرب على ما يسمى بالإرهاب.
     

مشاركة هذه الصفحة