بوش يفوز بفترة رئاسية ثانية

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 417   الردود : 0    ‏2004-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-03
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    فاز الرئيس الأمريكي، جورج بوش، بفترة رئاسية ثانية مدتها أربع سنوات. وبعد ليلة طويلة ومتوترة، اعترف المرشح الديمقراطي، السيناتور جون كيري، الأربعاء بهزيمته، وأجرى اتصالا ببوش ليهنأه على الفوز، وذلك إثر إقرار الأول بالهزيمة في ولاية أوهايو الحاسمة.

    ويعتبر بوش أول رئيس جمهوري ينجح في معركة إعادة انتخابه منذ ولاية الرئيس الجمهوري رونالد ريغان عام 1984.

    وفي خطاب قبوله بالرئاسة الأمريكية، قال بوش أمام حشد من أنصاره :" الإقبال على الانتخابات كان قياسيا وتاريخيا، هنأني كيري بالفوز، وقاد بحملة شجاعة، وبإمكانهم (الديمقراطيون) أن يشعروا بالفخر. لقد قالت أمريكا كلمتها، إنني فخور برئاسة أمريكا، وسأبذل ما بوسعي للقيام بمهامي. أمتنا دافعت عن نفسها، وخدمت قضية الحرية للعالم أجمع. والتقدم الاقتصادي مستمر، وسنعزز الإيمان بالقيم، وندعم الديمقراطيات الناشئة في العراق وأفغانستان. أحتاج لدعمكم ومساعدتكم، وسأعمل ما بوسعي لنقف سويا موحدي الصف. الحملة انتهت، وأمريكا تمضي قدما، وأري أياما عظيمة أمامنا."

    وقبل بوش، ألقى نائب الرئيس، ديك تشيني، كلمة جاء فيها " شكرا لكم، إنها انتخابات تاريخية، إن الحملة كانت تجربة رفعت معنوياتنا إلى حد كبير، والنتيجة واضحة: إقبال قياسي، وانتصار على مستوى الأمة. لقد كسبنا أيضا مقاعد جديدة في مجلس النواب، وسأترأس على أغلبية أكثر في مجلس الشيوخ. كما كسب بوش أصواتا شعبية قياسية مقارنة بأي رئيس آخر في تاريخ بلادنا. لقد خاض بوش الانتخابات بأجندة واضحة، ومنحه الشعب تفويضا."

    وقبل خطاب بوش بنحو ساعة، وفي خطاب إعلان انسحابه من انتخابات الرئاسة الأمريكية وسط أنصاره في بوسطن، قال كيري: " شكرا جزيلا لكم جميعا، تحدثت للرئيس بوش وقدمت تهنئتي له وزوجته، تحدثت معه عن خطر الفرقة، وضرورة بدء مسيرة لمّ الشمل. في أمريكا أمر ضروري أن يُحتسب كل صوت. وما كنت لأتخلى عن هذه المعركة، رغم عدم اكتمال فرز الأصوات، لو كان هناك بصيص أمل في الفوز. لقد اعتدنا أن يكون انتخاب الرئيس بالتصويت وليس عبر وسائل قانونية. واتضح الآن عدم وجود أصوات لم تحتسب تكفي لفوزنا بأوهايو."

    وأكد كيري أن حملته الانتخابية حققت نتائج غير متوقعة على مدى مسارها، وطالب بوش بدفع القضايا التي تبناها الديمقراطيين.

    وقال جون إدواردز، المرشح نائبا للرئيس في الحملة الديمقراطية: "شكرا، لقد كانت ليلة طويلة، ورغم أن النتيجة لن تتغير، سنظل ندافع من أجل احتساب كل صوت، ولن نتوقف عن الدفاع عن الذين وقفوا في طوابير الانتخاب الطويلة، ولن نتوقف عن الدفاع عنكم أثناء الحملة، وبعد الانتهاء منها. الحملة انتهت، ولكن المعركة مستمرة. نريد أن نبني أمريكا واحدة، ولن نتوقف قبل أن نحقق هذا الهدف."

    ويأتي فوز بوش تاريخيا من عدة جوانب؛ حيث يعتبر أول رئيس أمريكي - منذ انتخاب والده جورج بوش الأب عام 1988 - يفوز بأغلبية أصوات الناخبين؛ وأول رئيس أمريكي - منذ فرانكلين روزفلت - يفوز حزبه بمزيد من المقاعد في الكونغرس الأمريكي في الانتخابات التي أجريت بمنتصف فترته الرئاسية الأولى، ويعود ليفوز بمقاعد إضافية في الكونغرس خلال عام إعادة الانتخاب؛ وأول رئيس للحزب الجمهوري يتحدى المقولة السائدة بأن تزايد إقبال الناخبين يصب عادة في مصلحة الديمقراطيين، نقلا مستشار سياسي بارز للرئيس بوش، كارل روف.

    هذا وقد انتهت انتخابات مجلس النواب الأمريكي بالكامل، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ، التي تٌجري والانتخابات الرئاسية، بسيطرة للجمهوريين على المجلسين، تتيح للإدارة القادمة أجواء أكثر ملائمة في الكونغرس الأمريكي. كما سيطر الجمهوريون أيضا على انتخابات حكام عدد من الولايات الأمريكية.

    وقالت مصادر من الحزبين الجمهوري والديموقراطي إن كيري قال لبوش: "أهنئك.. يا سيادة الرئيس"، مشيرة إلى أن الاتصال استمر حوالي خمس دقائق تقريبا.

    وذكرت المصادر أن بوش وصف كيري بأنه خصم صلب وشريف.


    كيري في بوسطن
    وأوضحت المصادر أن كيري قال للرئيس إن البلاد منقسمة، وإنه يجب اتخاذ إجراء حيال ذلك.

    وكان الموقف قبل حسم ولاية أوهايو بأصواتها العشرين: 254 نقطة انتخابية لبوش مقابل 252 لكيري، غير أن فوز بوش بالولاية رفع الأصوات الانتخابية التي حصل عليها إلى 274 ليفوز بالانتخابات بعد أن تجاوز الـ 270 صوتا المطلوبة للفوز بأصوات المجمع الانتخابي البالغ 538.

    وبخصوص أوهايو، أعلن البيت الأبيض في وقت سابق "فوز الرئيس جورج بوش."

    وقال رئيس الموظفين في إدارة بوش أندي كارد إنّ "الرئيس فاز في أوهايو... ولا يمكن تذليل الفارق بينه وبين منافسه."

    وبعد احتساب 99 بالمائة من الأصوات في أوهايو، بدا المرشّح الجمهوري متقدما غير أنّ احتساب ما يطلق عليه "الأصوات المؤقتة" ظل عاملا مؤثرا على حصيلة النتائج النهائية.

    والصوت المشروط هو الذي يدلي به صاحبه على بطاقة ورقية توضع في مظروف يغلق ويختم. ويساعد مسؤول انتخابي الناخب على ملء البيانات على جانبي المظروف. ولا تحتسب الأصوات المشروطة في يوم الانتخابات، حيث يجتمع المجلس المحلي للانتخابات في اليوم التالي ليوم الانتخابات لتقرير ما إذا كان كل ناخب أدلى بصوت مشروط مؤهلا للانتخاب. ويتم بعد ذلك فرز الأصوات المشروطة، ما يمكن أن يستغرق 11 يوما.

    وفي وقت سابق قبل انسحاب كيري، وفيما قالت تقارير إنّ ولاية منحت أصواتها لبوش، أعلن معسكر المرشح الديمقراطي كيري رفضه للنتائج.

    وقام المرشحان خلال حملتهما الانتخابية بعدة زيارات لولاية أوهايو، التي كانت محور جدل في انتخابات 2000 .

    وقبيل حسم معركة أوهايو، قال جون إدواردز إنّ معسكره مصرّ على فرز كلّ صوت تمّ الإدلاء به.

    وأضاف إدواردز أمام تجمع انتخابي كان في انتظار جون كيري "لقد انتظرنا أربع سنوات، ويمكننا أن ننتظر ليلة إضافية لإعلان النصر."

    وكان 120 مليون ناخب أمريكي قد توجهوا إلى صناديق الاقتراع، وسط إقبال كثيف في انتخابات هي الأشد تنافسا منذ عقود.

    وشابهت الصورة العامة للانتخابات الرئاسية الأمريكية هذا العام، نظيرتها التي أجريت عام 2000، حيث عادت أصوات الشمال للمرشح الديمقراطي، فيما سيطر المرشّح الجمهوري على الجنوب.

    وفيما حسم كيري لمصلحته أصوات ولاية بنسلفانيا المتأرجحة، والتي تعدّ ساحة لواحدة من أبرز المعارك الانتخابية، عادت أصوات ولاية فلوريدا الـ27 للمرشّح الجمهوري جورج بوش.

    وقد فاز بوش في كنتاكي 8 نقاط، إنديانا11 نقطة، جورجيا 15 نقطة، ويست فرجينيا 5 نقاط، تينيسي 11 نقطة، ألاباما 9 نقاط، أوكلاهوما 7 نقاط، فيرجينيا 13 نقطة، ساوث كارولاينا 15 نقطة، نورث كارولاينا 15 نقطة، تكساس 34 نقطة، كنساس 6 نقاط، ويومينغ 3 نقاط، نورث داكوتا 3 نقاط، ساوث داكوتا 3 نقاط، و4 من 5 أصوات في نيبراسكا، لويزيانا 9 نقاط، والمسيسيبي 6 نقاط، ويوتا 5 نقاط، وأركنساس 6 نقاط، وميسوري 11 نقطة، وإيداهو 4 نقاط، وأريزونا 10 نقاط، وفلوريدا 27 نقطة.

    وفاز بوش كذلك في كولورادو ذات التسع نقاط، وفي مونتانا ذات النقاط الثلاث وكذلك في ألاسكا ذات النقاط الثلاث أيضا، ونيفادا ذات النقاط الخمس.

    بينما فاز كيري في ماساشوسيتس، 12 نقطة، وفيرمونت، 3 نقاط، وإلينوي 21 نقطة، وميريلاند 10 نقاط، وواشنطن 3 نقاط، ومثلها في ماين، في انتظار التأكد من الرابع، وفي بينسلفانيا 21 نقطة، وكاليفورنيا 55 نقطة، ويسكنسن 10 نقاط، أوريغون 7 نقاط، نيوهامشاير 4 نقاط ، واشنطن 11 نقطة، مينيسوتا 10 نقاط ، في هاواي 4 نقاط، وفي ميشيغان 17 صوتا وويسكنسن 10 أصوات.
     

مشاركة هذه الصفحة