تعلقيا على الشريط الجديد للشيخ اسامة بن لادن منقولا

الكاتب : sosototo22   المشاهدات : 441   الردود : 1    ‏2004-11-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-02
  1. sosototo22

    sosototo22 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    204
    الإعجاب :
    0
    اثناء مروري على احد المنتديات وجدت هذا الموضوع والذي اجب ان اضيفة هنا للتمعن

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وأخيرا ظهر أسامه بن لادن الذي أسأل الله أن يجعله نصرة للإسلام والمسلمين , ويغفر له ذنبه ويريه الحق حقا ويرزقه اتباعه ويريه الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه

    بعد انقطاع دام أكثر من سنة وعدة شهور , تم بث المقطع الصوتي والمرئي

    ليس من عادتي في هذه الساحة كتابة مواضيع في مثل هذه الأمور أبدا وملفي يشهد بهذا , لكني تنبهت إلى أشياء شدتني في خطابه , ووجدت بعض المواضيع في الساحة علقوا على توقيت التصريح وأنه اتفاق مع بوش وتفاهات كثيرة , بينما لم يتكلم أحد عن ما جاء في هذا الخطاب !

    وأريد أن أعلق عليه بعدة تعليقات حسب استماعي له

    1- تم دحر كل كاذب يسعى وراء الكذب وينشره عندما انتشرت المواضيع بقول ( تم القبض على أسامه بن لادن ) وها هو الحمد لله حرّ يُمارس ما يدين الله به وبصحة جيدة ووجه بشوش .

    2- أول ما شدني بخطاب ابن لادن , هو أنه ولأول مره منذُ أحداث 11 سبتمبر , يُعلنها صريحة تبـــــــنيه ل ضرب الأبرااج ! بينما في كل تصريحاته السابقة والأخيرة عندما أجرت الجزيرة اللقاء معه كان يقول : نعم أنا أحرض على مثل هذه الأفعال , واسال الله أن يتقبل هؤلاء الأبطال , وهذا عمل يشرعه الدين والعقل إلى آخر كلامه وتصريحات , ولم يقل يوما نعم خططت , بل كان يؤيدها ويقول معروف عني التحريض على مثل هذه الأعمال !

    واليوم وفي هذا الشريط يقولها صريحة :

    ( كنا قد اتفقنا مع الأمين العام محمد عطا رحمه الله )

    وقال ( بينما أنا أنظر إلى تلك الأبراج المدمرة في لبنان ,انقدح في ذهني ان ندمر الظالم بالمثل ونضرب أبراجا في أمريكا لتذوق بعض ماذقنا , ولترتدع عن قتل أطفالنا ونسائنا ) وحقيقة لم أقتنع بكون المدبر هو ابن لادن من تلك الأحداث حتى سماعي للشريط ! لكن الأن انجلت الشكوك وقالها صريحة .

    3 - أما التعليق الثالث , فهو ما يتعلق بعنوان الموضوع , وأهم نقطة في بالي عن التصريح

    طبعا الجزيرة قامت بتقطيع الشريط ( بهواها ) وكعادتها ولم تعرض إلا القليل منه , وكم تمنيت بثه كاملا

    الشاهد , كلنا سمعنا آخر التصريح عندما قال مخاطبا الشعب الأمريكي :

    ( إن أمنكم ليس بيد كيري ولا بوش أو القاعدة , بل هو بأيديكم انتم , وإن كل ولاية لا تعبث بأمننا فهي تلقائيا قد أمنت أمنها )

    هذه الكلمات تأملت فيها كثيرا , وقد يتبادر إلى الأذهاب معاني كثيرة قد يهدف إليها بن لادن في هذه الكلمات , لكن من أكبر الأشياء التي تبادرت إلى ذهني وأخطرها وأعظمها

    هو سعيه بأن يحدث التفرق الداخلي في أمريكا ! أو النزاعات الداخلية , ومعروف في السياسة والحرب أن من أعظم وسائل هزيمة العدو هو أن تُنقل الحرب إلى داره وبين شعبه ( نزاعات داخلية )

    لاحظوا قوله ( وإن كل ولاية لا تعبث بأمننا ) وقد خص التصريح للولايات , ومعروف نظام الولايات في أمريكا واختلاف الأنطمة فيما بينها , وهذه كلمة قوية لسان حلها يقول : خالفوا بوش في سياسيته وعارضوه , وإن حصل مثل هذا الأمر وأعطى الشعب الأمريكي كلمات ابن لادن الأخيره حقها , لبدأت الولايات بالتشتت , منها المؤيد لبوش ومنها من لا يؤيده و قد تحصل النزاعات والخروج عن نظام الحكم الأمريكي , لتنعزل كل ولاية بحكمها المُنفرد , وتبدا الإنقسامات ! سعيا وراء الأمن .

    وهذا لا يتعدى كونه تحليل يحتمل الخطأ والصواب .

    ونُقطة أخرى نستفيد منها من كلماته الأخيره ( الأمن بأيديكم أنتم ): بعض السفهاء الذين لا يحكمون عقولهم , والذين ذهبوا بان هذا الخطاب معينا لبوش في حملته وتدبيرا بينهما إلخ

    والحقيقة تعكس هذا , وقالها صريحة : ( إن كل ولاية لا تعبث بأمننا فهي تلقائيا قد أمنت أمنها ) ومعروفٌ منهج بوش وهو محاربة الإرهاب ومطاردة بن لادن

    فكيف يكون خطاب بن لادن مؤيدا لبوش , وهو يمنّي الشعب الأمريكي بالأمن رابطا هذا بأمن المسلمين وهو مشمول معهم , الذي يُخالف مبدأ بوش ؟ فكل من سيأخذ بخطاب بن لادن لن يكون مرشحا لبوش أو معطيا له صوته .

    _________________________

    وبعد هذا , تبقى الأمور القادمة في علم الله وحده لا تظهره تحليلاتنا ولا فلسفاتنا ولا نجزم بشيءٍ إلا أن نراه يقينا

    والنصر ليس مُعلق في شخص أو شخصين أو عشرة ,وصريحة أقولها : ليس مُعلقا بابن لادن !

    لكن الشخص والشخصين هم أسباب للنصر يعملون باجتهاداتهم لمن كان منهم أهلا للاجتهاد

    لكن الناصر هو الله سبحانه وتعالى , وقوله الحق ( إن تنصروا الله ينصركم ) فالنصر مقترن بالمسلمين أجمع ونصرهم لله , في عيشهم وإيمانهم وصلاتهم واتباعهم الأوامر واجتنابهم النواهي , وتطبيق شريعة الله حُكما وعملا في البيت وفي الشارع وفي العمل وفي الدولة .

    ------------------------------------------------------------------------------------------

    ونحن المسلمين نؤمن بالقضاء والقدر , ونعلم أنه ما كان ليحدث شيئا إلا بأمر الله , وانه فيه الخيرة لنا وإن خفيت الحكمة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-02
  3. sosototo22

    sosototo22 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    204
    الإعجاب :
    0

    ولكن السؤال الذي يطرح نفسة اختفاء الشيخ اسامة عن الظهور طول هذا الفترة ولم يظهر الا الان فهل من احد يفهمني ذلك ؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة