أبيات للشهيد ابو على الحارثي.. الذي استشهد في مارب

الكاتب : jameel   المشاهدات : 766   الردود : 7    ‏2004-11-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-01
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    هذا الابيات للشهيد الشيخ ابو على الحارثي الذي استشهد في مارب
    المجاهد أبو علي الحارثى الذى استشهد فى اليمن (مارب) بفعل عمل مدبر من امريكا( لعنها الله ) وبموافقة الحكومة اليمنية الخبيثة العميله و السعويهوديه

    مأساة يوم العيد

    [الكاتب: ابو علي الحارثي]

    كنت عائداً من صلاة العيد فرأيت الأطفال مع آبائهم والبسمة تعلو محياهم فتذكرت أولئك الأطفال في كل مكان من ديار المسلمين المنكوبة وكيف عيدهم؟ وتخيلت عندما يخرج الطفل مع أبيه فتخطفه المنون .. هذه الأبيات على لسان رجل مسلم كان ذاهباً مع ابنه (هشام) لصلاة العيد فأتت رصاصة طائشة قتلت الطفل فأخذ أبوه عند احتضاره يقول:

    بقلبي حسرة وبه ضرام ..................... وفي شفتي يحتضر الكلامُ

    أسير وفي الطريق كلاب بغيٍ ................. وفي الآفاق يحتد الظلام

    وأُسرع خطوتي لصلاة عيدٍ .................. .يرافقني لها ولدي هشام

    أرى بين الطلول هناك علجا ............ ....... تُرى أَلَهُ بنا يبدو مرام

    أشاح بوجهه هيمان يمشي ..................... خبيثا لا تفارقه المُـدام

    وأطلق حقده في كل جرءٍ ................... وولى الوغد يخفيه القتام

    نظرت فلم أجد ولدي بقربي ................ إلهي هل دنى منه الحمام

    إلهي! إنه ولدي وحيدي ......................... لأيامي أيا ربي قَوام

    فناداني يودعني بجسم .................عليه من الرصاص بدا وسام

    أيا ولدي فديتك يوم بؤس................ وما عندي سواك فهل ألام

    فديتيا حبيب القلب إني ................... ليعصر قلبي الحزن اللُّهام

    غدوت معي بثوب العيد تمشي ......... وفي عينيك للفرح ارتسام

    إذا ما قلتُ هيا قلتَ مهلا .................. أودع لعبتي ولك ابتسام

    مضينا والرصاص له هدير ........... وفي الثكنات يختبيء اللئام

    وتسألني وتنظر في ذهول ................ لماذا يهجر العيدَ السلام

    لماذا يا أبي تبدو كئيبا ................. لأنت الفارس الشهم الهمام

    فديتك يا بني بأي عيد ................... أسرُّ وشعبنا خسفا يُسام

    ألست ترى الضحايا بين قتل ............ وتشريد وقد عز الطعام

    ألست ترى المساكن قد تهاوت .........على السكان لم تُرعَ الذمام

    فتسألني… وأمتنا أليست ................ بقبضتها من المجد الزمام

    وفي قرآنها من كل سقم .............. شفاء أم هو الموت الزؤام

    فهل سارت بعزم أم تراها ............ على الأمجاد يا أبتي تنام

    بني لقد نكأت جراح قلبي ............... فليت حديث أمتنا جَمام

    بنفسي ذلك الماضي لقوم ............... تعز به الجزيرة والشام

    وتشدو في العراق طيور سعد ...... ويمطر عند هارون الغمام

    أتى الإسلام يا ولدي فولّت ..... عهود الجهل وانكشف الظلام

    وأشرقت البطاح وعز قوم .......... على الإسلام منهجهم يقام

    أيا ولدي نزفت دما زكيا ................ وإني ما أقلتني العظام

    لثمتك والدموع تسيل نهرا ...... وللأنفاس في صدري زحام

    وأغمضت الجفون تقول صبرا ....... أيا أبتي فقد جاء الحِمام

    مررت بهذه الدنيا سريعا.......... كما مروا على الأم الكرام

    وداعا يا بني وإن قلبي ........... من الحسرات تنهشه سهام

    وما أنا قائل إن جئت أمّا .......... كفاها ما يريد بها السُّقام

    وقد كانت مع الجارات تبكي ....... كمن يبكي طلولا مستهام

    فكيف إذا رأت جثمان طفل ............ كبدر لم يزايله التمام

    تناسى قومنا أنا جميعا ......... على الإسلام يجمعنا الوئام

    فما أصغوا لشكوانا ولكن ..... نراهم أغمضوا جفنا وناموا

    يمر العمر والأيام تجري ......... ويهجر عيد أمتنا السلام

    ألا يا أمتي الغراء هبي ............. جهاد فهو للدين السنام

    إذا أنذرت قوما من عدو ... فما اكترثوا فقد حُلبت صرام*

    -------------------------------------------------------------------------------

    * حُلبت صرام : مثل عربي قديم معناه "بلغ العذر آخره" أي أخليت المسؤلية.


    [align=right]هذه المعلومات عن الشهيد ( بأذن الله ) المجاهد أبو علي الحارثى الذى استشهد في مارب بفعل عمل مدبر من امريكا( لعنها الله ) وبموافقة الحكومة اليمنية الخبيثة و السعويهوديه

    ولد فى اليمن فى منطقة اسمها مارب وقبائل مأرب من أشد قبائل اليمن قاطبة
    جاهد مع المجاهدين العرب فى افغانستان ايام الغزو السوفيتى
    ثم تولى حراسة الشيخ اسامة بن دلان وكان حارسه الشخصى
    كان شخص ذو أستقامة وتقوى وكان متوسط البدانة

    ابو علي الحارثى كان مصاب فى رجلة اليمنى وكان قليل الالتواء عند المشى

    والاشخاص المكلفين بحراسته حوالى 20 الى 30 شخص و أغلبهم من جاهد فى افغانستان

    وكان دائما يحمل فى كتفة ( الرشاش الروسى ) وصواريخ تحمل على الكتف
    كان هذه السلاحان دائما معه لا يفارقانه

    كان شخص قوى لا يخيفه شى مهما كان واخر مرة حدثت معارك بين المجاهدين بقيادة أبو علي الحارثي والسلطات اليمنية ادت الى مقتل مجاهد ومقتل 21 جند من القوات الخاصة واسر 120 جندي فى ايدى المجاهدين
    ومعلوم ان القوات الخاصة تدربت على ايدى خبراء أمريكيين واردنيين
    وهذا النتيجة تعكس قوة المجاهدين وبائسهم وكما انه لديهم خبرة فى القتال كبيرة كونهم من قدامى المجاهدين فى افغانستان


    وكان دائم التجول بين مدينة شبوة ومارب
    وكان دائما يتكلم عن الجهاد ومراحله
    وعن جهاده فى افغانستان

    ويعتبر المطلوب رقم واحد للامريكان وبعده الاهدل
    وكما تتهمه امريكا بانه المسؤول عن تفجير المدمرة كول الامريكية فى اليمن وتتهمه بأنه حصل على اموال كبيرة من الشيخ أسامة ليقوم بعمليات جهادية فى اليمن ضد المصالح الامريكية


    هذا معلومات عن المجاهد ابو علي الحارثى رحمه الله وتقبله من الشهداء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-27
  3. رماد العيون

    رماد العيون قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-11-19
    المشاركات:
    44,552
    الإعجاب :
    3
    رحم الله الحارثي وكل شهدائنا الابرار
    قد ذهب الحارثي وذهب الغامدي وذهب الحزنوي وذهب حمزه وذهب كثير من الاسود ...
    لكن !!!!!.....
    الى متى نظل نسرد خسائرنا بينما هي للشهداء جل الفائده واعظمها
    هل من حل آخر ..
    هل سياتي علينا الدور ....
    ونذبح .....

    تأأأأمل ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-29
  5. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي العزيز على مررك الكريم

    الحل الوحيد هو الجهاد....جهاد الطواغيت

    تُعيرنا أنا قليلٌ عديدنا****فقلتُ لها إن الكرام قليل
    وما قلَّ من كانت بقاياه مثلنا****شبابٌ تسامى للعُلا وكهول
    وما ضرنا أنا قليلٌ وجارُنا****عزيزٌ وجار الأكثرين ذليل
    وإنَّا لقومٌ لا نرى القتل سُبةً****إذا ما رأَتْهُ عامرٌ وسلول
    يُقربُّ حُبُّ الموت آجالنا لنا****وتكرهُهُ آجالهم فتطول
    تسيلُ على حدّ الظُّبات نفوسنا****وليست عل غير الظّبات تسيل
    إذا سيّدٌ منا خلا قام سيّدٌ****قوول لما قال الكرامُ فعول
    وما أُخْمِدَتْ نارٌ لنا دُون طارقٍ****ولا ذمّنا في النازلين نزيلُ
    وأيامنا مشهورة في عدونا****لها غُررٌ معلومةٌ وحجول
    وأسيافنا في كل شرقٍ ومغربٍ****بها من قِرَاعِ الدَّارِعين فُلول
    مُعَوَّدَةٌ ألاّ تُسَلَّ نِصالُها****فتُغْمَدَ حتى يُسْتَبَاحَ قبيلُ
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-29
  7. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    [​IMG]

    !!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-02
  9. huma31

    huma31 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-01
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الحارثي
    ولا نامت أعين الجبناء الذين أحالوا وجوههم طريقا تعبرعليها أمريكا لقتل رعاياهم ثم يتباهون بذلك قاتلهم الله ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-09
  11. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير اخي العزيز على مرورك الكريم

    و نقول
    لا نامت أعين الجبناء
    لا نامت أعين الجبناء
    لا نامت أعين الجبناء
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-11
  13. اخرالفرسان

    اخرالفرسان عضو

    التسجيل :
    ‏2003-03-25
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    لماذا في مارب ومن هم المتواطئون
    وكيف عرفو سيارته وتحركاته
    من الخائن من المقربون
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-11
  15. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    الحكومة اليمنية هم المتواطئون
    تحركات الشيخ ابو علي الحارثي كنت معروفة عند الجميع
    كان دائم التجول بين مدينة شبوة ومارب و بين الارياف وكان دائما يتكلم و يخطب في الناس عن الجهاد ومراحله وعن جهاده فى افغانستان
    الحكومة اليمنية الكفرة لم تستطيع الموجة مع المجاهدين ثم استعنو با سيدهم الامريكان و قد حدثت معارك بين المجاهدين بقيادة أبو علي الحارثي والسلطات اليمنية ادت الى مقتل مجاهد ومقتل 21 جند من القوات الخاصة واسر 120 جندي فى ايدى المجاهدين

    يوم لثارات أبو علي الحارثي شيخنا

    الذنبُ ذنبك عندنا لا يغفرُ...............وأخو المروءة للمكارم يثأرُ

    من مبلغٌ عنَّا حكومة عليٍ ...........أنَّا على خوض الكريهة أقدرُ

    حُبُّ الجهاد تشربته نفوسنا........ومن القعود على المهانة تنفرُ

    يا علي الملعون أبشر بالذي............سيسوؤكم والله لا يتأخرُ

    سيسوؤكم ويذيقكم ويلاتِها ........يومٌ على قصر اليمامة أحمرُ

    يومٌ به تدري بأنك فاشلٌ .............وبأنّ جُندك هم أذلُّ وأحقرُ

    يومٌ لثاراتِ الحارثيْ شيخنا .........وأبو الحسنّ وصحبه لا ينكرُ

    يومٌ به بذل النفوسِ رخيصة..........فعن الجنانِ و بردها لا نصبرُ

    يومٌ به يأتي أسامة فاتحاً........وله القبائلُ في الجزيرة تنصرُ

    يوم ترى فيه الشريعة واقعاً .......حياً نعايشه ويقصى المنكرُ

    أين المشايخ عن دماء أئمة التـ.....ـوحيد أم أن الضغينة تظهرُ

    بالأمسِ من أجلِ الصَّليب تكاثرت....صيحاتكم واليومَ لا مستنكرُ

    بالأمسِ من أجلِ الصَّليب تكاثرت....صيحاتكم واهتزَّ منها المنبرُ

    تباً لمشيخة الضلال وزيفها ..........فالله من كل المشايخ أكبرُ

    شهرُ الرَّبيع به الجهاد تبادرت...........أنواره وغداً قريباً يُسفرُ
     

مشاركة هذه الصفحة