الحجامة ... أصل من أصول الطب النبوي

الكاتب : سامر القباطي   المشاهدات : 760   الردود : 4    ‏2004-10-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-30
  1. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]السلام عليكم و رحمة الله و بكراته
    بسم الله و الصلاة و السلام على نبينا محمد صلى الله عليه وآله و صحبه و سلم أما بعد :

    الحجامة النبوية أصل من أصول الطب النبوي المعجز المؤيد بالوحي من عند الله خالق البشر العالم بكل ما ينفع و يضر البشر ، فقد ذكر لنا القرآن و السنة المطهرة الشيئ الكثير من أمور العلاج سواء الروحي و النفسي و العضوي ..... .

    فالحجامة هي من أفضل و أطيب و أخير و أحسن العلاج لكثير من الأمراض العصرية المزمنة المعروفة و المنتشرة بين الناس ... .

    فالحجامة تقوم على تنقية الدم من الشوائب و الأخلاط الرديئة عكس الفصد أو التبرع بالدم و هو أقرب إلى الفصد من الحجامة فالتبرع يسحب من الشريان الرئيسي من الدم العميق بعكس الحجامة فهي تسحب من الدم السطحي فتنقي الدم .

    حين يشتكي أي مريض من الناس يذهب للمستشفي للعلاج أول حاجة يعملونها على طول فحص الدم لتحديد نوعية المرض ، سبحان الله فالحجامة متعلقة بالدم فلا بد من التشريط البسيط السطحي على الجلد فهي تسحب الدم الموجود تحت الجلد من البدن مباشرة الدم السطحي و ليس الدم العميق .

    فهناك نوعين من الحجامة و إن يسر الله مستقبلا سوف نتكلم عن الحجامة التي إحتجمها النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم و أنها الحجامة بالتشريط حين قال عن الشفاء فذكر و شرطة محجم .

    فالحجامة لها تأثير قوي حجا و إجابي لكثير من الأمراض المزمنة مثلا :
    ضغط الدم النرتفع و المنخفظ
    السكر المرتفع و المنخفط
    الرماتزيوم بأنواعه
    زيادة الدهون أو مايسمى الكرسترول
    زيادة الأملاح بالدم ( اليورك أسد )
    ألآم الظهر بأنواعه ( الدسك ، عرق النسا ، ألآم الرقبة )
    الجلطات بأنواعها بالذات الجديدة منها
    الصداع النصفي أو الشقيقة
    ألآم الساقين و غيرها من الأعراض ......... .

    يبقي علينا التصديق و القبول بما جاء به نبينا محمد صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم ( إن في الحجم شفاء ) متفق عليه

    .. منقول ..[/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-31
  3. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    اثبت الطب الحديث الفوائد الكثيرة للحجامة ومساهمتها في علاج كثير من الامراض , ربما يدور الاختلاف حول الطريقة التي يستخدمها البعض لاجراء الحجامة ( التلوث والخلو من التعقيم ).

    اخبرني احد الاطباء والذي درس في ايطاليا ان هناك مراكز متخصصة لاجراء الحجامة ولكن بشكل معقم ونظيف يتلائم مع تطور الحياة المدنية.

    فمن واجبنا تطوير الحجامة وصهرها في قالب حضاري من اجل تقديمها للعالم كاسلوب علاجي اسلامي.

    دمت متالقاً

    احترامي.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-03
  5. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    في البداية احب ان اعتذر عن تاخري في الدخول والرد
    فقد انشغلنا كثيرا عن مجلسنا المحبب في الايام الاخيرة مع حلول شهر رمضان الكريم
    اخي الكريم عبدالله
    مشكوووووور على مداخلتك الرائعة وتعقيبك الذي اسعدني
    وتقبل فائق التحيات
    محبك في الله
    نبراس اليماني
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-13
  7. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    كلمة الحجامة مشتقة من حَجَمَ وحَجَّمَ، نقول: حجَّم فلانٌ الأمر أي: أعاده إلى حجمه الطبيعي. وأحجم ضد تقدم، فمن احتجم تحجم الأمراض من التعرُّض له. فزيادة الدم الفاسد في الأبدان إثر توقف نموها في السنة الثانية والعشرين يجعله يتراكد في أركد منطقة فيها ألا وهي الظهر، ومع تقدم العمر تسبب هذه التراكمات عرقلة عامة لسريان الدم العمومي في الجسم مما يؤدي إلى ما يشبه الشلل في عمل كريات الدم الفتية وبالتالي يصبح الجسم بضعفه عرضة لمختلف الأمراض، فإذا احتجم عاد الدم إلى نصابه وذهب الفاسد منه (أي الحاوي على نسبة عظمى من الكريات الحمر الهرمة وأشباحها وأشكالها الشاذة ومن الشوائب الدموية الأخرى) وزال الضغط عن الجسم فاندفع الدم النقي العامل من الكريات الحمر الفتية ليغذي الخلايا والأعضاء كلها ويخلِّصها من الرواسب الضارة والأذى والفضلات. قال الرسول صلى الله عليه وسلم
    ): ((الحجامة أنفع ما تداوى به الناس)).
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-13
  9. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    ماذا ينبغي على المحجوم في يوم حجامته

    بإمكان المحجوم أن يتناول من الطعام النوع السهل الهضم والتمثل كالخضار والفواكه والسكاكر.. وعادةً يُقدَّم للمحجومين طبقٌ من سلطة الخضار الممزوجة مع قطع من الخبز المحمَّر والمتبَّلة بالزيت والخل وهو ما يعرف بإسم (الفتُّوش) عند أهل الشام مصحوباً بطبق من الزيتون.


    ملاحظة هامة: يحظر تناول الحليب ومشتقاته كالجبن واللبن والقشدة والأكلات المطبوخة مع أحد هذه الأنواع طيلة يوم الحجامة، أي: طوال نهاره وليله فقط.

    وذلك لأن الحليب ومشتقاته على الغالب تؤدي للغثيان وتثير الإقياء وتعمل على اضطراب في الضغط بما يؤدي للضرر، وعموماً نحن بغنى عن آثارها السلبية في الجسم بعد تحقق الشفاء بالحجامة.
     

مشاركة هذه الصفحة