بن لادن يوجه رسالة للشعب الأميركي بالصورة والصوت

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 329   الردود : 0    ‏2004-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-29
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    بن لادن يتحدث في شريط فيديو للشعب الأميركي لأول مرة منذ نحو عامين


    وجه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن رسالة إلى الشعب الأميركي. وجاءت الرسالة التي حصلت عليها الجزيرة بالصوت والصورة للمرة الأولى منذ أعوام.

    وفي بداية رسالته تحدث بن لادن عن الأسباب التي دعته بداية لاختيار الولايات المتحدة لكي ينفذ فيها أحداث 11 سبتمبر/ أيلول.

    "أقول لكم إن الأمن ركن مهم من أركان الحياة البشرية وإن الأحرار لا يفرطون بأمنهم بخلاف ادعاء بوش بأننا نكره الحرية فليعلمنا لمَ لم نضرب السويد مثلا. ومعلوم أن الذين يكرهون الحرية لا يملكون نفوسا أبيه كنفوس الـ19 رحمهم الله. وإنما قاتلناكم لأننا أحرار لا ننام على الضيم ونريد إرجاع الحرية لأمتنا، فكما تحجرون أمننا نحجر أمنكم".


    كما تحدث بن لادن لأول مرة عن الدوافع التي جعلته يفكر في التخطيط لهجمات سبتمبر، مؤكدا على أن الاجتياح الإسرائيلي للبنان كان أول الأحداث التي جعلته يفكر في ذلك.

    واعتبر بن لادن في رسالته أن النتائج التي حققتها هجمات سبتمبر/ أيلول كانت ناجحة على حد تقديره، وعزا السبب في ذلك إلى ما اعتبره من تشابه بين نظام الحكم الأميركي في عهد بوش الأب والأنظمة العربية التي قال إن بوش الأب تعلم الكثير منها أثناء زياراته لها.

    واعتبر بن لادن أن الأسلوب الذي تعامل به الرئيس الأميركي بوش مع الدقائق الأولى لوقوع هجمات سبتمبر/ أيلول منح منفذي العمليات فرصة أكبر لإتمامها. وفي ختام رسالته قال بن لادن إن أمن الأميركيين منوط بالسياسة التي ينتهجونها بغض النظر عن الفائز في الانتخابات.


    كما تناول بن لادن في رسالته أمورا أخرى، إذ أشار إلى التناقض في المواقف الأميركية التي تعتبر الظلم وقتل الأبرياء عملا مشروعا سنت له قانونا وطنيا، كما فعل بوش الأب مع أطفال العراق على حد تعبيره.


    وأشار بن لادن كذلك إلى إلقاء ملايين الأرطال والمتفجرات على أطفال العراق كما فعل بوش الابن، وذلك من أجل ما قال إنه عزل عميل قديم وتنصيب عميل جديد يعين على اختلاس نفط العراق.


    وأضاف بن لادن أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول جاءت ردا على تلك المظالم، وقال إنه إذا كان الرد على تلك المظالم إرهابا مذموما فلا بد منه. وقال إنه حرص على تبليغ هذه الرسالة للأميركيين قولا وفعلا منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.


    وذكّر بن لادن الأميركيين بعدة رسائل وجهت لهم عبر وسائل إعلام مختلفة منها مجلة التايم وشبكة سي إن إن وعبر مراسلين آخرين عربا وأجانب منذ العام 1996 وحذرهم فيها من مغبة سياسة بلادهم.

    كما تحدث بن لادن عن الأضرار التي ألحقتها هجمات سبتمبر/ أيلول بالاقتصاد الأميركي وكلفته قرابة تريليون دولار، وتحدث عن لجوء الرئيس بوش إلى قانون الطوارئ لطلب المزيد من الأموال.
     

مشاركة هذه الصفحة