بعد42عاما للثورة الرسامة بالف ريال

الكاتب : ramadan   المشاهدات : 553   الردود : 5    ‏2004-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-29
  1. ramadan

    ramadan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    332
    الإعجاب :
    0
    الخامري من صنعاء - رفع مجموعة من تجار ومتوسطي الدخل بالعاصمة صنعاء شكوى جماعية موجهة إلى كل من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء وأمين العاصمة ، شكوا فيها من تعسف مكاتب الزكاة والواجبات بأمانة العاصمة ، مشيرين إلى ما يتعرضون له تعسف بالغ جراء العسكر الذين يتم إرسالهم من قبل المكتب والإتاوات المفروضة عليهم لأولئك العسكر من قبل مسؤولي مكاتب الواجبات والزكاة.
    وأضافت الرسالة التي حصل "المؤتمر نت" على نسخة منها وذيلت بأكثر من 50 توقيع ، أن مسؤولي الواجبات يفرضون عليهم مبالغ باهظة وجائرة باسم الزكاة ويتذرعون بان عليهم ربط ( 150% ) من قبل الدولة.
    يقول حمود محمد احمد " صاحب محل ملابس " ان مكتب الواجبات يرسل يوميا طقما عسكريا فيه العديد من العسكر الذين يتصرفون مع أصحاب المحلات بجلافة بالغة وغوغائية ليس لها نظير ، مشيرا إلى أنهم يصرون على سحب أي شغال بطريقة فجة لإيصاله إلى المكتب وهناك يتم حبسه في غرفة مظلمة في المبنى لا تدخله الشمس ويفتقد إلى أدنى متطلبات النظافة ، إضافة إلى الروائح الكريهة التي تنبعث منه لأنه بدون حمام ، ولا يخرج منه إلا بحضور صاحب المحل وتسديد الرسوم المفروضة عليه بالمبالغ المهولة "بحجة الربط" ثم يفرج عن " الرهينة " بعد دفع الرسامة المقررة وهي في الغالب 1000 ريال ثم 300 – 500 ريال للعسكري المكلف بحراسة السجن.
    محمد علي "محل ملابس أطفال في مدخل عماره سكنية" يقول انه ذهب إلى المكتب بعد وصول الإشعار إليه تحاشيا للعسكر وإغلاق المحل وغيرها من المشاكل لان رمضان شهر عمل وعبادة مش للمشاكل"حسب تعبيره" ، يواصل محمد علي انه وصل إلى المكتب ومعه السند الذي سدد به العام الماضي وهو بمبلغ 8 ألف ريال لكي يقول لهم ان عمل العام الماضي وأرباحه كانت أفضل من هذا العام وبأمانة الله وفي رمضان وأنا صايم " كما يقول" لكنه فوجئ ان احد مسئولي المكتب يحدد عليه مبلغ 30 ألف ريال ، كاد يجن صاحبنا ، صاح وتظلم وحلف الأيمان المغلظة على انه لا يمتلك 30 ألف ريال رأسمال وان اغلب البضاعة التي في المحل "مدخل عمارة" ديون للناس وبضاعة بالآجل ، لكنهم تنازلوا معه إلى 20 ألف ريال ورفضوا التفاوض فيها بحجة ان الدولة تطالبهم بمبالغ خيالية وربط زيادة على العام الماضي بواقع ( 150 % ) ، يضيف محمد علي انه أصبح لا يفتح المحل هذه الأيام إلا في الأوقات التي لا يتوقع حضورهم فيها وانه أصبح يخاف من منظر أي عسكري او سيارة "طقم"
    عبدالله الحمادي "محل بهارات" يقول أن الطقم جاء أول رمضان إلى المحل وأنا غير موجود واخذ احد الأولاد وطلعه على الطقم ، جئت في الوقت المناسب والطقم قد ابتعد قليلا عن المحل وابني البالغ من العمر 12 سنة فوقه والعسكر ممسكين به بشكل غير عادي وهو خائف جدا ، ذهبت إليهم وطلبت منهم إنزال ابني لأني سددت الزكاة ومعي سند في المحل ، رفضوا إنزال الولد أو الرجوع إلى المحل قائلين اذهب بالسند إلى المكتب وهناك ستجد ابنك ، ترجيتهم كثيرا وطلبت من احدهم الحضور معي للمحل لرؤية السند لكنهم رفضوا تماما ، وبعد اخذ ورد وتدخل فاعلي خير أفرجوا عن ابني بعد أن اخذوا ألف ريال أجرة الطقم "مع أني مسدد الزكاة".
    عن المؤتمر نت--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------وبعد هذا ايجب على فخامة رئيس الجمهورية ان يتسال متعجبا لماذا يطلب اولئك الشباب في السجن فتوى من سيدي حسين كي يخرجوا من المعتقل. ايعقل انه بعد هذه السنين من عمر الثورة والجمهورية الا يتحرك الطقم العسكري الا بالاجرة والقاضي المؤتمن لا يصدر حكما الا بعد دفع حق ابن هادي ولا يطلق سراح المواطن المسكين الا بعد دفع الرسامة المصطلح الذي اعتقدنا اننا تخلصنا منه منذ عقود. ان هذه الممارسات وذلك الفساد المعشش في كل مفاصل الدولة سيخرج الف حوثي والف انفصالى وانفصالي فماذا انتم قائلون؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-29
  3. الاثير

    الاثير عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-07
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    لا والمشكلة انك اذا سرت تشتكي العسكري الى القائد حقه الذي هو رتبة كبيره طبعا ويتظاهربالنزاهة
    مكنك ان العسكري مسكين ومعول وراتبه مايكفيه00
    وهو في الاصل يتقاسم معه الرسامة وغيرها وياليت يكتفي بالناصفة000
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-29
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الرئيس يقول لليمنيين لاتستثمرون في دبي

    الرئيس يطلب من رأس المال اليمني بالاستثمار في اليمن بدلا من دبي وبقية الدول العربية والخارجية ونسي صاحب الفخامة بأن هناك عريضة تنتظره من اصحاب المحلات في صنعاء يرفعون فيها تظلم إليه لعله ينقذهم من عساكره الذين تجاوزا ما كان يفعله عسكرالإمام أيام ما كانوا يجمعون العشور ويمكثون في كل بيت 7أيام فطوروغداء وعشاء لما يفقرون خلق الله 0

    لماذا لم يفكر الرئيس بالشيء الذي يجعل رأس المال اليمني يهرب من اليمن هل هو مزاج أم عدم وطنية ؟ لا هذا ولا ذاك ولكنه القهر والباطل الذي يراه التجار من عسكر الرئيس الذين ينزلون بعباد الله تحت مسمى الزكاة 0


    ثم لماذا يقوم العسكر بجمع الزكاة ؟ ولماذا لاتكون هناك ضرائب مقننة وترك موضوع الزكاة لحرية الشخص فهو الذي سيسأل عليها كما ان تاديتها لهؤلاء العسكر أمر ربما يعتريه الشك وأنهم لايستحقون خصوصا إذا كان التجار لديهم أسر يساعدونها وخصوصا ممن يعرفون حالاتهم أمثال الإيتام والأرامل الذين قتلوا آبائهم ومعيليهم في أتونات الثورات الكثيرة التي عصفت بالوطن اليمني والتي لم تبقي ولا تذر 000


    يا فخامة الرئيس


    الزكاة ركن من أركان الإسلام ودع كل إنسان يزكي بمعرفته ولا تتحمل اثم هؤلاء لان حملك ثقيل وانت ستسأل عن كل ما يحدث بهذا الوطن ، الست ولي الأمر ؟ واجب الطاعة ؟ فما هو عملك نظير هذا 000

    انت قلت بأن الإنسان يقابل ربه فردا فهل ستقابله انت مع جحافل العسكر والحرس الجمهوري ، رجاء لا تاخذك العزة بالإثم وأترك موضوع الزكاة جانبا ، دع من غيرك يهتم به فانت لا تستطيع تحمل كل هذه الأوزار00

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-29
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    [frame="2 80"]محمد الخامري من صنعاء - رفع مجموعة من تجار ومتوسطي الدخل بالعاصمة صنعاء شكوى جماعية موجهة إلى كل من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء وأمين العاصمة ، شكوا فيها من تعسف مكاتب الزكاة والواجبات بأمانة العاصمة ، مشيرين إلى ما يتعرضون له تعسف بالغ جراء العسكر الذين يتم إرسالهم من قبل المكتب والإتاوات المفروضة عليهم لأولئك العسكر من قبل مسؤولي مكاتب الواجبات والزكاة.
    وأضافت الرسالة التي حصل "المؤتمر نت" على نسخة منها وذيلت بأكثر من 50 توقيع ، أن مسؤولي الواجبات يفرضون عليهم مبالغ باهظة وجائرة باسم الزكاة ويتذرعون بان عليهم ربط ( 150% ) من قبل الدولة.
    يقول حمود محمد احمد " صاحب محل ملابس " ان مكتب الواجبات يرسل يوميا طقما عسكريا فيه العديد من العسكر الذين يتصرفون مع أصحاب المحلات بجلافة بالغة وغوغائية ليس لها نظير ، مشيرا إلى أنهم يصرون على سحب أي شغال بطريقة فجة لإيصاله إلى المكتب وهناك يتم حبسه في غرفة مظلمة في المبنى لا تدخله الشمس ويفتقد إلى أدنى متطلبات النظافة ، إضافة إلى الروائح الكريهة التي تنبعث منه لأنه بدون حمام ، ولا يخرج منه إلا بحضور صاحب المحل وتسديد الرسوم المفروضة عليه بالمبالغ المهولة "بحجة الربط" ثم يفرج عن " الرهينة " بعد دفع الرسامة المقررة وهي في الغالب 1000 ريال ثم 300 – 500 ريال للعسكري المكلف بحراسة السجن.
    محمد علي "محل ملابس أطفال في مدخل عماره سكنية" يقول انه ذهب إلى المكتب بعد وصول الإشعار إليه تحاشيا للعسكر وإغلاق المحل وغيرها من المشاكل لان رمضان شهر عمل وعبادة مش للمشاكل"حسب تعبيره" ، يواصل محمد علي انه وصل إلى المكتب ومعه السند الذي سدد به العام الماضي وهو بمبلغ 8 ألف ريال لكي يقول لهم ان عمل العام الماضي وأرباحه كانت أفضل من هذا العام وبأمانة الله وفي رمضان وأنا صايم " كما يقول" لكنه فوجئ ان احد مسئولي المكتب يحدد عليه مبلغ 30 ألف ريال ، كاد يجن صاحبنا ، صاح وتظلم وحلف الأيمان المغلظة على انه لا يمتلك 30 ألف ريال رأسمال وان اغلب البضاعة التي في المحل "مدخل عمارة" ديون للناس وبضاعة بالآجل ، لكنهم تنازلوا معه إلى 20 ألف ريال ورفضوا التفاوض فيها بحجة ان الدولة تطالبهم بمبالغ خيالية وربط زيادة على العام الماضي بواقع ( 150 % ) ، يضيف محمد علي انه أصبح لا يفتح المحل هذه الأيام إلا في الأوقات التي لا يتوقع حضورهم فيها وانه أصبح يخاف من منظر أي عسكري او سيارة "طقم"
    عبدالله الحمادي "محل بهارات" يقول أن الطقم جاء أول رمضان إلى المحل وأنا غير موجود واخذ احد الأولاد وطلعه على الطقم ، جئت في الوقت المناسب والطقم قد ابتعد قليلا عن المحل وابني البالغ من العمر 12 سنة فوقه والعسكر ممسكين به بشكل غير عادي وهو خائف جدا ، ذهبت إليهم وطلبت منهم إنزال ابني لأني سددت الزكاة ومعي سند في المحل ، رفضوا إنزال الولد أو الرجوع إلى المحل قائلين اذهب بالسند إلى المكتب وهناك ستجد ابنك ، ترجيتهم كثيرا وطلبت من احدهم الحضور معي للمحل لرؤية السند لكنهم رفضوا تماما ، وبعد اخذ ورد وتدخل فاعلي خير أفرجوا عن ابني بعد أن اخذوا ألف ريال أجرة الطقم "مع أني مسدد الزكاة".

    [/frame]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-29
  9. mohdalmasken

    mohdalmasken قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    عاشت دولة النظام والقانون .. هذا الكلام يذكرني بأفلام مصرية مثل فتوات بولاق والحرافيش وغيرها .. لكن الفرق بين الأثنين أن الثاني كان يأخذ الأتاوة بقوة البلطجة ويعتبر مخالف للقانون أما الأول فهم يأخذون الأتاوات بمباركة القانون وحماية الحكومة .. وفي النهاية كلها بلطجة .. بس ما نعرف من هو الفتوة المعلم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-31
  11. silan

    silan المراقـب العام

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    5,716
    الإعجاب :
    431
    هذه العريضة تذكرني بموقف حدث للرئيس عند زيارتة لماليزيا عندما اخذ يحث التجار والمغتربين للااستثمار في اليمن. فقام احدهم وقال له اي استثمار تريد وممتلكاتنا تنهب تحت سمع وبصر الدولة بل وبتشجيع منها. وضرب له مثلا عقار يملكه في الصافية شقق سكنية وتحتها ورشة كان احد المشائخ المدعومين من الدولة ومن قيادات علياء مستاجرا احداها واثناء الحرب رفض اعطاء الايجار بل طالب بايجار الورشة وبقية الشقق بحجة انها العمارة للبيض او لاخته بحكم ان صاحبها حضرمي....... هكذا الحال ونريد استثمار في اليمن . عندما ياتي المستثمر يريد المسؤلين المقربين ان يكونوا شركاء بدون راس مال شركاء بالحماية؟ فماذا نطلق على هكذا دولة؟
     

مشاركة هذه الصفحة