قضية للمناقشة

الكاتب : سهيل اليماني   المشاهدات : 1,590   الردود : 30    ‏2004-10-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-28
  1. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    [align=right]في البداية أتمنى على كل من يطلع على هذا الموضوع أن لا يعتقد أنه بقصد الأساءة الى اي فرد أو جماعة وما الغرض منه الاّ الحوار الهادي والموضوعي .

    دأب بعض أخواننا ممن ينتسبون الى البيت الهاشمي برسم هالة من القداسة حولهم بحجة أنهم من نسل سيدنا محمد عليه افضل الصلواة والتسليم وعلى آله ( وصحبه أجمعين ) والتي يحاول بعض أخواننا تجاوز ما بين القوسين .
    والسؤال هو : هل تلك القداسة أو الافضلية على عباد الله التي يدعونها لا زالت سارية مع تسليمنا بوجودها في ال البيت الذين عاشوا في زمن صاحب الرسالة (ص) وفي الزمن القريب له ، مثلها مثل الصحابة والتابعين .
    وكما نعلم أن علماء المذهب الزيدي قد اعتمدوا فتوى فحواها أنه في زمننا هذا لم يعد ماكان صالحاً منذ ازمنة أن يستمر لتغير الاحوال والاوضاع وان الزامية حصر الامامة أو الحكم في ال البيت قد أنتفت مسبباتها وعليه فأنه يمكن أن يحكم أي مواطن ما دام يمتلك مؤهلات الحكم أي كان ، وأعتقد أن تلك الخطوة هي خطوة متقدمة من أخواننا الهاشميين الذين قاسمونا الافراح والاتراح والذين لانعدهم الاّ منا وفينا .
    لكن الاصوات النشاز التي ظهرت في الاونة الاخيرة وتحاول أعادتنا الى المربع الاول الاّ وهو الولاء لهم وأقول أصوات نشاز فهي لاتمثل كل الهاشميين الذين يوجد فيهم من لا يستطيع أي كان ان يزائد على وطنيته ، جعلت كثيرين يعلقون توابع تلك الاصوات على من ينتمون اليهم ظلماً .
    نعود الى الموضوع ونقول هل يعقل ونحن في زمن المعارف وتوسيع المدارك وزيادة الوعي أن نقنع أحد بتلك المقولات التي ما أنزل الله بها من سلطان ، وإذا كان البعض يقول أن النبي (ص) قد أوصى لهم بتلك السيادة التي يطلبونها اليوم وما يقال عن خطبة غدير (خُم) التي ينكرها مخالفيهم من صحابة رسول الله بل وما حصل بعد وفاة الرسول من أحداث لا تنبئ بحقيقة ما يعتقدون ، وكلنا يعرف محاولة الانصار للاستئثار بالخلافة بعد وفاة الرسول وما حصل في سقيفة بني ساعدة لولا تدخل كبار الصحابة وهذا يناقض ما يقول به بعض الاخوان .
    أن النتيجة هي الاطماع في السلطة ومسوغاتهم هذه كان يمكن قبولها في أزمنة التجهيل اما اليوم فأنه لايمكن قبولها فلما كل هذا العك والجدل وأهدار الدماء في سبيل رؤية تخالف المنطق والواقع .
    شاهدت بعض حلقات المستقلة وسمعت بعض اراءهم وكم كانت الصدمة من منطق أحدهم ويدعى أحمد حميد الدين ووصفه اياهم بأنهم الاسر النبيلة وما الى ذلك من افتراءات كبيرة لاحدود لها وإن كان زميله الآخر اكثر فهماً وتواضعاً ، وكم كنت أتمنى أن نجد من أؤلئك الشباب الذين نهلوا من منابع الثقافة العصرية شئ من الاعتذار عما أرتكبوه بعض أباءهم حتى نكون منصفين لكن ذلك مع الاسف لم يحصل .
    أرجو الادلاء بأراءكم والابتعاد عن ما يخرج الموضوع عن نهجة أو التجريح ، وشهر مبارك على الجميع .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-28
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اولا نرحب بعودةالأخ سهيل اليماني

    ثانيا: مافي شك بانك قد تطرقت لموضوع في غاية الأهمية بل نستطيع القول بأن الحديث عن ال البيت والهاشميين سيكون محور الحديث الإعلامي في المستقبل المنظوروهذا ليس بدافع ديني بقدر ماهو دافع مرحلي تتطلبه المرحلة المقبلة كما تم رسم معالمها من قبل من لديهم مفاتيح رسم مستقبل المنطقة بعد ان اصبح كل قطر عربي منكفأ على نفسه بعد عاصفة 11 سبتمبر المفتعلة والتي كانت تشكل منعطفا تاريخيا كبيرا للمنطقة بأسرها وهي كما يعلم العقلاء بفعل فاعل وكما يقال (فتش عن المستفيد من هذا الحدث الخطير والذي حتمت الظروف إلى إفتعاله) لكي يتم توصيل العرب والمسلمين إلى مرحلة متقدمة من التفتت والتشتت 00

    لو لاحظت بأن غزو العراق لم يحصل جزافا كما تحاول ان توحي بذلك وسائل الإعلام الغربية ومن يدور في فلكها من إعلام عربي منحط وإنما هي ترتيبات أعدت منذ زمن طويل جدا وفق سيناريو عجيب استطاع راقموه من إخراجه بصورة افضل بكثير من ذلك الإخراج الذي تتميز به هوليوود في فن الخدع السينمائية 000

    لاحظ تسلسل الأحداث بالعراق ومنذ غزوها ، تم السماح بانتشار الفوضى والسرقة في هذا البلد ليس لضعف القوات الأمريكية وإنما لهدف إسرائيلي اتضحت معالمه حيث بنشر تلك الفوضى والتسيب الأمني وثقافة قطع الرؤوس مبرمجة بشكل لا يتقنه سوى الموساد الإسرائيل والشيطان من بعده وقد خلقوا جو من الفوضى استطاعت من خلاله تلك المخططات من المرور بكل سهولة وهاهي تستخدم مبدأ فرق تسد في العراق فقد رفضوا تفتيته وهذا ليس بدافع الحفاظ على التراب العراقي ولكن لغرض في نفوسهم ولم يسمحوا للأكرادبالإنفصال كما أنهم خبطوا الشيعة ومزقوهم وعمدوا إلى تخويف إيران وشغلها بموضوع تخصيب اليورانيوم حتى تنئا بنفسها عن مساعدة الشيعة 000

    وفي نفس الوقت نلاحظ تلك التحركات التي يقوم بها الأمير علي بن الحسين حفيد عرش الهاشميين بالعراق فهو بين كل حين والآخر يظهر ليقول بأنه لا يمكن للعراق ان يهدأ إلا إذا عاد العرش الهاشمي تحت ظل الملكية الدستورية أي حكم دستوري مثل بريطانيا وإسرائيل ولو لاحظت مقابلاته ستجده يضع علم الدولة الهاشمية الذي هو شبيه بعلم الآردن الحالي مع اختلاق مسننا النجمة من سباعية للأردن إلى ثمانية للعراق 000 (يعني امريكا وإسرائيل يعدونه وقالوا له أهدا ولك قرص ناجح) 0

    قيام دولة هاشمية على العراق ولربما ستمتد إلى اجزاء كثيرة من السعودية والتي تتعرض لحملة شعواء من قبل الإعلام الغربي وهي مرحلة تمهيدية وبعض دول الخليج حتى تشكل دولة كبرى مأمونة الجانب بالنسبة للدولة اليهودية والحكم الدستوري معناه قيام حكومات ديمقراطية وهي اللعبة التي يجيدها اليهودبإتقان فمثل ما سيطروا على امريكا بشراء الأصوات والذمم سيستطيعون شراء ذمم تلك الحكومات التي ستقوم في ظل الدولة الهاشمية وهذه استراتيجية لتقليص الفارق الديمجرافي بين العرب واليهود وستكون مقاليد أمور تلك الدولة بايادي اليهود بواسطة العصا الأمريكية 0

    ولو رجعنا للتاريخ القريب سنجد بأن الأسرة التي تدعي بالهاشمية أقرب لليهود بشكل كبير وتتعاون معهم وقد كانت هناك صداقات حميمة بين ملوك الهاشميين بالآردن وبعض الشخصيات الإسرائيلية مثل بن غوريون اول رئيس وزراء إسرائيلي وموسى ديان الذي كان يسميه الملك عبدالله الأول (جد الملك الحالي) بصاحبنا موسى الآعور 000

    وقيام حركة الحوثي باليمن ربما لن تكون بعيدة عن هذا الزخم المتواتر ولعل اتهام الحكومة اليمنية لقوى خارجية بدعم الحوثي دليل على أن هناك دعم فعلي فقد وصل الأمر بالحوثي إلى صرف مرتبات بالدولار لأعوانه لكن ربما لا تستطيع الحكومة اليمنية من اتهام امريكا بشكل علني وان كان الرئيس صالح يتهم إسرائيل بالعراق 000 وهي كناية عن دعم إسرائيلي ربما للحوثي في محاولة ربط احداث دون الإفصاج عنها بشكل كامل0

    إذن الهاشميين قادمين لكن يجب ان لا نغفل شيء مهم وهو ان حكوماتنا الثورية قد ساهمت في تقريب تلك النظرية بافعالها التي وصلت إلى درجة من الجفاء بينها وبين شعوبها ولربما كان ذلك بفعل ايادي خارجية لكن الشعوب لها الظاهر وأعتقد بأن الاستفتاءالذي حدث بالجزيرة قبل فترة بالتخيير بين الحكام العرب والاستعمار والذي كانت نتيجته 80% نعم للاستعمار دليل على ان الشعوب العربية مؤهلة لنبذ حكامها وثوراتهم في اقرب فرصة تلوح لها 00

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-28
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    المرجعية الزيدية

    أخي سهيل اليماني

    كعادتك تعتقد أنك تصدح بكلمة الحق .

    الموضوع المطروح من لدنك فيه كثير من التحوير والتدوير وسأختصر لك المسألة في مجموعة كلمات :

    لا تمانع الزيدية من تولية الإمامة للمفضول مع وجود الأفضل .... بخلاف بقية الفرق الشيعية الأخرى .

    إنه معتقد راسخ في الأذهان لا تستطيع أنت ولا من تفتري عليهم من علماء الزيدية من نسخه أو تغييبه من العقل تماما مثلما يفعل الثوار المذهبيون الجدد الذين سحبوا البساط من تحت أرجل الأئمة للإستئثار بالحكم فقط .

    إنطلاقا من نهج الزيدية في الإمامة المشار إليه أعلاه وبصفتي أحد الشوافع الذين سيتبعون لا محالة لحكم الطائفة الزيدية سنبايع الرئيس علي عبد الله صالح إماما لليمن لو ثبت أنه الأفضل من المفضول .

    تلك هي القضية القائمة بين أتباع الطائفة الزيدية والتي يجترها الرئيس الصالح يوميا لطمس معالم وآثار الإمامة كأمر حتمي تفرضه المذهبية الزيدية فلا تلتف عليها بديباجتك .


    نفضل طرحا عقلانيا للمشكل القائم في الوسط الزيدي وما جرى في صعدة وتحديدا ( مران ) ليس سابقة أولى فلماذا لا تعالج حكومتنا قضية المرجعية الزيدية معالجة وافية وكافية لسد الباب أمام الذرائع .


    تحياتي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-28
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    الفصل بين الإمامة والسلطة السياسية

    سهيل اليماني

    الإمامة أمر هام في بنية المذهب الزيدي ولم نسمع بمن أفتى ببطلانها أو عدم توافقها مع معطيات العصر إلا إذا كانت الفتوى مجاملة وخوفا من سوط السلطة .

    إستنادا ألى ما ينص عليه المذهب الزيدي من تسليم الإمامة للمفضول مع وجود الأفضل (1) فلماذا لا تبارك الحكومة قيام مرجعية زيدية شبيهة بالمرجعيات السنية الأخرى تحت قيادة أحد الهاشميين أو غيره من أتباع المذهب الزيدي شريطة أن تنأى المرجعية بنفسها بعيدا عن دس أنفها في الشؤون السياسية للدولة ؟

    مخطىء من أعتقد يوما أن الشوافع وعموم السنة بما يتفرع عن مذاهبهم من طرق لا يحتكمون لمرجعية في المجتمع يؤخذ برأيها الفقهي والسياسي معا كالشيخ عبد المجيد الزنداني والشيخ عمر بن حفيظ وشيوخ الضلال في دماج بصعده في حين اقتصرت دور المرجعية الزيدية في شخص محمد المنصور كمفتي عام للجمهورية بزيودها وشوافعها .


    الزيدية تعاني من مشكلة التطاحن بين أتباعها القبليين الذين حيدوا المرجعية الإمامية الزيدية ورموها بتهم عدة ومارسوا التصفيات الجسدية بحق القيادات البارزة في تنظيم الضباط الأحرار في الجيش اليمني كعلي عبد المغني وعبد الرقيب عبد الوهاب وبأيدي أبناء الطائفة الزيدية القبليين في صرواح بمحافظة مأرب والقائد العسكري علي سيف الخولاني الذي صفى الأخير في الحديدة من منطلق طائفي قبلي أيضا صنف في حينه بأنه صراع بين أبناء اليمن الأعلى والأسفل .
    :):)


    من حق الزيود إقامة مرجعيتهم أسوة بغيرهم من الطوائف وتفرعاتها وتعيين من يقع خيارهم عليه كما تنص عليه تعاليم مذهبهم .


    تحياتي .


    (1) ليس شرطا حصر الإمامة في المذهب الزيدي ضمن الهاشميين
    لو وجد من تفضله الأمة عليهم .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-28
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلامك خطير يا متشرد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-28
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    فعلا


    كلامي خطير فعلا .

    سبق لي وأن قلت أن النار ستبقى تحت الرماد إن لم تعالج قضية المرجعية الإمامية الزيدية معالجة ناجعة وقد تتطور بإتجاه إعتناق المذهب الجعفري ( الاثنا عشري ) الذي لن ينهج أتباعه نهج التهادن مع غيرهم بنفس الطريقة التي تتهادن بها الزيدية مع الفرق الأخرى وتتقاسم معها في أغلب الخطوط العريضة وسأنقل لك ما يكتب في الشبكة العنكبوتية من تحريض بهذا الإتجاه لاحقا .

    تحياتي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-28
  13. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    أولا أرحب أجمل ترحيب بعودة الأخ الغالي سهيل اليماني إلى مجلس الشموخ.

    يبدو أن الأخ سهيل قد أوجد مادة دسمة للأخ المتشرد والدليل أن له مشاركتين متتاليتين في نفس الموضوع ولا أبالغ إن قلت أن هذا من تخصص المتشترد (طائفية + مناطقية)!

    بل ثلاث مشاركات.. الثالثة أدرجا المتشرد أثناء كتابتي الرد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-10-28
  15. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    تصحيح

    ورد خطأ في تعقيبي الأول يرجى تصحيحه ليكون كالتالي :


    سنبايع الرئيس علي عبد الله صالح إماما لليمن لو ثبت أنه المفضول وبوجود الأفضل


    تحياتي .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-10-28
  17. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    البرق اليماني

    هذا ليس مناطقية أو طائفية

    إنه فهم صحيح لتعقيدات المسألة اليمنية التي ندس رؤوسنا في الرمال ونمارس عنتريات الصحفي ناجي الحرازي خوفا من التطرق إليها بالإدعاء أننا من جيل الثورة زورا وبهتانا وطمسا للحقائق .

    يحضرني بالمناسبة ما قاله الدكتور محمد عيسى صالحيه الباحث في الشؤون اليمنية ضمن الحوار الذي أجرته قناة المستقلة حول الإمامة :

    لقد داست الدبابة الكتاب .

    نعم لقد داست الكتاب وجيرت كل شيىء لصالح العسكر الذين تعاقبوا على حكم بلادي منذ فجر 26 سبتمبر 1962 ( فترة حكم الإرياني كانت نشازا ) وحتى يومنا هذا وجاز لهم كتابة ما يريدون لتغيير أفكار الناشئة بل ومحاربة مذهبيتهم ومرجعياتهم الدينية من أجل الإستئثار بالكراسي وتعميم سلطة القبيلة الزيدية العلمانية .

    تحياتي .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-10-28
  19. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    [align=right]مشرف المجلس السياسي سرحان
    شكراً على الترحيب ، والحقيقة أنا في بيتي وإن لم أكن مشاركاً فأنني قاريئاً
    لقد اسهبت في ردك وكان رد جميل من حيث التحليل والموضوعية المستندة الى حقائق واضحة بعكس أخونا المتشرد الذي طالما وضع نفسه في موضع الملم بكل شئ حتى لو كانت القضية تتعلق بقبائل الزولو فأنك ستجده جاهزاً للرد محاولاً تهميش الاخرين في نهج غريب عجيب لا يمكن فهمه ولا أريد الخوض فيه أكثر من ذلك لكن له نقول باننا نعرف عن المذهب الزيدي أكثر مما يعرفه هو وأخرون فقد كان أباءنا وأجدادنا يعتنقونه وهم من أضفوا عليه صفة البساطة وعدم التشدد والغلو نتيجة لطبيعة فهمهم للدين وقربه لمذاهب السنة يعود في اسبابه الى تلك الجذور ، ويبدو أنه بداء ينحصر تدريجياً لأسباب عديدة يطول شرحها وما ذكره عن الانقلاب القبلي على الائمة منافياً للواقع لكون القبائل التي ذكرها هي التي مدت الائمة باسباب البقاء ولكن الائمة المتأخرين خرجوا عن نهج سابقيهم وزاد ظلمهم مما دفع تلك القبائل الى الثورة بصفتها جزء من الشعب اليمني الذي أكتوى بظلمهم لا بصفتها القبلية ، ولكن هذا ليس بيت القصيد وما نقصده هو في ولاية السادة ومدى مشروعيتها في زمننا هذا .

    البرق اليماني
    شكراً على الترحيب وبالفعل المجلس اليمني هو مجلس الشموخ وقد أمتاز عن غيره بكثرة نشاطه وأرتفاع عدد زواره وبالجهود المخلصة أنشا الله يصل ألى أرقى مستوى .
     

مشاركة هذه الصفحة