قصـــــــــــــــــــــــــص

الكاتب : صنعانيه   المشاهدات : 496   الردود : 5    ‏2004-10-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-28
  1. صنعانيه

    صنعانيه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-25
    المشاركات:
    1,811
    الإعجاب :
    0
    قصة حب

    قصة حب



    مقال كتبه الأستاذ عمرو خالد لمجلة أسرتي في عدد سبتمبر 2004،

    هي قصة حب زينب بنت محمد وأبو العاص بن ربيع. زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم، وابن خالتها وزوجها. فأبو العاص هو ابن أخت السيدة خديجة، وهو رجل من أشراف قريش، وكان النبي يحبه.
    ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، وقال له: أريد أن أتزوج زينب ابنتك الكبرى. فيقول له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها. ويدخل النبي صلى الله عليه وسلم على زينب ويقول لها: ابن خالتك جاءني وقد ذكر اسمك فهل ترضينه زوجاً لك؟
    فاحمرّ وجهها وابتسمت.
    فخرج النبي. وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع، لكي تبدأ قصة حب قوية. وأنجبت منه "علي" و "أمامة". ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي . وأصبح نبياً بينما كان أبو العاص مسافراً وحين عاد وجد زوجته أسلمت. فدخل عليها من سفره، فقالت له: عندي لك خبر عظيم. فقام وتركها. فاندهشت زينب وتبعته وهي تقول: لقد بعث أبي نبياً وأنا أسلمت. فقال: هلا أخبرتني أولاً؟
    وتطل في الأفق مشكلة خطيرة بينهما. مشكلة عقيدة. قالت له: ما كنت لأُكذِّب أبي. وما كان أبي كذاباً. إنّه الصادق الأمين. ولست وحدي. لقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي، وأسلم ابن عمي (علي بن أبي طالب)، وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان). وأسلم صديقك (أبو بكر الصديق).
    فقال: أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه.وكفر بآبائه إرضاءً لزوجته. وما أباك بمتهم. ثم قال لها: فهلا عذرت وقدّرت؟ فقالت: ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟ ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه.ووفت بكلمتها له 20 سنة. وظل أبو العاص على كفره. ثم جاءت الهجرة، فذهبت زينب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: يا رسول الله..أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أبق مع زوجك وأولادك.
    قارن ذلك بزوجات هذه الأيام اللاتي يرفضن السفر مع أزواجهن في أماكن عملهم، ويفضلن البقاء مع أمهاتهن. وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر، وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب في صفوف جيش قريش. زوجها يحارب أباها. وكانت زينب تخاف هذه اللحظة. فتبكي وتقول: اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فييتم ولدي أو أفقد أبي. ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر، وتنتهي المعركة فيُؤْسَر أبو العاص بن الربيع، وتذهب أخباره لمكة، فتسأل زينب: وماذا فعل أبي؟ فقيل لها: انتصر المسلمون. فتسجد شكراً لله. ثم سألت: وماذا فعل زوجي؟ فقالوا: أسره حموه. فقالت: أرسل في فداء زوجي. ولم يكن لديها شيئاً ثميناً تفتدي به زوجها، فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها، وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى، وحين رأى عقد السيدة خديجة سأل: هذا فداء من؟
    قالوا: هذا فداء أبو العاص بن الربيع. فبكى النبي وقال: هذا عقد خديجة. ثم نهض وقال: أيها الناس..إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككت أسره؟ وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟ فقالوا نعم يا رسول الله. فأعطاه النبي العقد، ثم قال له:
    قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة. ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟ ثم تنحى به جانباً وقال له: يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر، فهلا رددت إلى ابنتي؟
    فقال: نعم.
    وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة ، فقال لها حين رآها: إنّي راحل. فقالت: إلى أين؟ قال: لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك. فقالت: لم؟ قال: للتفريق بيني وبينك. فارجعي إلى أبيك. فقالت: فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟ فقال: لا.
    فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة. وبدأ الخطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات، وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها. وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة من مكة إلى الشام، وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة. فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر، فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟ قال: بل جئت هارباً. فقالت: فهل لك إلى أنْ تُسلم؟ فقال: لا. قالت: فلا تخف. مرحباً بابن الخالة. مرحباً بأبي علي وأمامة.
    وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر، إذا بصوت يأتي من آخر المسجد: قد أجرت أبو العاص بن الربيع. فقال النبي: هل سمعتم ما سمعت؟
    قالوا: نعم يا رسول الله
    قالت زينب: يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فابن الخالة وإنْ قرب فأبو الولد وقد أجرته يا رسول الله. فوقف النبي صلى الله عليه وسلم. وقال: يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهراً. وإنّ هذا الرجل حدثني فصدقني ووعدني فوفّى لي. فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده، فهذا أحب إلي. وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه.
    فقال الناس: بل نعطه ماله يا رسول الله. فقال النبي: قد أجرنا من أجرت يا زينب. ثم ذهب إليها عند بيتها وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال، ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك.
    فقالت نعم يا رسول الله.
    فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع: يا أبا العاص أهان عليك فراقنا. هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا. قال: لا. وأخذ ماله وعاد إلى مكة. وعند وصوله إلى مكة وقف وقال: أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟ فقالوا: جزاك الله خيراً وفيت أحسن الوفاء. قال: فإنّي أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي وقال: يا رسول الله أجرتني بالأمس واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.
    وقال أبو العاص بن الربيع: 0
    يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟ فأخذه النبي وقال: تعال معي. ووقف على بيت زينب وطرق الباب وقال: يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك فهل تقبلين؟ فأحمرّ وجهها وابتسمت.
    والغريب أنّ بعد سنه من هذه الواقعة ماتت زينب. فبكاها بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه، فيقول له: والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب. ومات بعد سنه من موت زينب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-28
  3. صنعانيه

    صنعانيه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-25
    المشاركات:
    1,811
    الإعجاب :
    0
    قصص عجيبة ...... حدثت أثناء الاكتتاب

    قصص عجيبة ...... حدثت أثناء الاكتتاب



    في اكتتاب ..شركة اتحاد الاتصالات ....الكل تفاعل مع الاكتتاب ...صغار وكبار ...أغنياء وفقراء ....
    طبعاً لابد وأن يحدث هذا التفاعل
    فالـ 500 ريال ...ستصبح 2500 ريال ....وقس على ذلك كل زيادة ...و أعلنت الشركة ان نسبة الربح 60% أو 70%....
    أعرف واحدة جاءت لتسأل ...عن إمكانية وضع مبلغ 3 ملايين ريال ....وتم رفض طلبها لأن الحد الأعلى 500,000
    كان بودي لو نصحتها بالدخول في اكتتاب آخر ...في شركة عظيمة ...طرحت باب الاكتتاب والمساهمة
    ولا ادري لماذا لم يتم الاعلان عنها في الصحف ؟؟؟!!!!!
    ولم يتم الاهتمام بها ؟؟؟؟؟!!!!!
    رغم أن نسبة الأرباح في هذه الشركة .... أكثر من 70 في المائة ....بمعنى أن الألف ستصبح 7000 ...
    لقد وضع الإعلان ...في القرآن ...في كتاب الله الذي تقرأه كل يوم في رمضان
    هذا الاكتتاب ... اكتتاب .. ...لكنه سيكون ........مع الله عز وجل ....هل تخيلت الموقف ؟؟؟؟
    ربنا ........ يستقرضنا ...و(من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاَ كثيرة )
    ربكم يستقرضكم مع غناه عنكم ...ويعدكم أن يضاعف أجوركم أضعافاً كثيرة
    الريال..سيتحول إلى 100000 ريال
    .وصدقتك ...ستتضاعف....وصدقتك كمثل حبة أنبتت سبع سنابل ...في كل سنبلة مائة حبة ..والله يضاعف لمن يشاء ..وأسأل الله ان تكون منهم
    أنت ازرع البذرة والله عزوجل ينميها لك
    في هذا الشهر الكريم
    كان الأولى بنا أن نصيح معلنين عن هذا الاكتتاب .....
    عليك بالمساهمة ...وبسرعة
    فمن الذي طلب منا المساهمة

    إنه .............. الله

    أتعرف مامعنى أن يطلب منك الغني ...أن تساهم عنده ؟؟؟؟؟
    منتهى التكريم والتشريف ... وانتظر الربح ....وابشر ..ومن أصدق من الله قيلا
    في البنك ...عليك ان تعبأ الاستمارات .وان تصطحب معك بطاقتك الشخصية .....وأن تتذكر رقم حسابك ..وتكتب الكثير من المعلومات ...ص ب ...الرمز ...وووووو
    اما في الإنفاق ..........لا داعي لتعبئة استمارات ولا معلومات ...كل شيء مدون عند الله ...المهم فقط أن تصطحب معك ...النية الصادقة ...
    إذا جاءتك سكرة الموت ...وفي وقت الاحتضار ...والملائكة تملاً غرفتك لتقبض روحك ..ملائكة لا تيعصون الله ما أمرهم ...

    وإذا مت ...ودخلت القبر ..وجاءك الملكان ينتهرانك ويريدان سؤالك ..تأتي الصلاة ..وتقول ( ليس من قبلي مدخل ...رفقاً به ..ثم يأتي الصيام ...ويقول ..ليس من قبلي مدخل ..رفقاً به ..وتأتي الصدقة عن شماله ...وتقول ..ليس من قبلي مدخل ) فالصدقة تاتي عن يسارك إذا اقبل عليك منكر ونكير يريدان إجلاسك وسؤالك

    حينها يتمنى العبد امنية ....رب لولا أخرتني ...لماذا ؟؟وماذا يود أن يفعل ...... ( رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنْ الصَّالِحِينَ )

    يتمنى العبد أن يرجع ليتصدق ..وذلك من عظم شأن الصدقة
    ( ما منكم من احد إلا سيكلمه الله ليس بينه وبين ربه ترجمان فاتقوا الله ولو بشق تمرة )
    ويوم أن تتفاضل الأعمال..... ..تقول الصدقة : ( أنا افضلكم )

    قصـــــة
    إن راهباً عبد الله ستين سنة في صومعته ..جاءته امرأة ونزلت بجانبه وواقعها ست ليال بالزنا ..هرب وأتى مسجداً وآوى فيه ثلاث ليال
    وكان معه رغيف .وفي المكان رجلان مسكينان ..فكسر الرغيف بينهما ...ومات
    فوضعت الستين سنة من العبادة ..والليال الست ..ترجحت الست ليال التي زنا فيها ووجبت له النار فما أنقذه منها إلا الرغيف الذي وهبه للمسكينين

    ......................

    قــصص عـــجــيـبـة :
    تروي لي ليلى ( فلسطينية تعيش في السعودية منذ خمسين سنة )

    تقول :
    لقد هممت بالتصدق للمحتاجين ..فتحت حقيبتي ..ووجدت فيها أربعين ريالاً ...حدثتني نفسي ...وصورت لي بأني قد احتاج ...ترددت ...وخصوصاً أنني دائماً أحتاج ...أخذت عشرين ريالاً ...ثم أعدتها ...ثم أخذت عشرة ..ورددتها ...ثم عزمت على ان اتصدق بنصف المبلغ وبسرعة ..تصدقت بها هرباً من وسوسة الشيطان

    ووالله ...لم تمض نصف ساعة إلا وأنا ألتقي بواحدة تعرفني منذ زمن وبعد ان سلمت عليها ...دست في شنطتي هذا المنديل

    ((( كنت معها على العشاء وشاهدت بنفسي لفافة المنديل ووضح من أطرافها أنها عبارة عن مجموعة من فئة المئتين وبكت وهي تحكي لي هذه الحكاية ...وأكدت زميلتها ماحدث لها ))))

    ولها مع الصدقة قصص أخرى :
    تقول ...كنت واقفة في الشارع ..شاهدت ولداً يتسول عند محل للشاورما ..والعمال يطردونه ..سألته ماذا يريد فقال : أنا جوعان ..أبغى شاورما

    تقول : وأعطيته خمسة ريالات ..بقي في محفظتي 250 ريال فقط

    زوجي مصاب بمرض السكر وتحتاج لنشتري دواء السكر ...وكان سعر الدواء ...500 ريال ..وكان لابد ان يأخذ الدواء هذا اليوم ...طلبت من الصيدلي أن ينتظر حتى أؤمن المبلغ ..لكنه رفض ..رجعت ...وإذا برجل عريض مهيب ..يقف من خلفي ويقول لصاحب الصيدلية ..كم تحتاج هذه السيدة ؟؟ ثم دفع المال ورحل ...خرجت لاشاهد سيارته ..ولا أدري لماذا حاولت أن احفظ لوحة سيارته ..فلقد توهمت أنني سأتمكن من معرفة رقم هاتفه لأشكره .....

    المهم ...أني عرفت في ذلك الموقف ...ان الله فرج لي بسبب الشاورما التي أطعمتها الصبي الصغير

    ......................

    القصة الثانية :
    واحدة جاءتها امرأة محتاجة ... وبحثت في أرجاء البيت ....فلم تجد سوى 12 ريال فقط ..وتصدقت بها وهي تتمنى لو كان لديها المزيد ..تقول : لم يمض على خروجها وقت إلا ويبشرونني بالهاتف أن ابني ربح 6000 ريال

    ((إنما يتقبل الله من المتقين ))

    القصة الثالثة :
    ((((واحدة تصدقت ...وطلبت من التي تصدقت لها ان تدعو لها بالولد الصالح ...فلقد أيسها الاطباء من إمكانية الحمل ..وما مضت ثلاثة اشهر إلا وهي حامل بتوأم ولدين

    نعم ...يقسم الرب عز وجل...ولسوف يرضى ...كل واحد منا سيرضيه الله
    إن هو اتقى وساعد المحتاجين والفقراء
    من عليه دين ...وأقساط ..يقضيها الله عنه وييسرها
    من ليس لها ولد ...يرزقها
    من تأخرت في الزواج ...يزوجها
    من تمنى صلاح أولاده ...أصلحهم
    التي تسلط عليها زوجها ...يسخره لها ويلين قلبه عليها

    كل أمور الدنيا ...إن نحن تصدقنا وأعطينا ...يقسم ربنا انه سيرضينا ))) منقول سماعياً

    ..................

    جاء رجل يسأل صفوان ابن سليم
    لقد رأيت في المنام أن الله يبشرك بالجنة ..يقول ..قلت ..لم ؟؟؟
    قال : لقد كسوت مسكيناً ثوباً
    قال: ماقصة هذا الكساء ؟؟؟
    قال :
    كنت في ليلة باردة ذاهب للصلاة رأيت المسكين يرتجف من البرد فخلعت قميصي وألبسته إياه

    القصة الرابعة :
    واحدة من الأخوات خلعت خاتمها وتصدقت به ...وفي نفس الحفل ..فازت بطقم ذهب كامل
    إن الله الغني خزائنه ملأى ينفق كيف يشاء ...ليس بحاجة لأموالنا ولو شاء لرزق الناس جميعاً واغناهم ...لكنه يختبرنا في هذه الدنيا بالمال الذي أعطانا إياه ...
    قد لا يرجع علينا ما تصدقنا به ...لكن ليكن في يقيننا أنه محفوظ ...وما نفعل من خير لن ينساه الله لنا ...وكل ذرة خير محفوظة عند رب لا يضل ولا ينسى

    .....

    كما إن الصدقة تداوي المرض وتدفع ميتة السوء
    إحدى الداعيات المشهورات ...كانت في الحرم منذ عدة سنوات ..
    تقول : آلمني ضرسي الذي أجلت معالجته وحشوه...وكنت سعيدة بوجودي في الحرم وأريد أن أشتغل بالقرآن ..ولو استمر الألم فسوف أذهب للطبيبة وسيضيع وقتي ..فخطرت في بالي فكرة أن أدفع هذا الألم بالصدقة ...تقول ..وتصدقت على واحدة من البنات في الحرم ...فوالله ما هو إلا وقت قصير وسكن ألمي ..وإلى هذه الساعة ...منذ تلك السنة لم أحتج إلى الطبيب لأجله لأنه لم يعد يؤلمني أبداً

    والأخت الجزائرية ....

    تقول ...
    أصبت بمرض السرطان منذ عدة سنوات وتيقنت بقرب الموت ...وكنت أنفق ما أكسبه من مهنة الطرازة على يتامى ...فشفاني الله
    كل ما أنفقته ...عليهم ..رده الله لي مضاعفاً
    وسخر لي المحسنين في الجزائر كي يعالجونني ..ثم سخر لي هنا في السعودية من يهتم بي ويرعاني ...وأواصل علاجي إلى أن شفيت تماماً ...ووجدت أخوات صالحات ....هذا مع العلم أني لا اعرف أي أحد في هذا البلد

    لكن الله سخر لي كل شيء بسبب إنفاقي على هؤلاء الأيتام

    القصة الخامسة :
    رجل عنده ناقة عظيمة الثمن وكان له جار( أبو بنات و محتاج )....فأعطاه الناقة
    وكان الرجل يبحث عن المياه في السراديب ..وضاع ... انتظره أهله .... سبع ليال فلم يعد ....فتوقعوا انه هلك

    فوزعوا ماله ..وتذكروا الناقة التي وهبها أبوهم للجار ...واسترجعوها منه ..فقال الجار ( أبو البنات ): لقد أعطاني إياها أبوكم ..دلوني على السرداب الذي وقع فيه ..وبحث عنه ...حتى وجده وقد شارف على الهلاك

    فسأله متعجباً : كيف عشت هذه المدة من غير طعام ولا شراب
    فقال : منذ ضيعت الطريق ..كان كل يوم يأتيني إناء فيه لبن بارد ..ومنذ ليلتين ..انقطع اللبن عني ..فأخبره الجار ...أنه منذ ليلتين فقط ...أخذ أبناءه الناقة التي كانت تسقي بناته لبناً ..وتسقيه هو أيضاً ...فانسحبت البركة حينما سحبت من الجار

    ............................................

    كانت إحدى الداعيات المشهورات ..تروي هذه القصة وتبدي عجبها
    فقالت لها إحدى الحاضرات
    لا تعجبي ...والدنا جاءه محتاج في خيمته فأعطاه حليب ( في غضارة ) وسقاه حتى شبع
    وبينما كان يتنقل ...تعطلت به السيارة ..وجلس تحت ظل شجرة وقد شارف على الموت وإذا برجل يأتيه وقد أعطاه حليب وشربه ...وإذا بهذا الرجل هو نفسه الذي سقاه والدي

    ..........................................................

    هذه القصة ..تنبهنا لأمر نغفل عنه دائماً
    نحن نجمع المال والذهب والألماس ..ثم نموت ونتركه للورثة
    ...نحن نتعب لهم ...ونكافح لأجلهم ..وهم أول من يدفن ذكرانا ...
    ولو تصدقوا عنا وهم في دار العمل ..فكأنهم يمنون علينا ...
    إنها أموالنا ومع ذلك سنتمنى في قبورنا ان يأتينا من تعبنا هذا شيء ...
    نحن نجمع لهم وهم لا يكترثون بنا ..وهم أول من ينسانا وينسى زيارتنا في القبور والتصدق لنا

    العقل يقول ...ان علي أن أتصدق لنفسي أنا ...فأنا لا اضمن احداً بعد وفاتي ..فالمال له سطوة على النفس والشيطان يعدنا بالفقر ...ويجعلنا نتردد في التصدق ...ويأمرنا بالبخل ...فإذا كان الابن يبخل على نفسه ولا يتصدق عن نفسه وهو في الحياة أتراه سيجعلهم يتصدقون عن الوالدين وهم في دار الفناء

    من الآن
    افتح حساباً مع الله ...وساهم ...فالأسهم معروضه بأرخص الأثمان والربح هائل ...هائل ...ربح لايمكن لك أن تتخيله
    دعونا نكتتب الآن .
    آخر موعد لهذه الفرصة الذهبية ...آخر يوم في رمضان ...
    الاكتتاب سيظل مفتوحاً لكنه لن يكون بمثل بركة هذه الأيام المباركة من شهر رمضان ...كان حبيبنا ...أجود ما يكون في هذا الشهر الكريم
    سئل صلى الله عليه وسلم : " أي الصدقة أفضل ؟ قال : صدقة في رمضان "
    و الله طيب لا يقبل إلا طيباً ..وخير الصدقة ...أن تخرجها ...مما تحب ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون )
    أنا عن نفسي ...قررت أن أكتتب مع الله ..فالمبلغ الذي نويت أن أساهم به في شركة الاتصالات ...سأساهم به في تجارة مع الله
    من سيفعل مثلي ؟؟؟؟؟
    وهناك في الجنة ...سأذكركم بإذن الله ...بهذا الأمر ...وسنجني كلنا الأرباح التي لم تخطر لنا على بال
    سنكتتب مع الله ..وسيكتبها لنا ربنا في موازيننا ..وسيربيها لنا كما يربي أحدنا فلوه ..
    إنه يربيها بيده ...بيمينه سبحانه ...وأي كرامة وشرف هذا ؟؟؟ !!!!!
    ومن يدري ربما يمن علينا الكريم بمنه ويوزع علينا الأرباح في الدنيا ويربي لنا أموالنا للآخرة ونحوز على الأمرين معاً
    لن أستبدل عظم هذه الأيام بالمساهمة في شركات الدنيا ..ربحها مهما عظم ..زائل ....
    إنها فرصة نادرة للاكتتاب مع الرحمن ...وفرصة رائعة لأن نحوز على أشياء كثيرة ..بودنا لو أنفقنا مافي الأرض من مال حتى تحدث لنا

    أهم أمر :
    الآجر في الآخرة ورفعة الدرجة
    وعند البيهقي ...........................أن الله يرفع المتصدقين على كراسي من ذهب

    1- استحقاق رحمة الله ( إن رحمة الله قريب من المحسنين ) كما أنها ظل ظليل في الآخرة
    الصدقة ....تظللنا في وقت الحر والحشر ...ونحن في أمس الحاجة للظل ..تاتي الصدقة وتظلنا
    ( .كل امريء في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس )
    من الذين يظلهم الله في ظله تحت العرش( رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه )

    2- أطفيء بها غضب ربي ..فيما لو عملت ما يغضبه
    ( الصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار) ..وكلنا أصحاب خطايا ..وكلنا بحاجة لرحمة ربنا وكلنا نخاف من سخطه وغضبه ,.....
    ومثل الواحد منا كمثل مأسور في أسر ...وقربه الآسر يريد أن يضرب رأسه ويهلكه بالمعصية ...فإذا تصدق فدى نفسه

    3- تدفع ميتة السوء .

    4- تدافع عني في القبر وتحميني من ملائكة العذاب

    5- تبرد علي في قبري وقبر من أتصدق عنه من الأموات
    ( إن الصدقة ستطفيء على أهلها حر القبور )
    إن في جوف المقبرة أمور عظيمة ..إما قصور الجنة أو حفر النار..
    يقول ابن عثيمين رحمه الله : فليتصدق أهل الميت فإن الله إن تقبلها كشف عنه العذاب

    6- شفاء للمريض ...( داووا مرضاكم بالصدقة )

    7- البركة ....في المال ( من أنفق نفقة بورك له فيها )والزيادة ( ما نقصت صدقة من مال )
    عندك 1000 ..وتصدقت بـ100 ..تيقن أن الباقي 100 وليس هو الذاهب
    تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : ذبح رسول الله شاة فقال النبي : مابقي منها
    قالت : يارسول الله مابقي منها إلا كتفها ..فقال : والذي نفسي بيده يا عائشة كلها بقيت إلا كتفها ..الذي
    يبقى حقيقة هو ما اودعناه عند ربنا

    8- انتظار الربح العاجل في الدنيا والآخرة
    إن هذه الصدقة .....يتقبلها الله بيمينه ثم يربيها لك ..حتى تكون مثل الجبل من الحسنات

    9- تدعو لي الملائكة صبح مساء ..وهم من أخبرنا الله بأن دعاءهم مستجاب
    مامن يوم يصبح فيه العباد إلا والملائكة تقول ( اللهم اعط منفقاً خلفاً واعط ممسكاً تلفاً )..الملائكة تدعو على مالك يالتلف إن لم تتصدق من مال الله الذي أعطاك إياه

    10- نسجل عصياناً للشيطان الرجيم ...ونخالف كل ما يأمرنا به من البخل وما يعدنا به من الفقر
    إنها تجارة مع الله
    الله يدلك على تجارة ربحها مضمون
    ( يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب عظيم ...)
    وربنا عز وجل ...يريدنا أن نتاجر معه ..وهو سبحانه من يملك خزائن السموات والأرض .....خزائنه ملأى ..ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء .

    ( يرجون تجارة لن تبور .ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور )
    لا تخافوا ...فالرب قد وعدكم ....أن يوفيكم أجوركم ويعيد لكم كل مادفعتموه في هذه المساهمة ....ويزيدكم من فضله ..فربنا .....غفور ...شكور
    هل نبدأ المساهمة ؟؟؟؟وهل سننجح مع ذواتنا ؟؟؟؟ ياليت ..ومن الآن ...

    تعالوا نعقد الصفقة مع الله عزوجل ...
    تعالوا نبيع ...فالــــلــــه......... ..الــــلــــه هو المشتري...هل شعرتم بعظم هذا الأمر ؟؟؟؟ إذن تصدقوا وبسرعة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-28
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    مشكورة أختي الكريمة لنشاطك وحبك الخير للغير
    وقد تلاحظين أننا دمجنا ما قمتِ بنقله ونشره في مشاركة واحدة وهذا هو إجراؤنا المعتاد تجاه أي عضو ينشر أكثر من موضوع في اليوم أو الوقت الواحد ..
    والسلام عليكِ
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-28
  7. السيد رعد

    السيد رعد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-23
    المشاركات:
    331
    الإعجاب :
    0
    مشكورة ولكن نصيحيتي لك يا اخت ابعدي عن القصص
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-29
  9. صنعانيه

    صنعانيه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-25
    المشاركات:
    1,811
    الإعجاب :
    0
    آآه عرفت !!
    عادي مش مشكله اعملوا اللي انتم تشوفوة ..
    بس اخي السيد رعد ليش ابتعد عن القصص ؟؟
    بعض الاحيان بتكون طريق لهدايه بعض الشباب!وتجعله يفكر بهذ الشيء .اليس هذا صحيح ؟
    وبارك الله فيكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-29
  11. yemeniforever

    yemeniforever عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-26
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    مشكوووووووووووووووووووووووره يالغاليه

    يعطيك العافيه
     

مشاركة هذه الصفحة