الأخ الرئيس... لقد اتخمت الاغنياء الشبعى طعاما واتعبت المساكين الجوعى كلاما!!!

الكاتب : Time   المشاهدات : 833   الردود : 14    ‏2004-10-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-28
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    من شاهد مراسيم مأدبة الإفطار التي اقامها الأخ علي عبدالله صالح
    لممن اسمتهم وسائل الإعلام الرسمية
    بالمسئولين الحكوميين
    والشخصيات اجتماعية وقادة مؤسسات المجتمع المدني وإعلاميين
    يخرج بنتيجة مؤاداها أنه بينما الملايين من اليمنيين لايجدون سوى الماء يفطرون عليه
    فأن الرئيس بالمال الذي لايملكاطعم من لايستحق!!!
    وبعد أن اشبع الرئيس ضيوفه وظن أنه اشترى ولاءهم
    قام ليلقي خطبة غير عصماء على الجياع من ابناء الشعب
    ولم ينس أن يلبس ثياب الواعظين
    والقى بمواعظه يمنة ويسرة
    لمن اسماهم بالمتطرفين والمتشددين
    ولكنه لم يوجهها لمن يسميهم بالوسطيين والمعتدلين
    الغارقين في الفساد حتى آذانهم
    ولم يوجه مواعظه لنفسه وهو الممسك بمقاليد الأمور
    في بلد تسير فيه الاحوال الإقتصادية والإجتماعية والسياسية
    من سيء إلى اسوأ!!!
    وقد يقول قائل أن موعظة الرئيس تضمنت كلاما هاما
    حول الوحدة الوطنية والتكافل الإجتماعي والتداول السلمي للسلطة
    ولهؤلاء نقول أن افضل واقل مايٌقال في وصف موعظة الرئيس
    أنها حق يُراد به باطل
    فأما أنها حق فلأنها مباديء سامية لايختلف عليها اثنان ولاينتطح حولها عنزان
    وأما انه يُراد بها باطل فلأن أي حديث يتجاهل الواقع الذي نعيشه
    والذي تضج فيه السنة المواطنين بالشكوى من الغلاء والفساد
    وتتواصل فيه تحذيرات المخلصين من المستقبل المظلم الذي تتوجه نحوه البلاد
    إذا استمر نهج الإستبداد والتوريث
    فأن أي حديث يتجاهل هذا الواقع مهما تضمن من المباديء السامية الرفيعة
    هو محاولة للتعمية حتى لانقول للتضليل والخداع
    وليعلم الأخ علي عبدالله صالح إن كان لايعلم
    أن نهج الإستبداد والتوريث هو اخطر اعداء الوحدة الوطنية!
    وليعلم إن كان لايعلم أن التكافل الإجتماعي لايمكنه الصمود امام غولي الغلاء والفساد!
    وليعلم إن كان لايعلم أن التداول السلمي للسلطة والنظام الجمهوري
    ليست مجرد شعارات لتغليف التوريث والنظام الجملوكي!
    فليتأمل!!!
    وله وللجميع
    صادق الدعوات
    واشهى التمرات
    وخالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-28
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [frame="7 80"]نص كلمة رئيس الجمهورية
    أمام مسؤولي الدولة وقادة المجتمع


    "الأربعاء, 27-أكتوبر-2004"

    المؤتمر نت - ألقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية كلمة أمام أصحاب الفضيلة العلماء والمسؤولين في مؤسسات الدولة المختلفة ومنظمات المجتمع المدني والقيادات العسكرية والأمنية وأحزاب المعارضة ولجان الصحافة والإعلام خلال مأدبة إفطار أقامها اليوم ، وجاء في الكلمة التي ألقاها فخامة الرئيس "إن ما نشاهده في هذه القاعة هو لوحة وطنية جميلة تضم مختلف القوى السياسية وشرائح المجتمع، حيث نتبادل التهاني بشهر رمضان المبارك...اننا في كل عام نجتمع في هذه القاعة وبعض القاعات في المحافظات الأخرى لتبادل التهاني ووجهات النظر وايصال الرسائل التي ينبغي ان تصل الى رجال السياسة والثقافة والرأي ورسالتنا اليوم هي الحث على تعميق الوحدة الوطنية.. فما أجمل ما نراه مجسداً اليوم في هذه القاعة من وحدة وطنية، فليس بيننا من يدعو الى فرقة فالفرقة والعصبية والمناطقية تدفع الشعوب ثمنها وشاهد الحال ما نراه اليوم في العراق الشقيق وبعض الأقطار الأخرى.

    ومضى فخامة رئيس الجمهورية قائلا "وطننا اليوم متعافي بفضل القوى الخيرة، ودائماً ندعو له بالعافية وبالأمن والاستقرار، كما ندعو كل من في نفوسهم شيء ان يشفيهم الله في عقولهم وأجسادهم".
    واضاف"لقد تحاورنا كثيراً مع تلك العناصر التي غرر بها وكان الحوار مفيداً من خلال تكليف عدد من العلماء الأفاضل والسياسيين، وتم إجراء الحوار مع العناصر التي غرر بها، ولم نخسر شيئاً من وراء ذلك الحوار حيث عاد الكثير من الشباب المغرر بهم إلى جادة الصواب والإقلاع عن تلك الأعمال التي كانوا ينوون القيام بها، وعاد هؤلاء الشباب إلى المجتمع مواطنين صالحين، فالحوار الفكري والرأي والرأي الآخر كان هو الأساس في إقناع هؤلاء، وكانت نتائجه إيجابية.. وقد كان لدينا عدد من العناصر التي كانت رهن التحفظ وعددهم حوالى /264/ شخصاً تم الافراج عن عدد منهم ومارسوا حياتهم كمواطنين صالحين ولم يحدث منهم شيئ منذ الإفراج عنهم، وسوف يتم الإفراج عن عدد آخر من هؤلاء الشباب بمناسبة شهر رمضان المبارك .

    وتابع فخامته" كما يجري الحوار والتواصل مع الولايات المتحدة الامريكية حول تسليم عدد106 أشخاص يمنيين متحفظ عليهم في قاعدة غوانتانامو.. كماتمت محاكمة15 شخصاوصدرت بحقهم أحكام من المتهمين في حادث الإعتداء على السفينة الأمريكية كول والسفينة الفرنسية ليمبورغ، وهناك شخص واحد لازال فاراً من وجه العدالة ولا زالت أجهزة العدالة تتعقبه.
    كما سيتم الافراج عن عدد /1758/ شخصاً من دور الرعاية الاجتماعية ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا جنائية أو الحق العام أو الخاص.. وقد قامت الدولة بدفع مبالغ كبيرة عن المحكومين الذين عجزوا عن سداد ما عليهم ، ونحن لا نريد أن نرى سجيناً واحداً يقبع في السجن كما نحمد الله أنه لا يوجد سجين رأي سياسي واحد.
    وتطرق الأخ الرئيس الى مجموعة من الذين كانوا مشاركين في فتنة مران مديرية حيدان.. موضحا أنه يجري حوار مع هذه المجاميع لإقناعهم بالعودة إلى جادة الصواب ، كما تم مع أولئك الشباب العائدين من افغانستان .
    وكما تعلمون أنه عندما تم تفجير أحداث مران كلفت عدداً من العلماء للحوار مع هؤلاء الشباب، ولكنهم للأسف لم يقتنعوا وثبتت لديهم قناعات خاطئة وقالوا للعلماء هاتوا لنا فتوى من سيدي حسين الحوثي.. وهكذا بعد 42عاماً من التعليم يقولون نريد فتوى من سيدي حسين.. وبعد تلك الجماجم والدماء التي سالت يريدون فتوى من سيدهم حسين،هل رأيتم ضلالة كتلك .
    وأضاف " نحن لدينا ملف سوف يتم توزيعه ونشره وإحالته للعدالة حول كل المتورطين في أحداث مران، سواء من لقوا جزاءهم أو من هم موجودون في السجن ولم يعودوا إلى جادة الصواب أو من هم متورطون ومحرضون سوف تتم إحالة الملف إلى النيابة فملف الحوثي بدأ في 22 / 8 / 1994م أي بعد أسابيع من إخماد نار الفتنة وحرب الانفصال، وكان الحوثي على صلة بحرب الانفصال ومنسقاً عند ما كان عضواً في مجلس النواب في انتخابات 1993م ومتورطاً في أحداث الانفصال.. ونحن قد أغلقنا ملف العناصر الانفصالية، ولكن نقول هذه كأحداث وللتذكير .. وكنت أتمنى أن هؤلاء الشباب المتحفظ عليهم أن يستجيبوا لنداء العقل وقبل أن تشتعل نار الفتنة في مران مديرية حيدان لكنهم أبوا ورفضوا وقالوا لا يمكن أن نخرج من السجن إلا بفتوى من سيدي حسين وهذه هي الضلالة والجهل.

    وشدد فخامة رئيس الجمهورية على دور العلماء والمرشدين المعتدلين والصادقين لتوعية هؤلاء الشباب في إطار فكر معتدل لا ينحرف باتجاه أقصى اليمين أو اليسار فنحن في اليمن ليست لدينا مشكلة.. وقال"لدينا مذهبان ،الشافعية والزيدية، وهناك من يقول بأن هناك تحريضاً ضد الزيدية ..هذا غير وارد،وليس هناك خلالف.. الخلاف على السلطة ونحن نقول السلطة هي ملك الشعب وتم تداولها سلمياً، تفضل في إطار برامجك الانتخابية نافس، ولدينا تعددية حزبية وسياسية ومن يريد يتفضل ويقدم نفسه وينال ثقة الشعب على أساس وطني وليس على أساس مذهبي أو طائفي أومناطقي فهذا أمر مرفوض ونحن شعب واحد".
    وأضاف "لقد أنجز مجلس الشعب التاسيسي قانون تقنين احكام الشريعة الاسلامية، والذي أسهم فيه علماء من الزيدية والشافعية والحنفية وأخذ من كل المذاهب والأرجح منها دون تعصب وأصبح انجازاً يمنياً عربياً اسلاميا، وكثير من الدول العربية والاسلامية تأخذ من هذا القانون وهو مفخرة لكل اليمنيين.
    واعتبر فخامته "ان الثورة اليمنية لم تقم ضد حكم الأئمة ولكن ضد الاستبداد والجهل والتخلف والتعصب القروي والمناطقي والمذهبي".. داعيا كل المثقفين والعلماء والسياسيين والشخصيات الاجتماعية إلى الارتقاء بالوطن الذي ارتقى نحو العليا في الـ 22 مايو 1990م،عندماارتفع علم الجمهورية اليمنية بالقصر الجمهوري بالتواهي، وأصبح وطننا اليمني موحداً، إنساناً وأرضاً في ظل النظام الجمهوري وأهداف الثورة اليمنية.
    ولفت الأخ الرئيس، الى ان مشكلة عالمنا الاسلامي اليوم هي الخلافات المذهبية، نتيجة المخابرات الأجنبية التي تخترق صفوف الأمة الاسلامية من حيث لا نعلم ولا يأتي المرء إلا من مأمنه.. فليس هناك من قطر اسلامي بمأمن من تلك الاختراقات، وأنا أشك في بعض العمليات التي تجري في العراق بأن للصهيونية فيها يد ومتورطة فيها وبنجاح في شمال العراق .
    وأضاف "ان الاختراق موجود حتى على مستوى الشخصيات.. فالشفافية المطلقة صحيح فيها إيجابيات ولكن فيهاأيضاً سلبيات، وسياسة الباب المخلوع دون ضوابط تؤدي إلى الخلل والديمقراطية ينبغي أن يكون لها ضوابط وأخلاق وقيم، وهناك 22 مليون في اليمن يريدون الامن والاستقرار وهم معتزون بوطنهم، واذا وجد بعض الاشخاص الذين يقبضون من هنا او هناك فهم قلة ولكن 22 مليون يمني هم وطنيون ويحافظون على وطنهم ويصونون مصالحه.
    وحث على المزيد من التلاحم والإخاء والحفاظ على الوحدة الوطنية وتعميقها، ونبذ الكراهية وتعميق المودة والمحبة داخل المجتمع، والعمل من أجل ترسيخ الأمن والاستقرار وبناء جيل محصن وقوي.
    وقال الأخ الرئيس: إننا نرى في هذه الامة مجموعة من كبار السن والشباب وصغار السن، وبعد 40 عاما من الآن فان الشريحتين الأولى والثانية ستكون غير موجودة تقريبا وستلاقي ربها ، فبماذا سيلاقي المرء من هؤلاء ربه؟ هل بالمزرعة والبيت الضخم والذهب والمال ؟ أم بعمله الصالح، وكيف تعامل مع وطنه وأسرته والناس. إن المرء من هؤلاء سيلاقي ربه وحيدا وسيسأل عما قدم لآخرته، ولهذا فإن على المؤمن أن يعمل لآخرته كما يعمل لدنياه بأعمال البر والخير ليواجه بها ربه يوم يلقاه.

    وأنا ادعو الميسورين وفاعلي الخير أن يقدموا لآخرتهم عملا صالحا، وهناك ظاهرة سلبية أن الميسورين اليوم ينظرون للدنيا ولاينظرون للآخرة، وهؤلاء يدرون عندما يموتون أين سيدفنون في حدة أم في خزيمة أم في أماكن أخرى ، لماذا لايوقف هؤلاء الميسورون كل منهم من أملاكه من 20 الى 30 لبنة، ألم يفكر أي من هؤلاء في وقف جزء من أراضيه وممتلكاته لإنشاء مقابر فيها أوإعمار مساجد.
    لقد كان في الماضي يوقف الناس الكثير من أراضيهم لصالح أعمال الخير وكانت هناك أراضي وقف في إب وصعدة وصنعاء وحضرموت وغيرها من المحافظات،وهؤلاء كانوا يوقفون من أجل آخرتهم.
    كما دعا الأخ الرئيس رجال الأعمال اليمنيين الى الاستثمار داخل وطنهم بدلا من ترحيل أموالهم للخارج..وقال"كيف ندعو المستثمرين من الاشقاء والاصدقاء للاستثمار في اليمن، سواء في مجال الصناعة أوالسياحة أوالزراعة أوالصحة والأسماك وفي مختلف الاتجاهات، في الوقت الذي فيه الاستثمار الوطني يتجه نحو الخارج وفي أكثر من مكان.
    نحن ندعو المستثمرين الوطنيين الى الاستثمار داخل وطنهم حتى يقتدي بهم الآخرون، لقد كان هناك المبرر لديهم أيام التشطير وعدم الاستقرار، لكن في ظل ما هو موجود اليوم من أمن واستقرار فلا مبرر لهم،وينبغي ان يستثمروا داخل وطنهم،فهذا واجب وطني وأخلاقي، وهناك فرص كثيرة متاحه لدينا للاستثمار.
    فلقد تم التوقيع قبل عدة أيام على اتفاقيات لإنشاء مصنع إسمنت في حضرموت بطاقة مليون طن، وفي باتيس بأبين بطاقة مليون طن، وتوسيع مصنع إسمنت باجل وعمران وإنشاء مصنع إسمنت الجوف وغيرها من الاستثمارات والفرص المتاحة أمام المستثمرين.
    أناأحث المستثمرين ومن لديهم أموال ان يستثمروا في المجال الصناعي من اجل استيعاب أكبر عدد ممكن من الإيدي العاملة، وإنشاء المستشفيات التخصصية، خاصة واننا ندفع سنويا مئات الملايين من الدولارات من اجل العلاج في الخارج، وكان أحرى ان يستفاد من تلك المبالغ في الداخل، فالاستثمار في المجال الصحي مفيد ومن سينفق مثلاً مبلغ مائة مليون دولار فإنه سوف يستعيدها بسهولة، فبدلاً من الذهاب للعلاج في الخارج سيتم في تلك المستشفيات، وهذا سيوفر الكثير على المرضى وسيوفر لهم العلاج بتكلفة اقل.
    كماأدعو إلى إنشاء التجمعات الاقتصادية.. فمثلاً من لديه خمسمائة ألف دولار أو من لديه ألف دولار بالإمكان تجميعها مع بعض لتشكل رقماً وبحيث يتم بها تنفيذ مشاريع استثمارية صغيرة تستوعب عمالة وتحد من البطالة، وبهذا يمكننا أن نحل مشكلة الفقر والبطالة.
    وأضاف الاخ الرئيس إن على الإخوة العلماء والتربويين والمسئولين في وزارات التربية والتعليم والتعليم العالي والجامعات والكليات تربية الجيل الجديد بثقافة وطنية، بعيدة عن الغلو والتطرف ، فاذا صلح هؤلاء صلحت الأمة.. وخواتم مباركة وكل عام وانتم بخير .
    المصدر: سبأ
    [/frame]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-28
  5. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    الاخ Time

    ان من عحائب الامور ان يقوم الرئيس الصالح بدور السلطة و المعارضة في نفس الوقت ، و الاعجب من ذلك ان هناك من يصدقه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-28
  7. سيل الليل

    سيل الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    411
    الإعجاب :
    0
    الاخ Time

    ان من عحائب الامور ان يقوم الرئيس الصالح بدور السلطة و المعارضة في نفس الوقت ، و الاعجب من ذلك ان هناك من يصدقه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-28
  9. YamanY

    YamanY عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-29
    المشاركات:
    2,301
    الإعجاب :
    0
    ليش زعلان يا تايم؟ أو ما كنت معزوم؟

    يا رجال مالك ملهوف جوعان هكذا، صلي على النبي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-28
  11. الاثير

    الاثير عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-07
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    وغير تقي يأمر الناس بالتقى كطبيب يداوي الناس وهو سقيم
    يايها الشخص المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم
    فابدأ بنفسك فانهها عن غيها فاذا انتهت عنه فانت حكيم
    لا تنه عن خلق وتاتي مثله عار عليك اذا فعلت عظيم

    هل تعتقدون ان هذه الابيات من ضمن ادبيات الرئيس ان كان له ادبيات من اساسه؟؟؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-28
  13. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    هذة من ادبيات الامام احمد
    كان متعلم ولم ينفع غيرة وهو كما تقولون عالم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-10-28
  15. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    لاعجب اخي مشتاق
    فالأخ علي عبدالله صالح يقول أنه مجرد مواطن
    وأن نجله احمد هو الآخر مجرد مواطن
    ومن طبائع الإستبداد أن يحتكر كل شيء في البلاد حتى الانين والشكوى
    فتأمل!!!
    ولك وللجميع
    صادق الدعوات
    واشهى التمرات
    وخالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-10-29
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    الأخ سيل الليل
    نسأل الله السلامة:)
    فلقد اقتبست كلام الأخ مشتاق دون إشارة إلى مصدره!!!
    والأخ علي عبدالله صالح يقتبس من كلام المعارضة مايوافق هواه
    وما يرمي به المسئولية وراء ظهره
    وقبل أن يسمع شكاوى الناس من الفساد
    يعلن شجبه وتنديده بالفساد حتى يخال نفسه اكبر المصلحين
    وفاته أن الناس تنظر إلى ماتفعله يداه وليس إلى مايقوله لسانه
    فتأمل!!!
    ولك صادق الدعوات
    واشهى التمرات
    وخالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-10-29
  19. سيل الليل

    سيل الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    411
    الإعجاب :
    0
    اقتباس
    _______



    الأخ سيل الليل
    نسأل الله السلامة
    فلقد اقتبست كلام الأخ مشتاق دون إشارة إلى مصدره!!!
    والأخ علي عبدالله صالح يقتبس من كلام المعارضة مايوافق هواه
    وما يرمي به المسئولية وراء ظهره
    وقبل أن يسمع شكاوى الناس من الفساد
    يعلن شجبه وتنديده بالفساد حتى يخال نفسه اكبر المصلحين
    وفاته أن الناس تنظر إلى ماتفعله يداه وليس إلى مايقوله لسانه
    فتأمل!!!
    ولك صادق الدعوات
    واشهى التمرات
    وخالص التحيات المعطرة بعبق البُن

    ____________________
    معذرة استاذي لسرعة مروري لم اشر الى المصدر ولك كل تقدير
     

مشاركة هذه الصفحة