مؤشرات انهيار الشيطــــــــان

الكاتب : المهاجــــر   المشاهدات : 407   الردود : 0    ‏2004-10-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-27
  1. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    مؤشرات انهيار الشيطان


    جاء الاحتلال الى العراق بعقيده وجهد نشطين لفرض اجندتهم بالقوه رغم الماسي والخسائر الفادحه التى لحقت بقواتهم اثناء دخول العراق وبدء مسلسل من العنتريات البريمريه ابتداءا بتسريح الجيش الى الغاء كافه مكونات الدوله العراقيه الى التعالي على امعاته التى اسسها ابتداءا لتوفير الغطاء الشرعي الذي اتفق به مع امعاته في مجلس البكم واصبح يطلب وبتعالى ونظره دونيه الى انتظار مكالمه التشكيل حسب مزاج قيادته ولكن لم يخطر ببالهم ان القياده العراقيه قد قطعت شوطا كبيرا في اداره الازمه لما بعد الاحتلال فالجنرال الامريكي الذي اوكل بامر اداره المعركه اخبر عميله حسني اللامبارك انه قد جاء بسكين حاده لقطع الكعكه العراقيه والكل سيستسلم وانطبقت نبره الكبرياء والعنجهيه مع تسميه الصدمه والترويع للحرب الغير شرعيه والتى تسودها شرعه الغاب وغيرها من التسمات ومع انتهاء العمليات الحربيه الرئيسيه كما يزعمون جاء دور عملياتهم الصغرى ذات المسميات المتوحشه واقتبسوا من المطارق والثعابين وغيرها التسميات المرعبه ما خال لهم انها سترعب المقاومين ولكن ما ان انجلى غبار المعركه حتى بدء شجعان المقاومه بالمبادره في تحويل دفه الصراع من معركه قصيره محددت الاهداف الى حرب طويله اشتبكت لحاهم فيها فبدءت عمليات الشجعا بصوره خجوله تهدف الى جس النبض وما ان انتهى الاختبار حتى بدءت المحرقه وتصاعدت المقاومه الى ان اكتملت حلقات المقاومه بسيطره مطلقه في مفهوم اداره الصراع وهنا بدء مسلسل الانهيار في معسكر الشيطان فبدءا بالامراض النفسيه والانتحار وانتهاءا بالهروب وبمسميات شتى الى التخبط في التوجهات والاهداف عبر التصريحات العشوائيه والتى يغلب عليها الطابع النفسي المنهار

    فالكل يهرب والكل خائف ابتداءا ببريمر الذي هرب في ستار الليل وقبل انقشاع الفجر حتى مسئول الامن كريم شاهبوري وهو يعبر عن خوفه فيهرب بجلده على مبدء جبان ولا الله يرحمه وهنا نبدء في سرد اهم مؤشرات الانهيار العام في نظام الاحتلال

    المؤشر الاول ان المحرك الاساس في اي عمل عسكري هو القدره الماديه في المطاوله وحاله الاقتصاد وهذا الجانب قد اصيب بصدمه رهيبه اعقبته انتكاسه غير متوقعه جعلت الدوله الامريكيه تحترق و تفقد ما يقارب 30 % من موجوداتها واتجهت السنه النيران لتطال محرك الاقتصاد الاول وهو النفط ليرتفع الى رقم قياسي غير مسبوق ليصل اليوم ل50 دولارللبرميل والامر مرشح للزياده فخذلت احتياطات السعوديه التى تناقصت بنسبه 35% نتيجه اجهاد ابار النفط بالسحب المفرط ل اربعه عشر سنه سياسه دعم السعر الامر الذي جعلهم يتجهون للنفط العراق فكان رجال الحق لهم بالمرصاد فدمرو مسارب التصدير وجعلوا النفط يتحرك بصعوبه ومخاطره كبيره الامر الذي اتعب سياسه سرقه النفط وخططهم الجهنميه

    المؤشر الثاني نسبه القتل العاليه في افراد جيش الشيطان بصوره غير مسبوقه والتى تجاوزت نسب حرب فيتنام لتصل بالتاريخ الى حرب تكوين الدوله الامريكيه ولم تفلح سياسه تكميم الحقائق فقد غطت تلك السياسه على كل وسائل الاعلام وما ظهر من النذر اليسير اصاب المواطن الغربي بالذهول

    المؤشر الثالث هو انهيار معنويات القوات الامريكيه ولمختلف الصنوف الامر الذي جعل من اسطوره الرجل الخارق ممسحه احذيه للاطفال الرمادي وهذا الخوف طال القيادات العليا للجيش والسياسيين والكل يتذكر الفار بوش حينما اختلس دخول العراق

    المؤسشر الرابع هو اهانه الاله الحربيه الامريكيه التى لا تقهر فجعل من تلك الالات خرده تاريخيه في مقابر الاليات الامريكيه بالعراق وتحول العراق الى اكبرمقبره للاليات المهانه في العالم بما فيها الولايات المتحده نفسها

    المؤشر الخامس هو انتهاء التقسيم السياسي للساسه الامريكان والبريطانيون من وجود صقورا وحمائم الى وجود قطعان النعاج تنتظر من المقاوم العراقي ذبحها وفق الشريعه الاسلاميه

    المؤشر السادس السياسه الجديده في تكميم الافواه الاعلاميه والتى جسدتها غلق قناه الجزيره وهي منبر غير محايد وفق المعاير العامه

    المؤشر السابع هو في حرق اوراق لسياسيين عملاء وتصفيه عامه شملت كل العملاء وكان اخرهم دكتورهم العميل الكلبي وكشف اوراق مستتره لعملاء من وزن امتثال الالوسي وعلاقتهم المشبوهه باسرائيل

    المؤشر الثامن هو في تردي الوضع الامني لدرجه استحال فيها ان تخرج الحكومه العميله للشارع الذي يفترض انها تحكمه وبقائهم في جحور الفئران في المنطقه الخضراء اما من تنتهي صلاحيته فانه يهرب لاعنا حضه العاثر الذي جاء به من دكاكينهم في لندن ليرتقوا سلم الاداره والحكم في عراق الابطال

    المؤشر التاسع هو في تضارب التصريحات الامريكيه بشان الانتخابات والوضع في العراق ومسلسل الاعترافات بفشل سياساتهم في العراق و عدم القدره على فهم ما سيجري بعد ساعه من نهار من صيف العراق القائض فهذا المؤشر من اخطر المؤشرات نظرا للانه يكشف التخبط السياسي الغير مسبوق في الاداره الامريكيه وسياسه الكذب الفاضح الذي اصبح ماده اعلاميه لمختلف وسائل الاعلام العالميه وكذالك حرف اسباب واهداف الحرب الى منطق الانساني زائف

    المؤشر العاشر تاكل التحالف عبر الانسحابات الغير متوقعه والتى تثبت قوه المقاومه في فرض منطقها اجبارا على دول ومنظمات كبيره وتجاوز الامر الى اعترافات مهمه بعدم شرعيه الحرب ابتداءا وفق منطق المنهزم من خلال امين المنظمه الامريكه كوفي عنان وبعض رؤساء الدول الكبرى وهذا منطق المنهزمين
     

مشاركة هذه الصفحة