في الأنتخايات الأمريكية الرئاسية : لمن تصوت بوش أم كلير !!؟

الكاتب : P I ® A T E   المشاهدات : 475   الردود : 2    ‏2004-10-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-26
  1. P I ® A T E

    P I ® A T E قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-04
    المشاركات:
    4,079
    الإعجاب :
    0
    [grade="FFA500 8B0000 FF1493 008080"]قبل أيام إنعقد المؤتمر الديمقراطى لترشيح جون كيرى رسميا ممثلا للحزب ونائبه جون أداورز
    وكما تعلمون انه قام بايضاح برنامجه الانتخابي المقرر اتباعه بعد فوزه بالانتخابات
    في مواجهة الرئيس الامريكى الحالى جورج بوش ونائبه ديك تشينى .
    الذي اريد ان أتطرق له هنا
    اى المرشحين يتمنى العرب والمسلمين أن ينجح بالسباق الرئاسي ..؟؟
    هل هو جورج بوش ونائبه الجمهورى ..؟؟
    أم جون كيرى ونائبه الديمقراطى ..؟؟
    ولـــــمــــاذا ؟
    الاغلبية قد تحكمهم مشاعرهم وأهوائهم وعواطفهم تجاه الادارة الحالية بوش-الجمهورى )
    ما قامت به تلك الإدارة من محاربة لها للإسلام والمسلمين بحجة مكافحة الإرهاب العالمي
    وغزوها للدول الإسلامية والعربية ( كأفغانستان والعراق )
    ويرغبون بهزيمة نكراء له بالانتخابات الرئاسية وفوز منافسه كيرى(الديمقراطي)
    لكن ألا تعتقدون إن فوز بوش لفترة انتخابية ثانية من مصلحة العرب والمسلمين
    فلأول مرة تتفق الأغلبية العظمى من العرب والمسلمين إن أمريكا عدونا الأول
    بعد أن كنا نتغنى بها وبكونها دولة صديقة للعرب
    اتضحت لنا حقيقة تلك العلاقات والمصالح التي تحكم علاقتها بنا
    وصرح بوش بشاْ طالما كان الغربيين في هذا الزمان يتحاشون الاعتراف به علنا
    إلا وهى: الحرب الصليبية
    فأعلنها صريحة ان الإرث الديني الذي تربي وتتربي عليه الأجيال الغربية
    لازال ينخر في أجسادهم
    ولازال صلاح الدين الأيوبي يكدر مضاجعهم
    ولازالت هزيمتهم بتلك الحروب تأجج نار الكره والحقد للمسلمين
    .
    ومن حسنات بوش انه كشف حقيقة الحكام العرب والمسلمين
    وأوضح لنا أنهم كالدجاج لاحوا لهم ولاقوه
    فهاهم كالفئران يتلمسون الطريق في متاهة صنعها المحافظين الجدد في واشنطن
    لا مخرج لها ولا مسلك
    .
    ومن حسناته انه باستمراره بمحاربة للإسلام (الإرهاب كما يزعم)
    سوف يعجل بتدمير الولايات المتحدة وبمباركة المحافظين الجدد (اليهود الأصل)
    فها نحن نرى حلفاء أمريكا السابقين
    (الاتحاد الأوروبي وجنوب شرق أسيا وأمريكا الوسطى والجنوبية وأفريقيا)
    يبتعد عنها أكثر فأكثر مع استثناء التابع تونى بلير (بريطانيا التى كانت عظمى)
    فها هي فرنسا وألمانيا وبلجيكا قد عارضوا الحرب وكانوا سببا في عدم لجوء أمريكا إلى استصدار قرار من مجلس الآمن لتغليف غزوها للعراق بالشرعية الدولية
    بعد الجولات المكوكية لوزراء خارجية فرنسا وألمانيا للدول الأعضاء بمجلس الأمن
    وها نحن نرى ازدياد الانشقاق في الاتحاد الأوروبي بين أمريكا وبريطانيا من جهة والدول الأوروبية الآخرة بقيادة فرنسا وألمانيا وبلجيكا من جهة أخرى
    وأخرها الرفض الفرنسي الصارخ لتدخل بوش وتوصيته بالتعجيل بقبول تركيا بالاتحاد الأوروبي
    ولا ننسي التحفظ الشديد من الدول الأمريكية الجنوبية كفنزويلا والبرازيل على تلك الحرب العالمية
    وتقلص الائتلاف في العراق مع انسحاب الفلبين وقبلها أسبانيا وجمهورية الدومنيكان ونيكاراجوا وهندوراس .
    وبقيامه بعزل الدول الغربية الصناعية وشركاتها عن الاستثمار بالعراق
    واقتصار الأمر على الشركات الأمريكية والبريطانية
    سبب بوجود خلافات يتم تصفيتها فيما بينهم في منظمة التجارة الدولية
    وغرفة التجارة الأوروبية التي تقف بشكل صارخ إمام الشركات والمنتجات الأمريكية لدخولها الأسواق الأوروبية .
    وأيضا زيادة حالة البغض والغضب على كل ما هو غربي عموما وامريكى خصوصا
    وانتشار حالة الهلع والخوف في أمريكا وأوروبا تجاه ما يسمى بتنظيم القاعدة والمنظمات الإسلامية الأخرى .
    فهل من بعد هذا لا ترغبون بفوزه بفترة رئاسية ثانية بالبيت البيض
    حتى يسقط أمريكا إلى الهاوية أكثر فأكثر .
    في حين أن كيرى أعلنها صراحة في برنامجه الانتخابي
    أن تلك الأخطاء للرئيس بوش
    سوف يصححها ويحاول تجاوزها بان يقوم بمد يده للحلفاء السابقين
    وإشراكهم في التورط بالعراق وتوزيع الكعكة فيما بينهم كسبا لودهم وتعاونهم
    وسوف يحاول تجاوز المأزق العسكري الامريكى بالعراق بتقليل التواجد الامريكى بالمدن
    واقتصارها على القواعد العسكرية المزمع إقامتها في أنحاء العراق
    وجعل تلك المدن تحت تصرف القوات الأوروبية الحليفة والإسلامية والعربية
    ومعنى أنشاء قواعد أمريكية أنها اى امريكا لن تخرج ابدا
    وما أسهل حماية تلك القواعد من دون خسائر تذكر
    مقارنة بالخسائر التى يسببها بقائهم في المدن لاحكام سيطرتهم على العراق
    وكما هو معروف فإن السياسة الحزب الديمقراطى
    سياسة اقتصادية بحته وتهدف بالدرجة الاولى انعاش الاقتصاد بتوطيد العلاقات مع حلفائها والدول الصديقة
    في حين ان الحزب الجمهورى ذو سياسة عسكرية نتيجة للخلفية العسكرية التى أتى منها اغلب اعضائه ونتيجة لذلك نجد ان اغلب الحروب في تاريخ امريكا قامت والادارة الجمهورية هى الحاكمة .
    وبما ان كيرى قد هدد وتعود السعودية من قبل
    وكلنا رأينا محاولته التقرب للوبي اليهودى بامريكا لكسب الدعم والتأييد له
    وكما هو معروف ان اللوبي اليهودى مسيطر بشكل واضح وكبير على الحزب الديمقراطى
    في حين ان اليهود بالحزب الجمهورى (المحافظين الجدد) لم يظهروا للملأ الا مع بوش
    لذلك عدوا نعرف خيرا من عدوا نجهله ويتحلى بالخبث والدهاء والمداهنه ككيرى .
    ولننتظر بضعت أشهر ونرى ما تأتى لنا به الأيام والأقدار .



    [moveo=right]ســــــــــــــــــــــــــلام spider-man [/moveo]
    [/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-26
  3. sad-man

    sad-man عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-24
    المشاركات:
    1,991
    الإعجاب :
    0
    [moveo=up]كل واحد ألعن من الثاني[/moveo]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-27
  5. P I ® A T E

    P I ® A T E قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-04
    المشاركات:
    4,079
    الإعجاب :
    0
    [glow1=CCFF00]أنا أوافقك الرآي[/glow1]


    [moveo=up]مشكور على مرورك[/moveo]




    [moveo=right]مـــــــــــر من هنــــــــــا [/moveo]spider_man
     

مشاركة هذه الصفحة