سيرة الامام علي كرم الله وجهه ( الحلقة الاولى)

الكاتب : MUSLEM   المشاهدات : 792   الردود : 12    ‏2004-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-21
  1. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه


    ( معالم الشخصية )

    شخصية مثلت الوفاء الصادق لكل قيم الإسلام ولكل التعاليم التي جاء بها رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم والشخصية التي مثلت الأخوة الصادقة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال له بعد المؤاخاة الشهيرة بين المهاجرين والانصاربعد الهجرة النبوية " أنت أخي في الدنيا والآخرة " . وكان علي عليه السلام يقول على المنبر " أنا عبد الله وأخو رسول الله لا يقولها بعدي إلا مفتر كذاب " كيف لا !! وهو أول من أسلم بدعوة النبي محمد(ص) وهذا مشهور بين أهل السيرة والمحدثين وذلك لأنه عاش طفولته وصباه في حجر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وارتشف الصدق والأمانة والإخلاص والتضحية من شخص رسول الله(ص) وكيف لا يكون رائداً وهو الذي تعلم الريادة من رسول الله وقد قال عليه السلام واصفاً موقعه من رسول الله وذاكراً تربية رسول الله له " وقد علمتم موضعي من رسول "ص" بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة ، وضعني في حجره وأنا ولد يضمني إلى صدره ، ويكنفني في فراشه ويمسني جسده ، ويشمني عرفه ( رائحته الزكية ) وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه ، وما وجد لي كذبة في قول ولا خطلة في فعل ، ولقد كنت أتبعه اتباع القصيل أثر أمه، يرفع لي في كل يوم من أخلاقه علماً ، ويأمرني بالاقتداء به ، ولقد كان يجاور في كل سنة بحراء فأراه ولا يراه غيري ولم يجمع بيت واحد يومئذٍ في الإسلام غير رسول الله (ص) وخديجة وأنا ثالثهما، أرى نور الوحي والرسالة وأشم ريح النبوة" نهج البلاغة خطبة رقم (192)

    والسؤال الآن : ما هي ثمرة هذه التربية النبوية ؟

    يجيب على هذا السؤال الإمام علي عليه السلام نفسه حينما يقول : " وإني لمن قوم لا تأخذهم في الله لومة لائم ، سيماهم سيما الصديقين ، وكلامهم كلام الأبرار، عمّار الليل ، ومنار النهار ، متمسكون بحبل القرآن ، يحيون سنن الله وسنن رسوله ، لا يستكبرون ولا يعلون ، ولا يغلُّون ولا يفسدون ، قلوبهم في الجنان وأجسادهم في العمل " هذا هو التجسيد الحقيقي لشخصية الإمام علي ( ع ) حينما يعيش الإسلام في روحه وفي جسده، يرتقي بروحه إلى علياء الجنة في صورة رائعة لاشتياق المشتاق الى محبوبه، ويرتقي بجسده إلى أعلى درجات الإتعاب في سبيل الله وفي حب الله رب العالمين، ولكن هذه الإتعاب هو قمة الاستمتاع والسعادة ما دام العمل كله خالصاً لوجه الله الكريم ، بهذا ندرك أن عظمة الإمام علي عليه السلام لم تأت من فراغ ، إنها التربية النبوية التي زرعت حب الإسلام في قلب الإمام علي فنما هذا الحب في قلبه ومشاعره وروحه وانساق الى جوارحه،فجرى دمه في جسده حاملا التضحية والوفاء والفـداء لهذا الدين وتحركت أعضاؤه لنصر الإسلام ووضع روحه في كفه دون خوف أو تردد حباً لله وحباً لرسوله (ص) فكان ذلك الإمام مثالاً صادقاً للمؤمن الذي عاش التواضع والرحمة مع المؤمنين وعاش القوة والغلظة على اعداء الله مسنتطرق باذن الله الى مواقفه الخالدة لاعزاز الدين وإعزاز الحق طيلة حياته العامرة بالجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى ...

    يقول العقاد في كتابه عبقرية الإمام علي عليه السلام ( لقد ملأ الدين الجديد قلباً لم ينازعه فيه منازع من عقيدة سابقة ، ولم يخالطه شوبٌ يُكدر صفاءه فبحق ما يقال : إن علياً كان المسلم الخالص في سجيته المثلى ، وإن الدين الجديد لم يعرف قط إسلاماً ولا أعمق نفاذاً فيه، لقد كان المسلم في عبادته وعمله وعلمه وفي قلبه وعقله حتى ليصح أن يقال " بانه طبع على الإسلام ) .

    وصدقاً ما قاله العقاد في علي عليه السلام وهو الذي لم يعفر جبهته بسجود لصنم بل وضع جبهته وروحه وقلبه لعبادة الله وحده بعدما استجاب لحبيبه المصطفى (ص) فلم يتردد أبداً في الاستجابة لنداء رسول الله، بل كان أول المستجيبين لندائه وكان أول المدافعين عن دينه ، فكان الحبيب الى قلب المصطفى (ص) كيف لا !! وهو الذي أخذه من حجر أبيه وضمه إلى حجره كما أسلفنا سابقاً وكان السبب في ضم النبي(ص) علياً إليه ؛ أن قريشاً أصابتها أزمة وقحط ، فقال رسول الله (ص) لعميه- الحمزة والعباس – " ألا نحمل ثقل أبي طالب في هذا المحل " فجاؤوا إليه وسألوه أن يدفع إليهم ولده ليكفوه أمرهم ، فقال أبو طالب : ( دعوا لي عقيلاً وخذوا من شئتم ) فأخذ العباس طالباً ، وأخذ حمزة جعفراً ، وأخذ محمد (ص) علياً عليه السلام .

    لما ضاقت السبل على قريش في محاربة دعوة الرسول الحبيب (ص) ، قررت بمكر وخبث وختل اغتيال النبي الحبيب (ص) في بيته فجمعت من أجل هذا الهدف الخبيث شباب قريش من كل بيت منها ، وجهزتهم بالسلاح ليصيبوا الرسالة في مقتل ، وذلك بازهاق روح الرسول (ص) وحينما لاحت بوادر غدر قريش ، نزل الروح الأمين جبريل عليه السلام على رسول الله ليخبره بما عزمت قريش على فعله ، وأخبره بأمر الله لرسوله بالهجرة الى مدينته ودار مقره، حينئذعزم الرسول الحبيب على الهجرة فلم يجد من يبيح له بالسر إلا أمين سره وحبيبه إلى قلبه علي عليه السلام فلما أخبره النبي بالأمر بكى علي عليه السلام خوفاً على حياة رسول الله وكيف لا يخاف عليه وهو مربيه وابوه وأخوه وابن عمه، والنبي يمثل في حياة الإمام علي أعظم شيء يملكه في هذه الحياة ، بعد ذلك أمره النبي الحبيب بالمبيت في فراشه فبادر قائلاً بلسان المجاهد المخلص: أو تسلم يا رسول الله إن فديتك بنفسي ؟ قال له رسول الله:( نعم بذلك وعدني ربي) في هذه الحال تبدل خوف علي عليه السلام الفرح وسرور بنجاة رسول الله وبات في فراش رسول الله قرير العين مطمئن القلب بالرغم من أنه سيواجه الموت والقتل المحققين وكثر فلترخص روح علي عليه السلام من أجل روح الإسلام، روح رسول الله (ص) ولتكن نفسه علي راضية؛ لأنه سيفتدي بروحه روح خير البشر،هنا تتمثل التضحية بصورة لا يتصورها عقل؛وذلك لان أهل البطولات والصولات والجولات حينما يستشعرون الخطر فإنهم يتأهبون لذلك بكل وسيلة ممكنة من توفير للسلاح والعتاد والجنود وغير ذلك، وأما التضحية بالروح وأنت في فراش لا تملك أي شيء تدافع به عن نفسك،فتلك قمة الشجاعة والجرأة والصمود والتضحية ولربما كان علي(ع) يردد في نفسه: يا نفس لا تترددي ولا تجزعي لانك تفتدين حياة خير البشر، وبالطبع هذه قمة إنكار الذات من أجل إعلاء كلمة الله .

    ولم تكن هذه مهمة علي عليه السلام ، بل أوكل النبي إليه مهمة أخرى ، وهي إيصال الودائع والأمانات التي كانت مودعة عند رسول الله (ص) ، في موقف يمثل قمة العظمة لهذا الدين ، حيث ردالرسول تلك الودائع التي كانت عنده الى اولئك الذين آذوه وأخرجوه من دياره وحاولوا قتله ، في موقف يعلمنا فيه رسول الله أن نعيش الأمانة والوفاء في كل أحوالنا، وكذلك أوكل رسول الله (ص) الى علي عليه السلام إيصال بنات رسول الله وعلى رأسهن الزهراء إلى المدينة المنورة في مهمة أخرى فيها الكثير من المخاطر، ولكن هيهات أن يعتري الخوف قلب علي عليه السلام ، ذلك القلب الذي امتلأ خوفاً من الله فهان عليه بفضل الله كل خوف ، وجاء في بعض كتب السير : أن علياً لما توجه بالنسوة إلى المدينة كان يسير بالليل ويختفي بالنهار حتى تفطرت قدماه دماً، فلما وصل إلى رسول الله (ص) ورأى حالته اعتنقه وبكى – رحمة لما اصابه – ثم تفل النبي (ص) في يديه وأمرّهما على قدمي علي عليه السلام، فلم يَشكُ علي عليه السلام منهما بعد ذلك . وبعد ذلك كان علي عليه السلام من المشاركين بفعالية في عملية البناء لمسجد رسول الله (ص) وكان عليه السلام يعمل ويحمل اللبن على ظهره وهو يرتجز قائـلاً :

    لا يستوي من يعمر المساجدا . . . ............... . . يدأب فيها قائمـاً وقاعداً

    ومن يُرى عن الغبار حائـداً


    الى تكملة في حلقة قادمة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-21
  3. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    اكرمك الله في هذا الشهر الفضيل

    اكرمك الله في هذا الشهر الفضيل

    اكرمك الله في هذا الشهر الفضيل

    اكرمك الله في هذا الشهر الفضيل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-21
  5. ابن تعز

    ابن تعز عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    [gdwl]يأخي لا يوجد سني مهتدي ولله الحمد ينكر فضائل الأمام علي رضي الله عنه وعن جميع الصحابة ، وفضائل الأمام علي رضي الله عنه كثيرة ومتكاثرة موجودة في كتبنا نحن السنة قبل غيرنا ، ولا ينكرها إلا الخوارج الحمقى أو النواصب الضلال ، لكن يكفينا الصحيح الثابت ، ولا حاجة لمثل هذه الأوهام التي بعضها ربما منسوج من الخيالات ،
    - أنا أطالبك بأثبات ما كتبته من المصادر ، بل واحداً منها فقط وهو :
    - هل تستطيع أن تثبت أن علياً رضي الله عنه لم يسجد لصنم ؟ بالنقل الصحيح مع ذكر المصدر والصفحة .
    وشكراً [/gdwl]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-23
  7. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    كم هي جميلة اخي تلك السيرة لهذا الرجل رحمه الله

    اشكرك اخي كثير الشكر وجزاك اللع كل خير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-23
  9. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    رضي الله عنك وارضاك يا أميرالمؤمنين كرم الله وجهك في الجنه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-23
  11. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0

    لما تبحث يا أخي ابن تعز عن نقط الخلاف التي تزرع الفتنة وتنمي الضغينة
    فلتكن سيرة الامام علي وكل الصحابة الطاهرين قدوة لنا وطريق لرضاء الله عنا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-02
  13. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    كتب الله اجرنا اجمعين بحق القرآن العظيم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-03
  15. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    رضي الله عن الامام علي وكرم الله وجهه

    MUSLM
    الى الان لم تأتي بشئ يستحق الرد عليه لذلك نحن نراقب ماتكتب لان الروافض قوم لااحد يأمن مكرهم لانهم معلومي الكذب والنفاق ...فلذلك مصادرهم مليئة بالكذب والتخاريف

    ملاحظة :

    عندما يذكر الامام علي رضي الله عنه يذكر بعد بقول (عليه السلام ) وعندما يذكر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يذكر بعده بقول (ص ) ‍‍‍‍‍!!!!!!! هذا شئ مألوف عند الرافضة فهم دائما يكتبون ذلك ....وماتخفي صدروهم اكبر

    وانظروا ان الافضل عندهم هو علي رضي الله عنه لذلك لاريب ان فرق منهم اعتقدت بأن جبريل اخطأ بالرسالة ومنهم من اعتقد بأن بتأليه علي .....

    الاخ Faris

    بل كلام الاخ ابن تعز صحيح لانا يجب ان لانقرأ السيرة من كتب قوم منافقين وكذابين ومعلوم فيهم الحقد والخبث وتشويه الاسلام وهم الشيعة الرافضة والاخ مسلم منهم نرجو له الهداية والصلاح ......
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-03
  17. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2

    أخي ابو خطاب اني اجدك ممن قال فيهم عليه السلام

    اتَّخَذُوا الشَّيْطَانَ لِأَمْرِهِمْ مِلاَكاً ، وَاتَّخَذَهُمْ لَهُ أَشْرَاكاً ، فَبَاضَ وَفَرَّخَ فِي صُدُورِهِمْ، وَدَبَّ وَدَرَجَ في حُجُورِهِمْ، فَنَظَرَ بِأَعْيُنِهِمْ، وَنَطَقَ بِأَلسِنَتِهِمْ، فَرَكِبَ بِهِمُ الزَّلَلَ ، وَزَيَّنَ لَهُمُ الْخَطَلَ ، فِعْلَ مَنْ قَدْ شَرِكَهُ الشَّيْطَانُ في سُلْطَانِهِ، وَنَطَقَ بِالبَاطِلِ عَلى لِسَانِهِ .

    فأرجو الله الهداية والصلاح لي ولك يا اخي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-03
  19. GBEELY

    GBEELY عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-25
    المشاركات:
    630
    الإعجاب :
    0
    والسابقون السابقون اولئك المقربون

    علي بن ابي طالب اول من اسلم من الذكور ـ

    الآ إن اوليا اللة لاخوف عليهم ولا هم يحزنون ـ

    إذا لم يكن علي ربيب النبي صلى اللة عليه واله وسلم من اوليأ الله فمن يكون ـ

    يا ابن تعز العز النصوص الثابته و السيره المتواتره قالت بذلك ـ

    كما ان التكاليف والواجبات لاتكون الإ بالبلوغ ـ ان يبلغ المرء سن الرشد ،

    والمعلوم الثابت ان الإمام علي اسلم وهو صبي صغير ـ

    اما ان كنت تريد ان تجبره كرم الله وجهه في مخيلتك على السجود لصنم ،

    فانت تدعي " بوجود اوثان في بيت الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم "،

    حاشآ لله ان يكون ذلك . انتبه آخي إلى ما تكتب فالتشكيك و الطعن في علي هو التشكيك في محمد صلى آلله عليه وآله وسلم ـ

    عليك بفقه الإمام الشافعي وآرائه ـ ولا تلتفت الى اتباع مسيلمه الكذاب لعنه آلله ـ

    نسئل آلله الهدايه لإمة الإسلام ـ
     

مشاركة هذه الصفحة