توفر الأسلحة وشلل القضاء وراء تزايد الظاهرةاليمن: الثأر القبلي.. دماء لا تتوقف

الكاتب : العسيب   المشاهدات : 561   الردود : 3    ‏2004-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-21
  1. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]صنعاء - مكتب "" - محمد القاضي

    [​IMG]

    لا تزال ظاهرة الثأر القبلي في اليمن تشكل واحدة من الظواهر العديدة التي تسبب قلقاً واسعاً للسلطات الأمنية والسياسية والقبلية في البلاد، وتعتبر من الظواهر المستعصية على الحل، وخصوصا أنها في تنام مستمر مع كل سنة تمر من دون حل جذري، رغم أن كثيراً من المراقبين كان يراهن على إنهائها خاصة بعد قيام دولة الوحدة وانتهاء الحرب الأهلية الأخيرة عام 1994، إلا أنها نمت في شكل كبير جداً، فقد صارت مشاهد الخلافات والنزاعات الطويلة والمتوارثة الفردية والجماعية وما ينجم عنها من خسائر في استمرار سقوط الضحايا وفقدان الممتلكات واتساع دائرة الانتقام من المشاهد المرتبطة بعمليات الثأر في البلاد.
    وإحساساً من السلطات اليمنية بخطورة هذه الظاهرة، شكل الرئيس علي عبدالله صالح لجنة من مجلس الشورى أنيط بها مهمة معالجة قضايا الثأر القائمة في أكثر من منطقة، وهو أول تحرك رسمي من نوعه بهذا الحجم لمواجهة هذه الظاهرة، وركزت اللجنة على المحافظات التي تعاني انتشاراً كبيراً للظاهرة فيها وهي صنعاء، ذمار، عمران، البيضاء، حيث اشتملت استمارات وزعت في المحافظات الأربع على بيان بشأن عدد قضايا الثأر القائمة أو التي تحت الهدنة، كما اشتملت على بيانات بالقضايا المنظورة أمام القضاء وما هو منظور أمام المحكمين أو القضايا المعلقة لأي سبب من الأسباب وأهمها عدم رغبة الطرفين في حل القضية وعدم رغبة أهالي القتلى تقديم دعاوي ضد الجناة أو فرار الجناة وعدم قيام المعنيين بالقبض عليهم أو أسباب أخرى.
    وأوضحت لجنة معالجة الثأر في تقريرها الأخير المقدم الى مجلس الشورى أن من أهم أسباب انتشار ظاهرة الثأر هو انتشار الأسلحة في أوساط المجتمع اليمني، وسهولة الحصول عليها من أقرب سوق حيث تشير احصائيات شبه رسمية إلى ما يربو عن 60مليون قطعة سلاح في حوزة المواطنين اليمنيين في المدينة والريف، وعدم حسم القضايا الخاصة بالثأر إلى جانب عدم وجود أجهزة أمنية قوية قادرة على تنفيذ الأحكام الشرعية الصادرة من المحاكم، اضافة الى ضعف الوازع الديني وضعف التمسك بأعراف وتقاليد القبيلة وظاهرة انتشار المؤاخاة "الرباعة" ما يسمح لمرتكب جريمة القتل عمداً أن ينجو من جريمته والهروب للاحتماء بقبيلة أخرى كما أن التنازع على الحدود بين القبائل وملكية الأراضي والاستيلاء عليها من قبل الطامعين تعتبر من أهم أسباب الثأر وكذا انتشار أمراض الرشوة وإفساد الحكام، ما يتسبب في إيجاد مخارج في الحكم يستفيد منها مرتكب جريمة القتل العمد أو منفذ جريمة الثأر أثناء التطويل في التقاضي وغيرها من الأسباب.
    وتؤكد الحقائق أن هناك تنامياً كبيراً لقضايا الثأر في المحافظات المذكورة، وقدمت وزارة الداخلية اليمنية تقريراً هو الأول من نوعه تضمن إحصائيات ومعلومات عن واقع مشكلات الثأر في هذه المحافظات، إضافة إلى تقديم التصورات المقترحة لحل هذه المشكلات ومعالجتها، ويوضح تقرير مقدم من لجنة الصلح ومعالجة قضايا الثأر المشكلة من قبل مجلس الشورى أن إجمالي عدد ضحايا الأخذ بالثأر والنزاعات القبلية في أربع محافظات هي: ذمار، عمران، صنعاء، والبيضاء بلغ خلال العام الماضي 2079ضحية، وكانت صنعاء في المرتبة الأولى من حيث أعداد ضحايا الثأر 610تليها محافظة ذمار بواقع 581ضحية ثم عمران بواقع 527ضحية والبيضاء بواقع
    361.وأشار التقرير الى ان اجمالي حوادث القتل والإصابة الناجمة عن ظاهرة الثأر بلغ خلال نفس الفترة 363حادث قتل وإصابة.
    ويعيد البعض انتشار ظاهرة الثأر إلى الواقع الاجتماعي والإرث القبلي في اليمن، الذي لا يزال يشكل أرضية خصبة لانتشار الظاهرة وتمددها إلى أكثر من محافظة، خاصة المناطق الجبلية التي لا تزال القبيلة حاضرة بقوة في أساس المجتمع، وعلى الرغم من التطور الكبير الذي شهده اليمن خلال السنوات الأربعين من عمر الثورة 1962، إلا أن القبيلة ظلت صاحبة حضور كبير في البنية الاجتماعية والسياسية للبلاد، وكانت تواكب أي تغيير سياسي يقع في البلاد، ولا ينسى في هذا المجال الدور الذي لعبت رجال القبائل في الصراعات السياسية السابقة التي شهدها اليمن.
    ويشير مراقبون للمشهد القبلي في اليمن إلى أن الإشكالية الكبيرة التي تواجه مساعي القضاء على الثأر تكمن في قضيتين رئيسيتين الأولى الكم الهائل من السلاح الذي يتوافر في أيدي المواطنين: قبائل وغير قبائل والقضاء الذي يبدو مشلولاً في معالجة هذه القضية، أما في المناطق التي يسيطر عليها رجال القبائل فإن السلاح يكاد يكون متوفراً أكثر من الطعام، ولهذا فإن التجارة به تعتبر من التجارات الرابحة في البلاد، بخاصة في هذه المناطق، ويؤكد عدد من المهتمين أن القضاء على ظاهرة الثأر لا يمكن أن يتم من دون أن يجري تطبيق القانون في كل المناطق والابتعاد عن التمسك بالأعراف التي تقدم علاجات مسكنة لا تلبث أن تستيقظ روح الثأر من جديد والتي تحصد آلاف القتلى والجرحى كل عام.
    وتؤكد لجنة معالجة الثأر أنه لا يمكن التخلص من ظاهرة الثأر إلا باتخاذ الاجراءات القانونية الحازمة لمعالجة هذه الظاهرة وإحكام سيطرة أجهزة الدولة في المديريات والمناطق التي تتواجد فيها قضايا الثأر وإيجاد التنسيق بين الأجهزة الأمنية والدور الشعبي إضافة إلى إلزام مصلحة شؤون القبائل بإلزام المشايخ والأعيان خاصة الذين يتقاضون رواتب من الدولة بضرورة التعاون مع رجال القضاء في ضبط الجناة وحث أجهزة الأمن والنيابة والقضاء على سرعة البت في قضايا الثأر واتخاذ التدابير الوقائية لمنع وقوعها من خلال معالجة القضايا المؤدية إلى القتل وانتشار ظاهرة الثأر اضافة الى اعتبار قضايا الثأر جرائم تتنافى مع الأعراف والتقاليد اليمنية وخروجا على الدين الإسلامي ودعوة المشايخ والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني إلى محاربة هذه الظاهرة التي أثرت على عائدات السياحة خصوصاً في المناطق التي تشهد معارك مسلحة بين الحين والآخر مما يدفع بالسياح إلى تجنب زيارتها رغم تصنيفها ضمن مناطق الجذب السياحي مثل مأرب.
    وإذا كانت لجنة مجلس الشورى قد نجحت في يوليو الماضي في حل مشكلة الثأر بين قبيلتي آل حجيزة وآل عميران في مأرب والتي حصدت 28قتيلاً و 30جريحاً من الطرفين إلا أن الظاهرة لازالت مشكلة ومرضا اجتماعيا مزمنا عجزت الحكومات المتعاقبة عن حلها.
    [/grade]

    فما رايكم بهذا....


    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]there is never wrong time to do something right [/grade]

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-21
  3. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    التسلح ماهو عيب العيب هو سؤ استخدامة




    بعدين لو أن الدولة تخذ بثار كل مقتول حسب الشريع والعرف
    ماكانت الثأر مشكلة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-22
  5. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    صراحه امتلاك الاسلحه بهذا الشكل عيييب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-22
  7. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]شكر ا اخواني علي مروركم الكريم [/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة