الفرق بين اتباع الصدر والمقاومة الباسلة

الكاتب : omob   المشاهدات : 386   الردود : 1    ‏2004-10-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-20
  1. omob

    omob عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لم نستغرب ماحدث عندما رائينا اتباع الصدر يسلمون اسلحتهم للامريكان وحكومتهم العميلة وبامر من الخائن مقتدي الصدرهذا لانهم لم يقاتلو من اجل اخراج المحتلين او الدفاع عن اعراضهم ولاكن من اجل اغراض سياسية هنيئاً للامريكان
    هؤلا الجبناء فسوف نرا كيف يغتصبون نسائهم ويستحلون حرماتهم.


    [​IMG]

    [​IMG]

    وهنيئاً للابطال في الفلوجة وفي كل المناطق التي ترفض ان تكون لها اغراض غير اخراج المحتلين والدفاع عن اعراضهم وعن كل مايمس دينهم الاسلامي هنيئاً لهم الجهاد والشهادة.

    [​IMG]

    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-22
  3. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    أما الفلوجة فلا بواكي لها !!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لم نستغرب ماحدث عندما رائينا اتباع الصدر يسلمون اسلحتهم للامريكان وحكومتهم العميلة وبامر من الخائن مقتدي الصدرهذا لانهم لم يقاتلو من اجل اخراج المحتلين او الدفاع عن اعراضهم ولاكن من اجل اغراض سياسية هنيئاً للامريكان
    هؤلا الجبناء فسوف نرا كيف يغتصبون نسائهم ويستحلون حرماتهم.

    http://www.ye1.org/vb/attachment.php?attachmentid=2754&stc=1

    http://www.ye1.org/vb/attachment.php?attachmentid=2755&stc=1

    وهنيئاً للابطال في الفلوجة وفي كل المناطق التي ترفض ان تكون لها اغراض غير اخراج المحتلين والدفاع عن اعراضهم وعن كل مايمس دينهم الاسلامي هنيئاً لهم الجهاد والشهادة.

    http://www.ye1.org/vb/attachment.php?attachmentid=2756&stc=1
    [frame="9 80"]أما الفلوجة ..فلا [align=justify]بواكي لها!!

    عندما أقدم عبد الرحمن ابن ملجم الخارجي على قتل سيدنا أمير المؤمنين علي عليه السلام في مسجد الكوفة ،أوصى سيدنا الإمام علي إبنه سيدنا الحسن عليهما السلام فقال له إن حضرتني الوفاة فجهزني واحملني على راحلة إلى خارج العمران ثم أطلقها ودعني لأهل الله يتولون دفني.. وهكذا فعل سيدنا الإمام الحسن عليه السلام فحمله على راحلة إلى خارج العمران ثم أطلقه ولم يدر هو ولا احدمن الناس بعد ذلك ما الذي حدث لرفاة سيدنا الإمام علي عليه السلام مثل كيف وأين دفن ؟..
    *****
    لقد فعل سيدنا الإمام علي عليه السلام نفس الأمر بسيدتنا فاطمة البتول عليها السلام إذ قام بتجهيزها وتكفينها ودفنها في ليل أظلم فلم يترك أثرا لقبرها يعرفه الناس فيتمسحون به ويتعبدون عنده ..ذلك لأن سيدنا الإمام عليا عليه السلام وبما أستودعه الله من علوم ومن معارف وبما عهد إليه سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم من حقائق وإيماءات وتلميحات كان يعلم أن اشتهار قبره سيكون فتنة للمفتونين من بعده كما هو الحال فيما يسمى الآن بالنجف الأشرف بما يرتبط بها من دعوى تردد زورا وبهتانا بأنه مرقد سيدنا ا لإمام علي عليه السلام .
    لقد قامت هذه الدعوى الباطلة على خبر مفاده أن الخليفة هارون الرشيد كان قد اكتشف قبر سيدنا الإمام بعد عقود من دفنه في منطقة النجف وبرغم أن الباطنية لا يعترفون بخلافة سادتنا أبي بكر وعمر وعثمان ولا يثبتون حتى إسلامهم ناهيك بالخليفة هارون الرشيد إلا أنهم يتناقلون هذه الرواية التي هي مستندهم الوحيد في التعظيم والتقديس الزائف للمكان بعدأن قتلوا أبناء الرسول واحد واحدا وجعلوا من مشاهد هم هناك مناسبة للطم الخدود وخمش الوجوه وغيرها من المنكرات التي لم تتوقف إلا على يدي الخليفة المؤمن الهاشمي المجاهد صدام حسين رئيس جمهورية العراق - عجل الله فرجه ونصره على أعداء الإسلام والمسلمين من يهود وصليبيين ومجوس باطنيين- وقد أعادها الغزاة الصليبيون وقواد وهم الباطنيون بعد سقوط تمثاله في بغداد وشهدنا مواكب العوام وهي تنحر نفسها استجابة لمطالب أصحاب العمائم السود من الباطنيين الذين يأمرون سواهم ولكنهم لايفعلون بأنفسهم الفعل ذاته . ******
    سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم كان قد أخبر سيدنا الإمام عليا عليه السلام بأن فيه خصلتين من سيدنا المسيح عيسى بن مريم عليه السلام هاتان الخصلتان هما إن أقواما يحبونه حتى يصلون به درجة التأليه أو الألوهية وأن أقواما يبغضونه كما أبغضوا سيدنا عيسى عليه السلام فقالوا في أمه ما قالوا ..ولأنه كان يعلم ذلك فلم يشأ أن يترك أثرا لأهل الزيغ والبهتان حتى يتفنون في الافتتان فيه كما هو حاصل الآن مع ما يدعون أنه مرقده.
    على أنه على فرض صحة الاعتقاد بأن ذلك قبره وكان ما يفعلونه قربى لله ألم يكن الأولى بها قبر سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ومرقده؟؟.. ولكن الرسول الكريم معصوم من أن يتمثل الشيطان به كما قد أخبرنا هوبذلك ..لكن سيدنا الإمام عليا عليه السلام ليس له نفس العصمة..لذلك فقد وجد إبليس في المفتونين به مرتعا كي يقيم عرشه في نفوسهم الزائغة .
    *******
    وهكذا شهدنا كيف تمت مسرحية النجف وكيف كانت نهاية القداسة وكيف تباكى الباطنيون قبل ذلك على أوثانهم في الوقت الذي تستباح فيه أرض الرافدين المقدسة من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها فلا نرى ذاك التداعي الباطني لإنقاذ أي من مدنه خصوصا الفلوجة التي استأسدت بها قوات الصليب والباطنية فهي تؤدبها على مقاومتها التي ألهمت كل العراق بمافيهم مجاهدي النجف الأخيار والبعيدين عن وصايات الباطنية وفتاواها ودعاواها ..الفلوجه تصحو على قصف وتنام على قصف بالطائرات وبالدبابات والصواريخ والمدفعية وتتكرر نفس الدعوى الملعونة من أن أهداف الصليبيين هو أبو مصعب الزرقاوي وفي كل حادثة تتضح حقائق القتلى باعتبارهم أسر من أبناء الفلوجه المؤمنين فيهم الأطفال والنساء والشيوخ ولكن القصف يكاد يكون مرتبا لا ينقطع ولا يشغله شأن مهما عظم فإذا ضربت النجف تضرب الفلوجة وإذا ضربت سامراء أو الرمادي أو الموصل أو بغداد فمع كل ضربه لأي منها ضربه أقوى وأشد الفلوجة لأنها ملهمة المقاومة وفاضحة دعاوى الصليبيين بالتفوق .
    عندما كانت تضرب النجف كانت تضرب الفلوجة وعندنا صمتت مدافع المهدي وانتهى القصف على النجف لم تقف الضربات ضدالفلوجة فهي ترينا كل يوم ضحاياها الأبرار وتتكرر الدعاوى الممجوجة للصليبيين والباطنيين الأشرار وتأتي حكومة العميل الأعظم علاوي وأزنامه لكي يقولون لنا أن القصف يتم بموافقتهم ..هكذا إذن يتواطأ الصليبيون والباطنيون في مسرح الحكم وخارجه ضد مؤمني الفلوجة الأخيار لتأديبهم وهكذا لايجد أهل الفلوجه غير الله يشكون إليه نقض العهود والدمار الشامل الذي يتعرضون وله من خلا ل طائرات الغزاة بعد أن عجزوا عن مواجهتهم على الأرض.
    إذن فالفلوجة لابواكي لها والرمادي لابواكي لها وسامراء والموصل والبصرة وبغداد وتكريت وباقي مدن العراق التابعة للفلوجة في المقاومة والجهاد والاعتماد على الله الواحد القهار ..التباكي الباطني على مرقد سيدنا الإمام علي عليه السلام الذي لا يعرفه أحد لا يقابله أي تباكي على حرمات العراقيين المنتهكة ليس في " أبو غريب" وحدها بل في كل بيت من بيوت العراقيين الأحرار عدى بيوت الباطنيين الذين تحرسهم قوات الإحتلال ..التباكي فقط على جدار وقعت بالقرب منه قذيفة فدمرت قداسته الزائفة عند الباطنيين فإذا ما انتهى التهديد لذلك الجدار انفرجت أسارير الباطنيين في طهران والعراق وكل أنحاء العالم .. أما سقوط عشرات الآلاف من أبناء العراق وسقوط العشرات والمئات تحت أنقاض بيوتهم كل يوم في الفلوجة خصوصا وفي العراق عموما فلا يحرك فيهم غيرة ولا يروعهم بل ولا يعنيهم شيئا منه..

    ذلك لأن الباطنيين لم يسمعوا ولم يعوا قول سيدالأولين والآخرين عن حرمة المؤمن وقداسته عند الله حين قال (لهدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من ترويع امرىءمسلم) هل يعلم إذن هؤلاء الباطنيون أن هدم الكعبة المشرفة التي هي أقدس مكان على وجه الأرض ..أجل هدمها حجرا حجرا أهون عند الله من تخويف رجل مؤمن؟؟.. فما بالك إن تجاوز الأمر حد الترويع إلى الاغتصاب والقتل وكل الانتهاكات للكرامة الآدمية التي لم يخطر على بال أحدمن جيلنا أن نسمع عنها ناهيك عن أن نراها بأم أعيننا ويراها حكامنا ممن فقدوا كل غيرة وكل كرامة إنسانية ثم بعد ذلك كله تقوم الدنيا ولا تقعد لدى الباطنيين لأن جدار الضريح المزعوم لسيدنا الإمام علي عليه السلام قد أصابته شظية قذيفة أمريكية.
    سلام عليك يا مدينة المساجد.. وسلام عليكم أيها المجاهدون ..وسلام عليك يا أخت فلسطين الجريحة ياأرض العراق العظيم وإن نصر الله لقريب إنشاء الله .


     

مشاركة هذه الصفحة