الطريق الى كابل

الكاتب : أبو احمد   المشاهدات : 789   الردود : 10    ‏2004-10-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-17
  1. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    جماعة متطرفة تهدد حول بث مسلسل تلفزيوني

    باتت الحقائق تنكشف امام الناس ...وبات اللثام يماط على ابن لادن والملا عمر فى حقيقة نواياهم نحو افغانستان فا الكل بات ميقنا ان ابن لادن والملا عمر ما هما الى عميلان مزدوجان جعلا من كلمات الله والرسول وايات المجاهد شعارا يتخفون تحتة ويمارسون نشاطهم الذى لايخدم سوى قوى الاستعمار والاستكبار
    الشواهد كثيرة التى توكد ان ابن لادن ما هو الى عميل ولست الان بصدد التحدث عن ابن لادن لى ان سطورى لاتستحق حتى ذكرة وانما انا بصدد الحديث عن مسلسل يشرح الماساة الافغانية بشكل منصف ويخدم اى قوى لكن هذا ازعج اصحاب التيار التكفيرى فباتو يهددون ويصولون ليل نهار حتى يحيلو من بث هذا المسلسل فى شهر رمضان وهوا المسلسل يبث بشكل يومى وها نحن نتعرف اكثر واكثر عن هذة التيارات
    يواجه مسلسل «الطريق الى كابول» وهو انتاج اردني تعرضه العديد من المحطات العربية خلال شهر رمضان، تهديد مجموعة اسلامية تحذر من اي «تشويه» لحركة طالبان التي حكمت افغانستان حتى العام 2001. فقد حذرت مجموعة اسلامية غير معروفة تطلق على نفسها «اسم كتائب المجاهدين في العراق وسوريا» في بيان بثه أمس موقع الكتروني «كل من ساهم بانتاج هذا المسلسل من ممثل او مخرج او مصور» في حال تضمن «أي تشويه لحركة طالبان». وهددت المجموعة بضرب مراكز القنوات الفضائية ومراسليها في العراق وسوريا العارضة لذلك المسلسل.

    وتشكل تجربة حركة طالبان جزءا من هذه الرواية الدرامية التي تتناول حقبات من تاريخ افغانستان من الاحتلال السوفييتي الى اعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة والاجتياح الاميركي للبلاد. الا ان الشركة المنتجة وكاتب السيناريو يؤكدان ان المسلسل يقدم صورة موضوعية لهذه التجربة.

    يقول معد العمل الكاتب الاردني جمال ابو حمدان لوكالة فرانس برس ان المسلسل «يتناول الجانب السياسي التاريخي الموثق والجانب الانساني اي الفاجعة الانسانية الواقعة على هامش الحرب والاقتتال». ويضيف الكاتب تعليقا على التهديد «أتناول الوضع الافغاني بكامله من الاحتلال السوفييتي الى حرب الفصائل وقيام دولة طالبان وانتهائها بشكل متوازن جدا وبالايجابيات والسلبيات لكل هذه الفترة».

    ويؤكد ان «المأساة الافغانية هي نتاج الحرب الباردة والصراع بين المعسكرين السوفييتي والاميركي وخاصة التدخل الاميركي والادانة في المسلسل هي اكثر للدور الاميركي والاصابع الصهيونية الخفية في الموضوع الافغاني». ولا يتغاضى العمل عن احدى ابرز المظاهر السلبية لتجربة طالبان فيما يتعلق بوضع النساء وفرض ارتداء البرقع عليهن ومنعهن من مزاولة العمل.

    فالبطلة الرئيسية للقصة طالبة افغانية تدرس في بريطانيا وتقع في غرام شاب عربي الا انها تعود الى افغانستان لتساهم في بناء مجتمعها فتتعرض للضغوط التي تعرضت لها الافغانيات خلال حكم طالبان. لكن الكاتب يؤكد ان «التركيز الاساسي في الادانة هو لحرب الفصائل والاقتتال الافغاني الداخلي الذي استنزف قدرات الشعب الافغاني».

    ولا يدين كاتب السيناريو تجربة الافغان العرب الذين قصدوا افغانستان تحت عنوان الجهاد. ويقول ان «الصورة التي اقدمها هي ان هؤلاء مجاهدون. لكن بعد خروج السوفييت من افغانستان اشتبكت الفصائل ولم يعد للمجاهدين العرب دور حقيقي، فأحد المجاهدين من جنوب لبنان على سبيل المثال يتساءل عن جدوى وجوده في افغانستان عوضا عن مقاومة اسرائيل».

    واستعان المسلسل الذي تم تصويره على مدى اربعة اشهر متواصلة في جامعة كامبريدج في بريطانيا، حيث درست الشابة الافغانية والتقت بالشاب العربي وجرت قصة الحب بينهما، اضافة الى مناطق في الاردن ذات طبيعة مماثلة لأفغانستان، بالتوثيق اضافة الى تجارب العديد من الافغان العرب.

    ويقول ابو حمدان «قرأت يوميات الكثير من المجاهدين العرب وكتبا صدرت عنهم كما قرأت الكثير من الكتب التي صدرت عن الموضوع الافغاني وكل المعلومات التاريخية موثقة». والمسلسل من انتاج «المركز العربي للخدمات العربية والسمعية» وهو شركة اردنية، بمشاركة ممثلين عرب من سوريا والاردن بشكل خاص.

    ويقول مدير الشركة المنتجة عدنان العواملة لوكالة فرانس برس ان «المحطات التلفزيونية التي اشترت المسلسل ستعرضه»، منتقدا «الضبابية في مهاجمة مسلسل لم يبث بعد». ويضيف «ليتركوا الفرصة للناس ليشاهدوا المسلسل ثم يحكمون عليه». ويوضح ان كلفة انتاج هذا المسلسل الذي يعتبر من ابرز الانتاجات التلفزيونية لشهر رمضان، بلغت مليوني دولار بتمويل من تلفزيون قطر.

    ويشرح العواملة ان بعض الحلقات في المسلسل لا تزال في اطار المونتاج، لكنه يؤكد انه لم يتم حذف اي من المشاهد. وتتناول بعض مشاهد المسلسل تجربة النساء تحت حكم طالبان ومنها اعدام النساء او تعرض بطلة المسلسل للضرب على يد شقيقها لانها لا تضع الحجاب او تدمير التماثيل الاثرية في باميان. ويقول جمال ابو حمدان ان «هناك حالة فوضى أفكار في عالمنا العربي والاسلامي والأخطر بالنسبة لي من هذا التهديد هو انتشار الظلامية في العالم العربي والاسلامي وحجب الحقائق».

    ويتابع «بعض المسلمين يحجبوب المفهوم الحقيقي للاسلام بسبب فهمهم الخاطيء للاسلام»، مؤكدا «انني أردت أساسا ابعاد الشبهات عن الاسلام عبر المسلسل لأقول بصريح العبارة ان ما يجري في بلد اسلامي مثل افغانستان هو مؤامرة دولية».
    المصدر: فرانس برس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-17
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    قريبا مسلسل الحوثى وعمالتة على الشاشة اليمنية
    رمضان كريم ياسادة وسا هاشميين ويا مساكين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-17
  5. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    والله هذا الشى يعود لى الاخوة البعدانيين البعيدين عن مواطن القومية
    فان بذلو قصارى جهدهم مع عمهم تونى بلير وساعدو ايضا جون كيرى المرشح الجديد لى الاخطبوط الامريكى
    عندها اقول لك سيكون هنالك مسلسل اخر اسمة ((الطريق الى صنعاء))
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-17
  7. reaab25

    reaab25 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-08
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    لو كان أسامة بن لأدن عميلاً مزدزجاً كما قلت لخرج من أفغانستان ولما سمعنا بالمقاومة الشرسة في كابول وفي بغداد فأتق الله يا أخي ( فرب كلمة لا تقم لها بالاً ترديك في النار سبعون خريفاً )
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-17
  9. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    انت تعرف انكم عملاء ومخلصين فبطل خربشة ترجع عليك بالفضائح
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-17
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    على ماذا تقيسها

    مشكلتكم أنتم معشر المتأسلمين أنكم تطوعون الله والدين والكتاب والسنة لخدمة أغراضكم .

    رب كلمة لا تلقي لها بالا ...لا تنطبق على تعرضنا بالنقد لأسامة بن لادن والملا محمد عمر والطالبانيون ودولة التخلف التي أقاموها في أفغانستان .

    فلا تتهدد وتتوعد بما جاء في الكتاب أوالسنة لتثبيط الهمم ولإسقاطه على أصحاب العمائم .

    يحضرني بالمناسبة قولهم لمن ينتقد علماء السلطان ان لحوم العلماء مسمومة لإضفاء القدسية عليهم وعلى أفعالهم وأقوالهم .. بالمناسبة عبارة لحوم العلماء مسمومة ليست حديثا نبويا .

    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم .

    سلام .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-17
  13. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    أن الذي يهاجمون حكومة طالبان انما يهاجمون شريعة الله في ارضه
    المسلسل شفة اول حلقه منه الى الان ليس منه ضرر وسنحكم فيمابعد
    وفي حالت يضر او يشوه نضال المجاهدين والتاريخ الذي سطروه
    يستاهاهلون ماسيحدث لهم والبادي اظلم وتقوا الله في الخوض في
    سيرة المجاهد اسامه بن لأذن وكفاكم فخر انه هز عروش الكفر في 11سبتمبر
    وذالك الذي لم تستطيع حكوماتكم وجيوشكم فعله او حتى فكرت فيه
    ومااعتقد احد يصدق ان عميل يهد عروش عميله الاجاهل او ابله وهذه دعايه
    مثل دعاية قناة الجزيرة انها امريكيه اسرائيله وبان الصدق الان
    كفاكم كلام اتركوا السب والشتم في اعراض المسلمين ولله العالم بالجميع
    والسلام عليكم وفي أمان الله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-10-18
  15. زورويمن

    زورويمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    75
    الإعجاب :
    0
    هدد بيان نشر على موقع بشبكة الإنترنت باستهداف جميع العاملين في مسلسل "الطريق إلى كابل" الذي يعرض على فضائية ال"m.b.c" إذا تضمن إساءة إلى حركة طالبان الأفغانية.
    البيان نشره موقع يدعى "الأنصار نت" منسوب لجماعة تسمي نفسها "كتائب المجاهدين في العراق وسوريا". توعد باستهداف مكاتب هذه القنوات ومراسليها في العراق وسوريا إذا تبين أن المسلسل الذي تعرضه يقدم صورة غير حقيقية عن حركة طالبان خاصة في مجال تطبيقها للشريعة الإسلامية.
    في هذه الأثناء ذكرت مصادر صحفية في عمان أن التلفزيون الأردنى قرر وقف عرض المسلسل في اللحظات الأخيرة وتجري الشركة المنتجة حاليا محاولات لإقناع مسؤولي التلفزيون بالموافقة على عرضه بعد حذف بعض المشاهد المثيرة للجدل.
    "الطريق إلى كابل" من إنتاج شركة أردنية هي المركز العربي للخدمات العربية والسمعية, وهو من تأليف الكاتب الأردني جمال أبو حمدان وإخراج محمد عزيزية وبطولة عدد من كبار الممثلين السوريين والأردنيين مثل عابد فهد وفرح بسيسو وعارف الطويل ونبيل المشيني وشفيقة الطل ووائل نجم وقد تم تصوير معظم مشاهد المسلسل في الأردن.
    وتتناول الأحداث قصة حب بين شابة أفغانية وشاب عربي يلتقيان في لندن ثم يعودان إلى كابل ويسرد الكاتب من خلال قصة الحب هذه حقبات من تاريخ أفغانستان ومنها الاحتلال السوفياتي وقيام حركة طالبان والحرب الأميركية على أفغانستان عام 2001.
    وتتطرق المشاهد إلى العديد من المواضيع الحساسة مثل أوضاع المرأة الأفغانية والدور الأميركي في دعم المجاهدين الأفغان للتصدي للغزو السوفياتي مع الإشارة الرمزية إلى بعض القيادات التى لعبت دورا بارزا مثل عبد الله عزام وأسامة بن لادن وغيرهم ولكن دون ذكر أسماء بوضوح وينتهي المسلسل بلقاء الحبيبين وترك أفغانستان تحترق تحت القصف الأميركي.



    المصدؤ:المؤتمرنت
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-10-18
  17. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    عندهم حق!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-10-18
  19. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    زورويمن ...حياك الله اخي الكريم ...واهلا بك عضوا مشاركا ..
    وعفوا لدمج الموضوع ...فموضوعك كان قد سبق ان نقلة الاخ ابوحمد .. ومن الاحسن جعلهم ضمن موضوع واحد حتى لا تتكرر المواضيع

    كل التحية والتقدير
     

مشاركة هذه الصفحة