اللعــــــــــــــنه الدائــــــــــــــــــــــــمه !!

الكاتب : أبو لقمان2000   المشاهدات : 370   الردود : 0    ‏2004-10-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-18
  1. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    اللـــــــــــعنة الدائــــــــــــمة

    لعنت الكفر للذم اختصارا رموز الرجس هودا او نصارا
    لعنت الكفر عزا وافتخارا بصدق القول للشتم اعتبارا
    لعنت الكل جهرا لا ابالي باذناب لهم ذلا وزورا
    لعنت الغرب والشرق احتقارا بعصر الذل وحدت القرارا
    ومن في صفهم ممن تباكى على آلا مهم همّ انتحارا
    ببذل الحاة والمال احتسابا لدى بيت الخنازير ادخارا
    بلا ء سيئا ابلوة فيهم بعام الحزن قهرا وانكسارا
    لعنت الخرج بوش والجواري لبيت العهر لا ابدي اعتذارا
    وشارون وتوني ابلير غربا وبوتي الروس كلبا مستعارا
    وأسبان الصليب وكل جحش لأمريكا انحنى خوفا وعارا
    لعنت الحلف من عرب وغرب دعاة الحرب صمتا او جهارا
    لعنت الساكتين بكل قبح عن الارهاب من صنع النصارى
    عليهم لعنت الجبار تترا تعم الحلف حشدا وانتشارا
    هم الارهاب في سلم وحرب على الاسلام حقدا وإستعارا
    ومن كرهي وحقدي واحتراقي بنار الغيض اعلنت الحصارا
    على العدوان والجرام فتكا بعون اللة نجتاز البحارا
    كلا ب الغرب تلتهم الفيافي محيطات وانسان ودارا
    لعنت الحاكمين لنا بامر من الغرب الذي اجتاح الديارا
    لأمريكا المزيد من الدمار ينكس كبرها خزيا وعارا
    لأمريكا السقوط بلا قيام سقوط الكفر للحق انتصارا
    ليفنى زيفها حتما وتشقى بلا امن يذللها انهيارا
    لأمريكا المصائب عاصفات حرائق تجعل الدنيا دمارا
    وخوف الرعب والإرهاب فيهم سلاح الموت ليلا أونهارا
    بأمراض وأوبئة وذعر تحيق بهم وتزداد انتشارا
    أرانا الله فيهم كل سوء مصائب لا تقر لهم قرارا
    وفي زلزلهم حلت منايا بأفغان وفي ارض الغيارا
    تلاشت كل أحلام الدخيل وولى مرغما ليس اختيارا
    فيا بوش الحقير كفاك خسرا فان النصر وهم قد توارى
    وكف عن حربنا من غير حق سوى الأطماع يا لصا أغارا
    وقتل الناس عدوانا وظلما بلا ذنب صغارا او كبارا
    وقلتم انة التحرير ممن تحررنا من العيش اندثارا
    بداية حتفكم حقا علينا نهاية زيفكم طال انتظارا
    بارض الرافدين لكم هلاك وذل لا يعيد لكم فرارا
    من الأبطال أنصار الجهاد على العدوان للرد اقتدارا
     

مشاركة هذه الصفحة