الشركة الاميركية ستلغي 12 ألف وظيفة في عدة دول

الكاتب : NBN   المشاهدات : 376   الردود : 0    ‏2004-10-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-15
  1. NBN

    NBN عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-10
    المشاركات:
    511
    الإعجاب :
    0
    اعتدال سلامه من برلين : لم تكد ألمانيا تتجاوز أزمة تسريح محلات "كارشتاد" لآلاف العمال وإغلاق أو بيع العديد من فروعها حتى تلقت مفاجئة اخرى غير سارة بتسريح العمال في عدة مراكز إنتاج أوروبية لشركة جنرال موتوزر الأميركية بعد قرار أعلنه الليلة الماضية فريدريك هندرسون مدير فرعها في أوروبا أثار استياء وغضبا خاصة أن للشركة فروع إنتاجية مهمة في ألمانيا.
    ويدعو القرار إلى الغاء 12 ألف منصب عمل خلال العامين المقبلين في أوربا منها عشرة آلاف منصب عمل في شركة أوبل شريك جنرال موتورز. وسيكون نصيب مركزي التصنيع في مدينتي روتسلهايم وبوخوم حيث تصنع سيارات استرا وزافيري تسريح ثمانية آلاف عامل وموظف العام المقبل، ويهدد التسريح 450 عاملا في مدينة كايزرسلاوتر يعملون في مصنع جنرال موتوز بالاشتراك مع شركة فيات على تجميع سيارة أوبل وانتاج محركات اوبل باورترين.
    وحسب القرار ستنفذ جنرال موتورز وهي من أكبر مصانع إنتاج السيارات في العالم، العام المقبل قرارها بتخفيض عدد العاملين حوالي 90 في المائة وتخفيض المصاريف السنوية حتى عام 2006 قرابة نصف ملياريورو. ويعمل في الفروع الأوروبية لهذه الشركة 63 ألف عامل منهم حوالي 33 الف في شركة أوبل ألالمانية.
    وحاول هندرسون التخفيف من وطأة موجة التسريح بالقول "سيتم ترتيب الأمور التي تتعلق بدفع تعويضات للعمال مع ممثلين عنهم، لكن لن يغلق في المدى المتوسط أي مصنع وتخفيض العاملين هو إجراء قصير المدى".
    واعتماد جنرال موتوزر هذه الاستراتيجية سببه تراجع الطلب على شراء سيارتها المنتجة في أوروبا وعدم قدرتها على المنافسة في السوق العالمية، ووصلت خسائرها في الأشهر التسعة الماضية من هذا العام في أوروبا إلى 397 مليون يورو وكانت في نفس الفترة من العام الماضي 220 مليون يورو.
    وأكثر المتضررين هي ولاية وستفاليا شمال الراين نظراً لوجود المصانع فيها لذا طالبت النقابات العمالية فولفغانع كليمنت وزير الاقتصاد الالماني العمل على تأمين مستقبل المنطقة كموقع صناعي مهم للسيارات.
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة