الرئيس الأمريكي الأسبق نيكسون : " الرهان على تركيا للتخلص من الإسلاميين

الكاتب : ghareeb   المشاهدات : 690   الردود : 3    ‏2001-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-19
  1. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    الرئيس الأمريكي الأسبق نيكسون : " الرهان على تركيا للتخلص من الإسلاميين"



    في حوار أجراه معه كاتب خطبه عندما كان رئيسا للولايات المتحدة وليام صافير الصحفي في جريدة نيويورك تايمز، أبان ريتشارد نيكسون عن صراحة تعكس بوفاء العنجهية الأمريكية، وهو يبدي تصوره لكيفية تعامل واشنطن مع ما تسميه بـ "الإرهاب" عبر تدبير المؤامرات لإعادة تشكيل منطقة الخليج. و فيما يلي مقاطع مختارة من الحوار:
    * كيف ترون مجرى الحرب في أفغانستان ؟

    ** تسمون هذه حربا ؟ قصف خفيف على مجموعة من الملتحين المجانين قائم على سياسة الأفغنة حتى قبل البداية ؟ إنه بالضبط رد فعل و عمل تكتيكي محض.

    * وهل سيرسلون وحدات من الجنود على الأرض ؟

    ** لا، إدارة بوش تقوم بالتكتيك الصحيح في المرحلة الأولى من الحرب: دحض عمليات إرهابية، مساعدة المعارضة على إثارة النعرات، شراء الذمم و تدبير الاغتيالات. غير أن ما فشلوا في تصوره هي الصورة الكاملة للوضع. إنهم بحاجة إلى إستراتيجية كبيرة ؟

    * ما هي ؟

    ** اعرف عدوك الحقيقي. ليس بن لادن فقط و خلاياه الإرهابية، إنها حركة تهدد بالسيطرة على العالم الإسلامي. هذه اللحى و الدول الأكثر خطرا التي تمولهم يريدون بترول السعودية و الكويت. لأن ذلك يمكنهم من الحصول على المال لبناء أو شراء الأسلحة النووية و الجرثومية للتخلص من المسلمين العقلاء و جميع المسيحيين و اليهود الكفار.

    * و كيف يمكن توقيفهم ؟

    ** يجب زرع الفرقة بينهم، على غرار ما فعلنا مع السوفييت حيث وظفنا ضدهم ورقة الصين. و ورقة هذا الجيل هي تركيا، الدولة العلمانية التي تملك جيشا قويا.

    * لكن تركيا أرسلت مائة من قواتها فهل تريدون منها المزيد ؟

    ** دعك من هذا. ينبغي انتهاز الفرصة طالما العالم مذهولا أمام هول ما حصل. إنني أرى من الصواب عقد اتفاق مع أنقرة لتتحرك و تضم الثلث الشمالي من العراق، الذي يوجد معظمه بأيدي الأكراد و ضمن المنطقة محظورة الطيران على بغداد. و ما أعنيه هو ضم الأراضي التي يوجد في باطنها البترول حول كيركوك التي تشكل نصف إنتاج بترول صدام حسين.

    * ألا يعني ذلك الدخول في حرب ؟

    ** حرب سريعة يمكن تبريرها بتهديدات صدام و أسلحته و تورطه مع الإرهاب. سنضمن التغطية الجوية و دعم مجلس الأمن للأمم المتحدة بينما تعمل تركيا في المقابل على تثبيت حكومة صديقة في بغداد. و سيشرع حينها العراقيون المتحررون من استخراج النفط بصورة جنونية تساعدنا على ترتيب إفلاس منظمة الأوبك (الدول المنتجة للنفط).

    * وماذا يعني هذا بالنسبة لتركيا ؟

    ** أول الأمر، أموال كثيرة حيث أن شمال العراق وحده يمكنه إنتاج مليوني برميل يوميا من النفط و سيضطر حينها الاتحاد الأوروبي للترحيب بتركيا. و الأمر الآخر أن تركيا ستجد حلا نهائيا لمشكل الأكراد بحيث تمنحهم جزء من العراق على أساس حكم ذاتي لمنطقة اسمها كردستان.

    * لكن سيعني هذا رسم حدود جديدة. ألا تخشى الدول العربية من إنشطارها ؟

    ** إن تركيا مسلمة و ليست عربية. فلما كانت سوريا قاعدة للعمليات الإرهابية ضد تركيا أقدمت الأخيرة على حشد قواتها على الحدود فتراجعت دمشق و طردت عراب الإرهابيين الذي يوجد الآن في سجن بتركيا. ثم ما هو المشكل مع حدود جديدة ؟ لقد كانت العراق مقاطعة بريطانية خلال القرن الماضي و إسرائيل أصبحت دولة قبل 50 سنة و عن قريب ستكون دولة فلسطينية، و لعهد جديد حدود جديدة.

    * لنتحدث عن إسرائيل.

    ** سأقول لشارون ضم نهر الأردن و احمِ الأردن ثم انسحب بعدها من الضفة الغربية. كما سأقول للسعوديين و للعرب الأغنياء ابنوا مساكن و مصانع في فلسطين و إلا اقبلوا مليون مهاجر فلسطيني. و في ظرف حيث الخطر العراقي ملغى و إيران القادمة من الخلف فسيتحرك شيوخ الخليج بسرعة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-11-19
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    ماهذا ياغريب

    نيكسون مات وشبع موت ،،، أتعني أن الحوار أجري معه من قبره بواسطة الأقمار الصناعية ؟ ،، رفقا بعقولنا ياغريب .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-20
  5. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    شكرا للتعليق عزيزي..
    نعم جاكسون ولد في 9 يناير 1913 وتوفي في ابريل 22 /1994 ولعل حذفي لبعض النقاط الساخره في هذا الحوار سبب مشكله غير مقصودة (I did that for a reason)
    الموضوع كاتبه تركي وألفه علي طريقة السخريه لان نيكسون كان مشهورا بعداء الاسلا م والجماعات الاسلاميه خاصة في مناطق الشرق الاوسط..

    تشكر على التنبيه ،، مش متعود اطبع عربي لذا سأحاول كتابة بعض الشئ عنه ولو بالانكليزيه:


    The 37th President of the United States was born on January 9, 1913 in a small farmhouse in Yorba Linda, California and raised in nearby Whittier. He attended Whittier College and Duke University School of Law and then joined a law firm in his home town. He and Patricia Ryan were married in 1940.
    When President Nixon took office in January 1969, he became responsible for the lives of 540,000 young Americans who had been sent to Indochina under the policies of the Kennedy and Johnson administrations. Choosing not to abandon an ally to certain defeat by the armies of communist North Vietnam, the President began withdrawing U.S. troops while bolstering South Vietnam's capacity to defend itself and, when necessary, making Hanoi pay a substantial price for its aggression. Actions such as the Cambodian incursion in May 1970 and the bombing of North Vietnam in May 1972 and again in December saved American and South Vietnamese lives and won broad public support but drew harsh criticism from the anti-war movement, the prestige media, and the Democratic Congress.

    A few months after the war ended, President Nixon was charged with complicity in blocking the FBI's investigation of the June 1972 Watergate break-in. In a political atmosphere made even more corrosive by Democratic control of Congress, residual tension over Vietnam, and the nation's deepening economic and energy-supply woes, the investigation was broadened to include matters ranging from the President's conduct of the Vietnam war to his income tax returns and security expenditures ordered by the Secret Service at his and Mrs. Nixon's personal residences. He died on April 22, 1994 in New York City and was buried on the grounds of the Nixon Library in Yorba Linda, at the side of his First Lady, on April 27, 1994. The eulogists at his State Funeral were President Bill Clinton, Senator Robert Dole, California Governor Pete Wilson, and his second Secretary of State, Henry Kissinger.

    thanks for your comments again and you are really ploitical sensed..
    Ghareeb
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-11-20
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    هذا بعض ماقاله نيكسون في كتابة (الفرصة السانحة ) عن المسلمين

    أخي غريب من باب افهم عدوك ولاطلاعك أنت والاخوة الرواد سأنقل إليك تاليا بعض الفقرات التي أوردها نيكسون في كتابه ( ( ( الفرصة السانحة ) عن العالم الإسلامي :
    يقول : يتصور كثير من الأمريكيين أن المسلمين هم شعوب غير متحضرة ودمويون وغير منطقيين ، وأن سبب اهتمامنا بهم أن بعض زعمائهم يسيطرون بالمصادفة على بعض الأماكن التي تحوي ثلث البترول الموجود في العالم ، ويتذكرون ثلاث حروب قامت بها الدول العربية لمحو إسرائيل ويتذكرون أيضا احتجاز الرهائن الأمريكيين في إيران بواسطة آية الله خميني وكذلك هجوم الإرهابيين على القرية الأولمبية في ميونيخ بواسطة جماعة أيلول الأسود والمذابح التي لانهاية لها ولا معنى بين المليشيات المسلمة في لبنان وتفجير الطائرات المدنية بواسطة السوريين والليبيين ، وغزو الكويت الذي قام به صدام حسين تشبها بهتلر وليس هناك صورة أسوأ من هذه ا لصورة حتى بالنسبة للصين الشيوعية في ذهن وضمير المواطن الأمريكي عن العالم الإسلامي .

    ويمضي في جانب آخر قائلا : إن التنافس بين دول العالم الإسلامي جعله بؤرة صراعات فعلى سبيل المثال المغرب ضد الجزائر ، ليبيا ضد الجزائر ، ليبيا ضد تشاد ، العالم العربي ضد إسرائيل ، الأردن ضد السعودية ، سوريا ضد الأردن ، سوريا ضد لبنان ، السعودية ضد إمارات الخليج ، السعودية ضد اليمن ، العراق ضد سوريا ، العراق ضد السعودية والكويت ، العراق ضد إيران ، دول الخليج ضد إيران ، باكستان ضد أفغانستان ، الهند ضد باكستان وبنجلاديش اندنوسيا ضد ماليزيا وغينيا الجديدة ، ولما كانت هذه الدول مصطنعة من عدة قوميات أو أجناس مختلفة فقد سادت المنطقة الصراعات الداخلية وربما يحدث في كثير من الدول الإسلامية مستقبلا ما حدث في لبنان ( تحقق في أفغانستان والبقية سوف تأتي ) .

    إن ا لمتعامل مع العالم الإسلامي يشبه وضعه وضع الشخص الذي في حفرة ضيقة ومعه مجموعة من الثعابين السامة تحمل في سمها أيدلوجيات متصارعة وقوميات متضاربة ، حتى بين الأصوليين توجد صراعات حادة حول المبادئ تؤدي أحيانا الى العنف وحتى في لبنان الصغيرة كان هناك أيضا خلافات عميقة حول المبادئ بين مجموعة وأخرى ويمكن تصنيف الحركات السياسية في العالم الإسلامي الى ثلاث مجموعات رئيسية :
    الأصوليون : مصممون على استرجاع الحضارة الإسلامية عن طريق بعث الماضي ، ويهدفون الى تطبيق الشريعة الإسلامية وينادون بأن الإسلام دين ودولة وبالرغم من أنهم ينظرون الى الماضي يتخذون منه هداية للمستقبل فهم ليسوا محافظين ولكنهم ثوارا .
    الرجعيون : هؤلاء هم الدكتاتوريون الذين يؤمنون بالحزب الواحد ويسبغون الشرعية على تصرفاتهم من خلال الأيدلوجية القومية المتعصبة وهم يسيطرون على بعض الدول الإسلامية مثل ليبيا في شخص معمر القذافي الذي تشبه دكتاتوريته دكتاتورية موسوليني وأيضا حافظ الأسد في سوريا وصدام حسين في العراق وهم يتزعمون نظما شمولية قاسية في بلادهم يتضاءل بجانبها النظام الدكتاتوري لستالين في الاتحاد السوفييتي وهم معادون للغرب كالأصوليين ،وشعارهم هو محاربة الإمبرياليين لكي يكسبوا تأييد الجماهير الشعبية وكانت تجمعهم مع الاتحاد السوفييتي الكراهية لأمريكا وحلفائها ، وتعتمد على كفاءة أجهزة القمع السياسي والبوليسي السري وليس على خصال زعمائهم وعلى سبيل المثال فقد تسبب حافظ الأسد في مقتل 20000 مواطن عام 1982 عندما تظاهروا ضد حكمه في حماه .
    التقدميون : هذه المجموعة نشاطها محسوس ولكن قل أن تشعر بوجودها وهي تسعى الى ربط المسلمين بالعالم المتحضر من الناحية السياسية والاقتصادية وتتميز هذه المجموعة بالمرونة ولا ينعتون الغرب بأنه ملحد ولكن يطلقون عليهم اسم أهل الكتاب وبعض الدول التي يسودها التقدميون هي دول ديمقراطية كتركيا وباكستان وبعضها مثل مصر واندنوسيا بلاد مفتوحة ولكنها لاتصل في ديمقراطيتها إلى المستوى الغربي وان كان صندوق الانتخابات هو الطريق الشرعية للسياسة فيها .

    يجب أن نحذر من الخلط بين تصرف المتطرفين المسلمين والعقيدة الإسلامية ، إن الأصوليين المتطرفين معروفون ولكن شعبيتهم الانتخابية ضعيفة ولو أن أعدادهم قد زادت في الأردن والمغرب وتونس وماليزيا وباكستان والجزائر في السنين الأخيرة إلا أنهم لم يصلوا للحكم إلا في إيران – أنظر كيف لا يفرق بين المسلمين ونحن دأبنا على وصم أنفسنا بالصفات الدنيئة كقولنا للشيعة رافضة – ولو أنهم تورطوا في حرب لاطائل منها مع العراق استمرت سنوات طويلة إلا إن الأصوليين يمكنهم ملء الشوارع بالمظاهرات والهتافات ولكنهم لا يستطيعون كسب الأصوات في انتخابات حرة.
     

مشاركة هذه الصفحة