المتشردوف مره اخرى ،، هل من تعليق ؟!

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 505   الردود : 3    ‏2001-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-19
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    بشرنا السيد كولن باول وزير الخارجية الأمريكي، وبالفم الملآن، بأنه لن يطرح خطة جديدة بشأن السلام في الشرق الأوسط، في الكلمة التي سيلقيها اليوم في ولاية كنتكي، لأنه وببساطة شديدة لا توجد مثل هذه الخطة في الأساس.
    و يمضي عبد الباري عطوان في صحيفة القدس العربي قائلا :
    والأكثر من هذا أن المستر باول اتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأنه لا يقوم بدوره في إنهاء أحداث العنف، وطالب الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالالتزام بخطة ميتشيل التي وصفها بأنها خطة رصينة .
    ومن المؤكد أن هذه التصريحات سيكون لها مفعول الصدمة عند الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي سارع بالتبرع بالدم لضحايا هجوم نيويورك، و أمر رجال أمنه باطلاق النار علي المتظاهرين الذين حملوا صور الشيخ اسامة بن لادن. فقد اعتقد ان الدولة الفلسطينية المستقلة باتت في اليد بعد ان اعلن انضمامه الكامل للتحالف الامريكي الجديد المناهض للارهاب.
    ولابد ان الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي في الرياض يشعر بخيبة امل كبري، خاصة ان بعض المقربين منه روجوا لرسالة قوية قالوا انه بعث بها الي الرئيس الامريكي يطالبه فيها بالعمل علي تغيير سياسة بلاده الخارجية في الشرق الاوسط ومساندة قيام دولة فلسطينية، وقال هؤلاء ان هناك تجاوبا امريكيا مع هذه الرغبة ستنعكس قريبا في مجموعة من الخطوات من بينها استقبال الرئيس الفلسطيني في البيت الابيض والحديث بالتفصيل عن دولة فلسطينية مستقلة.
    كولن باول يدلي بمثل هذه التصريحات بعد ان اطمأن الي النجاح الاولي لحملة بلاده العسكرية في افغانستان، وغياب اي رد فعل اسلامي مضاد، علي المستويين الشعبي والرسمي. ولهذا بات غير مكترث بالعرب والمسلمين وانتقاداتهم لسياسة بلاده الخارجية المنحازة للدولة العبرية.
    ففي الوقت الذي تشهد فيه عواصم اوروبية مثل لندن وبرلين مظاهرات مضادة للحرب في افغانستان يشارك فيها عشرات الالاف، يكتفي ابناء العالم الاسلامي بالصمت، وتعج الخيم الرمضانية في عواصم عربية، بحفلات الرقص والطرب الباذخة، وكأن الذين تطحنهم القنابل الامريكية العملاقة هم من الذباب وليسوا مسلمين ابرياء، وكأن المرحلتين الثانية والثالثة من هذه الحرب لن تكون العراق وسورية ولبنان.
    اعترف بانني اصبت بصدمة كبري عندما استمعت وشاهدت خطيب المسجد الحرام يتجنب في خطبة الجمعة الاشارة الي افغانستان والمجازر التي يتعرض لها شعبها علي يد القاذفات الامريكية العملاقة، ويبخل علي ضحايا هذه المجازر حتي بدعوة الخالق جل وعلا ان يرأف بذويهم واطفالهم او من تبقي منهم. فقد دعا هذا الخطيب للمسلمين في فلسطين والشيشان وكشمير بالنصر علي اعدائهم وبسرعة صاروخية، دون ان يعرج علي افغانستان.
    ومن المفارقة ان الخطيب نفسه، كان ينفجر باكيا من شدة التأثر وهو يدعو لنصرة المجاهدين الافغان انفسهم عندما كانوا يحاربون السوفييت، ويحث المصلين والمؤمنين علي التبرع لدعم الجهاد الافغاني.
    سبحان مغير الاحوال، ومغير الخطباء، فامريكا فوق الجميع، وهي البوصلة التي باتت تحدد اتجاهات الاسلام الرسمي، وتصوغ خطب الجمعة في مساجده!
    حركة طالبان قد تكون انهارت جزئيا، وربما ستكون احتمالات عودتها الي الحكم ضئيلة بل معدومة، ولكن علينا ان نتذكر، وقبل ان نطلق احكاما متسرعة، ان هذه الحركة نجحت في توحيد الغالبية الساحقة من الاراضي الافغانية خلف حكومة مركزية في كابول ربما للمرة الاولي منذ خمسين عاما او اكثر.
    فهذه الحركة، حققت الامن والامان للشعب الافغاني وانقذته من جرائم الميليشيات المحلية، وقطاع الطرق وعصابات الاجرام، وحالة الفوضي التي سادت البلاد في اعقاب اخراج القوات السوفييتية منها.
    الاوضاع في افغانستان تعود الان وبشكل تدريجي الي مرحلة ما قبل طالبان، وبدأنا نشهد مؤشرات عن الاقتتال الداخلي بين الفصائل المتناحرة، شمالية كانت ام جنوبية، مع غياب اي خطط امريكية واضحة لتشكيل حكومة مركزية قوية تسيطر علي البلاد وتمثلها التمثيل الصحيح.
    افغانستان مقبلة علي حال من الفوضي وعدم الاستقرار، عنوانها حروب اهلية صغيرة، وتدخلات خارجية مدمرة، وهذه الحالة، والمعاملة القاسية والمهينة التي تعرضت وتتعرض لها حركة طالبان علي يد الولايات المتحدة وطائراتها وتحالفها الشمالي، قد تحولها الي حركة معادية للولايات المتحدة، وحلفائها العرب والباكستانيين بصورة تجعلنا نترحم علي أيام الشيخ أسامة بن لادن وحركة القاعدة التي يتزعمها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-11-19
  3. بن طعيمان

    بن طعيمان عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    لا تكن متفائلا

    الاخ راعي السمراء الاكرم

    كما يقولون دائما لا تصدق الكذاب ولو حلف لك
    من متى امريكا تحب العرب ومن متى هي كانت جاده بموضوع قيام دوله فلسطينيه
    على ارضنا الفلسطينيه كما يقول ياسر عرفات
    لن ولم تكن امريكا في يوم من الايام جاده بشان هذا الموضوع وتاكد بانه ليست امريكا ولا من يطالبون بعملية السلام من سيقيمون دوله فلسطينيه ولن يتسنا لهذه الدوله رؤية النور الا بالجهاد الصادق
    على ايدي المجاهدين الصادقين ليسوا الخونه من باعوا الارض والدماء الطاهره
    ولا تصدق ان ايا منهم مستا من ما اعلنه باول بل هم يعلمون به مسبقا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-19
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    افتح على قناة الجزيرة

    أخي راعي السمراء ،،،

    تبث قناة الجزيرة الآن برنامج ( أولى حروب القرن ) يتناول بالتحليل خطاب كولن باول وتشارك فيه نخبة من المحللين السياسيين .

    ما كتبه عبدالباري عطوان فيه اشارة الى طبيعة ما تعيشه دولنا من فقدان للتوازن مع قليل من المزايدات كعهدنا به .

    مجمل القول أن باول لم يأتي بجديد يستحق التعليق سوى تشديده على حق الدولة العبرية في البقاء .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-11-20
  7. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    اخي راعي السمراء

    لاتلوم الذي يتحرك برموت اليهود
    لوم العرب الذي لم يسمعوا ولن يسمعوا ولم يفهموا ولايريدوا يفهموا
    فهم الداء وهم المُاساه وهم سبب ذلنا وهيانتنا وهم ما يجب ان تبحث عنه
    ان الماضى والحاضر هو نفس اللعبه ونفس المخابرات ونفس الرجال
    ومارئيت وسمعت وتاطر لديك هى الحقيقة المره التى نتجرعها طوعا وخوفا


    رمضان كريم يا اخى
     

مشاركة هذه الصفحة