صورة وتعليق !!

الكاتب : ghareeb   المشاهدات : 345   الردود : 0    ‏2001-11-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-18
  1. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    صورة:

    Ala'sr Magazine

    "لقد تعودنا سماع أنباء طائرات من الجو تلقي بالمعونات إلى الشعوب الضحايا في السودان وفي العراق وفي البوسنة وفي كوسوفا ، والآن في أفغانستان .. "

    تعليق:

    جزى الله الحكومة الأمريكية ما تستحق على هذه المعونات الإنسانية؟!، التي إن دلت على شيء فإنما تدل على رحمة هذه القلوب المتحضرة وعطفها على المساكين من شعوب الأرض المسلمة .. وقد أساء بعض المسلمين بنقد أمريكا لإلقائها القنابل على المدنيين العزّل .. إن هذه القنابل قنابلُ رحمة تُخلص هذه الشعوب البائسة من حياة الفقر والتخلف الذي تعيشه .. يا مسلمين تعوذوا بالله سوء الظن ... فـ "إن بعض الظن إثم"

    صورة:

    "فتوى تقول للمسلم الأمريكي في الجيش الأمريكي : أنه لا بأس - إن شاء الله - على العسكريين المسلمين ، من المشاركة في القتال في المعارك المتوقعة ، ضد من تقرر دولتهم أنهم يمارسون الإرهاب ضدها ، أو يؤوون الممارسين له ، ويتيحون لهم فرص التدريب والانطلاق من بلادهم" !!

    تعليق:

    أقول لأصحاب هذه الفتوى: لو ثبت (بدون أدلّة طبعاً) عند أمريكا أن دولة Arabbiah (لا قدّر الله) تمول أو تأوي "إرهابيين" فهل تُجيزون للمسلم الأمريكي قصف مكة أو المدينة !!!! .. وماذا لو لجأ بعض "الإرهابيين" إلى الحرم ؟ هل تُجيزون للمسلم قصف الكعبة !! إن قلتم "نعم" .. فلا حول ولا قوة إلا بالله .. وإن قلتم "لا" فدم الطفل الأفغاني عند الله أعظم حرمة من الكعبة .. وأُذكّر القرّاء بأن هذا عند الله فقط ، أما عندنا نحن فالأمر يختلف حسب هذه الفتوى الشرعية المبنية على "الكتاب والسُنة" ، ولا تسألوا أي كتاب أو أي سُنّة "يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبدُ لكم تسؤ كم" ولا تسألوا عن الدليل حتى لا تكونوا مساندين للإرهاب !!!

    صورة:

    سأل نصرانيٌّ أحد علماء المسلمين البارزين في برنامج على شاشات التلفاز: عن النصارى (أو "المسيحيين" كما يسميهم هذا العالم الجليل) لماذا يسميهم المسلمين كفاراً مع أن "المسيحيين" لا يكفرون بالله ؟ فأجاب العالم الجليل: بأنه هو شخصياً لا يستخدم هذا المصطلح !! لأن القرآن لم يصرح بتسميتهم كفاراً بل سماهم أهل كتاب .. فهو يُفضل تسميتهم بـ "أهل الكتاب" !!

    تعليق:

    لقد وجدت في المصحف المطبوع في "مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ، لسنة 1419هـ" هاتين الآيتين: "لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم" [المائدة: 17] ، "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة" [المائدة: 73] وأنا أُناشد الاخوة القائمين على المجمع مراجعة المصاحف قبل طبعها تفاديا لوجود "أخطاء مطبعية" قد تسبب لنا إحراجاً كبيراً عند "إخواننا المسيحيين" !!

    صورة:

    "أصرّ د. طارق متري ممثل المجلس العالمي للكنائس في مؤتمر الحوار بين الأديان على ضرورة حذف عبارة الأديان السماوية والربانية ، حيث أن وصف الإسلام كدين سماوي ورباني لا يزال محل خلاف لم يحسم بعد، و وافقه على ذلك خالد أكاش نائب الأمين العام للمجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان"

    تعليق:

    خالد وطارق أسماء عربية !! الحقيقة أن قلمي وعقلي عجزا عن التعليق على هذه الصورة !!!! رحم الله عمر بن الخطاب، لو كان حيّاً لكفاني التعليق !!

    صورة:

    الهند تُساعد التحالف الشمالي !! إيران تُساعد التحالف الشمالي !! روسيا تُساعد التحالف الشمالي !! بريطانيا تُساعد التحالف الشمالي !! تُركيا تُساعد التحالف الشمالي !! فرنسا تُساعد التحالف الشمالي !! اليابان تُساعد التحالف الشمالي !!

    تعليق:

    الهندوس، والرافضة، والنصارى الأرثوذكس، والشيوعيين، والنصارى البروتستانت، ويهود الدونمة، والنصارى الكاثوليك، و البوذيين .. كلهم يُساعدون التحالف الشمالي .. وأنا أتسائل: أين حكام المسلمون من أهل السنة عن هذا التحالف الشمالي ؟ لماذا لا يُساندونهم "علناً" ؟ يجب أن ننتبه لهذه اللعبة السياسية ونُسارع في إعلان الانضمام إلى هذا التحالف حتى نقطع الحبل على اليهود لاستغلال هذه الثغرة السياسية الخطيرة ضدنا .. يجب أن لا نتخلف عن الركب .. ونُعلنها حرباً على الإرهاب الذي يُحارب هذا التحالف "المُبارك" !!!

    صورة:

    أعلن الناطق باسم "تنظيم القاعدة" أن من أسباب الحرب على أمريكا: ظلم الحكومة الأمريكية للشعب الفلسطيني بمساندتها للعدو الصهيوني .. وأعلنت السلطة الفلسطينية بأنه: لا دخل لهؤلاء (القاعدة) بالقضية الفلسطينية ولا حق لهم في استغلال هذه القضية الوطنية لتحقيق مآربهم الشخصية.

    تعليق:

    كانت فلسطين قضية إسلامية، ثم أصبحت قضية عربية، ثم قضية فلسطينية، ثم قضية حزبية، ثم قضية شخصية، ثم لا تصبح قضية لأن القدس ليست عربية بشهادة الدول الغربية. وكنا نطلق على اليهود لقب العدو الصهيوني، ثم الصهاينة ثم العدو المحتل، ثم اليهود في فلسطين، ثم الدولة اليهودية، ثم الدولة العبرية، ثم إسرائيل بين قوسين، ثم أزلنا القوسين، ثم أقمنا معها علاقات سياسية واقتصادية، سرّية وعلنية .. فأين تنظيم "القاعدة" من كل هذا .. صدق من قال "إنهم يعيشون في العصور الحجرية" !!
     

مشاركة هذه الصفحة