الانشداد للماضي ورفض التعامل مع روح العصر ،، اشكالية القوى الاسلامية

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 1,499   الردود : 26    ‏2001-11-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-18
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    في تحليله للمعطيات المباشرة للإشكالية الإسلامية المعاصرة وتحت باب معطى الزمان قال الدكتور فهمي جدعان في كتابه نظرية التراث : إذ من الحق القول أن الماضي يمثل كل أمجاد الإسلام والمسلمين والالتفات إليه والتعلق به هو مصدر فخار وثقة ، وتقمصه يسندنا نفسيا نحن الضعفاء المقهورين ويمنحنا أمل الاستمرار في الوجود وهوية متجددة في أرض التاريخ العميقة ووجوه المهمة التحضيرية الناجزة للإسلام هي مما لايمكن التنكر له أو إنكاره لكن من الحق من وجه آخر تأكيد القول أننا لا نستطيع أن نفض مشاكل الحاضر المعقدة بإسقاط مشاكل الماضي التاريخية عليها ، وعملية كهذه هي أسوأ استراتيجية يمكن أن يلجأ إليها المسلمون المعاصرون ، وانه ليصعب حقا تصور هدية أثمن منها يمكن أن تقدم للخصم الذي يبني مخططاته ابتداء من المشخص وينفذها اعتمادا على المعطيات العيانية المتوافرة (هنا الآن ) أن الوجود الحقيقي للماضي هو وجود نفساني فحسب ، وهو في أحسن الحالات وجود محدود في أهميته وفي قدرته الفاعلة ، ومن الضروري هنا أن أنبه الى أن من الخطأ الجسيم أن يدعي أحد منا أن الماضي ليس إلا الإسلام ذاته بكل معطياته العقيدية والتحضيرية ،، فهذا ضرب من الفهم يجافي دقة المصطلح ويؤذي الإسلام نفسه ، ذلك أن الماضي ليس هو الإسلام عينه وانما هو إطار تحقيق الإسلام وقد أضيف إليه إنجاز هذا العصر أو ذاك مما هو إنساني إسلامي وغير إسلامي على حد سواء .

    هكذا تسقط مشاكل الحاضر المعقدة بإسقاط مشاكل الماضي التاريخية عليها ،، نعم فيه كثير من الصحة لو دققنا في ما يحاول المتأسلمون في عصرنا الراهن فعله بسحبنا من الحاضر وردنا الى تاريخ غير فعلي ، والوجود التاريخي كما يقول المؤلف في جانب آخر لايمكن أن يكون حقيقيا إلا إذا كان حاليا ممتشقا صهوة الحاضر وعدته وان أية محاولة لتحقيق الوجود التاريخي بنبذ الحاضر أو إهماله أو التحقير من شانه لايمكن أن تكون إلا عملية هروب من الوجود لأن الحاضر هو وحده الموجود الحقيقي ، ويواصل المؤلف في جانب آخر بالقول : أن الوجود الإنساني الذي أبدعه الله ودعاه الى الاهتداء بشرعه ينطوي في الحقيقة على وجودين : وجود شرعي ووجود دنيوي وهذا ابتداء غير ذاك وان أمكن التجريد ويكفي أن نرجع الى مفكر إسلامي كبير كالماوردي لكي نتبين الحدود الواضحة لهذا التمييز ولكي نتبين أن للدنيا منطقها الذي لايمكن أن يكون موضوع ( واقعة إيمانية ) أو ( تصديق إيماني ) وأن التصور الإسلامي الواقعي للإنسان لابد أن يسلم بثنائية بينة هي ثنائية الدين والدنيا ، الدنيا والآخرة ، المادة والروح ، الدين والدولة الى غير ذلك من مصطلحات ثنائية متقابلة لاتقابل الحدود الميكانيكية وانما تقابل الحدود الجدلية من تفاعل وفعل وانفعال وتداخل وجذب وطرد وتعديل متبادل وتغير ومعنى هذا أنه إذا كان للدين أن يتدخل أو أن يفعل في معطيات الدنيا – وهذا طبيعي – فان من المنطقي الواقعي أيضا أن تؤثر الدنيا بدورها في الدين نفسه ( لايعني بالدين هنا المبادئ أو العقائد الأساسية في حد ذاتها وانما يعني حدود تصورها وطرق تقريرها وما يتصل بقضايا ما يمكن أن يسمى بالعمل الديني أي ما يتصل بالأحكام الشرعية الزمنية ) . انتهى

    يبرز مبرر فيما ورد أعلاه يمكننا أن نستند إليه بقوة يتلخص في أن أفراد الجماعات السياسية الإسلامية المتطرفة المشدودة إلى الماضي دون حل إشكالية الحاضر يعانون من اضطرابات نفسية تدعوهم الى الانغلاق على الذات والتصرف بعشوائية في التعامل مع الحاضر لاثبات وجود الماضي فقط وهذا خطأ فادح فهل توافقونني عليه ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-11-18
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    مرحبا أخي المتشرد

    الموضوع دسم ويحتاج الى نقاش عقلاني بعيد عن التشنجات سواء كانت إسلامية أو علمانية .
    وعليه وقبل ابداء الموافقة او غير الموافقة هناك سؤال يبدوا لي من وجهة نظري انه يلزم عليك الاجابة عليه !
    وهو بما انك خلاصتك للموضع انتهت ياستنادك إليه أي الموضوع وبقوة في ان الجماعات ((السياسية الاسلامية المتطرفةالمشدودة الى الماضي دون حل إشكالية الحاضر يعانون من اضطرابات نفسية تدعوهم الى الانغلاق على الذات والتصرف بعشوائية في التعامل مع الحاضر لاثبات وجود الماضي فقط وهذا خطأ فادح ))
    والسؤال هل توجد جماعات إسلامية أخرى سياسية ليست متطرفة ولا مشدودة الى الماضي وتعيش الحاضر كما هو وتقنن له القوانين بما لا يتنافى مع الشرع؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-18
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    اللهم أعنّا على ردة الفعل

    أخي المتمرد ،،، لا توجد ،،، حتى تلك المنضوية تحت العروش تتلاقى مع المتطرفين في مسألة الانشداد للماضي واحكام القبضة على الشعوب ومقدراتها باسم الدين معتمدة على سلطة التراث والسلف بتحويل أقوال السلف واجتهاداتهم الى نصوص لاتقبل النقاش أو إعادة النظر والاجتهاد .

    بعد أن أجبت على تساؤلك لابد من الإشارة أن الاضطرابات النفسية مترسخة في أوساط قادة الجماعات الأصولية وأستطاعوا فعلا تعميمها على أعوانهم لوجود ذات القابلية لديهم ، ولذا تجد العنف ورفض الآخر سمة مميزة لهم تعكس معاناتهم من الواقع المعاش ومرده الفشل في معترك الحياة ،، وبنظرة فاحصة تجد أن قادة تلك القوى وأعوانها من ذوي السوابق المتصلة بالجوانب الأخلاقية والنقمة على مجتمعاتهم جراء المعاناة نتيجة الحرمان الاجتماعي أو الاقتصادي دفعهم إلى أن يبحثوا عن بغيتهم في النصوص الدينية .

    في حالة كحالة بن لادن مثلا : هناك من يدعي أنه وظف ملايينه في سبيل الله والدعوة إليه وفضل شظف العيش على أن يرفل في النعيم متناسيا إدراك الجانب الخفي في الوضع الاجتماعي له بسبب انحداره من أسرة بسيطة مهاجرة من حضرموت لا تتمتع بالمكانة الاجتماعية على حد سواء في أرض المهجر أو في الموطن الأصلي ،وبذلك غدى الدين وماضويته الداعية للانعتاق من ربقة التقاليد المتوارثة أرضا خصبة له لترسيخ مكانة اجتماعية له استنادا للدين وذات الأمر ينجر على رفاقه ممن يشاركونه عناء مماثلا سواء كان اجتماعيا أو سياسيا وهكذا دواليك ليشمل كل التيارات .

    من الجائز أن أخذ العامل النفسي مأخذا جديا في أي محاكمات تجرى لقادة وأفراد الجماعات المتأسلمة سيشفع لهم ويخفف أي أحكام تصدر بحقهم ومن الجائز أن المحامي اليهودي الذي تكفل بالدفاع عن بن لادن سيستند في دفاعاته الى تلك العوامل ليجد له مخرجا من جرائمه التي ارتكبها بحق الإنسانية تحت ستار الدين .

    اللهم أعنّا على ردة الفعل .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-11-18
  7. الحسام اليماني2

    الحسام اليماني2 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-24
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    بعيداً عن الموضوع

    لرمضان حرمته
    حسبي الله ونعم الوكيل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-11-18
  9. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    وما مصيبتنا الا من كتب المنظرين

    يقول اباتمّام

    السيف أصدق أنباً من الكتب * في حدّه الحد بين الجد واللعب

    ومن يملك روح أنهزامية عوضاً عن السيف لايمكن الاّ أن يفكر هكذا ويبرر الذل المعشعش داخله بهكذا طرق.
    السؤال لمن وصلت بهم الافكار الى هذه الدرجة ، ماذا لو كانت الاية منعكسة وكانت أسباب تفوق الغرب بأيدينا هل ستفكرون هكذا.

    almutasharrid

    كنت أود الاجابة على أتهامك لي في نفس موضوع الاتهام لكن مادام والموضوع هنا لك ويصب في نفس النهج فقد أستصوبت أن أرد عليك في هذا المكان.
    أظنك تعلم علم اليقين أنني لا أنتمي لاي حزب لا أصلاح ولا غيره ولن يكون ذلك ، لكن الحق لا يمكن طمسه ولا أظن أن هناك علاقة بين ما كتبته والاصلاح لا من قريب ولا من بعيد نحن نتكلم عن واقع معاش وعن تعاطف المسلمين مع أخوانهم في أفغانستان وما يحدث لهم من قبل هذه القوة الظالمة المتجبرة دون مراعاة للانسانية وهي من يدعي الانسانية والحضارة والمدنية ، ثم أننا مسلمون والاستشهاد بالقرآن والحديث الشريف حجتنا التي لاتقبل التشكيك ولن نسمح لأحد أن يشكك فيها ..
    يؤسفني أن أصبحت في مواجهتك لكن عندما تصل بتفكيرك الى هذا الحد فأنه ما من بد من قول الحق في وجهك ووجه غيرك.
    أعلم ايها الصديق العزيز أننا مهما تصورنا أو أعتقدنا أنه يمكننا القفز على معتقداتنا أو ركنها جانباً فأن ذلك لا يدل الاّ على شذوذ فكري أصابنا وعدوى سرت في أفكارنا ومهما أخترنا من فصيح الكلام وأبلغه لندلل به على أفكارنا فأن ذلك يظل ناقصاً جداً ، قد نخطي ونرتكب المعاصي ونقصر في حق أنفسنا أحياناً بعدم أدائنا لمتطلبات ديننا وهذه طبيعة البشر وما وجد الثواب والعقاب الاّ لذلك ، لكن أن يصل بنأ الحال الى جعل ديننا وهويتنا مجرد تراث يقف في طريق التطور ولا يتماشى مع مقتضيات العصروزمان العولمة فأن ذلك لا يدخل في العقل الا في حالة واحدة ، هي الارتداد عن الاسلام ، ولا نتمنى من أي مسلم أن يكون يوماً مأ في هذا الموقف.
    أخيراً أحب تذكيرك:
    أن ولائي القبلي ليس قبل الدين والوطن ، مع أني أعتز به كثيراً.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-11-18
  11. ابوعينها

    ابوعينها عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-29
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    متشردسسسسسسسسسسسسسسسسخوووووووووووووووووووووووووف

    أماتكم من قبلِ موتكم الجهلُ+وجركمُ من خفةٍ بكم النمل

    وليد أبي الطيب الكلب ما لكم+فطنتم إلى الدعوى وما لكم من عقل

    ولو ضربتكم منجنيقي وأصلكم +قويٌ لهدتكم فكيف ولا اصل

    ولو كنتمُ ممن يُدبرُ أمرهُ + لما صرتمُ نسل الذي ماله نسل

    هذا هو توقيعي وعليك أن تخاطب به من تقابله في المرآة صباحاً أو مساء
    عهد علي أن لا أدعك وشأنك حتى أستئصلك وما أيسرك.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-11-18
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    ردة فعل عقلانية تطالب أختها

    أخي العزيز المتشرد

    اولا....الكاتب شهد للاسلام بالماضي وهذه شهادة الاسلام في غنٍ عنها إلا انها تبقى شهادة يجب عليك إدراكها جيدا ! مع علمي انك تعلمها.لانني ساحتاجها منك مؤخراً:)

    ثانيا .((هكذا تسقط مشاكل الحاضر المعقدة بإسقاط مشاكل الماضي التاريخية عليها ،، نعم فيه كثير من الصحة لو دققنا في ما يحاول المتأسلمون في عصرنا الراهن فعله بسحبنا من الحاضر وردنا الى تاريخ غير فعلي )) هذه هيى كلمتك!

    وتستشهد بكلام الكاتب وهو لا يكون التاريخ حقيقياً إلا اذا كان ممتشقأ صهوة الحاضر !!!!!
    وفي هذه مخالفة لمقدمة الكاتب الذي استشهد بها لتاريخ الاسلام, والتاريخ حدَث معين في زمن مضى سواء كان سلبي أو إيجابي ..
    ثم نأتي لبقية كلام الكاتب الذي هو جزء من إستشهادك..وهو((وان أية محاولة لتحقيق الوجود التاريخي بنبذ الحاضر أو إهماله أو التحقير من شانه لايمكن أن تكون إلا عملية هروب من الوجود لأن الحاضر هو وحده الموجود الحقيقي ))..
    في كل زمن هنالك الجيد وال إلا جيد المفيد وال إلا مفيد ((للانسانية بشكل عام)) فهل الحاضر هذا كله مفيد ولايوجد فيه ما يستحق إنكارهأو تحقيره أو إهماله. ومن ثم قل ماهو الشي الذي اهملوه او حقروا من شأنه((أي الجماعات الاسلامية)) وهو لا يستحق ذلك..

    من هنا استاذي الكريم يجب ان نعطي كل ذي حق حقه وما يستحقه ولا نغمط أي كان حقه. من المستحيل ان تكون الجماعات الاسلامية على خطأ وبرامجها خطأ ×خطأ ولا يوجد عندها شي من الصح.
    انت نفيت حقوق الجماعات واثبت ان ماتعمله لم يكن إلا من اضطرابات نفسية تعلقت بالماضي ليس إلا, ولم يكن من واقع نعيشه ومشاكل حاضرة يجب ان تجد لها حلول.

    متناسيا آراء مفكيرهم وعلماء الامة الاسلامية الذين يعدون مفكرين وعلماء للمسلمين قاطبة بما فيهم أنت وانا وإلا جد لي عالم اخر غيرهم يمثلنا .
    وهنا أخي سؤال وجهته لكثير ممن خضت معاهم نقاشات حول الاسلام والعلمانية وقلت لهم ما الذي يمنع ان يكون عالم الذرة أو الاتصالات او ما شابة ذلك من التقدم العلمي أن يكون مسلم؟؟؟ بل ان من المسلمين في عصرنا الحاضر قد وصل الى ما وصل إليه عالم الغرب من التقدم التكنلوجي؟
    هيى مسألة واحدة يخشاها الغرب ويصر عليها المسلمون((الجماعات الاسلامية)) وهيى ان تدين المجتماعات الاسلامية للحاكمية لله وحده. وهذا امر إلاهي لم يكن من هوى انفسهم . ونحن نتفق معاهم فيه !
    وعلى هذا اخي الكريم يأتي عدم اتفاقي معاك في سؤالك الاول وهو انهم يعانون من اضطرابات نفسية جعلت منهم التعامل مع الحاضر بكل وحشية مع انني لم التمس منهم ذلك وان التمسته انت أو غيرك فليستشهد بهذه الوحشية التي تزعمها.

    ونأتي الى كلامك الاخير عن أُسامة بن لادن وطريقة توظيف امواله لخدمة الاسلام والمسلمين .زاعما ان ذلك لم يكن إلا نتيجة عن اضطرابات نفسية محللا سيرته الشخصية..

    بالنسبة لأسامة , مع اختلافي معاه في بعض نهجه إلا انه يعد رجل لهذا الامة(في جانب القوة) وما استخدامه امواله ورضاه بشغف العيش بين الجبال إلا تأييد له ولِاخلاصه وليس لأضطرابت نفسية التي شرحتها انت ولو كان كما قلت لكان جميع اخوان أسامة بن لادن في افغانستان؟؟ لانهم يعانون من اضطرابات نفسية.

    أسامة مثله مثل أي رجل يغيرعلى دينه وعلى شعب مسلم في افغانستان وجاهد بماله ونفسه ولا تحتمل اي تحليل اخر..الى جانب رفضه لتدخل القوات الامريكية في ارض الجزيرة العربية الذي يرفضة كل غيور وانت منهم ترفض ذلك التدخل الاجنبي!!!!!

    أكتفي الى هنا :)

    سلام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-11-18
  15. ابن السحاقي

    ابن السحاقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    17
    الإعجاب :
    0
    لأن الصفحة ذات الشأن قد أغلقت بطلب من شاعرنا الكبير أبو قيس

    فلا مكان أنسب من هذه الصفحة لأبلاغ رسالة مهمة يا سيد متشرد.

    من يريد أن يحفظ لنفسه قدرها فعليه أن لا يتهجم على غيره دون وجه حق ، وأنت تعلم إنك قد تهجمت على أكثر من عضو في المجلس كان آخرهم من تعلم انت قبل غيرك إن تهجمك عليه يعتبر نهجم على جمهور طويل عريض داخل المجلس وخارجه ، وإذا كان أبو قيس كما أتضح لنا طلعت بينك وبينه معرفة لصيقة فصدقني إن هذا لحسن حظك فقد أقفل بهذه المعرفة نافذة ما كان لك أن تغلقها فمحبي هذا الشاعر شئت أم أبيت كثر ولا يقبلوا أن يتعرض للأساءة منك أو من غيرك لا سيما وأنه مشهود له بحسن الأخلاق ولا يتجنى على غيره مثلك ، الشخصية الأخرى وهي شخصية لا تقل أهمية من شخصية ألعلفي هوى الحاسوب والذي يتمتع بأخلاق قلما يجد لها شبيه ، وإن كنت لا تعرفه فغيرك يعرفه ونحن ممن يعرفونه حق المعرفة ، فكن يا رجل حصيفاً حين تخاطب الناس وأعلم إننا على شبكة عنكبوتية والناس فيها أشكال وألوان وعليك أن تفهم أن من تهجمت عليهم وبدون أي وجه حق هم أناس محترمون ومن أسر عريقة وذوي مقامات عالية والناس يا متشرد أجناس وليس كما علمكم الأشتراكي وهو الحقد على كل ذي مقام توارثه أباً عن جد .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-11-18
  17. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    كفاك جدالا شخصيا وناقش بمنطق الباحث

    أبو عينها ،،، عنترة القرن الحادي والعشرين صاحب المنجنيق ،، ألم تعلم بعد أننا في عصر الصواريخ العابرة للقارات وماضويتك لازالت تعايش المنجنيق الذي هو في الأصل إحدى اختراعات إبليس حيث تقول الرواية أن النار عندما سعرّت لقذف إبراهيم عليه السلام فيها كان من الصعوبة بمكان الاقتراب منها فحضر إبليس واشار على النمرود بالمنجنيق ،، أنت مثل من الأمثلة السيئة الداعية لاستئصال الآخر بدلا من محاورته ويؤسفني عدم مجاراتك بسبب انعدام التكافؤ بيننا .

    عزيزي سهيل اليماني ،،، في أحد المواقع وجهت لك أصابع الاتهام ولم ترد علي وهنا لم أتهم أحدا وطرحت قضية ، مجرد قضية للنقاش فلماذا إذا تعتلي لنا المنبر كخطيب جمعه وتهدد وتتوعد ،، أنت في نظري وان تثقفت قبلي صرف وسأسوق لك أمثلة من واقعك تؤكد أن ولاءك الديني يأتي في المرتبة الثانية إن لم يكن الثالثة .

    يقول الرسول الكريم حبست امرأة هرة فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض فدخلت النار ، ويقول في موقع آخر في كل ذي كبد رطبة صدقة ،،، انه لم يحدد ويقول في كل مسلم بل شمل الإنسانية جمعاء بقوله ،، وأنت ومن منطق القبيلة لا تعير التوجيهات الدينية أي اهتمام وتدفعك العصبية لطغيانها على الجانب الديني لديك إلى تأييد الاعتداء القبلي ضد ضيوف اليمن رجال البعثات الدبلوماسية أو الخبراء وتؤيد سعي القبائل الى ابتزاز الحكومة ولا تقر أن ما يدفع للقبائل من مال وان كان من خزينة الدولة إلا أنه تسري عليه صفة المال العام للشعب اليمني ( موجودات بيت مال المسلمين ) فكيف انقلبت بين عشية وضحاها الى داعية لحقوق الانسان ،، ما هذا التناقض ؟ سأعيد ترتيب الأولويات لك القبيلة أولا ومن ثم يأتي الدين أو الوطن حسب طبيعة المصلحة المرجوة منه .

    كفى من جدل وسجال شخصي وناقش القضية بمنطق الباحث .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-11-18
  19. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    كانت لي عبارة في موضوع سابق اوردتها كعنوان وهي بالطبع مما قالته العرب وليس لي لكني وجدتها تنطبق على واقع لمسته وتجربة عشتها تقول العبارة ( من سره زمن سآته ازمانا).
    عزيزي
    almutasharrid
    ما ذا تريد منّا البحث فيه ؟ نحن نتكلم عن شواهد ماثلة للعيان وهي لب المشكلة وليس العودة الى كتب المهرطقين لنستشهد بها حتى يعد ما نكتبه بحثاً أو هكذا تريد منّا .
    اخي العزيز
    انا لست خطيب جمعة كما تقول بل مسلم أجاهد نفسي على الحد الادنى من العبادات ، راجياً ثواب الله ومغفرته. أكبرت فيك روح الدفاع عن الوحدة اليمنية ودفاعك عنها بأسلوب راقي في التعبير وفي تبيان الحقائق وهذا كان عهدي بك لكنك اليوم لم تعد كما كنت بالامس مما جعلني أكتشف أن صدق الموضوع وقليل من المعرفة هو ما يجعل الانسان يبدع ويكون لما يكتبه قبول لدى الناس ، وأكتشفت أيضاً أن هناك من بنى لنفسه كرسي في مرتفعات من الوهم لا يصلها غيره وجعل من نفسه قاضياً على الناس ومعلماً لهم وحكماً لاتقبل أحكامه النقض أو حتى التشكيك. لا ياسيدي العزيز ، أفق من سباتك وأنظر حولك لتجد الموقع الحقيقي الذي تعيشه واقعاً لا وهماً ، نحن يا صديقي من جسد هذه الامة ولن نكون غير ذلك ، كما هي الامم الاخرى التي لن يكون أبناءها غير أجزاء منها ، وأن أردنا البحث كما تريد عن أدلة فسنجدها وهي كثيرة ، ودعني أسألك سؤالاً واحداً فقط وهو : هل تدري من القائل ( ها نحن عدنا ياصلاح الدين ) وأين قيلت وفي أي زمان.
    أخي العزيز : أشكرك على التقييم الذي لم يتوصل اليه أحد غيرك ، ومع أن لدي ثقة لا تقبل الشك من أنه منافي للواقع الاّ أنني كنت أتمنى أن يكون صحيحاً حتى أحافظ على جزء ولو بسيط من المصداقية التي أتمنى أن تكون عليها.
    أخيراً نصيحة محب أن كان هناك من أفق باق في تفكيرك لها:
    أتمنى عليك أنت ومن يسلكون نهجك الابتعاد عن الخوض في ما يمس معتقداتنا وأزدراءها ، وأن نترك جميعا التفاصيل لأهل الشأن ومن يملكون صلاحية الحديث عن المعتقدات فأنا وأنت وكثيرون لسنا فرسان هذا المجال.
     

مشاركة هذه الصفحة