منع مسلمي الصين من صيام رمضان

الكاتب : ghareeb   المشاهدات : 488   الردود : 3    ‏2001-11-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-18
  1. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    منع مسلمي الصين من صيام رمضان

    إسلام أون لاين.نت/17-11-2001

    اتخذت حكومة الصين عدة إجراءات ضد مسلمي الصين في إقليم تركستان الشرقية (إقليم سينجيانغ) شمال غرب الصين مع حلول شهر رمضان، حيث أمرت طلبة المدارس بعدم الصيام، ومنعت بعض المسلمات التركستانيات من ارتداء الحجاب، كما تم إعدام وسجن آخرين قبل رمضان بيومين!

    ويقول مدرس في معهد "هيغين هوتان" لتعليم التمريض في مدينة هوتان بجنوبي إقليم تركستان: لقد تلقينا توجيهات من الحكومة الصينية تفيد بأن نأمر الطلبة بأن يجتمعوا للأكل معا في مطعم المدرسة وعدم الانتظار حتى الغروب ليأكلوا، وسنطرد من لا يقبل بأن يأكل جهرا في المدارس.

    وأشار المدرس إلى أنه سيتم فرض الإفطار الإجباري في المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية في عموم تركستان الشرقية، مشيرا إلى أن توجيهات الحكومة الصينية للمسلمين بعدم الصيام في رمضان قد بدأت منذ رمضان العام الماضي 2000، غير أن رمضان هذا العام سيشهد المزيد من الضغوط وفرض مثل هذه الأوامر بسبب ما يحدث في أفغانستان.

    وأكد بعض المعارضين التركستانيين بأنه سيتم توجيه الطلبة في مدينتي قاشغر وهوتان للقيام بنشاطات مدرسية منذ اليوم الأول لرمضان، تضم خلالها وجبة غداء ليعودوا إلى منازلهم مفطرين.

    من جهة أخرى، منعت السلطات الصينية الموظفات المسلمات من ارتداء الحجاب في المؤسسات الرسمية، بحجة أن ذلك "مظهر عدائي"، كما منعت المدارس المدرسات المسلمات من ارتداء الحجاب الشرعي.

    وقال أحد مديري مدرسة في هوتان: "غطاء الرأس العادي مقبول في مدرستنا، أما الذي يلبس بشكل يرتبط بالتعاليم الدينية ويغطي كل شيء سوى الوجه فليس بمقبول أبدا".

    كما نفذت الحكومة الصينية حكم الإعدام الخميس 15-11-2001 بحق 21 شابا تركستانيا، يقول المعارضون التركستانيون في المنفى بأنهم ناشطون انفصاليون حكم عليهم بالإعدام يوم الأحد 11-11-2001، حيث نفذ الحكم باثنين منهم وتم تأجيل إعدام الآخرين إلى الخميس، كما تم الحكم على 20 تركستانيا آخرين بالسجن لمدد تتراوح ما بين 8-20 عاما.

    غسيل مخ للأئمة

    وذكرت مصادر تركستانية مطلعة داخل الصين أن حكومة بكين جمعت أئمة المساجد وعددا من العلماء الجمعة 16-11-2001 إلى اجتماع يضم جلسات دعائية تعبئ المسلمين بأفكار الحكومة الصينية تجاه الحملة الأمريكية ضد الإرهاب في أفغانستان، مشيرة إلى أن المسئولين عرضوا على أكثر من 40 شخصية مسلمة في الاجتماع أفلام فيديو تظهر الإجراءات الأمريكية تجاه المسلمين في أمريكا وجو الخوف الذي يعيشونه!

    وقال صحفي صيني في هونغ كونغ: إن هذا الاجتماع هو جزء من دورات التثقيف السياسي الشيوعي "لإعادة تربية" الأئمة والخطباء في إقليم تركستان، مشيرًا إلى أنها حملة رسمية تستمر لمدة 9 أشهر بداية من يوم 15-3-2001، وتستمر خلال شهر رمضان بشكل مكثف قبل أن تختتم مع بداية شهر شوال أو يوم 23-12-2001، وتستهدف 8 آلاف إمام وخطيب ومدرس شرعي.

    وأشار الصحفي إلى أن بكين قد أرسلت 15 شخصا إلى تركستان قبل أيام من رمضان، قالت بأنهم أعضاء" فريق عمل خاص" للإشراف على تنفيذ كوادر الحزب الشيوعي المحلية في تركستان لأوامر القيادة المركزية.

    ومن جانبهم صرح مسؤولون صينيون بأن أهم أهداف حملة تثقيف الأئمة أيدلوجيا بأفكار الحكومة الصينية هو جعلهم يقفون مع الحكومة في مواجهة "التيار الانفصالي" بين الشباب التركستاني، وإقناعهم بسياسات الحكومة الدينية والثقافية والاقتصادية.

    وكانت حملة توعية مشابهة قد فرضت على كهان وكاهنات البوذيين في التبت عام 1996، والتي تسببت في عقوبات إدارية بحق آلاف منهم بسبب رفضهم حضور الدورات الحكومية أو ممن حضرها ولم يغير موقفه بشأن "الدالاي لاما" الزعيم الروحي للتبتيين.

    وفي غضون ذلك أكدت الحكومة الصينية أنها تخشى من "إرهاب التركستانيين المتدربين في أفغانستان" إلى جانب حركة طالبان، فقد ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية زهانغ كيوي الخميس 15-11-2001 بأن "إرهابيي" تركستان الشرقية هم جزء من "القوة الإرهابية الدولية"، وأن قمع أنشطة "إرهابيي تركستان الشرقية " لهو جزء من "الكفاح العالمي ضد الإرهاب".

    وزعمت أن التركستانيين الشرقيين متورطون بأعمال عنف وإرهاب منذ مدة طويلة من تفجيرات واغتيالات قاموا بها ضد الحكومة الصينية وأفرادها، وقالت: "إن جداول أعمال العديد من المنظمات التركستانية تشير إلى أن "الأنشطة الإرهابية ضد الحكومة الصينية أمر ضروري في برامجهم، وأن هؤلاء الإرهابيين لهم علاقات بالقوى الإرهابية الدولية".

    وكانت ماري روبنسون مبعوثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قد حذرت الحكومة الصينية خلال زيارة لها لبكين الأسبوع الماضي من خطأ استخدام الحملة العالمية على الإرهاب، كغطاء لتوسيع رقعة القمع في تركستان الشرقية.

    يشار إلى أن إجراءات القمع الصينية تجاه التركستانيين قد عادت لتشتد بعد أحداث تفجيرات أمريكا في 11 سبتمبر 2001، وذلك لمواجهة من تتهمهم الصين بدعم التيار الاستقلالي الداعي لإحياء جمهورية تركستان الشرقية بعد نصف قرن من الحكم الصيني.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-11-19
  3. مكرد

    مكرد عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-18
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    يعني ان العسكر الصينين واقفين في الشوارع بايديهم ملاعق رز , يحشونها في فم كل مسلم صيني على شان يفطروه بالصميل .. اذا كان المتحدث مجنون فالقارئ بعقله .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-19
  5. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    The reader will have a mind in only and ONLY one case,,

    if he or she read it first and than thought about it,,

    I suggest you read it first brother and , i suggest also you read (LIALY TORKESTAN) for Najeeb Kelany,,

    yours, ghareeb
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-11-19
  7. الميزان العادل

    الميزان العادل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-09-04
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    إنّا لله وإنّا إليه راجعون....

    جزاك الله خيرا أخي الفاضل غريب على هذا التذكير المطلوب تجاه إخواننا المسلمين المضطهدين في بلاد الكفر والإلحاد...

    نسال الله العلي القدير أن يرحم إخواننا المستضعفين من المؤمنين في كل مكان، وأن يجعل الدائرة على من يريد بالإسلام والمسلمين سوءا....اللهم إنّا نجعلك في نحورهم...فإكفناهم بما شئت وكيف شئت إنّك على ما تشاء قدير وبالإجابة جدير..اللهم آمين.

    خادمكم / الميزان العادل
     

مشاركة هذه الصفحة