السرقة في زمن العولمة ( الحلقة الثانية من جولة كنتاكي ( صنعاء ))

الكاتب : سامر القباطي   المشاهدات : 1,283   الردود : 22    ‏2004-10-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-08
  1. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    رابط السرقة في زمن العولمة ( الحلقة الاولى من الصين ) لمن لم يقرأها



    [frame="6 90"][grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]
    الزمان : بداية العام الأول من القرون الحادي والعشرون ( 2001 م ) .
    المكان : جولة كنتاكي ( تقطاع الدائري مع الزبيري ) في العاصمة صنعاء .
    الضحية : نبراس القباطي اللي هو أنا .

    الحلقة الثانية من قصص من الواقع حدثت معي شخصيا

    مع بزوغ شمس يوم جديد من أيامي القليلة التي قضيتها في صنعاء ، حيث كان أول لقاء لي بصنعاء وبالمدينة بشكل عام حينها ، وعندما جاوز مؤشر الساعة السابعة والنصف صباحا ، كنت أحمل حقيبتي المغرية لكل من يراها ، خارجا من جمعية القبيطة ، في مقرها القديم ، بجانب الجامعة القديمة في الدائري .
    كانت خيوط الشمس الذهبية تغازل شابا يافعا لا زال آتيا من القرية منذ أيام ، في رحلة إلى العاصمة ، هي الأولى في حياة هذا الشاب إلى المدينة بشكل عام .
    حيث قضيت كل أيام دراستي بين جبال القبيطة الفسيحة ، ولم أتعرف على المدينة إلا أاياما قلائل في تعز ، حين طلعت أتصور لصف ثالث ثانوي .
    بفطرتي القروية وعقلي الغبي آنذاك ، قلت سأقطع المسافة سيرا على الأقدام ، كي أتمتع بالصباح الساحر ، والنسيم العليل في عاصمة اليمن الحبيبة ، من مقر الجمعية وحتى جولة حدة في الزبيري ، كي آركب الحافلة من هناك ، في طريقي إلى التعليم العالي في حدة .
    وبينما أنا سائر في طريقي ، صادفتني جولة كنتاكي في الطريق ، والتي لا زلت مستغربا من إسمها حتى اليوم ، حيث لم أكن اعرف حينها ما هو الكنتاكي أصلا ، وبينما كنت أريد دخول شارع الزبيري باتجاه جولة حدة ، رأيت اثنان يتشاجران على الدائري ، لا أدري ماذا حدث بينهما ، قام أحدهم إلي ومسكني من كتفي ، ثم أجلسني إليهم كي أحكم بينهم ، استغربت وكبرت في عيني ، قلت من أكون حتى أحكم بين اثنين مشنبين بالكوت والقميص والمشدة والجنبية وووو ، وأنا من أنا حينها ، من رآني ظن أني لا زلت في الثانية عشرة من العمر ، لم يدعني احدهم اواصل تفكيري حيث أخذ يشرح لي القصة ويخوض في أحاديث لم افهم منها شيئا ، وبعدما غاص في موضوعه مسافة عشرة كيلو مترات تقريبا خرجت بحصيلة بسيطة ، هي :
    أن أحدهم قد اشترى قبل فترة من الآخر مكائن خياطة ثلاث ، المكائن الثلاث بمائة وثمانين ألف وفي يديهم فاتورة وقتها بنفس السعر ، ولكن المشتري لم يسدد إلا مائة ألف ، حيث بقيت الثمانون دينا عليه ، والآن جاء البائع يريد الثمانون ألفا ، ولكن المشتري يتعلل ويقول أنهن غاليات بهذا السعر ولا يوجد لديه هذا المبلغ حاليا ، والبائع أيضا محتاج جدا للفلوس الآن .
    هذا هو كل ما استطعت أن افهمه من أولئك الإثنين ، أخذوا بعد ذلك يتصايحون فيما بينهم ، وأنا لا ادري ما اقول ، بحكم صغر سني وعدم فهمي في هذه الأمور ، ولكن لا أدري ما الذي جعل البائع ينصرف بعيدا عنا تاركا لنا المجال كي نفكر أنا والمشتري في حل لهم ، وكأنني قد اصبحت شريكا معهم ..
    بعد ذلك أخذ المشتري يحكي لي مواضيع ويشرح لي قضايا لم يستوعبها عقلي المسكين ، طبعا بحكم طيبتي استمعت اليه الى ان أكمل كلامه ، فقمت أريد الإنصراف ، لانه ليس لدي ما أقوله أصلا ، امسكني من يدي واجلسني بقوة على الأرض ، وإذ برجل آخر يمر من أمامنا في زحمة الناس .....



    المعذرة حان وقت الحصة الآن .... ترقبوا البقية بعد العودة في نفس الصفحة إن شاء الله ..... والقصة حقيقية واقعية مائة في المائة .. وليس مقلب من مقالب دبدوب الحبوب .. كونوا في الانتظار أحبائي ، والمعذرة .... [/grade].[/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-09
  3. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    [frame="6 90"][grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]المعذرة أعود للمواصلة

    امسكني من يدي واجلسني بقوة على الأرض ، وإذ برجل آخر يمر من أمامنا في زحمة الناس .....
    بقيت أنا أمامه مندهشا بينما قام هو بالنداء على ذاك الرجل الذي يشبههم شكلا ولبسا ، وأجلسه بجواري ، ثم بدأ يشرح له نفس القصة التي شرحها لي من قبل ، ولكن يبدو ان صاحبي الجديد هذا كان فاهما أفضل مني ، حيث قال له وكم ترى أنه السعر المناسب للمكائن ، وكانت هذه هي اول عبارة يحصل عليها المشتري منا ، وبعد تفكير عميق ، قال لا استطيع ان ازيده سوى عشرة آلاف إن أراد ، ولكن يبدوا أن ضيفنا الجديد استقل القيمة التي يريد ان يضيفها المشتري ، فقال ، لا بل زده عشرون ألف ، ويكون سعر المكائن مائة وعشرون ألف ، وبعد تردد من المشتري وافق أخيرا على كلامنا الأخير ، وقال : أقنعوه ، يقصد أقنعوا البائع ، فإذا وافق فأنا مستعد كي أعطيه العشرون ألف ، فاتفقنا على هذا ، وذهبنا للبحث عن البائع ، الذي كان قد مشى في الدائري باتجاه الدائري الجنوبي مسافة خمسون مترا تقريبا .
    وقبل أن نذهب عرض علينا المشتري أن يرينا المكائن ، فوافق صاحبي لرؤية المكائن ، ولكنني أنا رفضت ، لأسباب عديدة :
    أولا : ماذا أستفيد أنا من رؤية المكائن ، حيث كنت اريد الخلاص منهم بأي طريقة ، والذهاب لحالي ، ولكني مسكين الله على نياتي .
    ثانيا : ذاك اليوم هو اليوم الفاصل في حياتي ، وأنا منتظر على أحر من الجمر للوصول إلى التعليم العالي ، لقراءة البيان ، أما النجاح والحصول على منحة إلى الصين ، وإما السقوط والعودة إلى القرية حزينا كسيرا .
    أعود الى صلب الموضوع ، وبعد أن رفضنا مشاهدة المكائن وقلنا لا داعي لذلك - وكل هذا طبعا أمام الكنتاكي في الدائري ، قام المشتري وأخرج لنا من جيبة عشرون ألف ريال يمني ، وقال إذا وافق البائع على الثمن ، فأعطوه هذه العشرون ألف ، وخذوا منه الفاتورة واعطوني إياها . فاراد صاحبي أخذ العشرون الالف ، ولكنني أنا المغفل دائما ، حيث رفضت أخذها هي الاخرى ، وقلت له سنرى أولا ماذا سيقول البائع ثم نعود إليك بالخبر ، ولا نريد الفلوس الآن .
    وبعد أن ذهبنا نبحث عن البائع وجدناه على مسافة خمسون مترا تقريبا على الدائري كما أسلفت سابقا جالسا أمام أحد المحلات المغلقة في ذاك الصباح الباكر - يحصل كل هذا وأنا على نياتي لا أعلم أي شئ ، شجار بينهم ما دخلي فيه ، تتطور الامور بسرعة حتى اكون انا الوسيط والحكم والقاضي بينهم - ما علينا - المهم بعد أن وصلنا الى البائع ، عرضنا عليه الامر فرفض بشدة ، ولكن بعد أخذ ورد رغبة مني أنا شخصيا في الصلح بينهم ، وافق أخيرا وقال أعطوني العشرون ألف وأنا أعطيكم الفاتورة ، كان في جيبي أنا مبلغ ثلاثة الف ريال ، وفي الحقيبة التي في يدي مبلغ سبعة ألف ريال ، ففتحت الحقيبة وأخرجت السبعة آلاف ، وسلمتها له ، وكنت احاول ان اخرج الثلاثة الالف التي في جيبي أيضا ، ولكن قدرة الله حالت دون ذلك ، شعرت كأن شيئا يمنعني من إخراجها ، سبحان الله ، قلت للبائع هذه كل ما لدي سبعة آلاف ريال ، قام صاحبي الوسيط الثاني الذي بجانبي ، واخرج من جيبة ثلاثة عشر ألف كاش ، واكتمل المبلغ عشرون ألف ريال ، سلمناه العشرون ألف ريال وأخذنا الفاتورة منه ، ثم عدنا أدراجنا كي نسلم الفاتورة للمشتري ونأخذ منه العشرون الألف ، وأثناء طريقنا ، اخذ الوسيط الثاني يتعرف علي ، وعرف أنني ساذهب الى الصين ان شاء الله ، فأخذ يدعو لي بالتوفيق ، وعرف أنني من القبيطة ، لأول مرة أطلع صنعاء ، وقد كنت معروفا من شكلي طبعا ، مسكين الله .
    في منتصف الطريق ، قال لي ذاك الوسيط ، اذهب الى المشتري وخذ منه العشرون ألف وسلمه الفاتورة ، وسوف أنتظرك انا هنا ، الى ان تعود وتعطيني الثلاثة عشر الف التي دفعتها أنا ، فوافقت على ذلك ، وببرائتي وسذاجتي الطفولية ، قلت له حاضر ، فانطلقت وانا اتكلم بيني وبين نفسي ، ما هذا المغفل ، يتركني أذهب بكل أمان ، من يضمن له أنني سأعود اليه بعد استلام العشرون الألف ، فقط تساؤل ، وإلا ، فأنا لم افكر ابدا بأن اخون احدا كائنا من كان ، فأحببته من كل قلبي على ثقته الشديدة بي ، وأحببت كل أبناء بلادي الحبيبة ، وكنت أسير بخطى مسرعة حتى لا يستبطئ عودتي إليه .

    ذهبت الى حيث يجلس المشتري ، وأخذت اتلفت يمينا ويسارا ، ولكن لا يوجد له أثر ، كأن الأرض انشقت وابتلعته ، وقد كان أمام محل البهارات قبل ان نفارقه هناك في الجولة .
    دخلت إلى داخل المحل فلم اعثر له على أثر ، اخذت ابحث وافتش في كل مكان ، ولكن لا يوجد له أي أثر .
    عدت مسرعا الى صاحبي الوسيط الثاني ، اريد ابلاغه بأن المشتري ضاع وأننا وقعنا في الورطة ، ولكن المصيبة الثانية وقعت على رأسي حين اكتشفت أن الوسيط الثاني والذي كان معي قبل لحضات لم يعد له أي أثر يذكر .
    هرعت مسرعا مصدوما أريد الذهاب الى البائع وارجاع الفاتورة اليه واخذ فلوسي ، وانا لا زلت على نياتي ، ولكن الصدمة الثالثة التي افقدتني وعيي أن البائع أيضا تبخر في الهواء .
    اخذت أندب حظي العاثر ، واندب ذاك الصباح الباكر ، وفتحت الفاتورة ، فإذا بي أجد ورقة بيضاء لا شئ فيها ، وليست تلك الفاتورة المعمدة والمختومة التي كانت معنا قبل لحضات .

    انهرت تماما ، وأنا ارى سبعة الاف ريال تطير مني في الهواء ، وانا في العاصمة وحيدا فريدا ، ولكنني حمدت الله كثيرا أن ابقى لي تلك الثلاثة الالاف التي في جيبي .

    سرت منهارا ، إلى ان وصلت الى قرية حدة في التعليم العالي ، فخفف من صدمتي وحزني ان وجدت اسمي الثالث عشر في قائمة الطلاب العشرون الذين سيأتون الصين لذلك العام .
    سجدت شكرا لله ، وقلت : إن لله ما أعطى ولله ما أخذ . ورضيت بالقضاء والقدر والحمدلله ، ولم أخبر أحدا بالحادثة ، حتى أعز اصدقائي اخفيت عليه الخبر لمدة شهر تقريبا .

    كانت هذه هي الصدمة الأولى التي قابلتها في العاصمة صنعاء ، بل في حياتي كلها ، ولكنها الحمدلله ، علمتني درسا لم ولن أنساه ما حييت ، وقد كانت تلك الحادثة البوابة فقط ، حيث اكتشفت في نفس الاسبوع أنني قد وقعت في فخ كبير ، وبين أنياب عصابة كبيرة جدا تكمن في الدائري ، وبدأت المطاردات تلاحقني من اليوم الثاني للحادثة ، وأنا اعاني في صمت رهيب ، مطاردات على طول خط الدائري ، تصل أحيانا الى التحرير ، كل يوم من شخص جديد ، وكأنني قد صرت هدفهم الوحيد ، ملاحقات ، مطاردات ، قصص مثيرة جدا جدا في انتظاركم .... كونوا معي في قصص واقعية ان شاء الله .....

    فالى ان نلتقي في الحلقة الثالثة ان شاء الله بعنوان
    سرقة في زمن العولمة ( الحلقة الثالثة من جولة القادسية ( صنعاء ))

    فكونوا على استعداد احبائي

    محبكم على الدوام : نبراس اليماني .[/grade][/frame]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-10
  5. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    :eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-10
  7. ذي يزن

    ذي يزن «« الملك اليماني »» مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-26
    المشاركات:
    34,433
    الإعجاب :
    55

    يا سامر القباطي
    سأقول لك معلومة خطيرة
    انت مستهدف من منظمة النصب العالمية
    وحاطينك في اولوياتهم :)


    بصراحة الموضوع رائع
    وطريقة شرحك والمقدمات التي يضعها فيبداية مواقفك تدل على نبوغ قلم وخبره اديب
    لا اقول الا بارك الله فيك وحفظك من كل مكره
    تحياتي لك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-10
  9. الحب البعيد

    الحب البعيد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-02
    المشاركات:
    2,566
    الإعجاب :
    0
    ........


    رائع ما اجمل ما تخط لنا يديك ونتضر البقيه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-11
  11. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    [frame="6 80"]
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]ههههههههههههه
    حلوة هذه المعلومة الخطيرة منك أخي الكريم مروان ( ذو يزن )
    أنا آخذ حذري تماما ومستعد لأي هجمة الان ، فقد أخذت الخبرة الكافية في هذا المجال إن شاء الله .
    بس مجرد سؤال .
    من أين حصلت على هذه الملعومة الخطيرة .
    هل تعمل في الأمن السياسي .
    ولكن حسب علمي أنك في مصر ... فهل يا ترى الأمن السياسي اليمني قد توزع على كل دول العالم ؟؟؟؟
    مجرد تساؤل فقط ؟؟؟؟؟؟؟
    اخي الغالي مروان الغفوري ( إن لم يخب ظني ) أنا متابع لمواضيعك في الكثير من المنتديات على رأسهم المجلس اليمني ، ثم النورس تقريبا والساااااااااااااااااااااااااااااااااخر ، أليس كذلك ....

    اخي الكريم مروان ، هل حقا أنت تدرس في مصر ، وهل بالإمكان ان نتعارف يا ترى ....
    جزاك الله الف خير على الرد الكريم وعلى التثبيت ، وقد دخلت التعارف والتسلية وما كنت اتوقع ان يثبت لي موضوع واحد في التعارف حسب ما قرات من المواضيع التي تنزل ضد مشرفنا الكريم ذو يزن ...
    ولكن تبين لي العكس ....

    اخي الغالي ذو يزن ... كما اشكرك على الاطراء الذي اسعدني ولا استحق منه شئ .
    فأنا فقط احاول ان اتعلم الكتابة في منتداكم وليس لدي خبرة بالكتابة ولا بالادب ... ههههههه
    لذا اتيت الى التسلية مباشرة ....

    عموما نلتقي ان شاء الله في الحلقة الثالثة من جولة القادسية صنعاء .
    فائق التحيات مرسلة اليك معطرة بنفحة الفل والكاذي من هضاب الصين أرض التنين .

    محبك على الدوام
    نبراس اليماني[/grade][/frame]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-11
  13. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    [frame="10 80"]

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]اخي الغالي الحب البعيد
    وما اجمل مرورك الكريم المعطر بكلماتك الرائعة التي تسعدني دائما
    تحية شكر وتقدير ارفعها اليك اخي الكريم من هنا على متابعتك لما اكتب رغم طول مواضيعي ، إلا انني مصاب بداء اسمه الإسهاب وعدم القدرة على الاختصار ....
    فائق التحيات لك اخي الكريم
    واسلم لاخيك المحب لك على الدوام نبراس اليماني[/grade][/frame]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-10-11
  15. رساله

    رساله عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-11
    المشاركات:
    544
    الإعجاب :
    0
    مسكين أخي الكريم أخذوا عليك سبعه ألف
    على العموم الواحد يتعلم من التجارب
    خالص إحترامي لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-10-11
  17. مشاكس

    مشاكس قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    16,906
    الإعجاب :
    0
    الاديب/ سامر القباطي
    .
    .
    .
    لو كان هناك قسم خاص بالروائع ..
    .
    .
    .
    لطلبت من المشرف.. ارسال نسخه الى الروائع
    \
    /
    \
    اسلوب متميز بالسرد.. جعلنا نعيش مع احداث القصه الواقعيه
    /
    \
    /
    ولكن بفضل الله.. لم تصرف الثلاثة الاف الموجوده في جيبك:)
    \
    /
    \
    دمت رائعاً..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-10-11
  19. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    سامر القباطي


    نبراس القباطي



    الدبدوب الحبوب





    تهت في الاسامي ولكني اعجبت باسلوب السرد


    وحافظ اخي على الجيوب اين ما كانت :)
     

مشاركة هذه الصفحة