رسالة من شعب العراق للريس علي عبد الله صالح المحترم

الكاتب : عمران حكيم   المشاهدات : 471   الردود : 6    ‏2004-10-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-07
  1. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة



    سيادة الرئيس الشاويش الشيخ العاقل الفريق المهيب علي عبد الله : حـــــــــــــــــياكم الله

    كانت اليمن من ضمن دول عربية قليلة بادرت الى فتح حدودها وقلبها للعراقيين حين أغلق العرب قلوبهم وحدودهم في زمن المحنة .

    وحاول طاغيتنا السابق أن يذلنا داخل أو خارج بلدنا لمرض نفسي لم يستطع أن يعالجه ففرض رسوم خيالية على السفرلمنع العراقي من تحصيل رزقه وتطوير حاله وكان يحاول ابقاء العراقي داخل السجن الكبير تحت رحمة حصار السلطة البائدة وحصار الأمم المتحدة الظالم ، وأتفق مع بلدان الجوار أتفاقات مهينة ومذلة من أجل الحط من كرامة العراقي فخاب فعله حين أسقطه الله في حفرة لاتليق بالثعالب وليس أشباه الرجال في حين بقيت الكرامة العراقية تتجسد في نفوس الخيرين من ابناء هذا البلد .

    والرجل عند العرب ياسيدي يكون رجلاً حقاً في المحنة وفي الحكمة والمهام الصعبة ، وليس أكثر من تسلط القوي على الضعيف من ضعف ومذلة ، وليس أكثر من ظلم ذوي القربى من عميق ما يحز في النفس ، وهاهو حال العراقيين الذين علموا الدنيا القراءة والكتابة وأكتشفوا النار وأوجدوا أسس الحضارة وكتبوا لوائح القوانين البشرية التي كانت الضياء الأول للمدنية في التاريخ البشري ، هاهو حالهم يهيمون في كل بلاد الله لأسباب شتى بأنتظار ماتقرره السياسة الدولية عليهم .

    وحين كانت المحنة تحيط بنا كنتم تفتحون بلادكم الفقيرة لله أمامنا دون تأشيرة دخول ودون أذن بالأقامة وهذا موقف لن ننساه لكم مطلقاً ، ولما سقط الطاغية وهرب الى حفرته وحين سقط النظام ودخل المحتل بغداد منعتم علينا دخول اليمن الا بتأشيرة دخول وقررتم فرض نظام الأقامة علينا وهذا الأمر من حقكم ومن صلب مصلحتكم الداخلية في التعامل مع بقية الدول العربية منها والأجنبية .

    وفي قضية المواطن العراقي مؤيد الحمداني الموقوف في سجن الأقامة والتسفيرات بأنتظار تسفيره خارج اليمن ، وبالرغم من مضي 27 يوماً على صدور القرار القاضي بترحيله بعد أن حصل على الوثائق العراقية اللازمة لم يتم تسفيره عن بلادكم بمماطلات عديدة .

    أن المواطن المذكور من الكتاب المعروفين في بلادي ويعاني من جملة من الأمراض والمشاكل الصحية ، نثير شهامتكم ونخوتكم في التدخل بغية عدم أستمرار المماطلة معه من قبل عناصر التسفيرات في تعمد تعطيله وأبقاءه لأيقاع اكبر الضرر بصحته وبشخصه لغايات مريضة ، ندعوكم أن تلتفتوا الى مصير هذا المواطن العراقي الذي يحل في سجن التسفيرات وأن رحيله عن بلادكم يحل كل مشاكله ، وأملنا أن تجد المناشدة هذه وقعاً طيباً وأستجابة سريعة .

    ليس منكم وحدكم ياسيادة الرئيس بل نهيب بكل يمني شهم في موقع المسؤولية يحترم العراق شعباً وتاريخاً ، وعلى أمل أن نجد منكم ومن السفارة العراقية في اليمن بعد الأستجابة الكريمة من لدن السيد وزير الخارجية العراقي الأستاذ هوشيار زيباري كل الأهتمام والتعاطف مع قضية هذا الأ،سان وتقبلوا منا التقدير والأحترام .

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-07
  3. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    انا مع معك في المناشدة نعم للحريه في اليمن ؟ومتعاطف مع هدةالانسان العراقي في سجن اليمن ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-07
  5. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    يا حبيبي عندنا في اليمن مايمشوا لك اوامر الرئيس الى ببقشيش00
    الله يعينه00
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-08
  7. مطلع الشمس

    مطلع الشمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-31
    المشاركات:
    4,596
    الإعجاب :
    0
    صدام الصغير وصدام الكبير00

    الرئيس صالح انتقد في احد اللقاءات التلفزيونيه الشعب العراقي لخذلانه مثله الاعلى واستاذه صدام

    ورئيسنا صدامي الهوى قلبا وقالبا وحتى هذه اللحظه لم يدين ممارسات النظام السابق

    وخصوصا المقابر الجماعيه ولذلك يريد ان ينتقم منكم لانكم لم تدافعوا عن صدام الكبير

    هل فهمتم المعادله والا ما معنى استقباله لظباط مجرمين من النظام السابق وتضييق الخناق

    على مثقفي العراق000؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-08
  9. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    كلكم أبطال إلا على أمريكا وقواديها !!!
    سنرى أيهاالحكيم أين تنتهي مقاومة الشعب العراقي هل عند صاحب الحفرة أم عند من من تسميت باسمه والتحق بابن العلقمي وابي رغال ولوكنت تمتلك قيم العروبة أو الإسلام أوحتى الشهامة ومروءة الرجال لكففت لسانك الآن على الأقل عن مؤمن علم كل العرب وكل المؤمنين وكل الرجال معاني الكرامة والعزة والثبات على الموقف وهو في أسر أعظم قوى الشر في الكون ولكن يبدوأنك من احفاد ابن العلقمي ولوكشفت قناعك لعرفك أبناء العراق الأماجد كما عرفوا غيرك ولردوا عليك بما أنت أهله ..و واضح أنك ممن استقدموا أمريكا لتحررهم من الكرامة التي أثقلت كواهلهم في عهد صدام العظيم ..لقدثقلت عليكم تكاليف العز التي فرضها عليكم صدام وهانت عليكم تكاليف الذل والحطة التي أغدقكم بها زيباري وعلاوي وبوش وبلاير وشارون ,,واعلم ياعمران أن هذا الرغاء الذي ترددونه بعد أمريكا واسرائيل وقواديهما لن يغير حقائق الأشياء فقد ظل من قبلكم يسبون سيدنا الإمام علي عليه السلام لعشرات السنين ومن على منابرالإسلام ولم تغير تلك الأكاذيب من حقيقته شيئا كمالن تغير أكاذيبكم من سبطه العظيم صدام شيئا ..
    (إن من يبصق في وجه السماء سرعان مايجد وجهه مبتلا )
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkimage="" border="outset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    على ثباتك ياصدام عاودني = فخر انتسابي وألقى صرخة بفمي
    ياأمة العرب والإسلام لاتلدي =إلا كصدام ..أوفابقي على عقم
    عبد الجبار سعد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-08
  11. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0

    ياسهيل هذاSUHAIL213 أيها البعثي العايش في الوهم أتقي الله فصدام كان طاغيه عميل والا ما تبريرك لحروبه ضد أيران والكويت وضد شعبه المسكين حتى الاحتلال على يد الامريكان الكلاب كله بسب هدام العراق فهجع أيها البعثي واتقي الله .
    لن يتعظ الطاغية، الذي القي القبض فى قبو في العراق ، صدام حسين ، بمصيره، لأنه انتهى والى الأبد ، إلا أن الذي يجب أن يعتبر بمصيره ويتعظ بنهايته، هم كل طغاة العالم ، ومن هم في طريقهم إلى الطغيان ، فلكل طاغية اجل ، إنها حقيقة يجب أن لا تغب عن بال العاقل أبدا .
    نتمنى أن يعيد طغاة العالم النظر في أمرهم ، ويبادروا فورا إلى الاعتذار من ضحاياهم ، ويقرروا حالا تصحيح مناهجهم ، أو التنازل عن السلطة ، فمهما تجبروا وتفرعنوا ، فسيأتي اليوم الذي يفرون فيه من أنفسهم وجرائمهم ومما عملت أيديهم واقترفت بحق الناس ، فيتركوا قصورهم الفارهة وجواريهم الحسان وكل الخدم والحشم ، ليختبؤا كالجرذان المرعوبة في بالوعة عمقها سبعون قدما ، قبل أن يسحلوا يوم يقوم الأشهاد بسلسلة طولها سبعون ذراعا ، يوم ينادي ألمناد ، وقفوهم إنهم مسؤولون .
    العراقيون ، ومعهم كل الذين يحبون الحرية ويعشقون الكرامة ويكرهون الاستبداد ويبغضون الديكتاتورية ، فرحوا لاعتقال الطاغية ، وبهذه الطريقة المأساوية والمزرية والذليلة .
    من كان يصدق أن ـ سيف العرب ـ سيلقى عليه القبض في بالوعة مجهولة ؟ .
    من كان يتصور أن ـ القائد الضرورة ـ سيعتقل بهذه الطريقة البشعة ؟ .
    قلبي على زملائه الطغاة، وهم يشاهدون صوره الموحشة والمرعبة لحظة اعتقاله ، وكيف انه يفتح فاه كالبقرة أمام الطبيب المختص ،ليجري عليه الفحص الطبي اللازم .
    هل تصور الطاغية الذليل انه سيعيش يوما ما، كما عاش ضحاياه الذين غيبهم سنين طويلة قي قعر السجون المظلمة ، وطوامير المعتقلات ؟ .
    على مدى 35 عاما ، ملأ الطاغية الذليل الدنيا ، فأقامها بجرائمه ولم يقعدها ، ليجد نفسه في لحظة تاريخية ، يستخرج من بالوعة .
    لقد ظن وقتها ، أن الفلك سوف لن يدور أبدا بعد الآن ، وان الساعة لن تأت أبدا ، وان الله لن يبعث من في البالوعة والقبور ، ظنا منه انه ملك ناصية الدنيا والى الأبد ، ناسيا أو متناسيا أن العزيز الجبار للظالمين بالمرصاد ، وصدق رسول الله ـ ص ـ الذي قال وهو الصادق المصدق ـ إن يوم المظلوم على الظالم ، اشد من يوم الظالم على المظلوم ـ ،فاعتبروا يااولي الألباب ، فصدام حسين ليس عبرة من التاريخ حتى تشكوا في روايته ، انه حي يرزق ، و ... يعظ .
    نتمنى أن نتعلم ـالعرب والعراقيون أولا وقبل أي إنسان آخر ـ من نهاية الطاغية الذليل ، حتى لا تتكرر ظاهرته مرة أخرى ، ونحن على أبواب صياغة معالم عراق جديد ، عراق الحرية والكرامة والعزة ، لان صدام ظاهرة وليس شخص ، قابلة للتكرار إذا لم ننتبه إلى عوامل صناعتها .
    إن الطاغية لا ينتج نفسه ، وإنما ينتجه الناس بسكوتهم عن أخطائه ، وتجاوزهم على جرائمه الصغيرة والحقيرة، حتى تكبر لتملأ البلاد بالمقابر الجماعية .
    اقترح أن يصنع من آخر صورة التقطت للطاغية لحظة اعتقاله ـ بشعره الأغبر ولحيته التي عبث بها الزمان فاغرا فاه ـ تمثالا عظيما ينصب في بغداد، لنتذكر دائما كيف صنعنا صدام حسين ، حتى لا نستنسخه مرة أخرى في عراقنا الحبيب والجميل ، والله هو المسدد ، وهو الذي يهلك ملوكا ويستخلف آخرين ، وهو الذي يعز من يشاء ويذل من يشاء ، والعاقبة للمتقين ، فهنيئا لكل ضحايا الطاغية يوم أذله الله ، فهل من متعظ ؟ .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-08
  13. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,darkblue,bold,normal" bkcolor="sienna" bkimage="backgrounds/23.gif" border="solid,4,darkblue" type=2 line=0 align=center use=sp num="0,black"]
    .هنيئا لك بوش المخلّص وهنيئا لنا صدام المجاهد حيث كان:
    حيث انتهى بك أمر الله أنت لنا = كنز البطولات طود شامخ القمم
    في القصر في الأسر أو في الغار محتسبا = مقيدا أوطليق الكف والقدم
    مع الشهادة إن جاءت على قدر = وسيدا لملوك العرب والعجم
    أنت الذي ماانحنى إلا لخالقه = ولا تلجلج في لاءٍ ولانعم
    أحييت بالبعث من أمجاد من سبقوا = وينشىء البعث أمجادا من العدم
    على ثباتك ياصدام عاودني = فخر انتسابي وأحيا صرخة بفمي
    ياأمة العرب والإسلام لا تلدي = إلا كصدام أو فابقي على عقم
    فإن كان الله ربنا فسينصرنا الله وإن كان لنا رب غيره فسيكون إلهكم بوش هو المنتصر وسيلحق كل حر بصدام وفي الواقع ليس هناك من حر غيره عفوا ليس هناك من طاغية غيره بتعبيركم الأمريكي إلا واحد هوعرفات أما الباقون فقد سجدوا كلهم لعجل أمريكا وأصبحوا ديموقراطيين حتى الحثاله ..فلا تنتظر سقوط أحد منهم كما شهدت سقوط صدام ولن ننتظر شموخ أحد منهم كماشهدنا شموخ صدام ( لكم دينكم ولنا دين ولكم نظر ولنا نظر ) ومادامت في نظركم عنزه ولوطارت فمانملك إلا الرضوخ حتى يأتي نصر الله ..( فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده )
    هل علمت بقصة الرسول في غارثور مع المشركين .. هل علمت أن أحدهم داس عليه وهو ساجد حتى كاد يهلكه ؟ هل تعلم أنهم رموا عليه سلا جزور ؟ هل كانت هذه مهانة له من جانب المشركين أو أنها عز له .. ما أشد عماك وقلة اعتبارك !!هل الذي واجه صدام هو نبي الله أم ألد أعداء الله ؟؟اين إبران واين الكويت من المواجهة الكونية بين الكفر والإيمان هل سمعت خاتمي قبل أسبوعين يقول أن أمريكا لم تكن لتحقق شيئا في العراق وافغانستان لولا الموقف الأيجابي لإيران أهؤلاء هم الذين أخطأصدام في قتالهم ..أم آل الصباح الذين يمكنك أن تحدثني عنهم وعن بلائهم في المعركة مع الكفر لصالح المؤمنين ‍‍‍؟؟؟؟.. قل لي ماهي مقاييسكم في النظر إلى الأمور هل هو كفر وإيمان ..أم هي مقاييس بوش وشارون من غضبوا عليه غضبنا عليه وماوصفوه به وصفناه به ,,
     

مشاركة هذه الصفحة