عندما يجتمع الرجال العرب

الكاتب : مرام   المشاهدات : 1,327   الردود : 4    ‏2001-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-17
  1. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    مقالة أعجبتني .... للكاتب لعادل سالم ..



    عندما يجتمع الرجال العرب – كل الرجال الا قليل منهم يشكلون استثناء – ويتبادلون الحديث ، أي حديث ، سواء كان في السياسة او الادب او الاقتصاد أو حتى الحرب ، فهم لا بد سوف يعرجون الى ساحة النساء للحديث عنهن بسبب او بدون سبب وليس في ذلك أي عيب – لولا ان الحديث يشط في الغالب عن المعقول ويتجاوز الحديث عن جمالهن وسحرهن وكيدهن الى الحديث عن ضعف المرأة وانحرافها واعتبارها سبب الفساد في المجتمع ، فهذه قصيرة وتلك طويلة ، وتلك عينها يا لطيف تدعو للفساد …… الخ من الاهانات التي قلما نسمع ان رجلا اتهم بها .
    فالرجل اذا احب امراة فهو على حق اما المرأة فان احبت رجلا فهي ترتكب المعاصي والآثام ، وهي فاجرة تستحق الجلد والسلخ .

    على ان الحديث لا يقتصر على هذه الامور الدارجة فقط بل يمتد الى ابعد من ذلك ، فالمرأة في مجالس الرجال قاصر لا تستحق قيادة المجتمع ولا مؤسسة اجتماعية ولا حتى قيادة اسرة وهي ذو "عقل صغير" لا تهتم الا بالقشور وبالازياء وآخر الموديلات ..الخ


    المرأة عند الرجل العربي ليست سوى آلة متعة ، وماكينة لتفريخ الاطفال ، وكل حديث عن المرأة الام والاخت والزوجة ليس الا كلام خداع يراد به اظهار الرجل بمظهر الحريص على المرأة والذي يعطيها حقوقها ، اما ما هي هذه الحقوق فهذا ما يحدده الرجال انفسهم ولا دخل للنساء فيه .

    لقد غاب عن الكثير على ما يبدو ان سبب تاخر المرأة عند العرب هم الرجال انفسهم الذين يعلمونهن منذ الصغر انهن لا يصلحن الا لمطبخ الحياة الزوجية .


    ويعرف الرجال تماما انهم هم الذين يضعون القوانين والدساتير فيما يخص المرأة وهم ايضا الذين يصنعون العادات والتقاليد والأوهام حول المرأة وهم الذين يقررون معاقبة النساء وغض الطرف عن الرجال فيما يمارسونه من فواحش .


    واذا كانت المرأة ضعيفة في شخصيتها فلان الرجال علموها منذ الصغر ان تكون هكذا وهم الذين يحتقرون المرأة القوية الشخصية التي تعتمد على نفسها في اتخاذ قرارها وادارة شؤؤن حياتها .

    حتى الرجال الذين يريدون شتم آخرين مثلهم فهم دائما يذكرون عورات امهاتهم او اخواتهم او عماتهم … الخ من الاقارب النساء ويتهمونهن بأبشع الاتهامات الكاذبة فيما يكون بالرجال المعنيين آلاف الصفات السيئة والخبيثة .


    المرأة في عالمنا العربي مثار سخرية ومثار استهتار وفي اغلب الحالات فقد يقبل بها عالم الرجال ان تكون مسؤولة في مؤسسة خيرية ترعى المعاقين او المرضى او الاطفال . اما ان تكون عالمة اقتصاد وخبيرة سياسية أو عالمة مرموقة او قاضية حكيمة فهذا صعب ويحتاج الى كفاح طويل لتحقيقه فما بالك لو كانت رئيسة وزراء او وزيرة خارجية ؟؟


    نعم صحيح ان المرأة في مجتمعنا متخلفة أكثر من الرجل وصحيح ايضا ان الغالبية الساحقة من النساء بآخر الموديلات وتسريحات الشعر ، وصحيح ايضا انهن يمضين معظم وقتهن لمشاهدة برامج التلفزيون التافهة وطق الحنك وتقليم أظافرهن … الخ لكن لو سألنا أنفسنا ما سبب كل ذلك ؟


    ألسنا نحن الرجال الذين علمناهن منذ الصغر أن يكن كذلك ؟!


    كم واحد منا نحن الرجال يعلم زوجته ان تساعده في شؤؤن عمله ؟ كم واحد منا حاول ان يعلم زوجته شيئا مما يعرفه لتساعده في شؤون الحياة ؟


    كم واحد يناقش مع زوجته شؤون البيت والعمل ويتخذ قراره بالاتفاق معها ؟


    كم رجل يصرف على تعليم ابنته قدر ما يصرف على تعليم ابنه ؟


    السؤال الأهم من ذلك ، لماذا يقف المجتمع بصرامة ضد المرأة التي تخرج للحياة كالرجل تعمل وتتعلم وتبني حياتها بيدها ؟؟


    لماذا يخاف الرجل نفسه من الزواج من امرأة لها شخصيتها وكيانها ويحب التي تخفض بصرها عندما ينظر اليها ، لا التي تنظر اليه بكل إباء ؟؟


    انهم يقيدون المرأة ، يجلدونها كل يوم بسياط التبعية والتخلف والوهم ، يعلمونها مفاهيمهم البالية التي يجعلون منها مقدسات يحظر تجاوزها ثم يقولون ان المرأة لا تصلح لقيادة المجتمع .


    والرجال العرب في أمريكا يأتمرون بأمر شرطية أمريكية ، ويلتزمون بأوامر موظفات المهاجرة الأمريكية ، ويستمعون الى موظفات البنوك بانتباه ويتناقشون مع عضوات في الكونغرس الأمريكي ولكنهم عندما يتعلق الأمر بالمرأة العربية فهم يسخرون منها ومن قدراتها لأنهم علموها أن تكون كذلك .


    واذا كانت التجربة خير برهان فعلى مجتمع الرجال ان يفتح المجال للمرأة لتأخذ دورها في المجتمع وتتعلم كيف تكون قائدة فاعلة . وإذا كان صحيحا ان على الرجل أن يرفع قيوده عن المرأة فعلى المرأة أيضا ان تكافح ضد عبودية الرجل وسيادته . عليها أن تكافح من أجل حقها في المشاركة في شتى شؤون الحياة ، وحتى تستطيع المرأة النجاح فعليها أن تبدأ في وقف ظلم نفسها لنفسها .


    عليها ان تتوقف عن ممارسة التمييز بين بناتها وأبنائها ، وعليها أن ترفض ختن ابنتها نزولا عند رأي زوجها . عليها أن لا تزوج ابنتها لأول عابر سبيل للتخلص منها ومن مصروفها ، وعليها أن تكافح وتتظاهر وتقيم الدنيا لتغيير كل قوانين الطلاق الظالمة وضد قوانين العنصرية التى تمارس ضدهن مثل منعهن من سياقة السيارات كما هو الحال في السعودية ومنعهن من ممارسة حقهن في الانتخاب والترشيح لمؤسسات الدولة المختلفة كما يجري في دول كثيرة .


    إذن أمام المرأة مهمات جسام وتحتاج منها لمواجهة كبرى وهي لا شك تطمح لمساندة القلة القليلة من الرجال الذين يؤيدون هذه الحقوق بلا تردد . لكن الرجل العربي بشكل عام يدفع بكل ثقله لطمسها مستغلا كل امكانياته ونفوذه لمحاربتها فيما المؤيدون لحق المرأة مترددون لأن معظمهم مستفيد من القوانين التى تجعل منهم أسيادا والنساء عبيدا .


    متى تهب المرأة للمطالبة بحقها كإنسانة وكمواطنة ، لا حقها كأخت وأم وزوجة ؟!


    أخت الرجل وأم الرجل وزوجة الرجل (يا سلام !!!) كل شيئ فيه اسم الرجل .


    متى تفهم النساء أن لا حرية لهن ما دمنا مستسلمات لقيود الرجل وسجنه الرهيب ؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-11-17
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    مقال جيد اصاب فيه واخطأ طبعاً حسب وجهة نظري الشخصية والتي اراها صواب

    ليس أي مكان في المجتمع تستطيع المرأة ان تعتليه . لها اماكن مخصصه تتناسب مع طبيعتها وفطرتها ومن خلال المقال يطالبها بان تنتفض لتطالب حتى باماكن هيى في الاصل من خصوصيات الرجل

    اي نعم ان المرأة لها دور كبير وفعال في المجتمع لكن ليس أي دور..ولايعني هذا انتقاص من شان المرأة اطلاقا ولكن للمصلحة العامة للمجتمع والانسانية .
    وان كان وجد هناك دور لبعض النساء عبر التاريخ او في الايام المعاصرة فهذه حالات شاذه والشاذ لاينطبق على العموم ولا يُقاس به !
    المرأة ليست كالرجل تصلح في جميع ميادين الحياة كما ان الرجل ليس كالمرأة يصلح في جميع ميادين الحياة

    هناك مهام تختص بالرجل !

    وهناك مهام تختص بالمرأة !

    وبينهما مهام مشتركة !

    وذلك في مايخص خدمة المجتمع والانسانية بشكل أجمع .

    وهذا المقال دعاني لافتح موضوع اخر بأسم (حاجة المرأة للعمل وحاجة المجتمع لعمل المرأة) سافتحه ان شاء الله ولعلي اضع فيه ما قصدته في النقاط سالفة الذكر

    تحياتي اختي مرام :)

    تشكري على هذا النقل الجيد:)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-17
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مرام

    كم أنتي جريئة

    وكلامك قوي اكثر من اللازم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-11-17
  7. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    Hey sister Maram, that has some wrong and right notions,,

    First excuse me writing In English, but i found myself inforced to partricipate..

    Sister that is right, but you have to remeber something, those are not the

    true kind of Men. Some are exactly as the writer said, but some others are
    not.

    I found myself admitting that we may talk about Women as teenage, but

    the one who has ambtions bigger than him see you(women) as one of the
    main targets he has to reach to be called a man or true man.. As one of

    them, i see as they see, but i have experienced one whole complete year

    teaching in girls school in yemen after graduation from (high school) .

    Allah knows how many times i have blushed when talking to them,,

    Instead of getting the real and benefecial knowledge, they rather

    memorized everything in me and other teachers.. They knew how many suites I have and how many hearcuts per year I have made..

    i cannot remeber that , but they are more interested in how people look like,, of course not all of them,, but everything has bads and goods...as they goes the yemeni say (bekolli gabeelah habeelah)

    thank you

    ghareeb
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-11-18
  9. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    الأخوه الكرام ..

    علم الرجل بأن المرأة مثله تماما تفهم ما يفهم وتستطيع أن تصل إلي ما وصل إليه بل إلي الاكثر يجعله دائم الخوف وأكثر شدة وتعنتا في إلزام المرأه بأقل ما تستحقه ، بالرغم من أنه يجب أن ينظر إلي توعية المرأه و إدخالها إلي مختلف مجالات الحياه لصالح كل من الرجل والمرأه والاسره يتكاتفان ليكونا سندا لبعضيهما ..

    والأمر لا يحتاج لأكثر من تفهم الرجل وإدراك الحقائق من منظور إنساني عادل ، شعاره العقل والفهم لا الأقوي ذو العضلات المفتوله..

    بالطبع يأخي المتمرد المرأه إن خرجت لا تريد من ذلك مخالطه الرجال لأجل الاستعراض أو الذهاب للأماكن التي تضرها أكثر مما تفيدها ، هي تريد أن يكون لها مكانا تستطيع أن تخدم فيه نفسها ومجتمعها ..
    و أشكرك على إبداء رأيك كذلك نتتظر موضوعك بفارغ الصبر ..‍‍‍‍‍‍‍‍


    أخ غريب لك العذر في أن تكتب كما تشاء وتهمنا مشاركتك كثيرا ..
    وللأسف حال المرأه دائما يشوبه كثير من المخالطات فأحيانا إن وصلت إلي مبتغاها فإنها لا تستغل تلك الحريه بما يفيدها ويزيد الناس احتراما لها ، بل في قليل من الأحيان تشوه سمعة مثيلاتها مما يجعل تلك النظره باقيه وسائده علي البقيه وذلك لقلة الوعي والفهم الحاصل بينهن وبين الناس..

    دائما يبقي الشئ أثره مختلفا في البدايه ، ولكن حينما يكون المرء متعاداً عليه أعتقد بأن الأمر سيختلف و عندما تختلف النظره مابين الجنسين وتذوب الفروقات كذلك سيصبح الأمر مختلفا..

    مع تحياتي لكل من شارك ومن لم يشارك ..‍
     

مشاركة هذه الصفحة