تفضل بمشاهدة أغرب عنزة في اليمن !!

الكاتب : رشيدة القيلي   المشاهدات : 1,501   الردود : 21    ‏2004-10-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-06
  1. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    عنزة السلطة .. تطير !
    رشيدة القيلي

    · ( عنزة ولو طارت )
    هذا المثل الواسع الانتشار يتصل بحقيقة تتعمق في نفوسنا كثيرا ، وهي الإصرار على المواقف والآراء مهما كانت خاطئة، مع أن كل شيء قابل للمراجعة وإعادة النظر فيما يرتبط بأقوالنا وأفعالنا وتفكيرنا البشري ، إلا أننا في العالم العربي وفي اليمن بالذات نرى أن مراجعة المواقف والأفكار وإعادة النظر فيها ، يعتبره البعض من مظاهر النقص والضعف في شخصية الإنسان المراجع، خاصة إذا كان حاكما أو عالما أو مثقفا أو سياسيا.
    بل وفي المقابل يوجه الحاكم أو العالم أو المثقف أو السياسي هذه النظرة الاتهامية نحو ذاته ، فيرفض بنفسه أن يقوم بأي مراجعة لآراءه ومواقفه ظنا منه أن هذا ينقص من قدره ويضعف من قوته!
    ولهذا فهم يرون أن الإصرار على الموقف أو الرأي هو الذي يمنحه قوة الحق الذي لا يقبل النقاش، بيد أن الذي يعطي الشخص نفسه قوة الحق هو صواب الموقف والرأي حتى ولو كان هذا الموقف والرأي هو التراجع عن الخطأ وإعادة النظر فيه .
    · والذي دعاني إلى تناول هذا الموضوع هو مل نراه من إصرار السلطة
    ــ مدعومة بكل إمكانيات الدولة ــ على حسم قضية (الحوثي) عسكريا وبأي ثمن ، الأمر الذي لم يتأتى حتى الساعة ، رغم الثمن الباهض الذي يدفعه الوطن يوميا من دماء أبنائه من الطرفين ، ومن الإمكانيات التي تذهب هدرا لاسترضاء فلان وعلان من القادة والمشايخ والوجاهات الاجتماعية التي بدأ الشارع يهمس بأنها صارت مستفيدة من إطالة الحرب حرصا على دوام استدرار بقرة الخزينة العامة إلى جيوبهم.
    ويأتي انتقادنا لإصرار السلطة على هذا الخيار الأرعن ليقيننا انه لم يكن الحل الوحيد لمعالجة قضية (الحوثي) سواء كظاهرة أو كحدث عارض ، والشعب يدرك انه كان أمام

    السلطة اكثر من خيار غير خيار الحرب ، بعضها طرحها الشيخ / عبد الله حسين الأحمر ـ رئيس مجلس النواب ، وبعضها طرحها آخرون يملكون الخبرة والإخلاص .
    · ولكن عقلية ( عنزة ولو طارت) ..
    قد حالت بين فراعنة السلطة وبين سماع دعوات التعقل ومنطق ارفق والتأني في المعالجة، على الرغم من انه قد ثبت لهم الآن فشل أسلوبهم في معالجة القضية ، ونجاحه في تعقيدها اكثر واكثر .
    لكنهم ما زالوا يعتبرون التراجع عن الخطأ نقصا وعيبا في حقهم !
    رغم انهم في قرارة أنفسهم يؤمنون أن من خالفوهم منذ البداية كانوا محقين.
    · إن مراجعة المواقف ، واعادة النظر فيها بعد ثبوت خطئها هو الصواب
    بعينه ، بينما الإصرار عليه هو الخطأ المركب بعينه ، لأن الإصرار على الخطأ في البداية يكون قائما على حسابات خاطئة لم تثبت بعد بل هي متوقعة ليس إلا .
    لكن الإصرار على الخطأ بعد اتضاح وظهور خطأ تلك الحسابات ، يعتبر خطأ مركب لأنه قائم على عناد ومكابرة وليس على حسابات خاطئة .
    · هذا متطابق تماما مع حالة المثل السابق ، فالذي رأى الغراب ظنه في البداية
    عنزا ولم يوافق صاحبه في انه غراب ، وكان موقفه مبني على الظن ، لكن عندما اقتربا من الغراب طار، فنظر إليه صاحبه الذي تأكدت رؤيته بطيران الغراب ، لكن الآخر ( شبيه السلطة حقنا ) انتقل من حالة الموقف المبني على الظن الذي ثبت بطلانه ، إلى حالة العناد والمكابرة التي أثبتت طغيانه حين أكّـد موقفه بقوله :
    ( عنزة ولو طارت ) !!!
    *************
    r5r51400@yahoo.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-06
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    عظيم اخت رشيدة

    بداية موفقة والاعتراف بالحق فضيلة000

    لي عودة بإذن الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-06
  5. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    يا اخ سرحان
    تعليقك هذا لا مناسبة له ..
    وقد لاحظت ان الكثير من ردودك تكون في الشاجبة
    والكلام المردود عليه يكون في السوم

    انت تذكرني بشخص اسمه مسعود سعدالله
    غالبا ما تكون ردوده على الناس خارج نطاق الموضوع ..
    فإذا قلت له مثلا :
    أنت تكثر من الكلام .
    قال لك :
    وأنت خالتك ما تعرفش تسوي لحوح مليح .!!!
    والمعذر
    ة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-06
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أفضل شيء في نساء اليمن بأنهن يشكلن العمود الفقري في تعمير الأرض هناك 00000000 وكم اعجبتني كلمة " الشاجبة " والسوم

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-06
  9. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    [glow=CC9900]الحمد لله رب العالمين

    أخيرا في شيء صح أعجبك يا أخ سرحان !

    شكرا لك
    [/glow]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-06
  11. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]أخت رشيدة
    من الطرائف المنقولة عن القاضي عبد الرحمن الإرياني رحمة الله عليه أنه ضاق بقصائد المرحوم الشاعر البردوني الناقدة للوضع حينه والتي كان يتناقلها الناس حفظا وتوزيعا كالمنشورات السياسيه ولم تجد وسائل الحدمن انتشارها وتأثيرها فقرراستخدام الحيله لصرف الناس عن الأستاذ وذلك بإرسال أحد رجال دولته مع القات البلدي ( حمل كبير) وجاء الرسول ليقيل عند الأستاذ ومعه الشباب الذين كانوا لايخلومجلسه منهم وهم بمثابة الحواريين وفي المقيل وبعد تقديم القات لتوزيعه على الحاضرين قال له ..القاضي يسلم عليك ويعتب عليك لأنك لم ترسل له القصيدة الأخيرة ولم يقرأهاإلامن الناس ثم انصرف .. يقول البردوني رحمة الله عليه لقد كانت هذه أعظم صفعة يوجهها إليه حاكم ..وكانت أقسى عليه من سجن الإمام ..
    تحياتي لك يارشيده
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-06
  13. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    يا أخ سهيل ..

    يرحم الله ايام زمان ..

    عاد الحكام كان فيهم شوية عقل !!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-10-06
  15. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    من صدق الله يعينكم كلكم
    من خلال تتبعي لكل مشاركات المجلس وبالذات مشاركات اختنا رشيدة والردود لها, عرفت ان الامر برمته يدور حول طرفين, اولهما, منتقد الوضع ونتج عنه عدم الاقرار باي شيء وان يكن ايجابي ياتي من السلطة, والطرف التاني, لااقول انه موافق على الوضع بشكل مطلق, بل يتفق مع الطرف الاول ولكن وفق ضوابط و شروط, تميل في منبعها الى الحكومة.
    وعرفت ان الوضع متازم بينهما, وفي الاساس لايقبل قول الاخر وان عرف انه كان على خطا ( كما اشارت الاخت رشيدة ) ولكن, من هو الطرف المخطى.!!؟؟
    من ناحيتي اجد ان كلاهما يرتكبان نفس الخطا, لقد اشرت في السابق اني في اي لحظة قد اموت من ازمة قلبية او من هذه القبيل, بسبب ما يحصل من امور فضيعة تحصل على المستوين الداخلي والخارجي.
    الشيء الذي جعلنا اقول ان كل الطرفين على خطا هو. ماعرفتة من حقيقة. وللاسف ما اعمل بها بل استمر بالقلق و الحقد على الوضع.
    هذه الحقيقة, هي ان كل واحد يعلم انه في يوم من الايام سوف يكون مصيره الى التراب, وفوق ذلك, الاغلبية لاتعمل لهذه اليوم, وان استفسرت عن سبب عدم الاعداد له, قالو وقلنا, ربك عغفور رحيم.
    اما بخصوص السياسة و الوضع العالمي و الفساد في كل شبر من الارض, فلايقال ربك غفور رحيم, وانما نرفض الوضع ونبدا بالقدف و السب و التحريض على العصيان, وكل شيء ينقد الوضع من الهلاك!!!! اين المهم, ان نغير من المعاصي التي نرتكبها كل يوم ام نغير الوضع العالمي, اولاً انفسنا وبعدها ما حولنا...الخ.
    ياجماعة............والله ان كلنا مقهورين من اعمالهم, وايظاً رب العباد لايرضى بالظلم, لذلك يقول يوم الحشر للملوك والرؤساء( اين ملوك الارض).....................الله يستر موقف لايحسد علية......هم اللي جابوه لانفسهم. مش يشتوا السلطة المال العظمة. شلوها وربنا ادرى بعباده مننا.
    المهم اقول هذه الكلام, بس لما اشوف باطل مايجي لي نوم, يمكن تكونوا احسن مني وتلحقوا نفوسكم قبل ما تموتوا بازمة قلبية, وهي في الاساس زائلة. زائلة. زائلة, بدموع او بحرب او سلام, وا ن كان لابد, بدون قهر وقلق وظلم للاخرين.
    والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-10-07
  17. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    الاخ / dilmma

    أحس بمصداقية نبرة الحزن في كلامك ..

    أسأل الله أن يمنحك الصحة والعافية ..

    شكرا على كل ملاحظاتك ومزيدا منها .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-10-07
  19. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    يا سرحاان لا داعي للإستهتار والتقليل من أهمية الموضوع

    فرشيدة قلم وطني حر وجريئ
    كل الاحرار تقدره وتباركه

    مثل هذة المواضيع يفترض إن تُثبت
    كي تؤخذ حقها كما ينبغي لتعم الفائدة

    دعك من الحركات القديمة !

    والاحرى بك إن تطالب
    بعودت رحمة الحجيرة ووفاء بنت هاشم
    لا إن تستمر ومشاغبيك بمضايقتهن واحدة بعد الاخرى
    فالقلم النسائي اليمني هزم الكثير من شنبات الرجال واشباههم

    إحترامي
    لمسرور ورشيدة

    الثورة
    عدن
     

مشاركة هذه الصفحة