منافرة حرب بن أمية لعبد المطلب بن هاشم

الكاتب : مزحاني حر   المشاهدات : 3,303   الردود : 2    ‏2004-10-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-06
  1. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    كان عبد المطلب من حلماء قريش وحكّـامها ، وكان نديمه حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف ، وكان في جوار عبد المطلب يهودي يقال له أدَينة (بضم الألف وفتح الدال ) ،وكان اليهودي يتسوق في أسواق تهامة بماله ، فغاظ ذلك حربًافألّب عليه فتيانًا من قريش ، وقال : هذا العلج الذي يقطع إليكم ويخوض بلادكم بمالٍ جَمّ كثير من غير جوار ولاحَبْل والله لو قتلتموه واخذتم ماله ماخفتم تبعةً ولاً عرض لكم أحد يطلب بدمه .
    فشد عليه عامر بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي ، وصخر بن عمرو ابن كعب بن سعد بن تيم بم مرة فقتلاه ، فجعل عبد المطلب لايعرف له قاتلا ، فلم يزل يبحث عن أمره حتى علم خبره بعد، فأتى حرب بن أمية فأنبه بصنيعه وطلب بدم جاره ،
    فأجار حرب ٌ قاتليه ولم يسلمهما وأخفاهما ، وطالبه عبد المطلب بهما فتغالظا في القول حتى دعاهما المحك واللجاج إلى المنافرة ، فجعلا بينهما النجاشي صاحب الحبشة فأبى أن يدخل بينهما فجعلا بينهما نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبدالله ابن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي , جد عمر بن الخطاب .
    فقال لحرب : يابا عمرو أتنافر رجلا هو أطول منك قامة , وأوسم منك وسامة , وأعظم منك هامة , وأقل منك لامة , واكثر منك ولدًا ، وأجزل منك صلة , وأطول منك فِذْودًا , وإني لأقول هذا , وإنك لبعيد الغضب , رفيع الصيت في العرب جَلْدُ النزيرة , تحبك العشيرة , ولكنك نافرت منفرا .
    فنفر عبد المطلب , فغضب حرب وأغلظ لنفيل , وقال: من انتكاس الدهر أن جعلتك حكمًا , وكانت العرب تتحاكم إليه , فقال نفيل :

    أولاد شيبة أهل الجد قد علمت *** عُليا معدِّ إذا ماهُز هزَ الورعُ
    وشيخهم خير شيخٍ لست تبلغه *** أنّي وليس به سخفٌ ولا طبعُ
    ياحربُ ما بلغتْ مسعاتكم هُيَعًا(1)*** يسقي الحجيج وماذا يبلغ الهُبَعُ (2)
    أبوكما واحد والفرع بينكما *** منه العشاش ومنه الناضر الينع

    قال فترك عبد المطلب منادمة حرب , ونادم عبدالله بن جدعان بن عمرو بن كعب ابن سعد بن تيم بن مرة , ولم يفارق حربًا حتى أخذ منه ناقة , دفعها إلى ابن عم اليهودي , وارتجع ماله إلا شيئا كان شعث منه فغرمه من ماله . وقال الأرقم بن نضلة بن هاشم في منافرة عبد المطلب حربًا :

    وقبلك ما أردى أمية هاشمٌ *** فأورده عمرو إلى شر مورد
    أياحرب قدجاريت غيرمقصرٍ *** شآك إلى الغايات طلاع أنجدِ


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الهيع : من الهائعة الضجة والصراخ

    (2) الهبع : الفيل الذي نتج آخر النتاج
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-06
  3. العمودي

    العمودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-29
    المشاركات:
    637
    الإعجاب :
    0
    الاخ الكريم مزحاني

    رغم ان هذا الوقت ليس وقت نفض كتب التاريخ والبحث في هذه المواضيع التي ستثير خلافات لو نوقشت بامانة وصدق

    ولكن احب ان ادلي بمشاركة بسيطة في هذا الموضوع

    ان الخلاف بين الطالبيين ( الهاشميين ) وبين الامويين لم يبدا منذ تمرد معاوية على الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه

    بل نجده من الجاهلية بين اجداد الرسول صلى الله عليه وعلى اله وسلم وبين اجداد معاوية

    فالمتتبع لخصال الكرام في قريش نجد اكثرها في بني هاشم

    فكانت لهم الرفادة والسقاية واكرام الحجيج

    ونجد موقف الامويون ينجلي في فتح مكة حين اسلم ابوسفيان وطلب سيدنا العباس من رسول الله ان يجعل لابي سفيان منقبة لانه كان يحب الفخر والوجاهة


    ويتضح اكثر في فهمهم للخلافة على انها ملك واختص به بنو هاشم وليس تكليفا وتشريفا الهيا

    نجد في يوم حنين حين قام النبي صلى الله علليه وعلى اله وسلم يجمع الناس حوله قائلا

    انا النبي لا كذب انا ابن عبدالمطلب

    فقال ابوسفيان وقتها للعباس حين راى تجمع الناس

    لقد ملك ابن اخيك اليوم ملكا عظيما فما كان من سيدنا العباس الا ان قال انها النبوة

    وهكذا نجد التنافس بين بني امية وبين بني هاشم في عدة مواقف

    واستثني من بني اميه ام المؤمنين السيدة ام حبيبة رضي الله عنها والخليفة الراشد عثمان بن عفان ذو النورين

    ولي عودة للموضوع


    تقبل تحياتي وخالص تقديري
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-06
  5. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    شكرا على المرور أخي العمودي
     

مشاركة هذه الصفحة