لماذا ياأبناء المجلس ؟؟

الكاتب : سفير الأحبة   المشاهدات : 401   الردود : 2    ‏2004-10-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-06
  1. سفير الأحبة

    سفير الأحبة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-28
    المشاركات:
    1,320
    الإعجاب :
    0
    الأخوة رواد المجلس الأدبي ..
    بعد التحية والسلام

    أحببت فقط في موضوعي هذا أن اناقش أفكاركم المختلفة والرائعة عن أغلب مانكتب
    إن لم يكن جميع مانكتب !!

    لماذا تراودنا الأحزان حين نهم بكتابة قصيدة أو خاطرة أو رائعة ما ؟
    لماذا لاترى حبر أقلامنا غير الدموع والآهات والتمني بزوال الأحزان ؟
    هل أصبحت حياتنا آهات وأنات وقبور للسعادة وليس بها ثغرة للفرح أو ذكر موقف سعيد ؟
    لماذا تتراود إلى أفكارنا جروح الزمن في حين نود أن نكتب ؟
    لماذا تختفي عن أقلامنا ساعات الفرح ولقاءنا للحبيب لحظات الكتابة ؟

    الكثير الكثير من الأسئلة التي تتخلل هذه السطور والمعاني ..
    أتمنى منكم أحبتي الأدباء الإجابة حتى عن سؤال واحد من الأسئلة السابقة !!
    وأنا على تواصل دائم ورؤية متكررة لهذا الموضوع الذي أتمنى أن يحظى ولو بالإجابة
    التي يبحث عنها الكثير من أبناء هذا المجلس العظيم ..


    وتذكروا دائما .. الحياة حلوة ..

    سفيركم في كل مكان وزمان ,,,,,,

    [align=left]سفير الأحبة ,,,,,,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-06
  3. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    سفير المجلس مرحبا

    فعلا موضوع مهم


    وتساؤلات نحتاج الاجابة عليها


    شكرا لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-08
  5. مسهر الجن

    مسهر الجن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-02
    المشاركات:
    308
    الإعجاب :
    0

    اه على اه على اه


    يا اخي الحزن غالب علينا بحكم اننا عرب ومسلمون


    ماضينا كله اهات


    مستقبلنا كله ضياع ودمار

    ولا أمل


    ولا نستطيع الا الاستسلام لقاتلنا وعلى الشفاه ابتسامه رضيه :


    بيني وبين قاتلي حكاية طريفة ،

    فقبل أن يطعنني حلفني بالكعبة الشريفة ،

    أن أطعن السيف أنا بجثتي، فهو عجوز طاعن وكفه ضعيفة ،

    حلفني أن أحبس الدماء عن ثيابه النظيفة ،

    فهو عجوز مؤمن سوف يصلي بعدما يفرغ من تأدية الوظيفة،

    شكوته لحضرة الخليفة ،

    فرد شكواي لأن حجتي سخيفة .
     

مشاركة هذه الصفحة