قصاصة ورق اسمها ابن لادن

الكاتب : أبو احمد   المشاهدات : 352   الردود : 2    ‏2004-10-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-05
  1. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    يدعي البعض ممن يتخذون الدين بضاعة للتكسب من خلال مخاطبة عواطف العامة من الناس الذين يحبون الله ورسوله (ص)وهكذا اخذت تصورات تبنى فى شخصية هذا العميل المزدوج الذى تفنن فى حبك دورة فمن هوا.
    بن لادن الرجل البسيط الذي يؤمن بكل جوارحه بأحقية أن يعيش المسلمون أعزاء بعيدين عن التسلط الذي تفرضه الأنظمة العربية والإسلامية والغربية على هيكل الإسلام الأساسي والمؤمنين به وتصور أمريكا والغرب كافة بن لادن على أنه القطب الآخر المنافس للولايات المتحدة بعد زوال الاتحاد السوفييتي وانه لم يعد لاميركا عدو على وجه هذه البسيطة سواه
    هذا ما يتصورة البعض عن هذة الشخصية الازدواجية التى استطاعت وبجدارة ان تفرز سمومها فى جيل الشباب على الفطرة ان صحت التسمية .............تصورات خاطئة تبنى عليها احكام خاطئة ...لكن ما هو الطرق العلمية فى بناء النظريات على مثل هذة الشخصيات العميلة
    نعود بالذاكره الأ الوراء.... وهي منذ قيام الأتحاد السوفيتي بأجتياح افغانستان المسلمه ... تلك البلد التي خفقت لها القلوب منذ أجتياحها علي يد الغزو الروسي البربري بغية نشر الشيوعيه والألحاد في تلك المنطقه وما جاورها...
    لأ يخفى على الجميع أن الدول الأسلأميه والعربيه أنتفضت في هذا الوقت لأستنكار هذا الغزو ودعت حثيثا الى رفضه... ولبت دعوة الشباب المسلم بالأنخراط في صفوف الجهاد الأسلأمي ومقاتلة افراد الغزو الروسي التتاري وحاولت الدول حين ذاك بمد المجاهدين الأفغان بالأموال والعده العسكريه اللأزمه بل وضحت بأبنائها وسمحت لهم بالسفر الى هذه الدوله لتعلم فنون القتال والحرب.... وكان من ضمن من ذهبوا في هذا الوقت أسامه بن لأدن وهو من عائله معروفه بالمملكه العربيه السعوديه....
    صار القتال والجهاد المسلم حتى أندحر الغزو السوفيتي بتوفيق من الله وفضله وأستطاع الجيش المسلم من رد أعدائهم الى حدودهم المعروفه والطبيعيه وأنتهت الحرب بذلك.... وأنتهت حرب الجهاد المسلم...
    ومنذ خروج الغزو الروسي من أفغانستان وحتى هذه اللحظه لم تستقر الأمور في هذه الدوله والتي نشب فيهل قتالأ طائفيا ومستمرا حتى الأن بغية الفوز بالحكم والسلطه بها....
    أذا أصبح لدينا منذ هذا الوقت حربا طائفيه داخليه في أفغانستان زعمائها هم الفصائل الأفغانيه المتقاتله .... وليست حربا دينيه بالطبع ولأ أحد ينكر هذا الشيء؟

    أنتظرنا عودة شبابنا الذين ذهبوا الى قتال الروس في أفغانستان ... البعض عادوا الى ديارهم تكسوهم فرحة النصر ... ويالألسف ليس أغلبهم........
    بل فضل بضعة أشخاص من دول مختلفه من الشعوب العربيه البقاء في ظل الظروف المتوتره في أفغانستان وعدم وجود سلطه رسميه حاكمه لها السياده على أراضيها ..... وبدأوا في تفكيرات غير صحيحه وزعزعة تفكير للتخطيط لزعزعة أمن وشعوب دولهم الأمنه...
    منذ هذا الوقت الذي أنتهت فيه حرب أفغانستان الأسلأميه ولم يهنأ شعوب ودول المنطقه العربيه بالهدوء والأطمئنان ... بل جاء أبنائنا البواسل ليطبقوا ما تعلموه من فنون الحرب والجهاد الى قتال حكامهم وأبناء أوطانهم .. لأ لشيء سوي لتفكير ضال وهدام سعوا اليه تلك الفئه ليس له وازع ديني أو خلقي.... سوى رغبة في تحقيق زعزعة وعدم أستقرار دول المنطقه العربيه.... ولأسباب غير واضحه وواهيه وتجنت على الدين الأسلأمي في الأستناد أليها ....
    وأتسأل ماذا فعل أبن لأدن وماذا فعل عمر عبد الرحمن المسجون حاليا في الولأيات المتحده الأمريكيه وغيرهم من المطلوبيين لمواجهة القضايا الخاصه بالأرهاب في دول المنطقه بل ودول العالم ...
    الأسماء معروفه ومعلومه من قبل الجميع ولن أذكرها لأ لشيء سوي لأننا لأ نلتمس للأرهاب العالمي طريقا بيننا في أوطاننا....
    الأرهاب العالمي قبل أن يدان من الولأيات المتحده الأمريكيه والدول الأوربيه .... أدين من قبل الدول العربيه... نظرا لما عانته هذه الدول من جراء حوادث الأغتيالأت وزعزعة الأمن بها ......
    - أتسأل المدعو كارلوس الفنزويلي الجنسيه الذي أدانه القضاء العالمي في ملف جرائمه المتعدده في مجال الأغتيالأت والأرهاب الدولي والغير معلوم الديانه ... لماذا سعى العالم كله للقبض عليه ووضعه في قائمة المطلوبيين بالرغم من أنه غير مسلم... هذا أذا كنا ندعي بأن الأمريكان تريد أن تعصف بأي فرد مسلم؟

    أذا فمن حق الشعوب على وجه هذه البسيطه أستنكار الأرهاب ومقوماته ... وخيرا فعلت أغلب الدول بنبذ الأرهاب والتوقيع على أتفاقيات تسليم المجرمين والخارجين عن الطريق الأنساني السليم ... ونؤيد معاقبة تلك الفئات التي أحالت أوطاننا الى الجحيم وعدم الأستقرار وبثت الخوف في قلوب النساء والأطفال وقبل الرجال....

    الدين الأسلأمي الحنيف فهمه وتطبيقه الصحيح لأ يوجهنا الى أستعمال العنف والأرهاب ومن يخرج عن تعاليمه فهو حينئذ التكفير بعينه....

    كفى الله شبابنا المسلم شر هذه الفتن ... ودعائنا على من يريد بأهله وأوطانه السوء أن يرد كيده الى نحره ... أنه تعالى سميع مجيب.......
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-08
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    ماذا تريد ان نتبع باقر الحكيم الذى يدعوا على امريكا وهو يستلم منهم للسيساتنى الذى باع الصدر مع القلب للصهاينة الامريكان
    لاتتحدث عن المجاهدين يا هذا واصرخ بشعارك الموت لامريكا كما تشاء واحذر من التمادى فى الخوص فى المسلمين
    فعادتكم سب الصحابة والمجاهدين
    ستفتح على نفسك باب لا تستطيع اغلاقة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-10
  5. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    [align=right]
    دفاع مستميت عن الحوثي وخطره على أمريكا مع أنه لم يلحق أدنى ضرر بالأمريكيين ولم يسقط أي قتيل منهم ، بل قتلاه كلهم مسلمين!!!

    وفي المقابل ابن لادن الذي قتل الكثير من الأمريكيين في عدد من الأماكن وألحق بها الكثير من الخسائر ليس بعدو لأمريكا !!!

    أبو أحمد لعلك تعود عن كلامك ، والعود أحمد:)
     

مشاركة هذه الصفحة