أنت يا فؤادي الحزين

الكاتب : الاشرف   المشاهدات : 553   الردود : 0    ‏2004-10-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-04
  1. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    فؤادي ... يا فؤادي الحزين ، أنت الصديق الذي أدعوه وقت الشدة ، وأرجوه حين الضيق ، أنت ... يا فؤادي المحزون ،

    أنت الرفيق الذي أبث إليه أشجاني ، وأبوح له بمكنونات نفسي ، أنت الصديق الذي لم أجد إلاهُ في هذا العالم ، هذا

    العالم المليء بالدموع والأحزان .

    ها هي الأيام تحيطني بسور من الهموم ، وها أنا أجد نفسي وحيداً في هذا العالم ، وها أنا ألتفت إلى جميع الجهات

    فلا أرى لي خليلاً أبثّ إليه أنغامَ روحي الهائمة في أثير الهموم ، ولا حبيباً ألقي رأسي على صدره الحنون ، وأذرف

    دموع أشواقي وأشجاني ، إلا أنت يا فؤادي المحزون .

    ها هي المحنة تسير في عروقي كشظايا من زجاج ، وها هو الغم يُمسك بأنفاسي الملتهبة فلا تستطيع خروجا .

    ها هي الدنيا تضيق أمام ناظريَّ فأراها كحبة سمسم ، وها هو اليأس يستحوذ على مشاعري وإحساسي ، فأشعر

    بجبال من الحزن تجثم على صدري ، وأشعر بدمائي كأنها حبال من النار تلهب كل عرق في جسدي .

    وها أنا أقف وحيداً حائراً على مفترق الطريق ، فلا أجد لي من ناصر أو معين إلا أنت يا فؤادي الحزين .
     

مشاركة هذه الصفحة