لا لملاحقة الصحفيين .. ولا لترك الحبل على الغارب ..

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 1,075   الردود : 25    ‏2004-10-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-03
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [align=justify]تتالت حملات التضييق على الصحفيين اليمنيين حتى ليحسب المتابع على الساحة اليمنية أن ما عاد لأجهزة الأمن مهنة غير الصحفيين , وقائمة الملاحقات والتضييق تطول إلى حد يكاد الأمر يصبح سنّة لا بد منها عند قول يعارض ما يريده المعنيون بموضوعات الصحفيين ..

    وتعالت معها صرخات المناداة بضرورة التخفيف من حدة الضغط على الصحافة اليمنية والملاحقات والإغلاقات المتكررة لمقرات الصحف والحجر على المطبوعات بحجج واهية لدى دولة ما زالت ترسي دعائم الديمقراطية , وهذا الأساس الذي يجعل الدولة برمتها تحتمل الأذى كثيراً لتأصيل مبادئ اختطتها طريقاً , وبدلاً من أن تقوم السلطة بإجراء انتخابات واسعة داخل المنظومة الحكومية وحت النقابية لتأصيل الأعراف الديمقراطية كما حدث في أمر وزارة التربية والتعليم بشأن إقامة انتخابات الطلبة في المدارس , إلا أن التجربة العملية والحقيقية الجديرة بالإشادة تم تفويتها عبر ترك الحرية الصحفية وتوسيع الهامش أمام الصحافة الأهلية والحزبية فلا تجمع الحكومة عليها عسرين ؛ ضيق ذات اليد والحجر عليها.

    ولكن بالمقابل لا أرى أن يكون الأمر سائباً فيجب أن يتقيد جميع الصحافيين في البلاد بقوانين الصحافة والمطبوعات التي وقعوا عليها أثناء ممارستهم للعمل وانخراطهم في المهنة الصحفية , كما أن الابتعاد عن تجريح الأشخاص والمساس بالثوابت أساس من الأسس التي وجب علينا جميعاً أن نقف ضد من يحاول الخروج عليها , ومن هنا فإن مسئولية المجتمع تكمن في أن تقيم ما تعرضه الصحف , ولكن للأسف نرى أن الجهات التنفيذية هي التي تطبق بيد من حديد على العمل الصحافي بل وتئد ما لا ترغب في وجوده في المهد ...

    هي صرخة إلى كل أولئك الحاجبين لنور الكلمة الصادقة بأن يبعدوا أيديهم عنها حتى لا تحرقهم فيما بعد وتلعنهم الأجيال عن حجب نور الحقيقة , وإلى كل الصحفيين الذين يعزفون على أوتار المذهبية والمناطقية والأفكار البالية ويصبحون أشد معاول الهدم في البلاد فتكاً أن اتقوا الله في المجتمع الذي يستمع إليكم ..

    والسلام عليكم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-03
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    العنوان مطاط شوي يا شاحذي

    مارأيك هل الخيواني تجاوز الحد المرسوم ؟

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-03
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    للهم اني بلغت

    لا لملاحقة الصحفيين ........ ولا لترك الحبل على الغارب .

    هذا ما نسميه الشيىء ونقيضه وهما بطبيعة الحال لا يجتمعان .

    ما كتبه الشاحذي جاء على خلفية قضية الصحفي عبد الكريم الخيواني وصحيفة الشورى الناطقة بلسان حزب إتحاد القوى الشعبية اليمنية التابعة لابراهيم بن علي الوزير ... ونقده لحبس الصحفيين والتأكيد على الثوابت يوازي في مجمله تبريرات الحكومة بأن سجن الخيواني وايقاف صحيفة الشورى تما بموجب حكم قضائي يجب احترامه وسنقبل التسليم به لو ثبتت لنا نزاهة السلطة وسلكها القضائي فماذا هي الثوابت التي يكررها لنا أزلام النظام والمحسوبين عليه في لهجة ببغائية لتأكيد شرعية تكميم أفواه رواد الكلمة لتصفية حسابات سياسية مع قادة الأحزاب اليمنية ؟


    هل الإعلان عن رفض التوريث في صحيفة تمثل انعكاسا لرأي حزب قائم بالساحة اليمنية شاركته الأحزاب الأخرى نفس الموقف يمثل خروجا على الثوابت وإهانة لشخص رئيس الجمهورية ؟ أنا من جانبي لا أعتقد ويشاركني الرأي كل الرواد تقريبا إلا اللمم .


    قضية الخيواني تمثل حلقة من حلقات الصراع القائم في الساحة اليمنية وقصد منها أولا وأخيرا استخدام السلطات في لجم الخصم ووقف اندفاعه وتشتيت مؤيديه ... صحيفة الشورى تمثل المرجعية الزيدية التي ارتأى الحزب الحاكم استنزافها لتركيعها وفرض الدوران في فلكه على ممثلي الحزب الناطقة باسمه لطيهم تحت اجنحته لوقف ما يمثلونه من خطر تلوح تباشيره في الأفق يمكنه تجييش أبناء الشمال الأعلى من اليمن في صورة موازية للتجييش الذي تمارسه الفئات السلفية والجهاديين والاخوانيين المنظويين حاليا تحت جناح السلطة ورديفها القبلي مع فارق أن إنطلاق المرجعية الزيدية ستسقط القبيلة العلمانية الزيدية المنتفعة بالسلطة والدولة المرددة لشعارات الثورية التي تجاوزتها بلدان عدة ولم نتجاوزها نحن في يمن الشقاء ونلقي بمآسينا المعاشة على نظام الإمامة البائد بقصد الحفاظ على إمتيازات القبيلة الزيدية العلمانية .


    تاليا ما كتبه عبّاس العسل في عدد صحيفة الثوري الأخير وهو يمس ما نعته الأخ الشاحذي بالثوابت حيث يصف الرئيس بالصدّامية ويتهمه بابتلاع ست محافظات متجاوزا ابتلاع محافظة الكويت التي ابتلعها صدام .... تلك هي وجهة نظر ورفض للضيم والمعاناة التي يعيشها أبناء الجنوب فلماذا لا يحبس العسل أو يستجوب تحت مبرر الخروج على الثوابت الوطنية ؟


    الأمر لا يهم الحكومة في شيىء ونبض الشارع في المحافظات الجنوبية غير خاف على أحد وما كتب يمثل انعكاسا له كما يمثل رأي الخيواني ومواقف صحيفته والحزب الذي تمثله انعكاسا أيضا لرأي قطاع واسع من شعبنا !!! الفرق يكمن في مدى التأثير وإثارة سعار الحكومة ....توريث الحكم أمر لا يقبل الجدل وفي طريقه إلينا والحيف الذي يشعر به مواطنو الجنوب قضية مسلم بها تواجه بهجمات ارتدادية تتهمهم بالإنفصاليين المارقين وتبقي الشد والجذب على وتيرته ..... لكن كيف يمكن الوقوف في وجه الزيدية ومرجعياتها كمذهب ؟ تلكم هي العاصفة التي لا يمكن الوقوف في وجهها إلا بتلفيق التهم والحبس لتليين المواقف وإستقطاب ممثلي الزيدية من الهاشميين للدوران في فلك القبيلة المهيمنة على مقدرات اليمن ........ أعان الله الخيواني كبش فداء حزبي المؤتمر الشعبي العام وحزب اتحاد القوى الشعبية على وحشة السجن ومجاورة اللصوص في زنازينهم .


    تحياتي .



    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-03
  7. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    كأنما المطلوب من السلطة ان تلقي الصحافيين في اليم ..
    وتقول لهم اياكم ! اياكم ! ان تبتلوا بالماء .!!!!!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-10-03
  9. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    محاكمة الخيواني

    الحكم بحبس الخيواني

    الدفاع المستميت عن الخيواني
    أضع سؤالاً محددا هل قرأتم حيثيات الحكم ضد الخيواني؟
    هل قرأتم الادلة التي ذكرت وعلام اعتمد القضاء في حكمه؟
    من هنا ننطلق
    فالصحفيون ليسوا فوق الكل يفعلون ما يشاؤون
    نحن ضد اضفاء القداسة ضد أحد رئيس جمهورية أو صحفي
    لو كان ما ورد في حيثيات الحكم صحيحاً فلا أقل من أن يحبس الخيواني وغيره ممن يتطاول على ثوابت الوطن.
    وان كنا لا نريد أن يحبس رواد الكلمة ولكن ليس أي كلمة فالكلمة التخريبية هي أشد فتكا من صواريخ اسكود.

    والأخ الشاحذي طرح الموضوع بكل مسؤولية وشفافية ولكن البعض يردي اضفاء قداسة مرفوضة للصحفيين
    وليدخل الأخ المتشرد كعهده ليضع لنا رابطا لصحيفة الثوري في دعاية اعلانية واضحة!!!
    وكأن ما يكتبه هؤلاء منزلا من السماء؟ وليست صحيفة الحزب الذي قاد يوما دعوة قذرة لتمزيق الوطن

    إن بعض الصحفيين يحتاجون أن نضع على رؤوسهم أكاليل الغار لشجاعتهم في مقارعة الباطل ضمن الثوابت
    لكن الكثير منهم يحتاجون للضرب بالكرباج فهم تحت مسمى حرية الصحافة ينفثون سموم حقدهم على الوطن وأهله على صفحات جرائدهم.

    وصحيفة الشورى لمن هي؟
    من يديرها ومن يمولها ؟ ما أقسى الحقيقة!

    بيت للتأمل:
    ووضع الندى في موضع السيف بالعلا** مضر كوضع السيف في موضع الندا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-04
  11. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    [align=right]
    الدعوة إلى إطلاق الخيواني لعدم إرتكابه مايعد جرما قانونيا هذا أمر أمكنني إستيعابه وتفهمه بغض النظر عن صحته من خطئه، ولكن الدعوة إلى عدم حبس الصحفيين إطلاقا فهذا امر غريب ، ماذا لو تنادى الأطباء أو الضباط بالمطالبة بعدم حبسهم وكذالك بقية القطاعات المهنيية ، أظن لو طالب العلماء و الخطباء بعدم حبسهم لسخر هؤلاء المطالبون بهذه الدعوة الكهنوتية ، لكن الصحفيين فذلك أمر آخر وكأنهم فوق الجميع ، قولوا بأن الخيواني مظلوم لكن أن يصبح الصحفي فوق كل ثابت فبعيد عن الإتزان والعقلانية .

    وهل لي أن أسأل ماهي مواصفات الصحفي الذي ينبري الجميع للدفاع عنه ؟

    هل تعلمون أن هناك كاتب صحفي مسجون من عدة أشهر في سجون الأمن السياسي لم يقدم حتى للمحاكمة ؛ لم نجد من يبكي له !

    إنه رئيس تحرير مجلة المنتدى سابقا حسين عمر محفوظ
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-04
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الفاضل سرحان :
    ليس العنوان مهمّاً بقدر أهمية الموضوع , فليس العنوان سوى بوابة لما أريد قوله ..

    أما بالنسبة لموضوع الخيواني - وإن كان تضييقاً لواسع - فإنه الآن أمام القضاء يواجه مصيره , ولكن من حيث الأصل في المسألة نقول أن الصحفي وجب أن يترك له هامش أكبر مما يترك لغيره , ولكن ذلك لا يعني أن يسكت عن أخطائه التي يرتكبها لأنه مسئول مسئولية كاملة عمّا يريد إيصاله , ونحن نستغرب من أن تتم المحاكمة بهذه السرعة غير المألوفة على محاكمنا اليمنية , كما أن ظروف اعتقال الخيواني التي تشبه حالة اعتقال أحد المجرمين يشي بأن الأجهزة التنفيذية أصدرت الحكم النهائي واستندت على الحكم الابتدائي لتنفيذه وتجاوزت بذلك القضاء وآلياته . ولكن مع ذلك نقول أن الأمر ما زال فيه بارقة أمل من أن الرجل لم يقتل أو يختفي في سرادب السجون , وهذا ما يشجعنا على القول بأن الأمر - إذا أردنا له ذلك - سيسير إلى اعتدال ..

    من هنا أرى أن مسألة اختزال هذه الدعوة في شخص الخيواني تضييق لا أرتضيه فالحديث هنا عام , وإن كان الخيواني من أذكى ذلك ..

    والسلام عليكم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-10-04
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [align=justify]صديقي المتشرد :
    أشكر لك تواجدك الكريم في موضوعي , كما أشكر لك قراءتك التفصيلية لما جاء فيه , وأحب هنا أن أشير إلى عدة أمور :
    أ- ليس في الأمر تناقض لمن فقه الفحوى , إذ أن الوسطية هنا هي التي أردتها , كما أن الأمور في الحياة عموماً لا تتم إلا وفقاً لهذه الأطروحة , فنحن نرفض الحياة المذلة ولكننا نرفض أيضاً أن نذل غيرنا , كما أن البعض من المهووسين هذه الأيّام يرفع شعار "نعم للوحدة , لا للضم والإلحاق" , ومع أن هذا تناقض صارخ إلا أننا نراك - وغيرك - عنهم من المدافعين ..

    ب- مسألة التوريث من أصعب المسائل التي يمكن للنظام القائم أن يبتلعها بسهولة , وإن كنت ترى أن الخيواني هو الوحيد الذي أثار الموضوع فأنت واهم إذ أن المعارضة كلها تحدثت عن هذا الأمر بل أنه أصبح حديث الشارع , ومع ذلك فإن الخيواني يواجه تهمة الإساءة لرئيس الجمهورية ولا علاقة لذلك بمسألة التوريث - كما سمعنا - ومن هنا نقول أننا لن نقف موقفاً مؤيداً للخيواني إذا علمنا بنزاهة القضاء واستقلاليته ولكن ونحن نعلم أن السلطات في اليمن متداخلة وأن اليد الطولى في البلد هي بيد الآلة العسكرية فمن الصعب أن ننظر إلى محاكمة الخيواني بنظرة المترقب لما ستسفر عنه العدالة الغائبة بل أننا على شك كبير أن الأمور تم إعدادها سلفاً وحضرت في سبيل أن يكون الخيواني كبش فداء ودرس يعتبر منه كل من تسول له نفسه .

    ج- الموضوع الذي أثاره العسل في مقاله الذي يمكن أن أقيمه بأنه أضغاث أحلام لا يرقى إلى مستوى الحدث ولا يعدو عن كونه هرطقات ليس لها من أرض الواقع شقيع , وهو في مقاله يعبّر عن إفلاسه حتى من إقناع رفاقه بأفكاره "الجهوية" , ليس هذا فحسب بل أنه طرق أبواباً عديدة للحديث والمقارنات التي لا تخدم موضوعه أصلاً فلو كان يريد الحديث عن ضم الجنوب اليمني بحال السودان في ضم الجنوب السوداني فإنه يؤصل لشرعية ذلك إذ أن الحال في السودان معلوم بشرعيته ولا يكابر في ذلك إلا من شابه قرنق في أمر ما , كما أن الحديث عن صدام حسين لم يعد مخيفاً بل أن الصدامية اليوم أضحت خيراً من الأمركة فإن كان صدام قد التهم محافظة فالولايات المتحدة التهمت دولاً بأسرها وركعت أخريات .. وخلاصة القول أن الهراء الذي قيل هنا ليس له مؤازر أو نصير فلذا لن يتحرك له أحد ولن يثر في أحد , وبالمقابل نرى قوة التأثير لمقالات التوريث التي يلمسها الجميع .

    د- النقيض الذي يجب أن تنظر إليه هو "العلمانية الزيدية" وهذا مصطلح لم أرَ أغرب منه على الإطلاق , فالعلمانية - كما يزعم أصحابها - ترفض العصبيات والمناطقيات وتكفر حتى بالأديان وتناقضها وتناهضها فكيف صنعت لنا هذه الوصفة العجيبة ..

    خلاصة الخلاصة :
    إذا كانت بلادنا تزعم بأن هناك حرية وديمقراطية في البلاد فإن أول من يجب أن يتمتع بهذه الحريات هم المفكرون وقادة الرأي الذين تسير وراءهم جموع الجماهير , وأي حجر لهؤلاء يعتبر أخفاقاً يضم إلى سلسلة الإخفاقات التي رأيناها في مسيرة اليمن نحو الديمقراطية من أمثال ديكورية الانتخابات وتهميش النقابات وتفريغها من محتواها وانتهاءً بقمع التحركات الشعبية مروراً بالتضييق على الصحف والرأي الآخر , وبالمقابل فإننا نهيب بأرباب الكلمة أن يحافظوا على الثوابت التي أقرت في ميثاق العمل واحترام شرف المهنة وعدم الخروج عن الدستور والقانون سواءً أكان للدستور من يذود عنه أم لا ..

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-10-04
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    الأستاذة رشيدة القيلي :
    وهل هناك مهنة أخرى للسلطة - أي سلطة - سوى ذلك ؟؟؟ وهل مهنة الصحفي إلا أن لا يبتلّ؟؟؟

    الصحافة في العالم هي السلطة الرابعة , بل يعدها البعض أهم السلطات لما لها من تأثير على تكوين المفاهيم الاجتماعية وتشكيل الرؤى , وأي سلطة تخشى على نفسها من سلطة الكلمة لذا فهي إما تداهنها أو تحجر عليها , وواجب الصحفي النزيه أن لا يقع في المزلقين فلا يداهن ويبيع دينه بعرض من الدنيا , ولا يعطي للسلطة الحق في قهره وتقويض كلمته حين أن يضع الشفافية والصدق جانباً ليخرج لنا أضغان النفس ويؤدي إلى احتقان اجتماعي بسبب كتاباته ..

    كما أن للسلطة البشعة رديف من الوجوه القميئة للحصفيين المرتهنين وعملاء , ولا أضر من هذه السلطة الظالمة لحقوق الصحفيين إلا صحفيين استمرأوا الخيانة والعمالة ..

    وهنيئاً لشعب يكون سلاحه ضد جلاديه كلمة حق يقولها شجاع ..

    والسلام عليكم ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-10-04
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أبو المعالي :
    ليس أسوأ من السلطة الظالمة إلا صحفيون يغيبون الأمة في عتمة أفكارهم البالية ..

    إذا أردنا أن ننظر إلى مجد ونستشرف حاضراً فلا بد لنا من أن نطلق فضاءات أمام الكلمة الشريفة والنزيهة , ووصم الصحافة الحزبية والأهلية بأنها ترتدي نظارات سوداء فيه ظلم وحجر كبيرين , كما أن التغني بأن صحف المعارضة تقول الحق دوماً وتدور معه دون مآرب كلام في غير محله , فالسلطة الفاسدة لا يضاهيها لعنة إلا المعارضة الفاسدة !!!!

    الكلمة أمانة , واستشعار ذلك واجب الجميع , والأمور إذا ما أردنا لها تنظيماً فستستقيم و فقانون المطبوعات الذي يحتكم إليه الجميع واضح المباني والمعاني ولم يعترض عليه أحد سواءً في حياض الحكم أو على اسوار المعارضة , ولكن نجد غصة يوم أن نرى هذه الإمكانيات المهولة أمام صحف الدولة الرسمية والتقتير الشديد وضيق ذات اليد أمام صحف المعارضة أو الصحف الأهلية ..

    كما أن الحد الفاصل بين الصحافتين يكاد يكون واضحاً للعيان وهذا من المستغرب أن يكون , إذ أن الصحافة لا تعترف بسلطة أو معارضة بالقدر الذي يؤرقها مصلحة الوطن , وهذا ما لا نراه لا في صحف سلطتنا ولا في صحف معارضتنا إلا ما رحم الله ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة