مدحوا الوصي بخاتماً

الكاتب : مزحاني حر   المشاهدات : 431   الردود : 2    ‏2004-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-10-01
  1. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسوله الأمين وعلى وصيه أمير المؤمنين على ابن ابي طالب وعلى الهم خير البشر .

    لا يخفى على كل مؤمن ومؤمنه فضل أهل البيت الموضح في كتاب الله و الذي اختصهم به جل جلاله

    دون سائر المؤمنين في أيات كثيرة واضحه مبينه لاولي الألباب الذين لايعرفون للتعصب طريقا

    ولأهوائهم وغاياتهم سبيلا .

    وقد وددت ان ابدأ بهذه الايه الكريمه التي لاينكرها الا منكر جاحد وهي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ((أنما وليكم الله ورسوله و الذين ءامنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون))

    وقد اتفق الجميع دونما استثناء ان المقصود بها هو أبي السبطين عليه السلام وقد تعددت روايات

    القصه واختلفت الاقوال لكن الهدف واحد وهو ان على ابن ابي طالب هو مولى كل مؤمن ومؤمنه .

    انا هنا لست بصدد ذكر القصه لكن هناك بعض الابيات الجميله لحسان في الولي التقي و اليكم بعض منها

    أبا حسن تفديك نفسي ومهجتي_________وكل بطىء في الهدى ومسارع
    أيذهب مدحي و المحبر ضائع_________و ما المدح في جنب الأله بضائع
    فأنت الذي أعطيت اذ كنت راكعا________فدتك نفوس القوم ياخير راكع
    فأنزل الله فيك خير ولايه____________وبينها في محكمات الشرايع


    وايضا مدحه به :

    علي أمير المؤمنين أخو الهدى_______وأفضل ذي نعل ومن كان حافيا

    وأول من أدى الزكاة بكفه__________وأول من صلى ومن صام طاويا

    فلما أتاه سائلا مد كفه_____________ أليه ولم يبخل ولم يكن جافيا

    فدس أليه خاتما وهو راكع__________ومازال أواها الى الخير داعيا

    فبشر جبريل النبي محمد___________بذاك وجاء الوحي في ذاك ضاحيا




    نسئل الله ان يجعل اقررانا بولاية على عليه السلام ذخيرة لنا في الاخره اللهم أمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-10-01
  3. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    فضل لبس خواتم الفضة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله اجمعين .
    الحمدلله الذي خلق الأنسان وعلمه البيان والذي جعل القلم واللسان تُرجمان الجنان
    والصلاة والسلام على أخيه ووصيه علي بن أبي طالب رفيع المكان وعالي الشأن
    من أفحم البُلغاء والفُصحاء بنهجه والبيان وعلى آلهما الذين هم أئمة الزمان والمكان .


    عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من السنة لبس الخاتم‎.

    عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أميرالمؤمنين ( عليه السلام ) : لا تختموا بغير الفضة فإن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ما طهرت كف فيها خاتم حديد.

    عبدالله بن جعفر في ( قرب الإسناد ) : عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه أن خاتم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان من فضة ، ونقشه محمد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وكان نقش خاتم علي ( عليه السلام ) الملك لله ، وكان نفش خاتم والدي : العزة لله.

    عن أبي خديجة قال : قال : الفص مدور ، وقال : هكذا كان خاتم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).


    محمد بن علي بن الحسين بإسناده ، عن حماد بن عمرو ، وأنس بن محمد ، عن أبيه جميعاً ، عن جعفر بن محمد ، عن ‎آبائه ( عليهم السلام ) ـ في وصية النبي ( صلى الله عليه وآله ) لعلي ( عليه السلام ) ـ يا علي ، تختم باليمين فإنها فضيلة من الله عز وجل للمقربين ، قال : بم أتختم يا رسول الله ؟ قال : بالعقيق الأحمر فإنه أول جبل أقر لله بالربوبية ، ولي بالنبوة ، ولك بالوصية ، ولولدك بالإمامة ، ولشيعتك بالجنة ، ولأعدائك بالنار.


    عن محمد بن أبي عمير قال : قلت لأبي الحسن موسى ( عليه السلام ) : أخبرني عن تختم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بيمينه لأي شي كان ؟ فقال : إنما كان يتختم بيمينه لأنه إمام أصحاب اليمين بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وقد مدح الله أصحاب اليمين وذم أصحاب الشمال ، وقد كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يتختم بيمينه وهو علامة لشيعتنا يعرفون به وبالمحافظة على أوقات الصلاة وإيتاء الزكاة ومواساة الإخوان والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.


    عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تعلموا العربية فإنها كلام الله الذي تكلم به خلقه ، ( ونطقوا به الماضين ) (1) وبلغوا بالخواتيم.
    قال الصدوق نقلاً عن أبي سعيد الآدمي قال : أي اجعلوا الخواتيم في آخر الأصابع ، ولاتجعلوها في أطرافها (2).


    عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : تختموا بالعقيق فإنه مبارك ، ومن تختم بالعقيق يوشك أن يقضى له بالحسنى.

    كان أبو عبدالله ( عليه السلام ) يقول : من اتخذ خاتماً فصه عقيق لم يفتقر ولم يقض له إلا بالتي هي أحسن.


    عن بشير الدهان قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : أي الفصوص أركب على خاتمي ؟ فقال : يا بشير ، أين أنت عن العقيق الأحمر والعقيق الأصفر والعقيق الأبيض ، فإنها ثلاثة جبال في الجنة ـ إلى أن قال ـ فمن تختم بشيء منها من شيعة آل محمد لم ير إلا الخير والحسنى ، والسعة في الرزق ، والسلامة من جميع أنواع البلاء ، وهو أمان من السلطان الجائر ، ومن كل ما يخافه الإنسان ويحذره.


    عن أحمد بن محمد ، عن بعض أصحابه رفعه قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : العقيق أمان في السفر.



    عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : مر به رجل مجلود فقال : أين كان خاتمه العقيق ؟ أما أنه لو كان عليه ما جلد.


    وعنه ( عليه السلام ) قال : صلاة ركعتين بفص عقيق تعدل ألف ركعة بغيره.

    الحسن بن الفضل الطبرسي في ( مكارم الأخلاق ) نقلاً من كتاب ( اللباس ) للعياشي عن الأعمش قال : كنت مع جعفر بن محمد ( عليه السلام ) على باب أبي جعفر المنصور فخرج من عنده رجل مجلود بالسوط فقال لي : يا سليمان ، أنظر ما فص خاتمه ، فقلت : يا بن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فصه غير عقيق ، فقال : يا سليمان ‎، أما أنه لو كان عقيقاً لما جلد بالسوط ، قلت : يا بن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فصه غير عقيق ، فقال : يا سليمان ، أما أنه لو كان عقيقاً لما جلد بالسوط ، قلت : يا بن رسول الله زدني ، قال : يا سليمان ، هو أمان من قطع اليد ، قلت : يا بن رسول الله زدني ، قال : هو أمان من إراقة الدم ، قلت : زدني ، قال إن الله يحب أن ترفع إليه في الدعاء يد فيها فص عقيق ، قلت :
    زدني ، قال : العجب كل العجب من يد فيها فص عقيق ، كيف تخلو من الدنانير والدارهم ، قلت : زدني ، قال : إنه حرز من كل بلاء ، قلت : زدني ، قال : هو أمان من الفقر ، قلت : أحدث بها عن جدك الحسين بن علي ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : نعم.

    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-10-01
  5. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    ابيات في معرفة الايام السبعة وماالمنفعة فيها لمولانا علي بن أبي طالب (ع)

    لنعم اليوم السبت حقاً،،،لصيد ان اردت بلا امتراء

    وفي الأحد البناء لأن فيه،،،بدأ الله في خلق السماء

    وفي الأثنين ان سافرت فيه،،،سترجع بالنجاح وبالثراء

    وان ترد الحجامة فالثلثاء،،،ففي ساعاته سفك الدماء

    و ان شرب امرأ يوماً دواء،،،فنعم اليوم يوم الأربعاء

    وفي يوم الخميس قضاء حوائج،،،ففيه الله يأذن بالقضاء

    ويوم الجمعة التزوج فيه،،،ولذات الرجال مع النساء
     

مشاركة هذه الصفحة