اليمن يدخل عالم الصرافات الآلية

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 550   الردود : 4    ‏2004-09-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-30
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    اليمن يدخل عالم الصرافات الآلية عبر بوابة شركة خدمات بطاقات الائتمان اللبنانية برأسمال مشترك
    بيروت: علي زين الدين
    انخرطت البنوك اليمنية بشكل واسع وشامل في عالم اصدار وادارة البطاقات المصرفية الإلكترونية ونشر اجهزة الصراف الآلي، عبر شركة متخصصة برأسمال لبناني ـ يمني، وبالتنسيق مع السلطات النقدية في البلدين. وانضمت شركة خدمات بطاقات الائتمان ـ اليمن الى مجموعة شركات شقيقة انشأتها شركة خدمات بطاقات الائتمان اللبنانية في كل من مصر والسودان والاردن، وهي تتولى التعاقد واصدار البطاقات لصالح البنوك اليمنية ونشر اجهزة الصرف الآلي لدى فروع البنوك في المرحلة الاولى، وفي المجمعات التجارية والسياحية لاحقاً، كما تتولى ادارة العمليات المالية عبر المركز الرئيسي للشركة في بيروت ومن خلال حسابات خاصة لدى البنك المركزي اللبناني.
    ويكرس انضمام اليمن الى شبكة الشركة اللبنانية المملوكة من مستثمرين افراد وبنوك محلية، الهوية الاقليمية الصاعدة للشركة الأم، بعدما نجحت خلال السنوت القليلة الماضية في تأسيس واطلاق شركات تابعة في اسواق المنطقة، وابرمت اتفاقاً للربط الإلكتروني مع شركة البطاقات القطرية المربوطة بدورها مع شبكة دول مجلس التعاون الخليجي. لتصبح خدمات الشركة ممتدة الى 12 دولة عربية، مع امكانية للتوسع لضم ليبيا والجزائر وايران والعراق الى السوق الاقليمي للشركة، علماً ان الخدمات تمتد الى سورية من خلال شبكة بيروت.
    واذ يمثل ضم اليمن الى الشبكة الاقليمية انجازاً بحد ذاته، كما يقول رئيس ومدير عام الشركة اللبنانية الأم الدكتور مروان قدورة، «فإن ربط الشبكات بين الدول العربية وتجمعاتها سمح للشركة وشركاتها التابعة بإصدار دار بطاقات ذات طابع اقليمي، تتم متابعة عملياتها واجراء مقاصة حساباتها عبر آلية محلية، تؤمن التعامل بمرونة مع الحظر الدولي او الأميركي المفروض على دول معينة، أو جمعيات وأشخاص، بحيث لا تمكنهم من اصدار وإدارة بطاقات ائتمان دولية».
    وأوضح قدورة، أن الشركات الدولية (ماستركارد وفيزا) «تأخذ في اعتبارها حسابات سياسية دولية واميركية والتصنيفات الخاصة بالجمعيات والافراد قبل السماح بتداول بطاقاتها في دول واسواق معينة، لكن البطاقات الوطنية والاقليمية التي تصدرها الشركة اللبنانية في اسواق مثل السودان وليبيا (حتى اشعار آخر) وسورية وغيرها لن تمر عبر الشبكات الدولية، وبالتالي فإن نطاق استعمالها في دول المنطقة لا يخضع للاعتبارات المذكورة».
    وأكد قدورة: «ان تحويل البطاقات الوطنية والاقليمية الى بطاقات دولية امر تقني سهل للغاية في حال زوال الاسباب المانعة، فإما ان يتم استبدال البطاقة بكل معطياتها لتصبح بطاقة دولية او يتم فتح «الكود» الخاص بها لإضافة قابلية الاستخدام على الشبكة الدولية. لكن وجود البطاقة الاقليمية يبقى محتفظاً بقيمته، سيما بالنسبة للاشخاص الذين لا يحتاجون للشبكة الدولية أو يسافرون ضمن بلدان المنطقة».
    وعن خلفية واسباب اعتماد البنوك العربية للشركة كوكيل لاصدار وادارة بطاقاتها الائتمانية وتوسعها الاقليمي، قال قدورة:«لقد استمدت شركتنا تجارب شركات مماثلة ناجحة في العالم، ففي أميركا مثلاً، هناك 19 مصرفاً من اصل اول 20 مصرفاً توكل مهام اصدار وادارة بطاقات الائتمان الى شركة خارجية مستقلة، ولهذا التوجه الاستراتيجي اسباب جوهرية اهمها: تكلفة الاستثمار، حيث ان انشاء وحدة خاصة لاعمال واصدار البطاقات وربطها بأجهزة الصرف الآلي وبمصدر البطاقات الخارجي، يتطلب استثمارات كبيرة ومستمرة، بفعل التطور المستمر للتقنيات، ومن المنطقي، ان ينشأ نوع من التكافل بتأمين هذه التكلفة وتوزيعها على اكبر عدد ممكن من المؤسسات، وليس من مصلحة اي مصرف ان ينشئ وحدة مستقلة، ما دامت الخدمة مؤمنة وبنوعية عالية وبأكلاف ادنى بكثير». وأوضح و«كمثال على ذلك، فإن تطوير الشبكة لاستعمالات البطاقات الذكية يتطلب استثمارات اضافية يمكن ان تبلغ ثلاثة ملايين دولار، ستضخها الشركة لمصلحة المصارف المنضوية اليها، فإذا كان لكل مصرف وحدته الخاصة، فهذا يعني ان المصارف اللبنانية المنتسبة وحدها، وعددها 24 مؤسسة ملزمة بضخ مبالغ اجمالية تراوح بين 50 و70 مليون دولار، بحسب الاحتياجات المرتقبة». مضيفا أن تكلفة الإصدار مرتبطة بالمؤسسات الدولية للبطاقات المصرفية، وبالاخص مؤسستا ماستركارد وفيزا، حيث يبلغ رسم التعاقد نحو 150 الف دولار، فيما يتم بالمشاركة مع مؤسسات اخرى عبر شركة الخدمات، وبذات المواصفات للتعاقد المباشر، لأن طبيعة التعاقد مع الشركة وهي موحدة لجمع الاطراف، تقوم على مبدأ المشاركة، فالمصرف يصدر البطاقة لعميله، وهو يحدد سقفها ونوعيتها وكيفية سداد السحوبات المسلجة على البطاقة من حساب الوديعة او من حساب الائتمان، فيما تتولى الشركة كافة الاعمال التقنية المتعلقة بهذه العمليات من دون التدخل في حسابات العميل واتفاقاته مع مصرفه. ويتم تقاسم المداخيل الناتجة عن هذه الخدمات بين المصرف والشركة.
    واشار قدروة ان الشركة تستخدم اليوم 120 موظفاً، يتمتع المتخصصون منهم بالمواصفات والمؤهلات الخاصة ذات الطابع الدولي في مجال البطاقات المصرفية. وهذا ما يفرض ان تكون الرواتب والمداخيل الملحقة مرتفعة نسبياً قياساً بقطاعات الاعمال الاخرى. وتعتبر شركة خدمات بطاقات الائتمان اللبنانية من انشط الشركات الاقليمية في اصدار وادارة البطاقات المصرفية الوطنية والاقليمية والدولية، وهي شركة مالية مسجلة لدى البنك المركزي برأسمال يناهز 7 ملايين دولار موزع بين بنك البحر المتوسط والبنك السعودي اللبناني واللايد بنك وبنك لبنان والخليج، اضافة الى اسهم خاصة برئيس الشركة وسامر عيتاني.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-30
  3. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    الصرافات الآليه موجودة من زمان في كل فروع البنك العربي في اليمن والبنك التجاري مؤخراً وقمت في أحد الأيام بسحب مبلغ مالي ببطاقة الفيزا كارد قبل حوالي سنه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-30
  5. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    جميل بس لو يغير البرمجة لان المساكين الى ما عندهم مش داريين كيف تستعمل هذة البطائق الت تستخدم للزنط الحيسى
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-30
  7. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    اولا وبعد التمنى بكل خير لبلدنا ولكننا بعيدين عن ذلك
    لانه البنوك اليمنيه مازال رأس مالها ضعيف جدا وفروعها قليله جدا
    مثل البنك اليمني الاسلامي والتضامن
    فهم لا يمتلكون اثر من فرعين اخرين لكل بنك00
    ولا ننسى انه نسبه الجهل عندا توازي 80%00
    وللعلم اعطيك مثل للمقارنه بنك مصر(في مصر طبعا) يمتلك 56 فرع في العاصمه القاهره00
    وحاول تقارن0000000
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-30
  9. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    اولآ:
    شي جميل ان اليمن دجل عالم الصراف الالي.

    ثانيآ:
    نعم انها موجودة من زمان ولكانها محلية وليس دولية .
    لقد قمت بزيرة الى اليمن وكانت عندي بطاقة الائتمان من ماستركارد والله اني رحت كل البنوك في اليمن ولم اجد صراف الي دولي
     

مشاركة هذه الصفحة