كلام العلماء في سفر وسلمان

الكاتب : الأسد السلفي   المشاهدات : 675   الردود : 1    ‏2004-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-28
  1. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    كلام العلماء في سفر وسلمان

    --------------------------------------------------------------------------------

    إتـحـاف الـبـشـر بـكـلام الـعـلـمـاء في سلمان وسـفـر

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله  وبعد.
    سماحة الإمام المجدد العلاّمة عبد العزيز بن باز – رحمه الله –
    1 / نقل إجماع العلماء على توقيفهما حماية للمجتمع من أخطائهما

    2/ دعاة الباطل وأهل الصيد في الماء العكر.
    سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – عن مراده بالبيان الصادر عن سماحته في تاريخ : 28/ 7 / 1412هـ فأجاب سماحته بما نصه:
    فالبيان الذي صدر منا المقصود منه دعوة الجميع جميع الدعاة والعلماء إلى النقد البناء وليس المقصود إخواننا أهل المدينة من طلبة العلم والمدرسين والدعاة وليس المقصود غيرهم في مكة أو الرياض أو في جدة وإنما المقصود العموم وإخواننا المشايخ المعروفون في المدينة ليس عندنا فيهم شك هم أهل العقيدة الطيبة ومن أهل السنة والجماعة مثل الشيخ / محمد أمان بن علي الجامي ومثل الشيخ / ربيع بن هادي ومثل الشيخ / صالح بن سعد السحيمي ومثل الشيخ / فالح بن نافع ومثل الشيخ / محمد بن هادي كلهم معروفون لدينا بالاستقامة والعلم والعقيدة الطيبة نسأل الله لهم المزيد من كل خير والتوفيق لما يرضيه.
    ولكن دعاة الباطل أهل الصيد في الماء العكر هم الذين يشوشون على الناس ويتكلمون في هذه الأشياء ويقولون المراد كذا وهذا ليس بجيد الواجب حمل الكلام على أحسن المحامل( )

    3 / فكرهم خارجي وأشرطتهم توحي بذلك.
    عقد في منزل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – بمكة في شهر رجب عام 1413هـ مجلس ضم مجموعة من المشايخ وطلبة العلم .
    وقد سأله أحد القضاة فقال : سماحة الشيخ هل هناك ملاحظات وأخطاء على سفر وسلمان 0
    فأجاب فضيلة الشيخ : نعم ، نعم عندهم نظرة سيئة في الحكام ورأي في الدولة وعندهم تهييج للشباب وإغارة لصدور العامة وهذا من منهج الخوارج وأشرطتهم توحي إلي ذلك0
    قال القاضي : يا شيخ هل يصل بهم ذلك إلى حد البدعة ؟
    قال الشيخ : لا شك إن هذه بدعة اختصت بها الخوارج والمعتزلة هداهم الله هداهم الله0( )
    محدث العصر الإمام المجدد العلاّمة الألـبـانـــي – رحمه الله -

    أ / مناهجهم مخالفة لما كان عليه السلف الصالح.
    قرظ الإمام الألباني – رحمه الله – كتاب مدارك النظر لعبد المالك رمضاني فقال:
    000 ورغم ضيق وقتي وضعف نشاطي الصحي وكثرة أعمالي العلمية فقد وجدت نفسي مشدودا لقراءته وكلما قرأت فيه بحثا معللا نفسي أن اكتفي به كلما ازددت مضيا في القراءة حتى أتيت عليه كله فوجدته بحق فريدا في بابه فيه حقائق عن بعض الدعاة( ) ومناهجهم المخالفة لما كان عليه السلف الصالح واستفدت أنا شخصيا فوائد جمة حول ثورة الجزائر وبعض الرؤوس المتسببين لها والمؤيدين لها بعواطفهم الجامحة والمبالغين في تقويمها ممن لا يهتمون بقاعدة التصفية والتربية ( )0
    ب / خارجية عصرية.
    سئل الشيخ الألباني – رحمه الله – عن كتاب : ( ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي لسفر الحوالي ) هل رأيته ؟
    قال الشيخ: رأيته فقيل له: الحواشي – يا شيخنا – خاصة الموجودة في المجلد الثاني ؟!
    فقال الشيخ: كان عندي – أنا – رأي صدر مني منذ نحو أكثر من ثلاثين سنة حينما كنت في الجامعة الإسلامية وسئلت في مجلس حافل عن رأيي في جماعة التبليغ ؟
    فقلت يومئذ : صوفية عصرية أما الآن خطر في بالي أن أقول بالنسبة لهؤلاء – هنا – تجاوبا مع كلمة الذين خرجوا في العصر الحاضر وخالفوا السلف في كثير من مناهجهم فبدا لي أن اسميهم : خارجية عصرية فهذا يشبه الخروج الآن حين نقرأ من كلامهم – في الواقع – ينحو منحى الخوارج في تكفير مرتكب الكبيرة ولعل هذا – ما أدري أن أقول ! – غفلة منهم أو مكر منهم.
    وهذا أقوله أيضا من باب قوله تعالى : ﴿ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
    ما أدري لا يصرحون بأن كل كبيرة مكفرة لكنهم يدندنون حول بعض الكبائر ويسكتون أو يمرون على الكبائر الأخرى، ولذلك لا نطلق القول ونقول فيهم أنهم خوارج إلا من بعض الجوانب وهذا من العدل الذي أمرنا به ( )
    وقال أيضا عن كتاب ظاهرة الإرجاء : ..وما كنت أظن أن الأمر يصل بصاحبه إلى هذا الحد … ويبدو أن إخواننا المشايخ في المدينة النبوية كانوا أعرف بهؤلاء منا ) ( )
    فقيه الزمان الإمام العلاّمة محمد الصالح العثيمين – رحمه الله -
    1 / لا تسمعوا قول من قال: إن الألباني مرجئ فهؤلاء مكفرة وقولهم كذب وزور وبهتان.
    قال رحمه الله ردا على من وصف الشيخ الألباني – رحمه الله – بأنه مرجئ : من رمى الشيخ الألباني بالإرجاء فقد اخطأ أما انه لا يعرف الألباني و أما انه لا يعرف الإرجاء0
    الألباني رجل من أهل السنة – رحمه الله – مدافع عنها إمام في الحديث لا نعلم أن أحداً يباريه في عصرنا لكن بعض الناس – نسأل الله العافية – يكون في قلبه حقد إذا رأى قبول الشخص ذهب يلمزه بشيء كفعل المنافقين الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم يلمزون المتصدق المكثر من الصدقة والمتصدق الفقير 0
    الرجل – رحمه الله – نعرفه من كتبه واعرفه بمجالسته – أحياناً- سلفي العقيدة سليم المنهج لكن بعض الناس يريد أن يكفر عباد الله بما لم يكفرهم الله به ثم يدعي أن من خالفه في هذا التكفير فهو مرجئ – كذبا وزورا وبهتانا- لذلك لا تسمعوا لهذا القول من أي إنسان صدر.( )
    2 / ورثة الخوارج والثورة الفكرية؛ ولا يُنصح بسماع أشرطتهم.
    سأل بعض طلبة العلم في الجزائر فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن فئات من الناس يكفرون الحكام من غير ضوابط وشروط ؟!
    فأجاب الشيخ رحمه الله :
    هؤلاء الذين يكفرون هؤلاء ورثة الخوارج الذين خرجوا على علي بن أبى طالب –  – ..."
    س: و أيضا يسمعون أشرطة سلمان بن فهد العودة وسفر الحوالي هل ننصحهم بعدم سماع ذلك ؟
    بارك الله فيك الخير الذي في أشرطتهم موجود في غيرها وأشرطتهم عليها مؤاخذات بعض أشرطتهم ما هي كلها ولا اقدر أميز لك – أنا – بين هذا وهذا.
    س: إذن تنصحنا بعدم سماع أشرطتهم ؟
    لا .
    أنصحك بان تسمع أشرطة الشيخ ابن باز وأشرطة الشيخ الألباني وأشرطة العلماء المعروفين بالاعتدال وعدم الثورة الفكرية.
    س: يا شيخ وان كان الخلاف في هذه القضية – مثلا – أنهم يكفرون الحكام ويقولون بأنه جهاد – مثلاً- في الجزائر ويسمعون أشرطة سلمان وسفر الحوالي فهل هذا الخلاف فرعي ؟ أم خلاف في الأصول يا شيخ ؟
    لا هذا خلاف عقدي لأن من أصول أهل السنة والجماعة أن لا نكفر أحدا بذنب.
    علاّمة اليمن المحدث الكبير مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله -
    1/ قرار هيئة كبار العلماء عين الصواب من أجل حماية المجتمع.
    عرض على الشيخ مقبل قرار هيئة كبار العلماء في توقيف سفر وسلمان فقال – رحمه الله - :
    لقد نصحت سلمان العودة مرتين أو ثلاث و إنى أرى هذا القرار الذي اتخذته هيئة كبار العلماء هو عين الصواب من أجل حماية المجتمع والمحافظة على وحدته ودراء للفوضى والفتن فانه لا يوجد ارض فيما اعلم يسودها الأمن والاطمئنان مثل ارض الحرمين ونجد 0( )
    2 / ضيّعا كثيراً من الشباب.
    سئل - رحمه الله –: ماذا ترون في منهج سفر وسلمان وجزاكم الله خيرا ؟
    فقال : انصحهما بالرجوع والتوبة إلى الله عز وجل و نسأل الله أن يتوب عليهما وأن يهديهما عما كانا عليه فإنهما ضيعا كثيرا من الشباب وقد جاءتني رسائل شفوية وخطية أن الشباب بعد ما حصل لسفر وسلمان رجعوا إلى الكتاب والسنة فهما داعيان نسأل الله أن يصلحهما ( )
    3 / سلمان وسفر تابعا محمد سرور على فكره وتأثرا به.
    سئل: هل هناك أحد من الدعاة في السعودية تابع محمد سرور على نهجه ؟
    وجد من يتابعه بكثرة وأيدوا فكرته الخاطئة أنه لا يجوز الاستعانة بأمريكا على المعتدي صدام البعثي والنبي  يقول: (( إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر))
    فهناك من تابعه على فكرته وتأثر بها مثل سلمان العودة وكذلك سفر الحوالي لكن سفرا أقل تأثراً بها ولو جالس سفرا أخوان صالحون فما أظنه إلا سيرجع أما سلمان فقد خبط خبطّ عشواء، وفي اليمن أيضا تابعه بعض المخذولين من أصحاب جمعية الإحسان.( )
    سماحة الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله -

    قرظ الشيخ صالح كتاب الإرهاب للشيخ زيد المدخلي – حفظه الله – فقال :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :
    فقد قرأت الرسالة المشار إليها أعلاه مع ملحقها فوجدتها رسالة قيمة ونصيحة ثمينة تمس الحاجة إليها وليس لي عليها ملاحظات سوى تصويبات مطبعية يسيرة وبعض إضافات قليلة تجدها في أمكنتها – إن شاء الله – وفقك الله وزادك علما نافعا وعملا صالحا ونفع بما قلته وكتبته أثابك عليه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.( )
    قلت : وهذا إقرار من الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله – بما ذكر في الكتاب المزكى من ملاحظات ومؤاخذات ومخالفات على سفر الحوالي وسلمان العودة هداهما الله 0
    فائدة : أثنى الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله - كتاب مدارك النظر لعبد المالك رمضاني والكتاب فيه ذكر للمؤاخذات والأخطاء الشنيعة التي وقعا فيها كل من سفر وسلمان في أحداث الجزائر وغيرها.
    علاّمة جيزان المحدث الشيخ أحمد بن يحي النجمي – حفظه الله -

    1 / هيئة كبار العلماء طلبوا منهم أن يتراجعوا فأبوا.
    سئل الشيخ احمد النجمي سؤالا هذا نصه : بعض الشباب يطعن في صحة البيان الموجه حول تجاوزات سلمان العودة وسفر الحوالي ويقولون : بعدم صحة نسبته إلى هيئة كبار العلماء وإنما هو مفترى عليهم من قبل الحكومة فهل هذا الزعم صحيح أم انه خلاف ذلك ؟
    هذه مزاعم مفروضة على هؤلاء الحزبين من كبارهم و إلا فبإمكانهم أن يذهبوا إلى الشيخ عبد العزيز بن باز ويسألوه عن هذا أو يكتبوا لبعض هيئة كبار العلماء فهم موجودون ثم إن الحزبين يريدون القدح في الدولة وان الدولة متشهية لسجن العلماء بدون خطأ تمنعهم عنه وهذا كذب ممن ادعاه والدولة والحمد لله دولة عادلة ولم تسجنهم بمجرد ما حكي عنهم حتى جعلت هيئة كبار العلماء عرضوا عليهم وناظروهم وطلبوا منهم أن يتراجعوا عن صنيعهم هذا فأبوا وعند ذلك قرر هيئة كبار العلماء الإبقاء عليهم ومنعهم من الكلام صيانة للمجتمع هذا هو نص البيان 0
    إذاً فهؤلاء الذين يقولون هذا الكلام كلامهم هذا يبن منه الطعن على الدولة والطعن على هيئة كبار العلماء وهذا والله لا يجوز لهم بل حرام عليهم أن يفعلوه ولو كان هذا مد سوسا على هيئة كبار العلماء فانه لا يمكن أن يسكتوا عليه علما بأنه موجه من الشيخ عبد العزيز بن باز مبلغا عن هيئة كبار العلماء جميعا وعليه ختمه إلى وزير الداخلية0 ( )
    علاّمة المدينة المحدث الشيخ عبد المحسن العباد البدر – حفظه الله -

    1- اتهام علماء العصر في المملكة العربية السعودية بالقصور.
    قرظ الشيخ العلامة عبد المحسن العباد- حفظه الله- كتاب مدارك النظر فمما قاله من الملاحظات على سفر وسلمان :
    وفي الكتاب ذكر كلام في صفحتي: (243) و (351) لاثنين من شباب هذه البلاد- هداهما الله- اتهم كل منهما كبار علماء العصر في هذه البلاد بالقصور لأنهم أفتوا بتسويغ مجيء قوات أجنبية للمشاركة في الدفاع عن البلاد ... وكان الأليق بهما وقد أعجبهما الرأي المخالف لما رآه العلماء أن يتهما رأيهما ويتذكرا نتيجة الرأي الذي رآه بعض الصحابة  في أحد شروط صلح الحديبية حيث تبين لهم أخيراً خطأ ذلك فكان الواحد منهم يقول فيما بعد :" يا أيها الناس ! اتهموا الرأي في الدين " .... ثم إن الخلاف حاصل في أكثر مسائل العلم منذ زمن الصحابة ولم يكن بعضهم يسفه بعضا فضلا عن أن يكون الصغار هم الذين يجترئون على تسفيه رأي الكبار كما حصل من هذين الشابين أصلحهما الله.( )
    2- تقرير خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة في معاملة الحكام.
    قال الشيخ وفي صفحة (287) نقل كلام لأحد الشباب في هذه البلاد يقرر فيه خلاف مذهب أهل السنة والجماعة في معاملة ولاة الأمر ويهيج الغوغاء من الرجال والنساء على الإقدام على ما يثير الفتن وما يؤول بغير أهل العقل والثبات والرزانة إلى تعريض أنفسهم للضرر ومنه أيداعهم السجون ولا شك أن من عرض غيره للضرر يكون له نصيب من تبعة ذلك0 وهذا الكلام المثير للفتنة قد فاحت ريحه منذ سنوات في حفل أٌقيم لتكريم حفظة السنة اشرف عليه هذا الشاب وقد سمعت تسجيل ذلك الحفل ومع كون أحاديث الصحيحين تبلغ عدة آلاف فان اختيار الأحاديث القليلة التي ألقيت على الطلبة لاختبار حفظهم ملفت للنظر لتعلق جملة منها بالولاة!. يضاف إلى ذلك كون هذا الشاب أصلحه الله عند ذكر هذه البلاد لا يصفها بالسعودية بل يعبر بالجزيرة! بهذا اخبرني من أثق به0
    ومن الخير لهذا الشاب ومن يطأ عقبه من الشباب أن يكونوا مع الجماعة ويجتنبوا الشذوذ والخلاف والفرقة وان يفيئوا إلى الرشد فان الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل كما قال ذلك المحدث الملهم عمر بن الخطاب  ( ).
    3- التنويه والإشارة بخروج النساء إلى الشوارع للمظاهرات.
    قال الشيخ: وفي صفحة (376): ذكر كلام لثلاثة من شباب هذه البلاد أتوا فيه بالغريب العجيب إلا وهو التنويه و الإشادة بخروج النساء إلى الشوارع للمظاهرات وقد أوضح المؤلف – جزاه الله خيرا – قبل هذه الصفحة فساد ذلك بالأدلة من الكتاب والسنة و أقوال السلف 0( )
    العلاّمة المحدث الشيخ ربيع بن هادي المدخلي – حفظه الله -
    قال العلامة الشيخ ربيع معلقاً على كلام الإمام الألباني - رحمه الله - :
    ينبغي أن ينتبه القارئ والسامع لقول الشيخ عن هذه الفئة بأنهم خالفوا السلف في كثير من مناهجهم.
    فهذه المناهج الكثيرة التي خالفوا فيها السلف تدل على انحراف كبير، قد تكون أخطر وأشد من مخالفة الخوارج الذين وصفهم رسول الله  بأنهم شر الخلق والخليقة، وبأنهم كلاب النار، وبأنهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية، وبأنهم يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان.
    وما قاله الشيخ الألباني –رحمه الله – حق؛ فلقد خالفوا السلف في أصول كثيرة و خطيرة، منها:
     حربهم لأهل السنة وتنفير الناس منهم ومن كتبهم وأشرطتهم وبغضهم لهم ومعاداتهم وحقدهم الشديد عليهم.
     ومنها: موالاتهم لأهل البدع الكثيرة الكبيرة، وإقرارهم لمناهجهم الفاسدة وكتبهم المليئة بالضلال و نشرهم لها وذبهم عنها ودفع الشباب إلى العبِّ والنهل منها مما كان له أسوأ الآثار على الأمة وشبابها من تكفير وتدمير وحروب مستمرة وسفك دماء وانتهاك أعراض.
     ومنها: أنهم قد دفعتهم أهواؤهم إلى رمي أنفسهم وأتباعهم في هوة الإرجاء الغالي الذي أدى إلى التهوين من خطورة البدع الكبرى بما فيها البدع الكفرية، مما أوهن الحس السلفي والغيرة على دين الله وحملته من صحابة كرام ومن تبعهم بإحسان، بل التهوين من شأن الطعن في بعض الأنبياء.
     ومنها: أن أهواءهم قد دفعتهم إلى وضع المناهج الفاسدة للذب عن البدع وأهلها مثل منهج الموازنات بين الحسنات والسيئات، وما يدعمه من القواعد الفاسدة التي تؤدي إلى معارضة ما قرره كتاب الله وسنة رسوله  وإلى هدم السنة وعلومها لا سيّما علم الجرح والتعديل الذي امتلأت به المكتبات بالإضافة إلى مساوئ أخرى وضلالات.
    نسأل الله أن ينقذ الشباب من شرور هذه الفئة وويلاتها وعواقبها الوخيمة في الدنيا والآخرة. وفي النهاية: ينبغي أن يوصف هؤلاء بأنهم:

    غلاة مرجئة العصر قبل وصفهم بأنهم: خوارج.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-28
  3. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    )عشرون ماخذا على السرورية


    الماخذ الثاني

    قوله في علماء العقيدة بأنهم عبيد عبيد عبيد العبيد وسيدهم الأخير نصراني (1) وبأنهم (كذبة) و (منافقون) و (جواسيس (2) هل أذنابه غضبوا لله ؟! حيث طعن طعنات متعددة في كتب العقيدة وعلماء التوحيد كالشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين ، والشيخ ربيع (3) وغيرهم من علماء التوحيد وقالوا يا هذا لقد جنيت على الإسلام وعلى العقيدة وعلى علماء التوحيد لم يقولوا ولكن لما قيل بأن هذا الرجل قد قال كلمة الكفر(1) غضبوا !! هل غضبوا لله ؟! أين توحيدهم ؟! أين دراستهم لكتب العقيدة ؟! والله المستعان

    الماخذ الثالث
    مدحه لمن أجاز للمسلم أن يتهود أو يتنصر وهو الترابي.


    المأخذ الرابع

    مدحه لمن يقول: (لا يجوز للمسلم أن يكفر اليهود أو النصارى) وهو الترابي ، والترابي عند سرور وعند أذنابه ( إمام ) و ( عالم ) و ( داعية إسلامي كبير) (1) وهم يوالونه ، وقلت هم يوالونه لأنه ذكره في مجلته الخبيثة التي يسميها ظلماً وعدواناً بمجلة "السنة" ذكره في العدد "الثالث والعشرين" بعد أن أطاح بعلماء العقيدة وعلماء التوحيد، الصفحة الثانية مباشرة "الدفاع عن الترابي" (الداعية) (العالم الإسلامي الكبير)!! فيا سبحان الله كيف انقلبت الموازين عند كثير من الناس أين العدل ؟! أين الإنصاف ؟! علماء العقيدة وعلماء التوحيد عبيد العبيد !! أي مشركون ، ومنافقون وكذبة وجواسيس ، والصفحة الثانية يدافع عن(المجرم) وعن (الكافر) حسن الترابي، وتعرفون من معتقد أهل السنة أن من لم يكفر الكافر الأصلي (2) فهو كافر وهذا يقول لا يجوز نقول لليهودي كافر ولا يجوز نقول للنصراني كافر، هل هؤلاء الأذناب أذناب سرور مثل (الريمي) و (المقطري) و (البيضاني) وغيرهم من الأذناب هل هم أهل توحيد؟! إذا كان سرور ما تعلم التوحيد فهل هم كذلك؟! أين حبهم في الله؟! وبغضهم في الله؟! وولاؤهم لله؟! ما عندهم عداء إلا للشيخ مقبل (3) والشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ ربيع والشيخ الفوزان وغيرهم من علماء التوحيد، وهذا (المجرم) ما يستحق أن يعادى لله "فإنها لا تعمى الإبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور"

    المأخذ الخامس

    مدحهم لمن يستهزئ بالحجاب الإسلامي ويقول عنه بأنه خيمة (1) انظروا إلى هذه الكلمة الخبيثة وهي كلمة ( كفر ) كما أجابت اللجنة الدائمة عن هذه المسألة (2) حين سُئلوا عمَّن يستهزئ بحجاب المرأة المسلمة ويقول بإنه خيمة قالوا : " هذا كفر " واحتجوا بالآية وهي قول الله عزوجل :  قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون * لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم (3) وذكروا حديث عبدالله بن عمر في ذلك الذي رواه الإمام ابن أبي حاتم في كتاب التفسير وهو : (أن رجلاً في غزوة تبوك قال ما أرى قراءنا هؤلاء إلا أكذب ألسناً وأجبن عند اللقاء وأرغب بطوناً فقال رجل آخر: والله لأخبرن رسول الله e قال ابن عمر : فذهب الرجل إلى رسول الله e فأخبره فأنزل الله عليه الآية فجاء الرجل الذي قال ما قال وتعلق بقتب الناقة والرسول راكب على ناقته والرجل يقول والله يا رسول الله إنما كنا نخوض ونلعب) ، قال : ورسول الله e يقول :  أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون ، لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ، والرجل يقول: (والله يارسول الله إنما نخوض ونلعب) قال: ولم يزده رسول الله e على قوله:  أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون ، لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم
    قالت اللجنة : ( فجعل الله استهزاءه بالمؤمنين استهزاءً بالله وآياته ورسوله أي أنه لم يستهزئ بالله ولا بآيات الله ، ولا برسول الله e وإنما استهزأ بالقراء فكفره الله بعد إيمانه وجعل الله استهزاءه بالمؤمنين استهزاءً بالله وآياته ورسوله) أهـ (4) هذا الذي يستهزئ بحجاب المرأة المسلمة ويقول هذه الكلمة الخبيثة عند السرورية هذا ( عالم جليل ) و ( داعية إسلامي كبير ) حتى لوطعن في الدين ما يضر لكن الشيخ مقبل ، والشيخ الفوزان ، والشيخ النجمي ، والشيخ ربيع ، والشيخ ابن عثيمين وغيرهم من علماء التوحيد هؤلاء عندهم لا يساوون شيئاً لأنهم يدعون إلى التوحيد ويدعون إلى العقيدة فالله المستعان وإلى الله المشتكى من أناس جعلوا الحق باطلاً والباطل حقاً وجعلوا التوحيد ذنباً وإجراماً ، وجعلواً الكفر خيراً وصلاحاً وهدى.
     

مشاركة هذه الصفحة