فتاوى العلماء في اسامة بن لادن

الكاتب : الأسد السلفي   المشاهدات : 1,099   الردود : 8    ‏2004-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-28
  1. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    فتاوى العلماء في
    أسامة بن لادن


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .

    أما بعد معشر إخواننا المسلمين جعلنا الله وإياكم على النعم شاكرين وعند البلوى والمحن صابرين فقد ظهر في وقتنا وفشا فيه كثير من الفتن وتغيير الأحوال وفساد الدين واختلاف القلوب واحياء البدع وإماتة السنن ما دل على إنقراض الدنيا وزوالها ومجىء الساعة واقترابها إذ كل ما قد تواتر من ذلك وتتابع وانتشر وفشا وظهر قد أعلمنا به صلى الله عليه وسلم وخوفناه وسمعه منه صحابته رضوان الله عليهم وأداه عنهم التابعون رحمة الله عليهم ونقله أئمتا إلينا عن أسلافهم ونقله لنا الثقات من الرواة .
    وإن من هذه البلايا والرزايا التي ابتلي به كثير من شباب هذه الأمة افتتانهم بما يسمى ( أسامة بن لادن ) الذي ركب الصعب والذلول في سبيل إحياء سنن الخوارج ، وإلصاقها بالدعوة السلفية الحقة ، وإضفاء الشرعية على أعماله الإرهابية ضد المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول المسلمة باسم الجهاد ، فكان أن قيض الله من هذه الأمة علماء جهابذة وقفوا له بالمرصاد وبينوا عواره ، وهتكوا أستاره ، ولكن دعاة الباطل يحاولون بكل ما يستطيعون إخفاء فتاوى هؤلاء العلماء الكبار عن الناس ، ولكن يأبى الله تعالى إلا أن يظهر الحق وقمع الباطل ، إن الباطل كان زهوقاً ، فإليك رحمك الله هذه الفتاوى الشرعية الموثقة في ما يسمى ( أسامة بن لادن ) :
    الفتوى الأولى للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
    . مجلة البحوث الإسلامية العدد 50 ص 7- 17 :
    قال الإمام بن باز – رحمه الله : (( أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم ، وهم دعاة شر عظيم ، وفساد كبير ، والواجب الحذر من نشراتهم ، والقضاء عليها ، وإتلافها ، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن ؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر ، ونشر الكذب ، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك .
    هذه النشرات التي تصدر من الفقيه ، أو من المسعري أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها ، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق ، وتحذيرهم من هذا الباطل ، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر ، ويجب أن ينصحوا ، وأن يعودوا إلى رشدهم ، وأن يدَعوا هذا الباطل ويتركوه .

    ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم ، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه ، وأن يعودوا إلى رشدهم ، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم ، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم ، والإحسان إليهم ، كما قال سبحانه : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} وقال سبحانه : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } والآيات في هذا المعنى كثيرة )) أهـ .
    وقال الشيخ مقبل – رحمه الله - في كتاب (تحفة المجيب) من تسجيل بتاريخ 18 صفر 1417 هـ تحت عنوان (من وراء التفجيرات في أرض الحرمين؟ ) : (( وكذلك إسناد الأمور إلى الجهال ، فقد روى البخاري ومسلم في "صحيحيهما" عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : (( إنّ الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتّى إذا لم يبق عالمًا اتّخذ النّاس رءوسًا جهّالاً، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلّوا وأضلّوا )).
    كما يقال: العالم الفلاني ما يعرف عن الواقع شيئًا، أو عالم جامد، تنفير، كما تقول مجلة "السنة" التي ينبغي أن تسمى بمجلة "البدعة"، فقد ظهرت عداوتها لأهل السنة من قضية الخليج.
    وأقول: إن الناس منذ تركوا الرجوع إلى العلماء تخبطوا يقول الله عز وجل: {وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردّوه إلى الرّسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الّذين يستنبطونه منهم }، وأولي الأمر هم العلماء والأمراء والعقلاء الصالحون.
    وقارون عند أن خرج على قومه في زينته قال أهل الدنيا: {يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنّه لذو حظّ عظيم * وقال الّذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحًا ولا يلقّاها إلاّ الصّابرون }.
    والعلماء يضعون الأشياء مواضعها: {وتلك الأمثال نضربها للنّاس وما يعقلها إلاّ العالمون }، {إنّ في ذلك لآيات للعالمين }، {إنّما يخشى الله من عباده العلماء }، {يرفع الله الّذين آمنوا منكم والّذين أوتوا العلم درجات }. فهل يرفع الله أهل العلم أم أصحاب الثورات والانقلابات وقد جاء في "صحيح البخاري" عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبيّ eسئل: متى السّاعة؟ فقال: (( إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر السّاعة)) رئيس حزب وهو جاهل.
    ومن الأمثلة على هذه الفتن الفتنة التي كادت تدبر لليمن من قبل أسامة بن لادن إذا قيل له: نريد مبلغ عشرين ألف ريال سعودي نبني بها مسجدًا في بلد كذا . فيقول: ليس عندنا إمكانيات، سنعطي إن شاء الله بقدر إمكانياتنا. وإذا قيل له:
    نريد مدفعًا ورشاشًا وغيرهما. فيقول: خذ هذه مائة ألف (أو
    أكثر) وإن شاء الله سيأتي الباقي )) أهـ .

    C فتوى الشيخ العلامة أحمد النجمي – حفظه الله - :
    . سئل الشيخ العلامة أحمد النجمي–حفظه الله-:
    أحسن الله إليك هذا سائل يقول قد صح النبي عليه الصلاة و السلام أنه قال : (( *** الله من آوى محدثاً ))،هل هذا الحديث ينطبق على دولة طالبان و خاصة أنهم يؤون الخوارج ويعدونهم في معسكر الفاروق الذي يشرف عليه أسامة بن لادن و فيه أربعة فصائل: الفصيل الأول فصيل المعتم ، وفصيل الشهراني ، و فصيل الهاجري ، وفصيل السعيد ، وهؤلاء الأربعة هم الذين فجروا في العليا ، و يكفرون الحكام و يكفرون العلماء في هذه البلاد ؟
    فأجاب الشيخ -حفظه الله-: (( لا شك أن هؤلاء يعتبروا محدثين،و هؤلاء الذين آووهم داخلون في هذا الوعيد الذي قاله النبي صلى الله عليه وسلم و اللعنة التي لعنها من فعل ذلك، (( *** الله من آوى محدثاً )) فلو أن واحداً قتل بغير حق و أنت أويته و قلت لأصحاب الدم ما لكم عليه سبيل و منعتهم ، ألست تعتبر مؤوياً للمحدثين ! )) أهـ.

    C فتوى معالي الشيخ صالح آل الشيخ – حفظه الله - :
    . قال معالي الشيخ صالح آل الشيخ في (جريدة الرياض )بتاريخ ( 8/11/2001 ) في جانب الانحراف في فهم الإسلام ، هذا له أسباب كثيرة جداً ، لكن من أهمها أن المعلم في التعليم ما قبل الجامعي يحتاج إلى نظرة جادة ، أنا لست مع الذين يقولون إن المشكلة في المناهج ، إن المشكلة في المعلم والمعلم الآن يعطي منهجاً مختصراً ، وهذا المنهج لو أتينا ونشرحه مثلاً خذ منهج العقيدة في المتوسط هذا المنهج يمكن أن نقرأه في يوم كله من أوله إلى أخره لأنه كله عشرون صفحة أو ثلاثون صفحة، وهو الآن (المعلم) يعلّم هذا المنهج لمدة سنة أو كل يوم ساعة، هنا الشرح الذي سيكون، أن بعض المعلمين عندما يعطي المعاني غير الصحيحة وأنا واجهت هذا عند أولادي حيث يأتون ويقولون إن هذه معناها كذا وكذا ومفهومها كذا وتطبيقها بهذا الشكل، ويكون هذا خلاف الصحيح حتى في مسائل التوحيد والعقيدة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-28
  3. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    ونسأل الله ان يحفظ المسلمين من شر هذا المجرم أمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-28
  5. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    مجموع القرائن في الرد على أسامة بن لادن


    هذه مواضيع من جمع الفقير إلى رحمة ربه أبي نافع السلفي:
    وقفات مع أيمن الظواهري:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=272908
    انتحارات تنظيم القاعدة:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=273144
    إلقام الحجر لمن أنكر أن بن لادن لم يكفر أحد:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=273198
    أبو قتادة الفلسطيني يكشف حقيقة أن الأفغان العرب هدفهم الحقيقي هو الخروج و الإطاحة بالحكومات:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=273996
    مثل حميد ومثل سيء (الملا عمر يهرب...):
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=269502
    يكفرون المسلمين و يعيشون في بلاد الكفر:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274684
    التبيان لعقيدة طالبان:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274676
    تأثر بن لادن و زمرته بسيد قطب:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274685
    أسامة بن لادن في السودان:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274055
    أسامة بن لادن يأمر بالهجرة بعد الفتح:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274054
    توبة أحد الأفغان العرب:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274057
    حكمة من أسامة بن لادن (داره تعش في دارهم):
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274683
    أسامة بن لادن و زمرته الجهلاء يسبون العلماء و يطعنون فيهم:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=274671
    أسامة بن لادن يكفر حكام المملكة و يسب الشيخ بن باز:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=268683
    من مفاسد العمليات الإنتحارية:
    http://www.sahab.net/sahab/showthre...threadid=272914
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-28
  7. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( لا مشكلة في المناهج )

    سئل معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في لقاء صحفي عن مايثار حول أن مناهج التعليم الديني قد تكون أحد روافد الإرهاب والغلو في الدين ،

    فقال معاليه في معرض إجابته : أنا لست مع الذين يقولون إن المشكلة في المناهج ، إن المشكلة في المعلم ، والمعلم الآن يعطي منهجا مختصرا ، وهذا المنهج لو أتينا ونشرحه مثلا خذ منهج العقيدة في المتوسط هذا المنهج يمكن أن نقرأه في يوم كله من أوله إلى آخره لأنه كله عشرون صفحة إلى ثلاثين صفحة ، وهو الآن

    المعلم يعلم هذا المنهج لمدة سنة أو كل يوم ساعة ، هنا الشرح الذي سيكون ، أن بعض المعلمين عندما يعطي المعاني غير الصحيحة

    وأنا واجهت هذا عند أولادي ، حيث يأتون ويقولون إن هذه معناها كذا وكذا ومفهومها كذا وتطبيقها بهذا الشكل ،

    ويكون هذا خلاف الصحيح

    حتى في مسائل التوحيد والعقيدة يطبقونها بشكل خاطئ

    والمنهج هو نفس المنهج الديني الذي درستموه كلكم ..

    فلماذا قبل ثلاثين سنة لم يؤد إلى انحراف أو غلو ديني ولم يعط إلا خلال الخمس عشرة سنة الأخيرة ،

    صار هناك اندفاع كبير جدا من الشباب يحتاج إلى علاج ، ومن أهم أسبابه هو المعلم ،

    ولهذا أقول من الضروري أن يكون المعلم للموضوعات الشرعية والدينية معدا إعدادا صحيحا

    وليس كل متخرج في كلية شرعية أو من كلية إسلامية يصلح لأن يعلم .

    إن المعلم يحتاج حتى تضبطه إلى إعداد أولا

    ويحتاج إلى كتاب معلم مفصل لايخرج عنه ،

    وإذا خرج عن كتاب المعلم هذا يحاسب عليه لأن كتاب المعلم لا وجود له في المسائل الدينية ،

    هناك كتاب الفقه ، كتاب التوحيد كتاب التفسير لكن أين الشرح ؟

    ومن أين يأتي به المعلم ؟

    حتى إنه في هذه الأزمة سمعتم أن بعض المعلمين يمجد أسامة بن لادن وهذا خلل في فهم الإسلام .

    انتهى من مجلة الدعوة العدد (1826) 3 من ذي القعدة 1422هـ صفحة 20.

    تعاد الفقرة الأخيرة للتنبيه :

    حتى إنه في هذه الأزمة سمعتم أن بعض المعلمين يمجد أسامة بن لادن وهذا خلل في فهم الإسلام .

    حتى إنه في هذه الأزمة سمعتم أن بعض المعلمين يمجد أسامة بن لادن وهذا خلل في فهم الإسلام .

    حتى إنه في هذه الأزمة سمعتم أن بعض المعلمين يمجد أسامة بن لادن وهذا خلل في فهم الإسلام .


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-29
  9. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    ان كنت تعني الشيخ اسامه بالمجرم
    لست باسد انت الثعلب و امثلك هكذا

    يعني ان ابطل هذه الامه مثل الشيخ أسامه و الشيخ ايمن و الشيخ ابو مصعب الزراقي و الشيخ المقدسي و الشيخ ابو جندل الاسدي و الشيخ علي الحارثي رحمه الله مجرمين فا انا منهم مجرم و هي العزه و الجهاد ضد طواغتت العصر
    أقولها لك باختصار إن اقتديت بنبيك عليه الصلاة والسلام في كل شيء وصدعت و جاهدت فسوف تبتلى والإبتلاء على قدر الإيمان ، كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال تعالى : ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ) (العنكبوت:2) .
    اعلم وقتها أنه سوف يُحذر منك من قِبَل أحبار ورهبان الحكومات ، وسوف تُهجر وسوف تُلمز وتُغمز ، وسوف يقال لك أنك من الخوارج ، وغيره من الكلام الذي يقال اليوم لدعاة التوحيد المضطهدين ، فاصبر إن مع العسر يسرا إن مع العسر يسراعن أبي هريرة قال : مر رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بشعب فيه عيينة من ماء فأعجبته.
    فقال : لو اعتزلت الناس ، فأقمت في هذا الشعب،
    فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
    " لاتفعل ! فإن مقام أحدكم في سبيل الله أفضل من صلاته سبعين عاماً.
    ألا تحبون أن يغفر الله لكم ويدخلكم الجنة؟ اغزوا في سبيل الله .
    من قاتل في سبيل الله فواق ناقة وجبت له الجنة " رواه الترمذي واسناده حسن.

    وهذا الحديث بالذات موجه بدرجة أكبر إلى كثير من الدعاة الذين يزعمون أنهم يدعون في سبيل الله ولايحلو لهم إلا الدعوة إلى بعض العبادات كالصلاة والزكاة والصوم وأعمال القلوب وغيرها ويجتنبون نهائيا الحديث عن الجهاد ، ويجتنبون من يتحدث عن الجهاد ، بل ويعادون من يتحدث عن الجهاد فأنا لا أدري أي دعوة هذه التي يدعون فهل ذلك من سنته صلى الله عليه وسلم ؟؟؟؟؟؟؟ وهو سيد المجاهدين ، وأُريد أن أوجه لهم نصيحة :
    الإسلام دين كامل لا يتجزَّأ ولا يتبعَّض، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر فلا يضرَّن إلا نفسه: "يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم، وإنسكم وجنكم، كانوا على أفجر قلب رجل منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً" الحديث.
    فالويل والعذاب لمن يُجزئه ويتبع الهوى أو يتبع فتاوى مأجورة فيؤمن ببعض الكتاب ويُعطل بعضه فهذه صفات اليهود التي ذكرها الله تعالى في سورة البقرة فقال

    أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {85} أُولَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآَخِرَةِ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ {86}



    وأيضاً لا تعارض بين القيام بالجهاد المفروض وبين تحصيل العلم وكلاهما مطلوبٌ مرغوب، وشأن المسلم ألاّ يشغله واجبٌ عن واجب ولا بعض الإسلام عن بعضه الآخر.

    ولا يظنَّنّ أحدٌ أن العلم يحصلُ بمجرّد القتال وسكنى الثغور هكذا على طريقة الإلهامِ البدعي بل لابد من التحصيل والمذاكرة

    الإعداد للجهادفي هذا الوقت الذي يعيشه المسلمون؛ عيشة الذل والعار؛ فقدوا من أنفسهم معالم الهدى والرشد، وانقطع حبل الله الذي جمعهم عليه، حبل التمكين والسيادة، فتصاغروا أمام أنفسهم وأمام أعدائهم، وتغطرس الباطل في بلادهم، وصار تيار الردّة هو الأقوى والأعلى، وتواثقت حبال الشر بين الردّة الداخلية والكفر الخارجي، وانشغل المسلمون باللهو والعبث، وتداعت الجماعات والفرق الإسلامية إلى أفكار الرجال واجتهاداتهم بعيداً عن مصدر الهدى والنور - كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم - واشتدت الغربة على المتمسكين بهذا الهدي واشتاقت نفوسهم إلى الوعد الإلهي القادم - النصر أو الشهادة - في هذا الوقت والغربة قائمة، غربة الدين و معالمه، وغربة أهل الحق وابتلاؤهم،
    ، إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يغري من يُطيعه ليكونوا من أصحاب الجحيم ، إنما يريدأن يُهلككم فلا تتبعوا
    خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين إنما يوحي لأوليائه من السلاطين وعلماؤهم الحُمُر المستأجرة ليوردوكم موارد التهلكة ، ولقد مدهم الله سبحانه وتعالى في طغيانهم يعمهون ، فبُسطت لهم الدنيا والعروش فتنة لهم وليس إكراماً من العزيز الجليل ، حيث تسلطوا على البلاد والعباد وجميع وسائل الإعلام بغير وجه حق ثم لقبهم الأُجراء أولياء أمر وأنّى لهم ذلك وجميعهم استولى على الحكم بمعاونة الصليبيين ، أو بالإنقلابات والإغتيالات الدامية أو بكليهما فلا مجلس شورى أقامهم ولا هم حتى اتبعوا الديموقراطية دين أسيادهم الصليبيين، بل استولوا على الرقاب والمقدرات و جعلوها وسيلة لمعصيته سبحانه وتعالى ، وليس هذا فحسب ، بل جعلوا نعمة الله التي منّ عليهم بها فتنة ليبلوَهم أيشكرون أم يكفرون ، استغلوها لفتنة المسلمين وتشويه عقيدتهم حيث زينوا لهم الباطل وحرفوا الدين إرضاءاَ لأسيادهم وأوليائهم الصليبيين وجعلوا مطيتهم لذلك علماء الذين لا يعملون بما علمهم الله ولقد شبههم سبحانه وتعالى كالحمار يحمل أسفارا ) فهم أتباع بلعام بن باعورا الذي ذكره الله تعالى في كتابه الكريم ، حيث منّ الله عليه بالعلم فاستغلّ ما منّ به الله عليه إرضاءً لفرعون ضد موسى عليه السلام فجعل الله كيده في نحره والعاقبة دائما للمتقين


    وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ {175} وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ {176}


    وها نحن نرى بلاعمة العصر الحديث من علماء السلاطين يكررون نفس المأساة بل أفظع منها وأدهى وأشد خطراَ ، حيث يتلاعبون ويحاولون تحريف عقيدة الموحدين إرضاءاَ لأعداء الله سبحانه حيث اقتنع بتحريفهم البسطاء السُذج قليلي العلم فضلوا جميعاَ وأضلوا

    ذلك الصنف من العلماء الذين قال فيهم الرسول ( صلى الله عليه وسلم )

    ( إن أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلين )


    وفي الجملة فالدخول على السلاطين خطر عظيم لأن النية قد تحسن في أول الدخول ثم تتغير بإكرامهم وإنعامهم أو بالطمع فيهم ولا يتماسك عن مداهنتهم وترك الإنكار عليهم ، بل وإقرارهم على باطلهم .

    وقد كان سفيان الثوري يقول :

    ( ما أخاف من إهانتهم لي إنما أخاف من إكرامهم فيميل قلبي إليهم ) .

    وفي الحديث الصحيح : " ومن دخل على السلطان افتتن "


    ويقول حذيفة رضي الله عنه : ( إياكم ومواقف الفتن . قيل وما مواقف الفتن يا أبا عبد الله ؟ قال : أبواب الأمراء، يدخل أحدكم على الأمير فيصدقه بالكذب ويقول له ما ليس فيه ). صفة الصفوة (1/614) .



    وقال سعيد بن المسيب : إذا رأيتم العالم يغشى الأمراء فاحذروا منه فإنه لص .


    ويقول سفيان الثوري في كتاب إلى عباد بن عباد : ( إياك والأمراء أن تدنو منهم أو تخالطهم في شئ من الأشياء، وإياك أن تُخدع ويُقال لك لتشفع وتدرء عن مظلوم أو ترد مظلمة فإن ذلك خديعة إبليس، وإنما اتخذها فجار القراء سُلَّماً ) . جامع بيان العلم (1/179) وسير أعلام النبلاء (13/586) .
    ويقول أيضاً : ( من دق لهم داوة أو برى لهم قلماً فهو شريكهم في كل دم كان في المشرق والمغرب



    ويقول وهب بن منبه مخاطباً عطاء الخرساني : ( كان العلماء قبلكم قد استغنوا بعلمهم عن دنيا غيرهم، فكانوا لا يلتفتون إلى أهل الدنيا ولا إلى ما في أيديهم، فكان أهل الدنيا يبذلون إليهم دنياهم رغبة في علمهم، فأصبح أهل العلم فينا اليوم يبذلون لأهل الدنيا علمهم رغبة في الدنيا، فأصبح أهل الدنيا قد زهدوا في علمهم لما رأوا من سوء موضعه عندهم . فإياك يا عطاء وأبواب السلاطين، فإن عند أبوابهم فتناً كمَبَارك الإبل، لا تصيب من دنياهم شيئاً إلا أصابوا من دينك مثله ). البداية والنهاية (9/295) .


    وعن أبي الأعور السلمي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إياكم وأبواب السلطان فإنه قد أصبح صعباً هبوطاً "
    . صحيح رواه الديلمي وابن منده وابن عساكر، وانظر الصحيحة (1253)، وهبوطاً : أي ذلاً .



    ( إذا رأيتم العالم يرتاد أبواب السلاطين فاتهموه في دينه ) ، أي لا يؤخذ حديثه ولا يروى ويطعن في عدالته .



    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من بدا جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلاطين أُفتُتن، وما ازداد عبد من السلطان قرباً إلا ازداد من الله بعداً " . رواه أحمد في المسند، وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح .

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " من سكن البادية جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلاطين افتتن " صحيح، رواه النسائي والترمذي وأبو داود، وانظر صحيح الجامع (6296) .



    وقال المظهر : يعني من التزم البادية ولم يحضر صلاة الجمعة ولا الجماعة ولا مجالس العلماء فقد ظلم نفسه، ومن اعتاد الاصطياد للهو والطرب يكون غافلاً لأن اللهو والطرب يحدث من القلب الميت، وأما من اصطاد للقوت فجاز له لأن بعض الصحابة كانوا يصطادون


    يا جاعل العلم له بازيا
    يصطاد به أموال السلاطين
    احتلت للدنيا ولذاتها
    بحلية تذهب بالدين
    فصرت مجنوناً بعدما
    كنت دواء للمجانين
    أين رواياتك في سردها
    لترك أبواب السلاطين
    أين رواياتك فيما مضى
    عن ابن عوف وابن سيرين
    إن قلت أكرهت فذا باطل
    زل حمار العلم في الطين

    وهذا أيوب السختياني يقول : قال لي أبو قلابة : ( يا أبا أيوب احفظ عني ثلاث خصال : إياك وأبواب السلاطين، وإياك ومجالسة أصحاب الأهواء، والزم سوقك فإن الغنى من العافية ). جامع بيان العلم وفضله (1/164) .

    ويقول أبو حازم - وهو من سادات التابعين - : ( إن العلماء كانوا يفرون من السلطان ويطلبهم، وانهم اليوم يأتون أبواب السلطان، والسلطان يفر منهم ). المرجع السابق (1/164) .

    ويرحم الله علماء السلف، فما أحرصهم على دينهم، وقد كانوا - والله - أقمار السماوات ونجوم الأرض، تنجلي بهم كل ظلمة، ويهتدي بهم كل حيران، ويسير على دربهم كل صادق، وهذا السلطان الذي كانوا يحذّرون بعضهم

    البعض من الاقتراب منه، كان لشرع الله ملتزماً وله مطبقاً وبه
    حاكماً في حياة الناس، فماذا لو رأوا حكام زماننا الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد وحكموا الناس بالقوة ونحوا شرع الله وناصروا النصارى ضد المسلمين في كل مكان وحكّموا القوانين في رقاب المسلمين وعطلوا التافهة ... وغيرها من افعال الردة والزندقة واستبدلوا دين رب العباد بزبالات عقولهم القاصرة، وأوساخ أفكارهم الحدود، وأحضروا قوانين الفرنجة والرومان ليحكموا بها المسلمين في هذا الزمان !

    وماذا لو رأوهم يظاهرون أعداء الله لإبادة المسلمين وتغيير دين الله تعالى
    من خيانتهم لدينهم وأمتهم :

    أن الله أمر بتحكيم شرعه ولما عطل الحكام الشرع وقام فئة من المخلصين بالدعوة إلى تطبيق شرع رب العالمين سموهم خوارج وقالوا لا يجوز الخروج على إمام المسلمين ويجب له السمع والطاعة

    فخانوا المسلمين بذلك وبينوا لهم أن من يخرج على الحاكم هو خارجي مارق

    وما بينوا لهم أن هناك فرق بين الخروج على من يحكم بكتاب رب العالمين وبين الخروج على من يعطل العمل بكتابه المبين ولولا ضيق الوقت والخوف من الإطالة لنقلت من مِن العلماء خرج على الحاكم المسلم كابن الزبير والحسين بن علي ولم يقل أحد أنهم من الخوارج ولن يجرءوا فكيف بمن يخرج على من لا يطبق شرع الله ؟؟؟!!!

    وصح عنه صلى الله عليه وسلم : انه قال: «بحسب امرئ من الشر ان يشار اليه بالاصابع في دين او دنيا الا من عصم الله» رواه الطبراني في المعجم الاوسط

    وقال ايضا: «ان اغبط الناس عندي عبد مؤمن خفيف الحاذ ذو حظ من صلاة اطاع ربه واحسن عبادته في السر وكان غامضا في الناس لا يشار اليه بالاصابع وكان عيشه كفافا» رواه السويطي وابن ماجة وغيرهم‚ وفي الخبر ايضا عن عمران بن الحصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «كفى بالمرء من الاثم ان يشار اليه بالاصابع قلت يا رسول الله وان كان خيرا قال ان كان خيرا فهو شر له الا من رحم الله وان كان شرا فهو شر»


    وعن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال لكعب بن عجرة: أعاذك الله من إمارة السفهاء، قال: وما السفهاء؟ قال: "أمراء يكونون بعدي، لا يهتدون بهدي، ولا يستنون بسنتي، فمن صدقهم بكذبهم، وأعانهم على ظلمهم، فأولئك ليسوا مني ولست منهم، ولا يردون على حوضي، ومن لم يصدقهم بكذبهم، ولم يعنهم على ظلمهم، فأولئك مني، وأنا منهم وسيردون على حوضي! يا كعب بن عجرة: الصيام جنة، والصدقة تطفى الخطيئة، والصلاة قربان، "أو قال: برهان" ، يا كعب بن عجرة: الناس غاديان، فمبتاع نفسه فمعتقها، وبائع نفسه فموبقها".
    رواه أحمد واللفظ، له والبزار، ورواتهما محتج بهم في الصحيح. ورواه ابن حبان في صحيحه إلاّ أنه قال: "ستكون أمراء من دخل عليهم فأعانهم على ظلمهم، وصدقهم بكذبهم، فليس مني، ولست منه، ولن يرد على الحوض، ومن لم يدخل عليهم، ولم يعنهم على ظلمهم، ولم يصدقهم بكذبهم، فهو مني وأنا منه وسيرد على الحوض.." الحديث.

    وعن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: أن رسول الله دعا لأهله: "فذكر علياً وفاطمة وغيرهما، فقلت: يا رسول الله، أنا من أهل البيت؟ قال: أنت منهم ما لم تقم على باب سدة، أو تأتي أميراً تسأله" رواه الطبراني في الأوسط ورواته ثقات، والمراد بالسدة هنا: باب السلطان ونحوه.

    عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: "إن ناساً من أمتي سيتفقهون في الدين، ويقرأون القرآن، يقولون نأتي الأمراء، فنصيب من دنياهم، ونعتزلهم بديننا، ولا يكون ذلك! كما لا يجتنى من القتاد إلاّ الشوك، كذلك لا يجتني من قربهم إلاّ… "قال ابن الصباح: كانه يعني: الخطايا. رواه ابن ماجه ورواته ثقات.

    a وعن علقمة بن أبى وقاص الليثى رضى الله عنه أنه مر برجل من أهل المدينة له شرف وهو جالس بسوق المدينة، فقال علقمة،: يا فلان إن لك حرمة وإن لك حقاً، وإنى رأيتك تدخل على هؤلاء الأمراء، فتتكلم عندهم، وإني سمعت بلال بن الحارث، رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: "إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله، ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله بها سخطه إلى يوم القيامة".

    قال علقمة: انظر ويحك ماذا تقول، وما تكلم به؟ فرب كلام قد منعنيه ما سمعت من بلال بن الحارث. رواه ابن ماجه وابن حبان في صحيحه.

    وروى الترمذي والحاكم المرفوع منه وصححاه، ورواه الاصفهاني، إلاّ أنه قال: عن بلال بن الحارث أنه قال لبنيه: إذا حضرتم عند ذي سلطان، فأحسنوا الحضر، فأنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول، فذكره


    إن القلب والله ليذوب حسرة وكمداً على ما آل إليه حال العلم والعلماء في هذا الزمان
    وما دام النبي صلى الله عليه وسلم قد قال: "من أتى أبواب السلاطين افتتن"، فكيف يسأل هؤلاء في فتنتهم، بل الواجب الحذر من فتاويهم في كل باب مرتبط بالواقع لأنهم جهال في هذا الواقع

    وأكثر هؤلاء العلماء متساقطون في أحضان الطغاة وحكوماتهم، فلا يعقل أن يسألوا أو يستفتوا في شؤون السياسة الشرعية والحكم والحكام، أو عن المشاركة في شرطة الطغاة أو جيوشهم وبرلماناتهم ونحو هذا، فليحذر من فتاويهم في هذا الباب!!

    من خيانتهم للإسلام والمسلمين :

    سكوتهم عن دماء المسلمين والدفاع عن أعراض المشركين

    قدر الله أن قتل من قتل من المشركين في بعض العمليات في بعض بلاد المسلمين فأصدرت الفتاوى وألفت الكتب وكثرت المقالات وقامت الدنيا وقعدت بكاء على تلك الدماء أما قتل كل يوم الآلاف من المسلمين في فلسطين وأفغانستان والعراق وكشمير وهدم البيوت لا يحرك لهم ساكنا وكأن الأمر لا يعنيهم

    من خيانتهم للأمة : أكثر من ستمئة أسير في غوانتاناموا وآلاف الأسرى في فلسطين وغيرهم في أمريكا وكل بلاد العالمين من المسلمين ولم يصدر فتوى بوجوب فكاكهم من الأسر أو العمل جديا لذلك

    بل أن جمعيات الكفر والشرك لها من المجهود في محاولة فك أسرى هؤلاء المجاهدين مما لا يكون من هؤلاء الخائنين

    وهذه من أعظم الخيانة للإسلام والمسلمين أن يترك المسلم في يد العدو بدون العمل على فك أسره بل مما زاد الطين بله أن من الخونة والخائنين لما سمعوا أن بعض الأسرى منهم في غوانتانامو حاول الانتحار هذا إن كانت أخبار الكفرة صحيحة طاروا فرحا وشماتة بهم وأخذوا يكتبوا المقالات ويصرخوا بالخطب ازدراء بهم وشماتة بحالهم والعياذ بالله

    بل ومما يزيد الطين بله أن هؤلاء الخائنين قد طلبوا بتسليم المجاهدين في أفغانستان لأعدائهم ليقتلوهم أو يسجنوهم وما زالوا ينادون لكل المجاهدين بذريعة أنهم من البغاة والخوارج المارقين

    بل ومن خيانتهم منعوا الدعاء في القنوت لهم طاعة لأسيادهم

    بل ومازالوا في بلاد المسلمين يسلمونهم للأمريكان الكافرين

    والله تعالى يقول : (وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النصر) (لأنفال:72)

    ويقول تعالى :

    (وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً) (النساء:75)



    قال العلماء : أوجب الله تعالى في هذه الآية القتال لاستنقاذ الأسرى من يد العدو مع ما في القتال من تلف النفس ، فكان بذل المال في فدائهم أوجب لكونه دون النفس وأهون لها وقال مالك : على الناس أن يفكوا الأسارى بجميع أموالهم .

    وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( فكوا العاني )

    ولا يقتصر فكاك أسرهم بالمال فقط بل والقتال لاستخلاصهم بل ويجب ملاحقة الكفار في بلادهم لاستنقاذهم وفك أسرهم

    من خيانتهم للإسلام والمسلمين :

    كتمانهم للعلم الذي أمر به رب العالمين وسكوتهم عمن عطل شرع رب العالمين ومن المضحك المبكي :

    أن من كان بينه وبين حاكم دولته عداوة أن حاكم تلك البلد كافر مرتد ومن كانت علاقات تلك الدولة مع بلاده حسنة فلا يكفر إلا بعد توفر الشروط وانتفاء الموانع




    والله تعالى يقول :

    (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) (آل عمران:187)

    وهذا غيض من فيض

    إن الإسلام جعل محاسبة الحكام فرضاً على المسلمين، وأمرهم بمحاسبة الحكام وبقول الحق أينما كانوا لا تأخذهم في الله لومة لائم. أما قول الحق والجهر به فإن المسلمين في بيعة العقبة الثانية حين بايعوا الرسول  قد بايعوه على قول الحق فقد قالوا في نص البيعة ما نصه "وأن نقول الحق أينما كان لا نخاف في الله لومة لائم" وأما محاسبة الحكام وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر فإنه بالرغم من أنها داخلة في آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقد جاءت نصوص صريحة بالأمر بمحاسبة الحكام،



    ‏عن ‏ ‏علقمة ‏ ‏عن ‏ ‏طارق ‏قال :‏ ‏جاء رجل إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏أي الجهاد أفضل قال كلمة حق عند إمام ‏ جائر ‏


    ومن خيانتهم في تبديل عقيدة الولاء والبراء

    الدعوة إلى التغريب



    ومن تلك المسائل التي كثر طرحها الدعوة إلى " الحوار " و " التعايش السلمي " مع مختلف الأديان والملل، تحت شعار " الوحدة الإنسانية " و " المصالح المشتركة " و " الحرية والإخاء والمساواة " وهذا المثلث الأخير هو شعار الماسونية الشهير .

    وربما استدل شيوخ دعاة التقريب بمثل قوله تعالى {لا إكراه في الدين} على حرية اعتناق الأديان، وبقوله تعالى {يا أيها الناس إنا خلفناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا} على الإخاء والمساواة بين بني الإنسان، وغير ذلك من النصوص التي صرفوها عن سياقها، أو حرَّفوا دلالتها، مع أن هناك مئات النصوص في توضيح المعنى المراد وفي بيان أن الله عز وجل لا يرضى غير الإسلام من العباد، وأن ما سواه من العقائد والأديان باطل ظاهر البطلان، حتى ما كان منزلاً من قبل على الأمم السابقة فإنه منسوخ بهذه الشريعة الخاتمة .

    قال الله تعالى {ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}، وقال {إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا} .

    قال ابن كثير في تفسير هذه الآية : (أمر تعالى عباده المؤمنين الطاهرين ديناً وذاتاً بنفي المشركين الذين هم نجس ديناً عن المسجد الحرام . . . ) .

    وسمى الله عز وجل اليهود والنصارى وسائر أهل الأرض - من غير المسلمين – كفاراً في آيات كثيرة، وأمر بمعاداتهم وبغضهم والبراءة منهم ظاهراً وباطنا، ً كما أمر بقتالهم حتى يؤمنوا، فقال {فإن تابوا وأقاموا الصلاة وأتوا الزكاة فخلوا سبيلهم} وأقر أهل الكتاب خاصة من دون بقية الكفار على الجزية، يعطونها بذل وصغار، فقال {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الأخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون} .

    قال ابن كثير في تفسيره : ({حتى يعطوا الجزية} أي : إن لم يسلموا {عن يد} أي : عن قهر لهم وغلبة {وهم صاغرون} أي : ذليلون حقيرون مهانون . فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة ولا رفعهم على المسلمين، بل هم أذلاء صغرة أشقياء، كما جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال" لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام، وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه " .
    ولهذا اشترط أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه تلك الشروط المعروفة في إذلالهم وتصغيرهم وتحقيرهم. . . ) .


    قال ابن قدامة في المغني [13/208] : (مسألة : قال " ومن سواهم فالإسلام أو القتل "، يعني من سوى اليهود والنصارى والمجوس لا تقبل منهم الجزية ولا يقرون بها، ولا يقبل منهم إلا الإسلام، فإن لم يسلموا قتلوا) .اهـ .

    ودعوى الإخاء والمساواة بين الناس كلهم، مؤمنهم وكافرهم، صالحهم وفاجرهم دعوى مناقضة لكتاب الله ودينه وشرعه.

    قال الله عز وجل {أفنجعل المسلمين كالمجرمين مالكم كيف تحكمون}، وقال {أم نجعل الذين أمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار}، وقال {لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون} .

    جاء في الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة في ذكر " التغريب " [ص 145] ما نصه : (التغريب هو تيار كبير ذو أبعاد سياسية واجتماعية وثقافية وفنية، يرمي إلى صبغ حياة الأمم بعامة والمسلمين بخاصة بالأسلوب الغربي وذلك بهدف إلغاء شخصيتهم المستقلة وخصائصهم المتفردة وجعلهم أسرى التبعية الكاملة للحضارة الغربية) اهـ .

    ثم سردت الموسوعة أشهر دعاة التغريب، ومنهم جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده وقاسم أمين وطه حسين، وكلهم منتسبون للعلم والمشيخة خاصة ا، وأثر مدرستهما ظاهر في كثير ممن جاء بعدهما من أدعياء العلم وفي الموسوعة ذكر الفتوى والمشيخة والفتوى و أفكار ومعتقدات أولئك " التغريبيين "، ومنها :

    (1- تشجيع فكرة إيجاد فكر إسلامي متطور يبرر الأنماط الغربية لمحو الطابع المميز للشخصية الإسلامية بغية إيجاد علائق مستقرة بين الغرب وبين العالم الإسلامي خدمة لمصالحه .
    2- الدعوة إلى الوطنية ودراسة التاريخ القديم والدعوة إلى الحرية باعتبارها أساس نهضة الأمة مع عرض النظم الاقتصادية الغربية عرضاً مصحوباً بالإعجاب .
    3- نشر فكرة العالمية والإنسانية التي يزعم أصحابها بأن ذلك هو السبيل إلى جمع الناس على مذهب واحد تزول معه الخلافات الدينية والعنصرية لإحلال السلام في العالم، لتصبح الأرض وطناً واحداً يدين بدين واحد ويتكلم بلغة واحدة وثقافة مشتركة، وذلك بغية تذويب الفكر الإسلامي واحتوائه في بوتقة الأقوياء المسيطرين أصحاب النفوذ العالمي. . . ) اهـ [ص 150- 151] .

    القومية والوطنية :

    ومما يدعو إليه هؤلاء " المدهنون " المعاصرون، ما يسمى بـ " الحوار الوطني " و " الوحدة الوطنية "، وهي بعينها دعوة إخوانهم من دعاة التغريب كما سبق نقله، يريدون إلغاء الفوارق العقدية التي جاء بها الشرع، ونص عليها الأئمة في مصنفات " الفرق " و " السنة "، فلا قدرية ولا شيعة ولا جهمية ولا صوفية . . . الكل إخوان في " الوطنية " أبناء علات، أبوهم " الوطن " وأمهاتهم الملل والنحل .

    وكما التقت دعوة " الوطنيين " مع دعوة التغريب والتقريب فقد شابهت كذلك دعوة " القوميين " التي ذاع صيتها أواخر القرن الماضي .


    جاء في الموسوعة الميسرة في التعريف بالقومية العربية [ص 401] ما نصه : (حركة سياسية فكرية متعصبة، تدعو إلى تمجيد العرب، وإقامة دولة موحدة لهم، على أساس من رابطة الدم والقربى واللغة والتاريخ، وإحلالها محل رابطة الدين . وهي صدى للفكر القومي الذي سبق أن ظهر في أوربا) اهـ .

    وذكرت الموسوعة من أفكار ومعتقدات الفكر القومي أنه : (يعلي من شأن رابطة القربى والدم على حساب رابطة الدين)، ونقلت كلاماً للشيخ ابن باز يصف القومية العربية بأنها (دعوة جاهلية إلحادية تهدف إلى محاربة الإسلام والتخلص من أحكامه وتعاليمه)، وأنها (دعوة باطلة وخطأ عظيم ومكر ظاهر وجاهلية نكراء وكيد سافر للإسلام وأهله) .


    وذكرت الموسوعة كذلك بأن الفكر القومي : (يتبنى شعار : الدين لله والوطن للجميع، والهدف من هذا الشعار إقصاء الإسلام عن أن يكون له أي وجود فعلي من ناحية، وجعل أخوة الوطن مقدمة على أخوة الدين من ناحية أخرى) اهـ .[ص 402-403].

    وجاء في الموسوعة في تعريف الحزب القومي السوري [ص409] بأنه (حزب يدعو إلى القومية السورية واعتبارها مستقلة عن القومية العربية) .

    وذكرت من أفكارها [ص 410] :
    (1- فصل الدين عن الدولة .
    2- منع رجال الدين من التدخل في الشئون السياسية والقضائية والقومية .
    3- إزالة الحواجز بين مختلف الطوائف والمذاهب .
    4- يتميز السوريون عن أبناء الأمة العربية كما يتميز الفرنسيون عن الانجليز. . .
    5- القضية السورية هي الأمة السورية والوطن السوري .6- مصلحة سوريا فوق كل مصلحة. . . إلى آخر ما ذكرته الموسوعة).


    والحاصل فهذه الدعوات " الوطنية " و " التقريبية " ينادي بها مفكروا اليوم من شيوخ " الفضائيات والسلاطين ، " وفقهاء "القنوات " ودعاة " الصحوة " أو قل " الغفوة " أو " الغفلة "، هي عين ما دعا إليه أسلافهم من دعاة "التغريب" و " القومية "، وإن اختلفت بعض أصولهم وأفكارهم، إلا أن المؤدى واحد والنتيجة واحدة، وهي إلغاء التميز الديني والعقدي والاكتفاء بمجرد " الحوار " الذي لا يعني، في أحسن أحواله، سوى الاجتماع في القصور الفارهة وتبادل الأحاديث الودية والطرائف المسلية دون المساس بأي قضية تجرح مشاعر الطرف الآخر، ثم ينصرف كل إلى سبيله ويمضي إلى شئونه .

    طواغيت الحكم الجاثمين على صدر الأمة في جزيرة العرب:

    هم كفرة مرتدون.

    كفرة لأنهم لا يحكمون بما أنزل الله.

    وكفرة لأنهم يحتكمون إلى شرائع الكفر الطاغوتية والقوانين الوضعية، من دون شرع الله.

    وكفرة لأنهم هم أنفسهم يُشرّعون التشريع المضاهي لشرع الله تعالى.

    وكفرة لأنهم ينسبون لأنفسهم كثيراً من خصائص وصفات الإلهية.

    وكفرة لأنهم حللوا الحرام وحرموا الحلال.

    وكفرة لأنهم يُحاربون الله ورسوله والمؤمنين.

    وكفرة لأنهم يصدون الناس عن دين الله تعالى، وعن التوحيد والإيمان.

    وكفرة لأنهم يكرهون ما أنزل الله.

    وكفرة لأنهم يسخرون من دين الله ومن أوليائه.

    وكفرة لأنهم يُباركون الشرك الأكبر ويُقرونه ولا يُغيرونه ولا يسمحون بتغييره - وأقرب مثال على ذلك ما حدث في المدينة النبوية من قِبَل الروافض الأنجاس -

    وكفرة لأنهم موالون لأعداء الأمة من اليهود والصليبيين والمرتدين.

    فهم لأجل هذا كفار مرتدون، لا يشك في كفرهم إلا كل من أعمى الله بصره وبصيرته.

    فإن جادلتم أو خالفتم على خصلة من هذه الخصال الكفرية، فإنه لا يمكن أن يحصل خلاف على مجموع هذه النواقض للإيمان، وتبرئة الطواغيت منها، ولذا يجب جهادهم وقتالهم وفضحهم والتبرؤ منهم

    ألا دم للمعالي يا أسامة




    ألا دم للمعالي يا أسامة فإنك في جبين العزّ شامة

    أعدت لنا البطولة في صباها ومثّلت الشجاعة والكرامة

    وأحييت الجهاد فصرت رمزاً وذوّقت العدا طعم الندامة

    كذا وزرعت حبّ الموت فينا وأجّجت الحماسة والشهامة

    كأنّك خالد بن وليدَ يمشي على الساحات مستلاً حسامه

    أو أنك في القتال أبو ترابٍ يسير إلى البِراز بدون لامة

    أو ابن صفيةٍ بمهنّديهِ يقاتل باليمين وبالشآمة

    تصدّرت الصفوف لدى قتالٍ وإن ذُكر الوغى كنت العلامة

    وكم أقدمت نحو الحقّ حقاً تخاف الله لا تخشى الملامة

    لذا فالمسلمون بكلّ قُطرٍ ليرجون الإله لك السلامة

    أحبّك من أحبّ الدين حتى تمنى أن يفاديَكم عظامه

    فكم درّبت للأقصى رجالاً وكم ربّيتهم على الاستقامة

    وأنفقتَ الكثير ولم تبالي وذاك الخوف من يوم القيامة

    أقمتَ بأرض أفغانٍ جهاداً ألا يا طيّب الله الإقامة

    فتلك جحافل السوفيت تشكو أصيبوا بالتغيّظ والسآمة

    ولو أبصرت جند العمّ سامٍ وقد حُصدت رؤوس بني اللآمة

    تدين لك العراق بكلّ خيرٍ فكم دافعت عنها في صرامة

    ويشكرك العجائز واليتامى ومظلومٌ شفيت له انتقامه

    وُهِبتَ مهابةً في كلّ قلبٍ بلحيتك الكريمة والعمامة

    حُبيتَ محبّةً في الله ربّي بوجهٍ مشرقٍ وله ابتسامة

    فكلّ مَغازلٍ لأبي نواسٍ وكلّ مَهازلٍ لأبي دلامة

    وكلّ مَلاحمٍ لجريرَ دعها ودع عنك الخليل ودع كلامه

    وكلّ مدائح الأعشى خداجٌ إذا قيست بما لك من كرامة

    ألا يا سائلاً عنه اسمعنّي فذو الأخلاق شيخي والنشامة

    شجاعٌ ليس يثنيه عدوٌّ ويمضي والرّدى يبدو أمامه

    هو المقدام لا يخشى الأعادي ولا يخشى اللهيب ولا اضطرامه

    إذا ما نحن لا نسعى لحربٍ مع الباغي إذاً نسعى إلامه

    وأمّا عن عبادته فسلني إمام الناس يا نعم الإمامة

    يقوم الليل تسبيحاً وذكراَ فيا لله ما أشهى قيامه

    يصلّي ما تيسّر أن يصلّي كأنّ الشيخ قد أقلى منامه

    وأمّا في النهار فذو صيامٍ فيا لله ما أشهى صيامه

    وأمّا علمه فله علومٌ تعيد الشافعي وأبا قدامة

    لأحسبه ذلك والله حسيبه وأرجو الله للشيخ السلامة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-29
  11. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    لله درك أيها الزرقاوي




    لَوْلا وفاء الكلبِ يا «علاّوي» <<<<< لشهدتُ أنّكَ خير كلبٍ عاوي! (1)


    * * *


    يا لَلرِجالِ لحُرَّةٍ مأسورةٍ <<<<<<<< تُبكي الصخورَ لوضعها المَأْسَاوِي

    صرخت.. فعاد لها صداها خلفهُ<< أُسْدُ الشَّرَى وقريعها «الزرقاوي» (2)

    غضبانَ يجزي المجرمين بجُرمهم< من «باولٍ» للخائنِ «الغرباوي» (3)

    بكتيبةٍ خرساء (4) أسمعَ صوتها<<<<<< بالسيفِ لا بوثيقةٍ وفتاوي

    لَم يَرتَضِ عيش الخلوف كأنهُ<<<<<<< أعمىً أصمَّاً إن دعاهُ الغَاوِي

    فانْوِ اللحاق إذا نويت بركبهِ <<<<<<< تمسي من الثقلين أعظم ناوي

    لا تسمعنَّ لمرجفٍ ومخذلٍ >>>>> كـ «المدخلي» و «يوسف القرضاوي»

    أيُذمُ مَنْ ركعَ الصليبُ أمامهُ >>>>>>>> وأتى بنهجٍ للعراقِ سَمَاوِي؟!

    بالَ الصليبُ بثوبهِ لما رأى>>>>> هذا الهزبر لكفِ «بوشٍ» لاَوي

    إن كنت مكلوماً بشبهةِ خائنٍ>> في "منبر التوحيد" خير مداوي (5)
    http://www.tawhed.w
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-29
  13. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    تعريف الجماعات الحزبية الممقوتة(الإخوان , القطبية , السرورية و التبليغ) للعلامة أحمد النجمي - حفظ


    الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين ؛ نبينا محمد , وعلى أله وصحبه أجمعين , وبعد :




    جماعة الإخوان المسلمون

    تعريف جماعة الإخوان المسلمون : هم أتباع حسن البنا , ومنهجهم عليه ملاحظات أهمها ما يلي :

    1- التهاون في توحيد العبادة ؛ الذي هو أهم شئ في الإسلام , ولا يصح إسلام عبد إلا به.

    2- سكوتهم , وإقرارهم للناس على الشرك الأكبر ؛ من الدعا ء لغير الله , والتطوف بالقبور , والنذر لأصحابها , والذبح على أسمائهم , وما إلى ذلك .

    3- إن هذا المنهج مؤسسه صوفي ؛ له علاقة في الصوفية ؛ حيث أخذ من عبد الوهاب الحصافي على طريقته الحصافية الشاذلية .

    4- وجود البدع عندهم , وتعبدهم بها بل إن مؤسس المنهج ؛ يقرر بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحضر مجالس ذكرهم ويغفر لهم ما قد مضى من ذنوبهم ؛ في قوله



    صلى الإله على النور الذي ظهر = للعالمين ففاق الشمس والقمر
    هذا الحبيب مع الأحباب قد حضرا = وسامح الكل فيما قد مضى وجرا

    1
    2 صلى الإله على النور الذي iiظهر للعالمين ففاق الشمس iiوالقمر
    هذا الحبيب مع الأحباب قد حضرا وسامح الكل فيما قد مضى iiوجرا



    5- دعوتهم إلى خلافة , وهذا بدعة , فإن الرسل وأتباعهم ما كلفوا ؛ إلا بالدعوة إلى التوحيد ؛ قال تعالى : << وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ >>[النحل : 36].

    6- عدم الولاء والبراء عندهم ؛ أو ضعفه , ويتبين ذلك ؛ من دعوتهم للتقريب بين السنة والشيعة وقول المؤسس ’’ نتعاون فيما اتفقنا عليه , ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ‘‘ آنتهى.

    7- كراهتهم لأهل التوحيد , وأصحاب الطريقة السلفية , وبغضهم لهم , ويتبين ذلك من خلال كلامهم في الدولة السعودية ؛ التي قامت على التوحيد , وتدرس التوحيد في مدارسها , ومعاهدها , وجامعاتها , ومن قتلهم لجميل الرحمن الأفغاني ؛ لكونه يدعو إلى التوحيد , والذي عنده مدارس يدرس فيها التوحيد.

    8- تتبعهم عثرات الولاة , والتنقيب عن مثالبهم ؛ سواءً كانت صدقا ؛ أو كذبا , ونشرها في الشباب الناشئ ليبغضوهم عندهم , وليملؤا قلوبهم حقدا عليهم.

    9- الحزبية الممقوتة ؛ التي ينتمون إليها , فيوالون من أجل هذا الحزب , ويعادون من أجله.

    10- أخذ البيعة على العمل للمنهج الإخواني بالشروط العشرة التي ذكرها المؤسس , وهناك ملاحظات أخرى يمكن أن نأخذها فيما بعد.(1)


    القطبيون


    هم قوم قرأوا مؤلفات سيد قطب , وأخذوا ما فيها من حق وباطل , فتجدهم يدافعون عن سيد إذا انتقده أحد ولو كان الحق مع المنتقد , ومعلوم ؛ أن سيد ليس من رجال العلم ؛ الديني والأصل أنه أديب , ثم هو يأخذ بالذهب الأشعري ؛ مذهب التأويل كغيره من علماء مصر , وعنده أخطاء فاحشة وفادحة ؛ قد تصدى لها رجال من أهل العلم , فبينوها , ولما بيونها ثارة عليهم ثائرة القطبيين ؛ بالنقد , والكلام , والتجريح , فيهم فحسبنا الله ونعم الوكيل , فالأصل أن الرجال يعرفون بالحق , وليس الحق يعرف بالرجال , فيجب علينا أن نأخذ بالحق , وأن ندين به لله رب العالمين , وأن نترك من نهج منهجا مبتدعا , ونجعل أسوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفائه , وأصحابه والتابعين لهم من أئمة الهدى , والله الموفق.



    السرورية


    تعريف أهل هذا المنهج وانتمائهم :

    السرورية : قوم ؛ أو حزب ؛ ينتمون إلى محمد سرور زين العابدين , وهم عندهم شيء من السنة وشيء من البدعة ؛ وأهم الملاحظات عليهم :
    1- أنهم يقدحون في الولاة , ويتكلمون فيهم ؛ بما ينتج عنه شر , وفتنة , وخطورة , والظاهر ؛ أنهم يكفرون الولاة ؛ لكن هذا إنما هو مأخوذ من لسان حالهم , وبم يؤخذ من لسان مقالهم ؛ لأن الطريقة التي سلكوها ؛ هي طريقة الخوارج ؛ أو قريبة منها ؛ علما بأن النصوص توجب السمع, والطاعة لولاة الأمر ؛ وولاتنا في هذا البلد مسلمون , ولله الحمد يحكمون شرع الله في محاكمهم , يقيمون الحدود , فتكفيرهم ؛ أو الكلام فيهم ؛ الذي يوجب الخروج عليهم , ويوجب التمر د عليهم ؛ يعد إفسادا عظيما ؛ لذلك , فإنه ينبغي الحذر من أصحاب هذا المنهج ؛ أو التبرؤ منهم ؛ لا سيما وهم قد تناولوا علماء هذا البلد ؛ بالسب , والشتم المقذع , واتهامهم بالخيانة للدين , وهذا أمر يدل على ما وراءه.
    2- أنهم يدعون إلى الجهاد , وليس مرادهم جهاد الكفار و ولكن الظاهر أن مرادهم ضد الدولة علما بأنا لا نبرؤ الدولة من الأخطاء , ولا ندعي لها العصمة , ولكن نقول : تجب طاعتهم , ومناصحتهم بطريقة سرية ؛ لأنهم مسلمون , والشارع صلى الله عليه وسلم قد منع الخروج على الولاة ؛ إلا أن يرى الخارج كفرا بواحا معه من الله فيه برهان.
    3- أنهم يزعمون ؛ أن العلماء في هذا البلد ؛لا يفقهون الواقع , ويرد عليهم , بأن المفتين , والقضاة لا يفتون في مسألة واحدة , ولم يحكموا في مسألة أيضا ؛ إلا بعد أن يعرفوا واقعها ؛ الذي يحيط بها من سبب , ومناط للحكم , ومؤثرات فيه ؛ ومن يزعم ؛ بأن هؤلاء العلماء وهوؤلاء القضاة ؛ لا يفقهون الواقع , فقد ظلم نفسه , وقال ما لا يجوز له أن يقوله ؛ أما معرفة مكائد الأعداء , وما إلى ذلك فهذا من خصائص الجيش في كل بلد.


    جماعة التبليغ


    هم قوم يتبعون محمد إلياس المؤسس لهذه الجماعة

    ترجمة المؤسس : ولد محمد إلياس عام 1302 ه وحفظ القرآن وقرأ الكتب الستة في الحديث على المنهج الديوبندي الحنفي مذهبا الأشعري الماتريدي عقيدة الصوفي طريقة والطرق التي عندهم هي أربع طرق : 1-النقشبندية 2-السهوردية 3- القادرية 4-الجشتية.
    أخذ المؤسس الشيخ/محمد إلياس المذكور البيعة الصوفية على يد الشيخ /رشيد الكنكوهي ؛ ثم جددها بعد الشيخ/رشيد السهارنفوي على يد الشيخ أحمد السهارنغوي ؛ الذي أجازه في المبايعة على النهج الصوفي المعروف , وكان محمد إلياس يجلس في الخلوة عند قبر الشيخ /نور محد البدايوني المراقبة الجشتية كان عند قبر عبد القدوس الكنكوهي ؛ الذي كانت تسيطر عليه فكرة وحدة الوجود أقام ودرس في دلهي وتوفي بها سنة 1363ه .
    يرى أبو الحسن الندوي ؛ أن الشيخ محمد إلياس لجأ إلى هذه الطريقة في الدعوة حين أعيته السبل التقليدية في إصلاح أهل منطقته , وينقل الشيخ/ ميان محمد أسلم عن ملفوظات إلياس أنه كشف له عن هذه الطريقة ؛بأن ألقي في المنام تفسير جديد لقوله الله سبحانه <<كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ >>[آل عمران:110] يقتضي أن الخروج للدعوة إلى الله لا يتحقق بالإقامة في مكان واحد ؛ بدليل قوله تعالى : << أخرجت >>وأن الإيمان يزداد بالخروج بدليل قوله : << تؤمنون بالله >> بعد قوله << أخرجت للناس >>
    فيلاحظ على ما سبق :
    1- أن القرآن لا يفسر بالكشوفات , والأحلام الصوفية ؛ التي يكون أغلبها بل كلها من وحي الشيطان.
    2- يظهر مما سبق أن مؤسس هذه الجماعة ؛ غارق في الصوفية من أخمصه إلى مشاشه , فهو أخذ بيعتين فيها , وفتن بطواغيتها , وامضى وقته بالجلوس على قبورهم.
    3- أن مؤسس هذه الجماعة قبوري خرافي ؛ يظهر ذلك من قوله : ’’ وكان يجلس في الخلوة عند قبر الشيخ/نور ... إلى أخر ما قال ؛ وذكر عن الثاني ؛ انه كانت تسيطر عليه فكرة وحدة الوجود , وإن عكوفه عند قبر من تسيطر عليه هذه الفكرة ؛ لدليل واضح على أنه يقول بها.
    4-أصحاب وحدة الوجود ؛ يزعمون أن الله يتجسد في المرأة الحسناء , والعياذ بالله ,وهذا أمر غاية البشاعة ؛ عليهم من الله ما يستحقون ؛ من اللعائن والغضب.

    منهج دعوة التبليغ : يتلخص في ستة أمور أو ستة أصول أو ستة صفات :
    1- تحقيق الكلمة الطيبة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) .
    2- الصلاة ذات الخشوع والخضوع .
    3- العلم بالفضائل لا المسائل مع الذكر.
    4- إكرام المسلم.
    5- تصحيح النية.
    6- الدعوة إلى الله والخروج في سبيل الله على منهج التبليغ .
    ولكل من هذه الستة الأصول أو الصفات ؛ مقصد , وفضيلة حصول , فمقصد ( لا إله إلا الله ) على سبيل المثال: إخراج اليقين الفاسد من القلب وإدخال اليقين الصحيح على ذات الله , وهم يقصدون بذلك وحدة الوجود.

    الملاحظات على جماعة التبليغ :
    1- أن مؤسس هذه الجماعة , نشأ على الصوفية وأخذ فيها بيعتين.
    2- أنه كان يرابط عند القبور ؛ ينتظر الكشف , والفيوظات الفكرية من أصحابها.
    3- أنه كان يراقب في المراقبة الجشتية عند قبر عبد القدوس الكنكوهي ؛ الذي كان يؤمن بفكرة وحدة الوجود.
    4- المراقبة الجشتية: أن يجلس عند القبر نصف ساعة من كل أسبوع ؛ بتغطية الرأس , والذكر لهذه العبارة: ( الله حاضري ؛ الله ناظري) وهذه العبارة ؛ أو هذا العمل ؛ إذا كان لله , فهو بدعة و وإن كان الخضوع لصاحب القبر , فهو شرك بالله , والأخير هو الظاهر.
    5- أن مسجدهم ؛ الذي انطلقت منه دعوتهم , فيه أربعة قبور لهم.
    6- أن مؤسس هذه الجماعة يؤمن بالكشف.
    7- أن مؤسس هذه الجماعة ؛ قبوري خرافي.
    8- أن التبليغيين ؛ يتعبدون بالذكر المبتدع على طريقة الصوفية , وهو تفريق كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله) .
    9- أن من قطع النفي عن الإثبات عمدا ؛ بأن يقول : ( لا إله ) لزمه ذلك الكفر ذكر ذلك الشيخ/حمود التويجري؛ نقلا عن العلماء.
    10- أن هؤلاء يجيزون حمل الحروز ؛ التي فيهل طلاسم , وأسماء مجهولة ؛ لعلها أسماء شياطين , وهذالا يجوز.

    آنتهى

    المصدر:الفتاوى الجديدة عن المناهج الدعوية لفضيلة الشيخ أحمد بن يحيى النجمي ( ص 51-56).
    --------------------------------------------------------------------------------
    1) من أراد أن يعرف هذه الشروط العشرة التي ذكرت عن المؤسس لجماعة الإخوان , وكذلك ما بقي من الملاحظات على هذه الجماعة , فعليه أن يعود إلى كتاب شيخنا أحمد النجمي حفظه الله في كتابيه المورد العذب الزلال فيم انتقد على بعض المناهج الدعوية من العقائد والأعمال , والذي قد قامت بطباعته دار سبيل المؤمنين بالدمام , وهي الطبعة الأولى و والآن يسعى في طبعه مرة أخرى بحول ربنا وقوته ؛ وليرجع كذلك إلى كتابه الذي سيطبع قريبا إن شاء الله , وهو كتابه المسمى بالرد الشرعي المعقول على المتصل المجهول ففيهما الشفاء من العي , وسد حاجة من طلب الهدى , والله يتولانا برحمته , ويحمينا من شرور أنفسنا , وسيئات أعمالنا إنه ولي ذلك والقادر عليه. .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-09-29
  15. الأسد السلفي

    الأسد السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    الردود القوية السديدة على من كفر الدولة السعودية :-


    الردود القوية السديدة على من كفر الدولة السعودية .
    الحمد لله رب العالمين و العاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وصلى الله على نبينا و على آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين 0

    إن التاريخ الإسلامي في مختلف عصوره شهد الكثير من القلاقل والفتن، من بعض من ينتسب للإسلام ممن لم يحقق المعنى الصحيح للإسلام، وإن من أبرز من أثار الفتن والمشكلات عبر التاريخ (فرقة الخوارج) وهم الذين خرجوا على ولي الأمر في آخر عهد عثمان رضي الله عنه، ونتج عن خروجهم قتل عثمان، ثم زاد شرهم في خلافة علي رضي الله عنه، وانشقوا عليه، وكفروه، وكفروا الصحابة لأنهم لم يوافقوهم على مذهبهم، ومما عرف به الخوارج أنهم يقاتلون المسلمين دائما، فقتلوا عثمان، وقتلوا بن أبي طالب، وقتلوا الزبير وقتلوا خيار الصحابة، وما زالوا يقتلون المسلمين.

    ومذهب الخوارج أنهم لا يطيعون ولي الأمر ويرون الخروج عليه من الدين، ومن الأمر بالمعروف، عكس ما أمر الله به، من قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمرمنكم) فطاعة ولي الأمر المسلم من الدين،

    والخوارج لا يرون ذلك، كما هي حال بعض الثورات اليوم، ويرون أن مرتكب الكبيرة كافر، ومرتكب الكبيرة هو الزاني مثلا أو السارق، وشارب الخمر والمرابي، يرون أنه كافر في حين أن أهل الحق أهل السنة والجماعة، يرون أنه مسلم ناقص الإيمان،من غير علم، ولا فقه، فاجتهادهم لم يبن على أصل صحيح ولا علم صحيح، ولهذا وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه بأن الصحابة يحقرون صلاتهم، إلى صلاتهم وعبادتهم إلى عبادتهم، ثم قال: "يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية" (وأمر بقتالهم)، (وبين أنهم شر قتيل تحت أديم السماء) وما ذلك إلا لعظم خطرهم على الإسلام والمسلمين.

    قال الشيخ المحدث العلامة الألباني رحمه الله تعالى: عند حديث ( بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة ..)
    بعد أن رد على الخوارج قال: والمقصود أنهم سنّوا في الإسلام سنةً سيئة ،وجعلوا الخروج على حكام المسلمين ديناً على مر الزمان والأيام ، رغم تحذير النبي صلى الله عليه وسلم منهم في أحاديث كثيرة ، منها قوله صلى الله عليه وسلم ((الخوارج كلاب النار ))

    ورغم أنهم لم يروا كفراً بَواحاً منهم ، وإنما ما دون ذلك من ظلم وفجور وفسق .
    واليوم – والتاريخ يعيد نفسه كما يقولون- ؛ فقد نبتت نابتة من الشباب المسلم لم يتفقهوا في الدين إلا قليلا ورأوا أن الحكام لا يحكمون بما أنزل الله إلا قليلا فرأوا الخروج عليهم دون أن يستشيروا أهل العلم والفقه والحكمة منهم بل ركبوا رؤوسهم أثاروا فتناً عمياء وسفكوا الدماء في مصر وسوريا , والجزائر وقبل ذلك فتنة الحرم المكي فخالفوا بذلك هذا الحديث الصحيح الذي جرى عليه عمل المسلمين سلفا وخلفا إلا الخوارج .) أنظر السلسلة الصحيحة المجلد السابع / القسم الثاني صـ1240-1243 )

    و إن بلاد السعودية هي معقل الإسلام اليوم وهي حصنه الحصين فمن كادها كاده الله ومن خذلها خذله الله ومن ناصرها بالنصح و الدعاء ولزوم الجماعة نصره الله .
    وإن ما اتهمت به هذه الدولة من النفاق والتكفير جزافا بشبه واهية وبتأويلات باردة من دعاة التكفير القاطنين في بلاد الكفر و الطاغوت في أمريكا وبريطانيا وغيرها هو الباطل وهو دين الخوارج وما عليه رؤوس الضلالة في هذا الزمان .
    أن الدولة السعودية –حرسها الله- لا تدخل فيمن بدل الشرع ، أو حكم القوانين الوضعية ، بل هي تحكم بالشريعة ملتزمة بذلك .

    وإن الذين يكفرون الحكام بمجرد أنهم لا يحكمون بالشرع الحنيف هكذا جزافاً من دون أن يرجعوا لكلام السلف فيه وكلام أهل العلم والحلم -هم جهال – بأحكام الشرعي آنية مغرضون يريدون الدس فيه وإثارة الفتن بين المسلمين فيروجون الشبه ويزهدون في علم السلف ويصفون العلماء بأنهم قاصرون النظر لا يفهمون فقه الواقع.

    ولا يظهر من الحكومة السعودية – أيدها الله ونصرها بها دينه – معاندة للشرع ولا استخفافاً به ،ولا استحقارا ، ولا استحلالاً للحكم بغير الشرع ، ولا استكباراً عن الحكم بالشرع بل هم يطبقون الشرع ولا يخرج خطؤهم عن خطأ غيرهم من الملوك و الخلفاء السالفين من بعد الخلفاء الراشدين ومعاوية وعبد الله بن الزبير – رضي الله عنهم –
    بل ما يوجد في الدولة السعودية من خير الآن قد وجد في دول إسلامية سابقة بل وأعظم منه .

    ففي دولة المأمون والمؤيد بالله والواثق بالله ظهرت البدع من الفلسفة وعلم الكلام وظهر الاعتزال والقول بخلق القرآن وتأويل الصفات وكانت السنة وأهلها أمام هذه الدولة غرباء.

    وفي دولة آل سعود وفي عهد محمد بن عبد الوهاب رفعت راية التوحيد بجميع أشكالها وأنواعها وتبنتها الدولة السلفية دولة آل سعود إلى يومنا هذا .
    وفي حكم الخلافة العباسية في مصر ( دولة المماليك ) كانت الخمور تباع علناً بل وتأخذ الدولة منها المكوس .

    وعموماً إن الدولة السعودية دولة إسلامية تطبق الشرع وفيها تقصير وخطأ و العلماء متفقون على أنها دولة مسلمة وأن ملكها تجب مبايعته من جميع شعبه ، ويجب السمع والطاعة له في المعروف .
    قال الشيخ محمد بن الصالح العثيمين -رحمه الله :-
    (وإننا وغيرنا من ذوي الخبرة والإنصاف ليعلم أن بلادنا ولله الحمد خير بلاد المسلمين اليوم في الحكم بما أنزل الله وفي اجتناب سفاسف الأمور ودمار الأخلاق . ،

    ليس في بلادنا ولله الحمد قبور يطاف بها وتعبد ،وليس فيها خمور تباع علناً وتشرب،وليس فيها كنائس ظاهرة يعبد فيها غير الله عز وجل ، وليس فيها مما هو معلوم في كثير من بلاد المسلمين اليوم ،فهل يليق بناصح لله ورسوله والمؤمنين ، هل يليق به أن ينقل الفتن إلى بلادنا ، ألا فليتقوا الله وليقولوا قولا ًسديداً وليفعلوا فعلاً حميداً

    اللهم إنا نسألك في مقامنا هذا بانتظار فريضة من فرائضك أن تقضي على الفساد والمفسدين ، اللهم اقض على الفساد والمفسدين ،اللهم اجعل كيدهم في نحورهم وتدبيرهم تدميراً عليهم يا رب العالمين)…. أ.هـ
    المرجع : كتاب التحذير من التسرع في التكفير للشيخ محمد العريني ص53-65

    وقال : [وهي من خير ما نعلمه في بلاد المسلمين تطبيقاً للشريعة ، وهذا أمر مشاهد ولا نقول إنها تامة مائة في المائة ، بل عندها قصور كثير ، ويوجد ظلم ويوجد استئثار ، لكن الظلم إذا نسبته إلى العدل وجدت أنه أقل ، ومن الظلم أن ينظر الإنسان إلى الخطأ ويفمض عينيه عن الصواب .
    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي عام للمملكة حفظه الله .
    [المملكة العربية السعودية ومنذ نشأتها منذ ما يزيد على القرنين وهي ولله الحمد ، دولة سلفية محكمة لشرع الله وسارت على هذه بخطى ثابتة مستمدة عونها من الله سبحانه ، ولازالت ولله الحمد على هذا النهج وقد نفع الله بها الإسلام و المسلمين في ميادين كثيرة جداً .....

    وقد أدان بذلك علماء المجمع الفقهي الذي يتكون من جميع علماء المسلمين في مكة المكرمة .
    و الدولة السعودية لها تاريخ مجيد في نصرة الدعوة السلفية.
    وكثير من الجاهل كانوا لا يحبونهم عندما جهلوا السلفية وكانوا ضحايا الدعايات الصوفية الخرافية .
    ولما عرفوا وقرءوا ولله الحمد أصبح حبهم من محبة الدين يعلم الله أننا لا نرضي حكام سوريا وليبيا وأشباههم أن نساويهم بنعالهم ولو ينالون منهم قاتلنا دونهم بالغالي والرخيص ما لم يبدلوا ويغيروا .
    وهذا اعترافنا بحقهم علينا بما أبلوا أحسن البلاء ودافعوا عن العقيدة السلفية في وقت كانت الأرض كلها مشارقها ومغاربها يدا واحدة لخنق هذه الدعوة المباركة وأكرمهم الله وسالت من دماهم الزكية لإظهار دينه وإعلاء كلمته في غربة شديده وضلال بعيد
    ولم يخيب الله سعيهم ولم تنتكس راياتهم حتى بلغوا الدعوة مأمنها وألقت السلفية مكانا عاليا .
    واليوم نحن في خير عميم ولله الحمد والمنة عرف الناس اليوم معنى الشرك والبدعة والسلفية وكيف يعبد الله ويدعى إليه على علم وعلى بصيرة وكانت هذه المفاهيم الغالية يجري خنقها وإسكاتها لولا أن قيض الله لها هؤلاء الرجال فنصروها وأدوا ما عليهم جزاهم الله أحسن الجزاء فمن استقام منهم فهو في خير لا ينقطع ومن بدل منهم فلا يضر إلا نفسه وحقهم علينا إكرام محسنهم والتجاوز عن مسيئهم وإقالة عثراتهم والرد على كل جويهل حاقد لم يعرف لهم قدرهم .
    وهذا شيء لن يفهمه الخوارج المارقة !!
    فقلوا لي من أين سيدخل عليكم الهدى وقد ملأ عدو الإسلام قلوبكم جهلا وحقدا على المسلمين .
    فأنتم أعداء لأهل الحق وفي مصادمة الحق خوارج مارقة تمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية والله لم تعرفوا جهادا في سبيل الله ولا مادون الجهاد إلا لقتل المسلمين كما أخبر عن نحلتكم الصادق المصدوق حيث قال صلى الله عليه وسلم:( يقتلون أهل الإسلام ويتركون أهل الأوثان )

    فكم من المسلمين قتلتم باسم الجهاد وفي أفغانستان يشهد الناس على قتل الخوارج للسلفيين وترك الصوفيين عبدة الأوثان وديوبندية طالبان الصوفية القبورية الوثنية فقاتلكم الله إن كنتم آمنتم بتوحيد أو جهاد أو عرفتم كتابا أو سنة .

    فلقد كانت أنبياء الله تعالى ورسله تدعوا إلى التوحيد ولا يتكلمون عن حكام ولا ملوك ولا ثورات ولا عبادة ولا جهاد، وأنتم تنازعون الناس وتدعونهم للموت مع الصوفية والبعثية ومكث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث عشر سنة يأمر الناس بالتوحيد ونبذ الشرك والبدع ولم يأمر بصلاة ولا عبادة ولا جهاد لأن العمل كله لا يصلح إلا إذا صلحت العقيدة وأنتم تتآمرون على قتل المسلمين وتستغلون ضعفهم وجهلهم بدينهم فتخطفون الطائرات المسافرة وتتحرشون بالدول الكافرة ثم تقومون بالاختباء بين النساء والضعفاء ليحصدهم سلاح العدو الكافر وتسمون هذا جهاد.

    وتتعاونون مع أهل الدشوش لدفع المسلمين للمحرقة وإخفاء الحق وتخويف أهله فقاتلكم الله وخيب سعيكم يا خوارج يكفيكم شرا أن رسول الله خصمكم فقد أمر بقتل الخوارج وقال: ( لأن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد ) وقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ( قتيلهم شر قتيل تحت أديم السماء ).
    واليوم جاؤا مجاهدين على طريقة أسلفهم الخوارج المارقة ونشهد أنكم مطايا إبليس وعملاء يهود قاتلكم الله من مسعر فتنة .
    ولن تعدوا قدركم شئتم أم أبيتم فما أنت إلا الخوارج كلاب النار .
    والله ما أوجع قلوبكم إلا التوحيد في هذه البلاد وإن زين لكم الشيطان سوء عملكم
    فقاتلكم الله يا فروخ الخوارج و كلاب أهل النار إن كان أنتم أهلا للجهاد في سبيل الله.

    وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم:( بقتلكم وسفك دمائكم قبل أن تسفكوا دماء المسلمين و تجلبوا عليهم الفتن) .
    والله لئن تتركوا لا يأمن المؤمن على حياته وأن تأخذه المتفجرات في بيته أو في عمله أو في سوق .
    فإن سفك الدم المؤمن الحرام غاية ما يهدف إليه إبليس من تحريك جنده من هذه الفلول المارقة .

    وإنما تخرج هكذا النحلة الخبيثة أول ما تخرج كأنما يجاهدون الكفار وهم والله حربا على الإسلام خفروا ذمة الإسلام وأنتهكوا أمانتة وشوهوا سمعته وخوفوا الناس من دين الله تخويفا فوالله أنهم شر قتيل تحت أديم السماء .

    فأنظر وهم في الجزائر يقتلون الرجل المؤمن بلا سبب يذبحونه ذبح الشاه و يذبحون أطفال المسلمين و أمهاتهم بلا رحمة فإنا لله وإنا إليه راجعون.

    وأما تروهم كيف تتجارى بهم آواهم يجعلون عمليات القرصنة وقتل الأبرياء وخطف الطائرات وترويع الأمنيين من النساء والأطفال والعزل من الرجال وخفر ذمة الإسلام و المسلمين (من الدين والجهاد في سبيل الله) ويجعلون من يفعل هذه الأفاعيل أبطال ويعظمون فاعله ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :لكل سرية يبعثها (اغزوا بسم الله في سبيل الله تقاتلون من كفر بالله لا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا شيخاً فانياً ولا طفلاً ولا امرأة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين ) وفي رواية لا تعتدوا ولا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليداً ) وقال صلى الله عليه وسلم ( أعف الناس قتلة أو أحسن الناس قتلة أهل الإيمان ) .
    قال ابن عبد البر :في التمهيد 24/232): (أجمع العلماء على القول بهذا الحديث ، ولم يختلفوا في شيء منه فلا يجوز –عندهم – الغلول ولا الغدر ولا المثلة ولا قتل الأطفال في دار الحرب. والغدر : أن يؤمَّن الحربي ثم يقتل ،وهذا لا يحل بإجماع، قال صلى الله عليه وسلم : ( يرفع لكل غادر لواء عند أسته يوم القيامة يقال : هذه غدرة فلان ) .

    وإن آل سعود في حكمهم وإسلامهم وعقيدتهم خيار من يحكم اليوم في الأرض لم نزل نقرأ تاريخهم الزاهر ا المجيد المشرق بنصرة التوحيد , ونقف على أيامهم وغارتهم ودفاعهم عن هذا المنهج الرشيد, وتحملهم وصبرهم فكم من قتيل سقط منهم تحت هذه الراية المباركة وكم من أسير من آل سعود ذهبت بهم الأعداء بعيدا عن هذه البلاد فمنهم من شرد ومنهم من بيع مع العبيد ومنهم الذين ضربت أعناقهم أو ربطوا بالمدافع أ وصلبوا على أبواب عاصمة الخلافة شاهد لهم على حسن البلاء وثباتهم على هذا لأمر السديد .

    فوالله ما البترول والمال بالذي يبفي محبتكم في قلوب المؤمنين أيها السادات الاماجد
    وإنما هؤلاء طلاب دنيا لا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا .

    والله فما بهم من بأس إلا أنهم فرطوا وتركوا خوارج مصر يعثون فسادا في البلاد حتى وصلنا إلى هذه الحالة اليوم .
    ثم يجازونهم الآن بهتك سترهم وتشويه سمعتهم وتحريض الغوغاء عليهم
    فيا ليت أن الناس يقتلونكم قبل أن تقتلونهم يا أيها الخوارج .

    فقد آذيتم المسلمين في جميع بقاع الأرض فلا يوجد مسلم إلا وهو مهدد تتحرشون بالكفار فتسلطونهم على المسلمين يهينونهم ويضيقون عليهم ويستغلون ضعفهم وجهلهم وتشر ذمهم وجمعتم دول الكفر لقتال المسلمين وفتنتهم .
    وكرهتم الناس ونفرتموهم من هذا الدين الذي جعله الله رحمة للعالمين .

    اللهم عليك بهم يا مقتدر يا عظيم الشأن
    اللهم أقذف عليهم القنابل المحرقة وأفنهم ودمرهم
    اللهم كما دمرت بن لادن والقاعدة وطالبان
    اللهم فسلط عليهم و لا تبق منهم باقية

    اللهم وأجمع المسلمين على الحق وعلى السنة وأقذف في قلوبهم تعظيم أمرك ،فلا يستخفون بما أمرت به من طاعة من وليتهم عليهم ولا تحملهم من الأوزار التي وضعتها على ظهور الخوارج .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-09-29
  17. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    اي توحيد تتكلم عليه انت نصرة الحكام والصليبيين، و مولت الكفرين عجباً عجاب
    فقد اشتركتم جميعاً في حربنا، واشتركتم جميعاً في نصرة الحكام والصليبيين، فأنا لكم ناصح أمين، توبوا إلى الله، وعودوا إليه فالأمر جد خطير، إسلام أو شرك، إيمان أو كفر، فإن استمريتم على ذلك فالحجة قد قامت عليكم، والدعوة قد بلغتكم، {وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ}.
    ثم اعلموا أنه لن ينفعكم اعتذاركم بالجهل أمام الله، ولن ينفعكم علماء السلطان ولا غيرهم، يوم تقفون بين يدي الله، قال تعالى: {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ * رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً}.

    لعساكر الإيمان وجند الرحمن صفات تميزهم، وخصائص تخصهم، وهم الذين يُقاتلون في سبيل الله، ولأجل إعلاء كلمة الله، ولتكون كلمة الذين كفروا السفلى، وهم الذين يُقاتلون للدفاع عن أعراض المسلمين، وعن حرمات المسلمين، وعن أموال المسلمين، وهم الذين يملئون ثغور المسلمين حماية لدار الإسلام ودولة الإسلام، فهم جند التوحيد، وعساكر الإيمان.

    امتدحهم الله بقوله: {الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ}، فولاءهم لله ولرسوله وللمؤمنين، وبرائهم من كل عدو لله ولرسوله والمؤمنين.

    وهم الذين لا يتخذون الكافرين أولياء، حتى ولو كان أقرب قريب؛ {لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ}.

    فهم حزب الله المفلحون؛ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنْ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ * قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}.

    وهم الذين يُخاطبهم الله بقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنْ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ}.
    وهم الذين يُقاتلون الكافرين الأقرب فالأقرب؛ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنْ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}.

    ويُقاتلون المرتدين والطوائف الممتنعة في بلادنا، ويُقاتلون اليهود والصليبيين؛ {قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ}.

    وهم الذين يسعون لفكاك أسرى المسلمين من أيدي الصليبيين والمرتدين والطواغيت أجمعين، ويجعلون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم نصب أعينهم: (فكوا العاني)، وهم الذين يغضبون لحدود الله ولشريعة الله ولرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    أما عساكر الطاغوت والطغيان، وجند الشيطان، فهم على الضد من ذلك..

    كان اللقاءُ فكنتَ أولَ واجبِ >>>>> ودُعيتَ في الدنيا شهيدَ الواجبِ

    وخسرت دنياك التي من أجلها>>>>>> أنفقتَ دينكَ في سبيل الرّاتبِ

    ومضيت في مرضاة طاغوتٍ يرى>>> زهاق نفسك فيه بعضَ الواجبِ

    ما أنت إلاّ النعل أهون مركبٍ>>>>>> فإذا تلفت رمتكَ رجلُ الراكبِ

    ما ضرَّهُ نعلٌ بنعلٍ تُشترى>>>>>>>>>> والفأرَ يُبدله بفأرِ تجارِبِ

    هل صيغَ قوَّاتُ الطَّوارئ وحدهم>>>>> أم كلّ مرتزقٍ بذاتِ القالبِ

    بل قد رأى الجيلُ المجاهدُ مثلهم>>>>> في كلّ شبرٍ حلَّه أو جانبِ

    عملاء أمريكا هنالك واسمهم>>>>> حلف الشمالِ رموهُمُ بكتائبِ

    وحكومةُ الشيشانِ قبل الروس قد>> حملت على إخواننا يا صاحبي

    ولياسرٍ في المسلمين نكايةٌ>>>>>> شارونُ لم يفعل كفعل الخائبِ

    ومجاهدو أرض الجزيرة واجهوا>>> من دون أمريكا جنود النائبِ
    غير اسمك ياثعلب الاسود هم اهل التوحيد و الجهاد
    ليست اهذا الاسم ان هو بعيد عليك جداً ياجبان
     

مشاركة هذه الصفحة