كيف تكونت ثروة الوهابية

الكاتب : أبو احمد   المشاهدات : 681   الردود : 0    ‏2004-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-28
  1. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    طبعا هذة دراسة اسردها لكم موصلة بمصادر اصلية لايمكن التنصل عنها بى اى حجة او ذريعه مختلقة وسبب ذالك ان لى صديق سالنى وقال لى يا ابو احمد الا ترا الفكر الوهابى يغدق الكثير من اجل التشنيع على المذاهب الاخرى قلت لة بلى لكن ما سبب سوالك قال لى البارحة جاء سلفى يسال عن صديق فى الحارة وذهب عند انسان ممن هم على السلفية فقال لة ما رايك فى فلان ابن فلان فقال ذاك انسان ضائع تائة صعلوك يشرب الخمور بستمرار فنشرح صدر السائل السلفى وبان على قسمات وجة الفرح والسرور فتبادر الى ذهن صديقة لكن لماذا تسال عن هذا الشاب قال لة لقد سمعت انة تشيع واصبح شيعى وهذا ما يقض مضجعى والقصة طويلة بل يصل الامر ان يغدقو الاموال على كل من يعتنق افكارهم ويجعلوها حجة للتشنيع على الاخرين هذة الدعوة الى الاظلال من خلال كتبهم التىلاتحتوى الى على السب واللعن الا تحتاج الى اموال كثيرة لكن كيف تكون المصدر المالى الذى يعد عصبا مهما فى نشر اى عقيدة او فكر
    وهذة القصة سردتها وبينت المفارقة العجيبة والغريبة التى جعلت ذاك السلفى يستبشر بان الفتى يشرب الخمر ويفعل المنكرات
    فلا حول ولاقوة الى بالله العلى العظيم يشرب الخمر ويقترف الاثام وما يقض مضجع السلفى الى سماعة بانة تشيع لاحول ولاقوة الى بالله العلى العظيم
    نعود الى موضوعنا كيف استطاع الوهابين نشر دعوتهم من خلال شراء الانفس او قتل الانفس الخص لكم لمحة تاريخية عن هذا الفكر التكفيرى:
    النهب في الغزوات الغرامات الحربية.

    لم تغير الوهابية النظام الاجتماعي في الجزيرة العربية مع ان فئة الوجهاء والاعيان في امارة الدرعية الشاسعة قد برزت من بين سواد لسكان وكان نشاطها الاستغلالي منظما بعض الشيء. ان استئثار الوجهاء الحاكمين بالثروات عن طريق النهب والجزية ومصادرة الاموال وفرض الضرائب واستلام بدلات الايجار قد اتسع ولكنه لم يكن يختلف من حيث الجوهر عن الممارسات السابقة والتي كانت شائعة في مجتمع بدو الجزيرة العربية.

    النهب في الغزوات والغرامات الحربية.

    كانت حملات الوهابيين تحت راية تجديد الدين تستهدف تحقيق مهمات دنيوية بحتة تتلخص في زيادة ثروات حكام الدرعية ووجهاء الجزيرة المرتبطين بها (وجهاء نجد بالدرجة الاولى وخصوصا ابناء آل سعود و محمد بن عبدالوهاب). ويدل ما كتبه مؤرخوا الجزيرة العربية والرحالة الاوربيون على ان الغزو ظل هو الطريق الوحيد والرئيسي لحصول الوجهاء والاعيان على الثروة. زكتب المؤرخ الوهابي ابن بشر يقول، بعد ان عدد الضرائب التي وردت الى الدرعية: "وما ينقل اليها من الاخماس والغنائم اضضعاف ذلك"(1).

    ويعتقد بوركهارت كذلك ان الاخماس تحتل المرتبة الاولى بين عائدات حاكم الدرعية(2).

    كانت غزوات الوهابيين الاولى تنتهي بالاستيلاء على بضع عشرات الابل والاغنام ونهب الحقول او بساتين النخيل ، اما في سنوات اوج قوتهم فقد كانت غنائمهم تبلغ عشرات الآلاف من رؤوس الماشية والاغنام ونهب الحقول و بساتين النخيل ، اما في سنوات اوج قوتهم فقد كانت غنائمهم تبلغ عشرات الآلاف من رؤوس الماشية المنهوبة. في عام 1796 بعد دحر قوات شريف مكة وقع في ايدي الوهابيين 30 الفا من الابل و 200 الف من الاغنام والماعز(3).

    و يقول ابن يشر انه عندما تم في عام 1790-1791 دحر قبائل مطير وشمر حصل الوهابيون على "غنائم كثيرة من الابل والغنم والاثاث والامتعة". وسرعان ما تعرض سائر البدو لمثل هذا المصير. فقد كان الوهابيون يطاردونهم يومين او ثلاثة "ويأخذون منهم الاموال ويقتلون الرجال"(4).

    ان المصنفات التاريخية العربية غاصة بوقائع من هذا النوع.

    وكما هو حال الغزوات البدوية كان النهب الوهابي يسفر عن تجريد القبائل المستضعفة ليس فقط من المنتوج الزائد، بل كذلك من قسم كبير من المنتوج الضروري ، وغالبا ما يحكم على السواد الاعظم من السكان المنهوبين بالموت جوعا.

    ولم يقتصر النهب على البسطاء من ابناء القبائل او سكان المدن، فقد تعرض للنهب الوجهاء والاعيان ايضا. الا ان هؤلاء لا يندر ان يعوضوا خسائرهم على حساب بسطاء البدو او الفلاحين.

    وكان الوهابيون المنتصرون يرأفون عادة بحال الوجهاء، ويفضلون اقامة علاقة طيبة معهم. وكان الوجهاء المغلوبون يفقدون استقلاليتهم السابقة، ولكنهم يصبحون جزءا من الطبقة الحاكمة في الدولة الوهابية-السعودية.

    ويدل كبر حصة غنائم الحرب في مداخيل الدولة الوهابية على طابعها الحربي التوسعي. فقد تعرضت للنهب القبائل والمدن والواحات والمناطق غير المنضمة اليها او التي حاولت التخلص من سلطة امراء الدرعية.

    وكانت الحروب والغزوات والنهب والتوسع المتواصل من اهم شروط وجود الدولى السعودية-الوهابية.

    وكان مستوى تطور القوى المنتجة في الجزيرة العربية لايزال عاجزا عن تمكين الوجهاء والاعيان الوهابيين من الاستئثار بمنتوج عمل السكان بواسطة الانواع الاكثر تنظيما من الاستغلال بنفس المقادير التي يؤمنها النهب السافر.

    وبغية الحفاظ على مداخيل الطبقة الحاكمة تعين على امارة الدرعية ان تتوسع بلا انقطاع وبالمزيد من النهب والقتل. وفي حالة توقف الوسع لن يتمكن الوجهاء الحضر ، وخصوصا وجهاء البدو، من استلام المداخيل التي تعودوا على استلامها من السكان الخاضعين لهم.

    وفي تلك الحالة تنتفي دوافع توحيد الوجهاء والاعيان في اطار دولة موحدة، وفي ذلك يكمن التناقض الداخلي الرئيسي للدولة الوهابية الاولى التي كانت تحمل في احشائها منذ ظهورها جنين هلاكها وسقوطها.

    وكتن المصدر تلآخر لاثراء الطبقة الحاكمة هو الغرامات ، وهي عبارة عن جزية نقدية او عينية تفرض على القبائل او الواحات الخاضعة للوهابيين الو المنضمة اليهم. وكانت الغرامات تفرض مرة واحدة، ولكن تسديدها قد يستمر عدة سنوات فيكتسب شكل الجزية او الضريبة المتواصلة.

    ففي عام 1787-1788 فرضت على أهالي وحات الدواسر الذين اخضعهم الوهابيون غرامات بمبلغ الفي ريال كان يجب تسديد الف ريال منها فورا(5).

    وبعد ان مني امير الاحساء عريعر بالهزيمة في هجومه على الوهابيين تهيأ تهيأ امير الدرعية وعلى رأسهم ابن عبدالوهاب للتنكيل بحلفائه الذين انتقلوا الى صف الحسائيين. وطلبت منه واحات الحمل وثادق ان يعفو عنها، فعفا عنها، ولكنه فرض عليها كعقوبة غرامات من الزرع والتمر(6).

    و في عام 1767-1768 انضم الى الوهابيين سكان الوشم وسدير و "بايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة". والتزموا بان يدفعوا الى امير الدرعية غرامات نقدية وعينية(7).

    وعندما اخضع امير الدرعية سكان الحوطة والحريق واليمامة والسلمية وقسم من الخرج فرض عليهم جزية "يما شاء من النقود"(8).

    وفرض الوهابيون غرامات بشكل نقود واسلحة وافضل الخيول مع عدتها على قبائل البدو المجاورة لمكة(9).

    الاستيلاء على الملكية العقارية.

    لم يورد المؤرخون الوهابيون عن انتزاع الاراضي من الفلاحين وتحويلهم الى مستأجرين الا انباء متفرقة وشحيحة.

    عندما احتل عبدالعزيز الرياض "ملك بيوتها ونخيلها الا قليلها"(10). ويبدوا مساكن اهل الرياض غدت ملكا لامير الدرعية. و وزع ابن سعود جزء من املاك الرياض الى المقربين له ن الوهابيين.

    ونجد معلومات اكثر تحديدا عن بساتين النخيل في الخرمة. فقد احتل الوهابيون الواحة ووافق على احالة النخيل الى بيت المال(11). اما باقي المزروعات المغروسة بين النخيل او في الحقول الخالية من النخيل فلا نعرف عنها شيئا. (وبالمناسبة فان شروط هذا الاتفاق لم تنفذ. فقد اعتبرها عبدالعزيز سهلة جدا، لذا امر بتدمير اسوار الواحة وتهديم قسم من الدور وطرد جماعة من السكان).

    وفي معرض الحديث عن مداخيل الدولة السعودية اشار بوركهارت الى ان بيت المال (الخزينة) يسم الى قسمين احدها لامام (عبدالعزيز وابن عبدالوهاب حينها) والآخر للدولة. "ويستلم زعيم الوهابيين القسم الاكبر من مداخليه من عائدات املاكه الخاصة. وقد جرت العادة على ان ينهب احدى المناطق او المدن اذا تمردت عليه لأول مرة. واذا تكرر التمرد لايكتفي ابن عبدالوهاب بالنهب بل، يصادر كل اراضي السكان. ثم يهدي قسما منها الى الغير، و يترك قسم لاصحابها السابقين الذين يتحولون الى مستأجرين ويجب عليهم ان يدفعوا له تبعا للظروف ثلث المحصول او نصفه. وان املاك الاشخاص الذين شاركوا في التمرد تحال الى غيرهم من اتباع ابن عبدالوهاب.

    اما المتمردين انفسهم فيطردون او يقتلون...وفي الوقت الحاضر يعود القسم الاكبر من الملكية العقارية في نجد الى الدولة السعودية. وان ملكية كل الاراضي في القصيم التي كان سكانها دائما يتمردون دوما قد تركت لهم على سبيل الايجار.

    والكثير من القرى في الحجاز وفي الجبال الواقعة على جانب اليمن يعود الى الدولة السعودية ايضا(12).

    ان معطيات هذا الرحالة الاوروبي (بوركهارت) والمصنفات العربية تكمل بعضها البعض، وعندما ابدى حليف الوهابيين امير حريملا مبارك بن عدوان تذمرا اقترح عليه محمد بن عبدالوهاب وامير الدرعية قائلين "خذ من نخيل حريملا ما تريد واجلس عندنا ولك الحشمة والوقار وخراجك علينا". وصار مبارك بن عدوان اسيرا فخريا عند الوهابيين(13).

    ويقول مؤلف "لمع الشهاب" ان العائدات الضرائبية السنوية لسعود في عز جبروته بلغت كما يلي:

    400 الف ريال من سكان نجد البدو الحضر.

    500 الف ريال من بدو الشام واليمن وتهامة وعمان.

    400 الف من الاحساء.

    200 الفا من القطيف.

    40 الفا من البحرين.

    300 الفا من اليمن.

    200 الفا من بدو الحجاز وبعض المناطق الاخرى.

    120 الفا من رأس الخيمة (بما فيها حصة النهب).

    120 الفا من حضر وبدو عمان.

    اما غنائم الغزوات فلا تعد ولا تحصى، وكان سعود شخصيا يستلم مداخيل كبيرة بشكل هدايا من الحجاج الاثرياء، وكانت الاراضي التي يملكها في نجد والاحساء تعود عليه بـ 300 الف ريال (14). وهكذا يصل المبلغ الاجمالي لمداخيل امير الدرعية بشكل ضرائب حسب معلومات "لمع الشهاب" الى مليوني ريال تقريبا. وهذا يتفق ما قاله بوركهارت.

    نفقات البلاط السعودي.

    ان الاموال التي تنفق على بلاط امراء الدرعية واسرة محمد بن عبدالوهاب تشكل واحدا من ابواب الصرف الرئيسية. لقد تجمعت كملكية شخصية للسعوديين ثروات بشكل اراض في الواحات وماشية واحجار كريمة ومجوهرات واموال أخرى. وكتب ابن يشر يقول ثلث الضرائب المستحصلة في منطقة الاحساء ينفق على بلاط السعوديين واسرة محمد بن عبدالوهاب.

    فالاموال الكثيرة تمكن ابناء الوجهاء من التزوج من اربع نساء على الاقل، وكان عائلة آل سعود كبيرة جدا، ويقول بوركهارت انه كان لدى سعود عدة زوجات و وصايف حبشيات(15).

    ان امراء الدرعية بعد ان انضووا تحت لواء الوهابية التي باركت سلطتهم صاروا يعيشون بقدر كبير من البذخ والفخفخة بالنسبة للجزيرة العربية. واشار كورانسيز الى "ان سعود ذاق طعم الترف وكان لابد من ان يتأثر به" ويضيف المؤرخ الفرنسي قائلا: ذلك هو طريق جميع الطوائف التي تبدأ بالبساطة والتقشف لتجتذب الجماهير وتنتهي بالترف والفخفخة(16).

    و تقرأ في "لمع الشهاب" عن سعود مايلي:" وكان تحته اربع نسوة بالعقد وست جوار من القرج ارسل بعض الناس خفية الى اطراف بلاد الروم فاشتروهن بقيمة كبيرة، وقيل ان كل واحدة اشتراها بثلاثة آلاف ريال او اكثر لانهن متناهيات في حسن الصورة وايضا له عشر وصايف حبشيات بعضهن اهداه له الشريف حمود ابو مسمار صاحب ابي عريش وتهامة اليمن وبعضهن اتوه به القواسم اهل رأس الخيمة من ما اكتسب من الغنائم وقد غير بنيان البيت الذي كان لابيه عبدالعزيز فوسع علرصته وبنى غرفا وخلوات وعين لكل امرأة موضعا خاصا هي وخدمها.

    و اما لباس نساءه فكان اطيب لباس وغالبه من الحرير الهندي المصنوع بالذهب الاحمر وكذلك يلبس من بز الشام الحرير العال المطرز بالذهب.

    و قد جملهن من الحلى شيئا عظيما من الذهب المرصع بالجواهر النفيسة والياقوت و... وكان يرسل الناس الى ملك فارس فيشترون له ذلك، وكان سعود يترف في المأكول كما يترف في الملبس. وكل ذلك بنزكية مجدد الدين الامام محمد بن عبدالوهاب(17).

    و كتب رايمون "ان سعود يحب ابداء كل مظاهر الفخفخة. وكل شيء في قصره يدل على العظمة والبذخ و لا يرفض اي شيء من اجل تزيين القصر. ويقال ان عباءة سعود بديعة الصنع للغاية وقد كلفته حينها ما لايقل عن 60 الف بيزة"(18)

    و من المعروف ان سعود بن عبدالعزيز انفق اموالا طائلة على رعاية الخيول، وبلغ عددهم 2500 رأس(19). وخصص منها 600 حصان لاشجع البدو والمماليك(20). وكان لدى كل من ابناء سعود 100-150 حصانا، وكان عند ولي العهد عبدالله 300 حصان (21).

    كان امراء الدرعية يستولون على الخيول في الغزوات ويستلمونها بشكل هدايا و غرامات، ولا يتورعون حتى من ابتزازها. كتب بوركهارت يقول "الاعراب يشتكون من انه عندما يمتلك احد ما حصانا جيدا فان سعود يجد ضده تهمة ما بخرق القانون او بسوء السلوك لكي يبرر مصادرة الحصان"(22).

    و كانت أموال كثيرة تنفق على الضيافة التقليدية. ففي كل يوم يحل على سعود بضع مئات من الضيوف(23). وكان سعود يخصص سنزيا 500 صاع من الرز والقمح(24). ان ضيوف سعود الكثيرين ام بيكونوا من الفقراء عادة. وكان سخاء الامير يعم الموسرين في الغالب. ثم ان اغذاء المقدم للضيوف يختلف، فالوجهاء يقدم لهم اللحم وارز ، والاقل منهم جاها يقدم لهم التمر والبرغل(25).

    وكان سعود يمتلك عددا كبيرا من العبيد. كتب ابن بشر يقول: "ومماليكه الذكور اكثر من خمسمائة مملوك"(26).

    و هكذا استغنى آل سعود وآل عبدالوهاب، فقد اور ابن بشر تقسيما للميزانية المحلية فقد كتب عن توزيع امير الدرعية لاموال الاحساء يقو:"والذي يحصل من بيت مال الاحساء يقسم ثلاثا، ثلث يدخره لثغوره وخراجا لاهلها والمرابطة فيها، وثلث خرجا لخيالته و رجاله ونوابه وما يخرجه لقصره وبيوت بنيه آل الشيخ وغيرهم في الدرعية، وثلث يباع بدراهم و تكون عند عماله لعطاياه وحوالاته، ويحصل بعد ذلك ثمانون الف ريال تظهر للدرعية"(27).

    المصادر:

    1)ابن بشر. عنوان المجد ج1، ص173.

    2)Buckhardt J.L. Notes Vol.2, p151

    3)ابن غنام. تاريخ نجد ج2، ص173.

    4)ابن بشر. عنوان المجد ج1، ص78.

    5)ابن غنام. تاريخ نجد ج1، ص136.

    6)ابن بشر. عنوان النجد ج1، ص42.

    7)نفس المرجع ص51-52.

    8) ابن غنام. تاريخ نجد ج2، ص124

    9) نفس المرجع، ص245.

    10) ابن بشر. عنوان المجد، ج1، ص61.

    11) نفس المرجع، ص 71-72.

    12) Burkhardt J.L. Notes..Vol.2, p.154-155

    13) ابن بشر. عنوان المجد، ج1، ص40-41.

    14) محمد بن عبدالوهاب. لمع الشهاب، ص466-469.

    15) ابن بشر. عنوان المجد، ج1، ص214.

    16) نفس المرجع، ص 173.

    17) Burkhardt J.L. Notes..Vol.2, p.121-123

    18) Corancez L. A., Histoire…p.66-67

    19) محمد بن عبدالوهاب. لمع الشهاب، ص 480-486.

    20) Raymond J.Les. Wahabys p26

    21) ابن بشر. عنوان المجد، ج1،ص171 ايضا Buchardt J.L. Notes. Vol.2, p129

    22) ابن بشر. عنوان المجد، ج1، ص171.

    23) Buchardt J.L. Notes. Vol2, p129

    24) نفس المرجع، ص 159-160.

    25) نفس المرجع، ص 130.

    26) ابن بشر. عنوان المجد، ج1، ص170-171.

    27) Buchardt J.L. Notes. Vol.2 p131
     

مشاركة هذه الصفحة