الخلافة وكيفية اقامتها في الوقت الراهن

الكاتب : 3amil   المشاهدات : 600   الردود : 6    ‏2004-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-28
  1. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    الخلافة وكيفية اقامتها في الوقت الراهن
    ان العالم الاسلامي يعيش تحت حكم الكفر وتطبق عليه احكام الكفر من ديمقراطية واشتراكية وغيرها من العقائد الكافرة التي تخالف الاسلام وهذا الواقع يفرض على ابناء الامة التغيير وايصال الاسلام للحكم وكيف يكون التغيير
    التغيير لا يكون عبثا وعملا لا يستند لضوابط شرعية بل يجب دراسة احكام الاسلام وانزالها على واقع المجتمع لتغييره
    قال تعالى ( ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر واولئك هم المفحون )
    امة هنا جماعة او حزب سمها ما تريد تتصف بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة للخير , الخير هنا الاسلام كل الاسلام
    اذا اولا يجب بناء الجماعة , فكيف ستعمل هذه الجماعة وما هو الطريق الذي تسلكه للتغيير ?
    اجمع الفقهاء على ان الدولة التي تحكم بالكفر هي دار كفر ولو كان جل اهلها من المسلمين وان الدار التي تحكم بالاسلام هي دار اسلام ولو كان جل اهلها من الكفار فبدراسة واقعنا كمسلمين فنحن دار كفر نحكم باحكام الكفر وعليه فانه يترتب علينا السير في طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في اقامة الدولة الاسلامية
    طريقة الرسول تتمثل بثلاث مراحل
    1) التثقيف السري
    تثقيف الامة على افكار الاسلام وتنقيتها من كل افكار الكفر والضلال والفساد حتى يصبح الاسلام لديها مطلب والاحتكام للشرع غاية
    2) الصراع الفكري والكفاح السياسي
    صراع كل ما هو فاسد في الامة وبيان زيفه وضلاله ومقارعته من حكام وافكار وخطط استعمارية وكل ما يحيط بالامة حتى تعي الامة على ما يدور في فلكها وتحاول ان تفشل وترفض هذه المخططات وتقوم على التغيير
    3) طلب النصرة واستلام الحكم
    طلب النصرة من اهل القوة ضباط الجيوش واهل القبائل القادرين على التغيير وازالة حكام الكفر وتنصيب خليفة مسلم

    اخوتي الكرام ان حزب التحرير وصل الى مرحلة استلام الحكم وهو يطلب النصرة من الجيوش المسلمة من شرق اسيا مرورا بوسطها وفي البلاد العربية وفي اليمن ايضا وفي تركيا وهو يعمل بكل جهد على توصيل الاسلام للحكم واستئناف الحياة الاسلامية واقامة الخلافة والامة اليوم جاهزة لان تحكم بالاسلام والاسلام اصبح مطلبنا جميعا كمسلمين فنحن انصاره ونسال الله ان يهيء نصرة من الجيوش وازالة الحكام واعلان الخلافة ونسال الله ان يكون قريبا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-28
  3. أبو المعالي

    أبو المعالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0



    السلام عليكم

    يبدو لي أنكم متفائلون زيادة عن اللزوم..

    خطوات نظرية....
    ليس لها مقياس ومعيار واقعي يجعلكم تجزمون بوصولكم للمرحلة الأخيرة....
    أين الرأي العام المؤيد للحكم الإسلامي كما ترونه أنتم..
    ( أنتم تطرحون نظرية في الحكم غاية في التشدد ولا تراعي مستجدات الحياة ولا تأخذ بعين الإعتبار مصالح الناس ةالتخفيف عنهم.)
    كيف تم تثقيف الأمة... لتقبل بكم وتتحمل ما سيصيبها من أهوال جراء إعلان الخلافة؟؟؟
    وما هي النسبة المئوية التقريبية لبث الوعي لدى الأمة..
    أين المؤسسات المدنية والبنى التحتية التي ستتكئون عليها في مواجهة أعباء الحكم؟؟؟
    أين الكوادر المؤهلة التي ستدير دفة الحكم بكل جوانبه؟؟؟

    وماذا أعددتم من خطوات عملية للدفاع عن دولة الخلافة ضد الأعداء من الخارج؟؟؟؟
    أم أنكم تنتظرون أن يعترف بكم كل أعضاء الأمم المتحدة وعلى رأسهم أمريكا
    التي ترابط على مرمى حجر من كل بيت عربي ومسلم..

    وأين الجيوش العربية والإسلامية التي ستنصركم؟؟؟

    ماذا قدمتم لها وأين تم تثقيفها؟؟؟

    أخي سؤال أيضاً...

    ما هي نتائج زيارة وفدكم لطلب إقامة الخلافة من علي عبدالله صالح؟؟؟

    بم أجابكم؟؟

    لعل في الإجابة مدخل لتحليل واقع الأمة...

    تحياتي..
    وأتمنى لكم النصر المؤزر..

    وسنكون جنوداً مخلصين معكم..

    أرجو أن لا تسئ فهمي
    ولي عودة لمناقشة الأمر بشكل أعمق..

    والله من وراء القصد...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-29
  5. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخ ابا المعالي كلام جميل سابدا من علي عبد الله صالح , طرح فكرة اقامة الخلافة وهو لا يعلم ما هي الخلافة فمن باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر واقامة الحجة توجه له وفد من حزب التحرير بالكتاب التالي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ /رئيس الجمهورية اليمنية علي عبد الله صالح المحترم
    الأخ /رئيس الجمهورية اليمنية علي عبد الله صالح المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

    يهديكم حزب التحرير – ولاية اليمن أطيب تحياته، ويود أن يلتقي سيادتكم بناء على دعوتكم للحوار من أجل العمل لإقامة دولة الخلافة الإسلامية، وكانت دعوتكم للحوار مع العاملين لإقامتها في مؤتمر الإرشاد الذي عقد في صنعاء في الفترة (21-23/6/2004م) ، والذي قلتم فيه (هل تريدون خلافة إسلامية؟ يمكن أن تكون هناك خلافة إسلامية، ولكن ادخلوا البيوت من أبوابها، وحاور واقنع الحاكم والمحكوم ...) .
    إن الذي أخر طلب اللقاء بكم هو أحداث صعدة المؤلمة، ونحن في حزب التحرير نريد أن نعرفكم بغاية الحزب وفكرته وطريقته، وفرضية العمل لإقامة دولة الخلافة، ونطلب من سيادتكم تحديد موعد للقاء، لتسليمكم رسالةً من أمير الحزب حول إقامة دولة الخلاف ة الإسلامية .
    وتقبلوا أطيب تحياتنا،،،



    1 من رجب 1425هـ حزب التحرير
    الموافق 17/08/2004م ولاية اليمن




    وذهب له الوفد الى قصره للقائه ولكنه لم يستقبل الوفد


    بسم الله الرحمن الرحيم

    كتاب من حزب التحرير إلى الرئيس اليمني
    سيادة رئيس الجمهورية اليمنية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
    قبل أن نبدأ كتابنا هذا إليكم، فإننا نستميحكم عذراً في اثنتين:
    الأولى: قد نغفل عن مخاطبتكم بلقبكم الرسمي أحياناً أثناء حديثنا معك في هذا الكتاب، وذلك لعدم تَعَوُّدِنا حفظ الألقاب الرسمية لرؤساء الدول، بل نخاطبهم بخطاب الإسلام للمسلمين لا فرق بين رئيسهم ومرؤوسهم أو غنيهم وفقيرهم.
    الثانية: قد يكون في بعض قولنا صراحة غير معهودة في مخاطبة الحكام، فتخرج كلمة هنا أو هناك ثقيلة على السمع، وذلك لعدم تعودنا المجاملات المعهودة لرؤساء الدول بل نقول الحق ولا نخشى في الله لومة لائم.
    ومع ذلك فإننا، في الاثنتين، سنحاول جهدنا أن نضبط الكلام في حدود المقام.
    السيد الرئيس
    لقد اطلعنا على كلمتك بتاريخ 21/06/2004م التي تحدثت بها أمام الوفود والمشاركين في مؤتمر الإرشاد الأول الذي انعقد في صنعاء من 20-23/06/2004، حيث قلت فيها: (هل تريدون خلافةً إسلاميةً؟ يمكن أن تكون هناك خلافة إسلامية، ولكن ادخلوا البيوت من أبوابها، وحاوروا وأقنعوا الشباب، وأقنعوا الحاكم والمحكوم ...) . إنها لبادرة طيبة أن يذكر الخـلافة رئيس لدولة في بلاد المسلمين، فكم عانينا، ولا زلنا، من العنت والشدة والسجن والتعذيب المفضي للاستشهاد، من أجهزة حكام البلاد الإسلامية، فقط لأننا نذكر الخـلافة ونعمل لها، والحكام يعلمون يقيناً أننا لا نستعمل العنف في الدعوة ولا أي عمل مادي. ليس هذا خوفاً منهم، بل لأننا نفهم من سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لَم يستعمل الأعمال المادية في مرحلة الدعوة بمكة المكرمة، فتقيدنا بذلك والتزمناه. ومع هذا فقد تعرضنا ونتعرض للأذى لذكرنا الخـلافة والعمل لها.
    لذلك نقول إنها لبادرة طيبة أن يذكر الخـلافة رئيس دولة في بلاد المسلمين، لكن هذه البادرة فيها دخَنٌ، ودخنها آتٍ من كونها جاءت مجرَّد قول دون فعل من حاكم له صلاحية الفعل. إنَّ ذِكْر الخـلافة والمطالبة بها، والوقوف عند المطالبة بالقول، يمكن قبوله من الناس الذين لا سلطان لديهم ولا حكم، أما أن يذْكر حاكم الخـلافةَ، مجرد ذكر، وهو قادر على تطبيقها، فهذا يحتاج إلى تفسير وتأويل.
    فما الذي يمنع سيادة الرئيس من إعلان الخـلافة وتطبيق أحكام الشرع؟
    ما الذي يمنع إلغاء النظام الجمهوري وإعلان نظام الخـلافة؟
    ما الذي يمنع إلغاء القانون الوضعي وتطبيق أحكام الشرع؟
    ما الذي يمنع إلغاء جعل التحليل والتحريم وسن القانون للبشر، ثم يجعل التشريع لرب البشر، مأخوذاً من كتاب الله وسنة رسول الله وإجماع صحابته والقياس بالعلة الشرعية؟
    ما الذي يمنع نبذ الولاء للغرب الكافر وبخاصة أمريكا وبريطانيا، وجعل الولاء لله رب العالمين؟
    ما الذي يمنع توجيه الجند لقتال أعداء الله بدل توجيه الجند لملاحقة المسلمين الذي يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله؟
    هذه التساؤلات وفروعها جعلتنا، بعد تدبر كلمتكم بذكر الخـلافة، جعلتنا نرى أن عظمة الخـلافة، وكونها فرضاً عظيماً بل تاج الفروض، غير واضحة لديكم. وكذلك جعلنا نرى أن إيراد تلك الكلمة في ثنايا حديثكم كانت تفتقر إلى الجدية في القول والفعل.
    وهذان الأمران هما ما دفعنا لأن نرسل إليك هذا الوفد بهذا الكتاب، سائلين الله سبحانه أن يكون وفدنا هذا وكتابنا هذا خيراً لكم ولنا وللمسلمين، والدِّين كما تعلمون النصيحة، لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.
    أما الأمر الأول: عظمة الخـلافة وكونها فرضاً عظيماً فإن هذا يتضح في ثلاثة: أولها الأدلة الواردة في ذلك، وثانيها عز المسلمين ونهضتهم وقوتهم التي كانوا يرفلون بها والخـلافة قائمة، وثالثها الذل والمهانة التي أصابت المسلمين عند زوال الخـلافة.
    أما الأدلة على فرضية الخـلافة، وعلى وجوب نصب خليفة للمسلمين، يحكمهم بشرع الله، فهي الكتاب والسنة وإجماع الصحابة رضوان الله عليهم. وسنذكر هذه الأدلة باختصار حتى لا نطيل:
    أما الكتاب، فإن الله تعالى أمر الرسول صلى الله عليه وسلمأن يحكم بين المسلمين بما أنزل الله، وكان أمره له بشكل جازم، قال تعالى مخاطباً الرسول عليه السلام: ﴿فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ﴾ وقال: ﴿وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ﴾. وخطاب الرسول خطاب لأمته ما لم يرد دليل يخصصه به، وهنا لم يرد دليل فيكون خطاباً للمسلمين بإقامة الحكم. ولا يعني إقامة الخليفة إلا إقامة الحكم والسلطان.
    وأما السنّة فقد روى مسلم عن طريق نافع قال: قال لي ابن عمر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «مَنْ خَلَعَ يَدَاً مِنْ طَاعَةٍ لَقِيَ اللَّهَ يَوْمَ القِيَامَةِ لاَ حُجَّةَ لَهُ، وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً». فالنبي صلى الله عليه وسلم فرض على كل مسلم أن تكون في عنقه بيعة، ووصف من يموت وليس في عنقه بيعة بأنه مات ميتة جاهلية. والبيعة لا تكون إلا للخليفة ليس غير. وقد أوجب الرسول على كل مسلم أن تكون في عنقه بيعة لخليفة. ولهذا كان الحديث دليلاً على وجوب نصب الخليفة.
    وأما إجماع الصحابة فإنهم رضوان الله عليهم أجمعوا على لزوم إقامة خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موته، وأجمعوا على إقامة خليفة لأبي بكر، ثم لعمر، ثم لعثمان بعد وفاة كل منهم. وقد ظهر تأكيد إجماع الصحابة على إقامة خليفة من تأخيرهم دفن رسول الله صلى الله عليه وسلم عقب وفاته واشتغالهم بنصب خليفة له، مع أن دفن الميت عقب وفاته فرض، ويجب الاشتغال في تجهيزه ودفنه. والصحابة الذين يجب عليهم الاشتغال في تجهيز الرسول ودفنه اشتغل قسم منهم بنصب الخليفة عن الاشتغال بدفن الرسول، وسكت قسم منهم عن هذا الاشتغال، وشاركوا في تأخير الدفن ليلتين مع قدرتهم على الإنكار، وقدرتهم على الدفن، فكان ذلك إجماعاً على الاشتغال بنصب الخليفة عن دفن الميت، ولا يكون ذلك إلاّ إذا كان نصب الخليفة أوجب من دفن الميت. وأيضاً فإن الصحابة كلهم أجمعوا طوال أيام حياتهم على وجوب نصب الخليفة، ومع اختلافهم على الشخص الذي ينتخب خليفة فإنهم لم يختلفوا مطلقاً على إقامة خليفة، لا عند وفاة رسول الله، ولا عند وفاة أي خليفة من الخلفاء الراشدين، فكان إجماع الصحابة دليلاً صريحاً وقوياً على وجوب نصب الخليفة.
    ولبيان عظمة هذا الفرض فإن عمر رضي الله عنه قد عهد لأهل الشورى عند ظهور تحقق وفاته من الطعنة، وحدد لهم ثلاثة أيام، ثم أوصى أنه إذا لم يُتفق على الخليفة في ثلاثة أيام فليقتل المخالف بعد الأيام الثلاثة، ووكل خمسين رجلاً من المسلمين بتنفيذ ذلك، أي بقتل المخالف، مع أنهم من أهل الشورى، ومن كبار الصحابة، وكان ذلك على مرأى ومسمع من الصحابة، ولم ينقل عنهم مخالف، أو منكر ذلك، فكان إجماعاً من الصحابة على أنه لا يجوز أن يخلو المسلمون من خليفة أكثر من ثلاثة أيام بلياليها، وإجماع الصحابة دليل شرعي كالكتاب والسنة، أخرج البخاري من طريق المِسْور بن مخرمة قال: «طرقني عبد الرحمن بعد هجع من الليل، فضرب الباب حتى استيقظت، فقال: أراك نائماً، فوالله ما اكتحلت هذه الثلاث بكثير نوم» أي ثلاث ليال، فلما صلى الصبح تمت بيعة عثمان.
    وأما عز المسلمين ونهضتهم وقوتهم فقد صاحبتهم فوق ثلاثة عشر قرناً، منذ أن أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم الدولة الإسلامية الأولى في المدينة المنورة إلى أواخر الدولة العثمانية، كان المسلمون خلالها أقوياء بربهم، أعزاء بدينهم، إذا قالوا قولةً دَوَّتْ في جنبات الدنيا، وإذا فعلوا فعلاً أدخلوا الرعب في قلوب الكافرين، تكفي صرخة استغاثة "وامعتصماه" من امرأة مسلمة ظلمها رومي، تكفي أن يقود الخليفة جيشاً، يقوده بنفسه ليدك حصون الأعداء، ويدك مسقط رأس من ظلمها ولا يرضى أن يقود الجيش غيره، وكانت تكفي رسالة فيها شيء من "العنجهية ونقض العهد مع المسلمين" ، يكتبها إمبراطور الروم، كانت تكفي ليجيبه الخليفة على ظهر رسالته (من هارون أمير المؤمنين إلى نكفور كلب الروم». وكان يقع ملك فرنسا في الأسر في القرن السادس عشر فيستغيث بخليفة المسلمين لإنقاذه.
    هكذا كانت عزتهم. أما عدلهم فقد سبق فتوحاتهم فدخل الناس في دين الله أفواجاً. وأما نهضتهم وعلومهم وعمرانهم فلا زالت شواهدها تنطق إلى اليوم مسجلةً في وقائع الآثار وكتب التاريخ.
    وأما الحال التي وصل إليها المسلمون بعد زوال الخـلافة فهي ماثلة أمامك وأمام الناس أجمعين: ذل وهوان، وأكثر من خمسين (مزقةً) سميت دولةً في بلاد المسلمين بأسهم بينهم شديد ولكنهم تبع للكفار المستعمرين، تُنْتَهَك الأعراض، وتُدَنَّس الحرمات، وغير هذا كثير وكثير مما يثقل قوله أو سماعه، وحادث سجن أبي غريب، وغير أبي غريب، ليس عنا ببعيد. ليس هذا فحسب بل إن من ضربت عليهم الذلة والمسكنة احتلوا الأرض المباركة، ودَنَّسوا أولى القبلتين ومسرى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ومعراجه، ولا يزالون يعيثون فساداً في البلاد والعباد، وحكام المسلمين، لا نقول يقفون على الحياد، بل هم إلى نصرة يهود أقرب. ثم إن أفغانستان والعراق احتلتا من أمريكا وبريطانيا وأحلافهما بعون ومساعدة من حكام المسلمين حيث سلَّموهم البلاد براً وبحراً وجواً ينطلقون منها لضرب المسلمين.
    إن الحال التي كان عليها المسلمون وخلافتهم قائمة، ثم الحال التي صاروا إليها بعد زوال خلافتهم، كل ذلك ينطق بعظمة الخـلافة وكونها حافظة الدين، وبيضة المسلمين، المقيمة للحدود، والمجاهدة عبر الحدود، ترعى شئون الأمة وتأخذ بأيديها إلى الهدى والنور. خليفة المسلمين خادمهم يُتَّقى به ويُقاتَل من ورائه، لا كحكام المسلمين بعد زوال الخـلافة: متسلطين على رقابهم، مفرطين في بلادهم، موالين لأعدائهم.
    وأما الأمر الثاني وهو عدم الجدية الذي رأيناه في الكلمة، فلأنها قيلت ومرَّت هكذا كأنْ لَم تَغْنَ بالأمس، وكأنها سحابة صيف مرت. الخـلافة التي ملأت سمع الدنيا وبصرها، وكانت الدولة الأولى في العالم لقرون، تُذكَر هكذا كذكر حادث مرور صغير أو تعيين موظف أو مدير! الخـلافة التي بذلت بريطانيا كل جهدها، فوق مئتي عام، منذ بداية القرن الثامن عشر إلى أوائل القرن العشرين حتى استطاعت القضاء عليها بالمكر والخديعة، والعملاء وجمع الأعداء، هذه الخـلافة تُذكَر كذكر صلح عشائري بين عشيرتين مغمورتين! ثم إنَّ الأكثر وضوحاً، والأشد ثبوتاً لعدم الجدية هذا، هو أنها تُذكَر من حاكم بيده السلطة يقول إن أردتم خلافةً فافعلوا، ثم لا يقوم هو بتطبيق نظام الخـلافة هذا الذي فرضه الله رب العالمين.
    كل هذا وأمثاله، ما ذكَرْنا منه، وما غضضنا عنه، يدل على عدم الجدية في تلك المبادرة التي لا زلنا نقول إنها طيبة.
    لعلك يا سيادة الرئيس تقول: نعم هناك ما يمنع من تطبيق الخـلافة، فالغرب بقضه وقضيضه سيضربنا عن قوس واحدة، فهم لا يطيقون سماع الخـلافة ناهيك عن قيامها بالفعل، وهم أشد منا قوةً وأكثر جمعاً بل وعيونهم في البلاد وأعوانهم يحيطون بالعباد. لعلك تقول هذا بل تزيد عليه قائلاً عَنَّا (غَرَّ هؤلاء دينهم) كيف يعملون، أي حزب التحرير، للخـلافة في هذا الزمن، والمسلمون من الضعف بمكان؟!
    قد تقول هذا، ويقوله غيرك. ونحن لا ننكر قوة الأعداء، بل ولا نجهل حشد العملاء من الحكام وأعوانهم في بلاد المسلمين، ولكننا نملك من أسباب القوة ما يمكّننا من السير في الطريق إلى منتهاه، مدركين أن من استعان بالله فلا بد أن يصل إلى مبتغاه:
    لدينا أمة لا زال الإسلام حياً في نفوسها، تتوق إلى الخـلافة وتتطلع إليها،
    ولدينا حزب مخلص لله وصادق مع رسول الله، منتشر شبابه في بقاع الأرض، يَصِلون ليلهم بنهارهم، وهم يعملون لاستعادة الخـلافة الإسلامية، ويصبرون على الأذى، يقولون الحق ويفعلونه دون أن يخشوا في الله لومة لائم،
    ثم لدينا جيوش، وهي وإن سُخِّرت الآن لحماية العروش، لكنها آساد الشرى في ملاقاة الأعداء عندما يقودها المخلصون،
    ثم قبل هذا وبعد هذا:
    لدينا وعد من الله سبحانه: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾،
    ولدينا بشرى من رسول الله صلى الله عليه وسلم «تكونُ النُّبُوَّةُ فيكمْ ما شاءَ اللّهُ أنْ تكون، ثمّ يرْفعُها اللّهُ إذا شاءَ أنْ يرْفَعَها. ثُمّ تكونُ خِلافةٌ على مِنهاج النُّـبُـوَّة، فتكونُ ما شاءَ اللّهُ أنْ تكون، ثُمّ يرْفعُها إذا شاءَ أنْ يرفعَها. ثُمّ تكونُ مُلْكاً عاضّاً، فتكونُ ما شاءَ الله أنْ تكونَ، ثُمّ يرفعُها إذا شاءَ الله أنْ يرفعَها. ثُمّ تكونُ مُلْكاً جَبريَّةً، فتكونُ ما شاءَ الله أنْ تكونَ، ثُمّ يرفعُها إذا شاءَ أنْ يرفعَها. ثُمّ تكونُ خِـلافـةً على مِنهـاج النُّـبُـوَّة»،
    ومن كانت هذه كلها بين يديه، فلن يؤتى بإذن الله لا من خلفه ولا من بين يديه، وهو منصور بعونه تعالى ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾.

    السيد الرئيس
    على الرغم من أننا نعلم ما أنت فيه، وما أنت عليه، وعلى الرغم من علمنا بما يحيط بك من قوىً قديمة وجديدة، طامعة مستعمرة، وعلى الرغم من أننا واعون تماماً على ما يجري وما يدور في اليمن السعيد، إلا أننا سررنا بكلمتك التي ذكرت، حتى وإن كانت من طرف اللسان، ولأننا نحب الخير لنا ولك وللمسلمين، ولأن الدين النصيحة كما يقول صلوات الله وسلامه عليه،

    لكل ذلك:
    فإننا نتوجه إليك ناصحين أن تتجه إلى الله رب العالمين الذي وَفَّقَك أن تذكر الخـلافة بلسانك، نتوجه إليك أن تطبقها بفعلك بصدق وإخلاص، ونحن عندها سنكون عونك في إعلان الخـلافة وتطبيقها.
    ولكي لا تحدثك نفسك بحديث آخر، فتفسر نصيحتنا على غير وجهها، فاعلم أننا منذ خمسين سنةً ونحن نعمل بجد واجتهاد لاستئناف الحياة الإسلامية في الأرض بإقامة الخـلافة الراشدة، وتعرضنا للأذى الشديد والسجون والتعذيب المفضي للاستشهاد، ونحن صابرون محتسبون مطمئنون بنصر الله، ثابتون على الحق لا نخشى في الله لومة لائم، ولشدة عملنا للخـلافة أصبح حزب التحرير مرادفاً لها فإذا ذُكِر ذكِرتْ، وإذا ذكِرتْ ذُكِر، ولا شك أنك مطلع على هذا من أجهزتك الأمنية، ومع ذلك فإننا نؤكد لك أننا لسنا طلاب حكم لأشخاصنا، بل طلاب خلافة للمسلمين، فمن أعاد الخـلافة فنحن معه ومن طبقها فنحن عونه، ومن أخلص لله وصدق مع رسوله يجدنا حوله، ولا يضيرنا أن نكون جنداً من جنود الخـلافة مع من يقيمها بحقها سواء أكنا نحن أم كان غيرنا من عباد الله الصادقين.
    ولكننا في الوقت نفسه، يا سيادة الرئيس، باقون، بإذن الله، قلعةً صلبةً في وجه كل من يرفض تطبيق شرع الله، وشوكةً حادةً في حلق كل من يحارب حملة الدعوة للخـلافة حتى نشهد قيام الخـلافة أو نهلك دونها، والله قوي عزيز.
    وفي الختام نرفق لكم كتاب نظام الحكم، ومشروع دستور دولة الخـلافة الذي به تكون الدولة دولةً إسلاميةً، وبغيره لا تكون. والله لا تخفى عليه خافية، فهو سبحانه يعلم السر وأخفى، من صدق معه سبحانه أعانه، ومن خادعه بقول أو فعل حق عليه القول ﴿يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ﴾.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    http://www.hizb-ut-tahrir.info/arabic/index.php/isdarat/single/193/

    تاخر الوقت نكمل غدا ان شاء الله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-29
  7. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    أين الرأي العام المؤيد للحكم الإسلامي كما ترونه أنتم..
    اخي الكريم نحن نطرح نظام حكم وليست نظرية ونظام الحكم الذي نطرحه هو نظام الحكم في الاسلام الذي حكم به محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته من بعده وليس هناك اي حكم نتبناه الا ودليله معه من القران والسنة
    اما بالنسبة لمصالح الناس ان كانت تخالف الشرع فاي مصالح هذه اتمنى انك لا تقصد تحليل الربا من اجل شراء بيت في اوروبا او امريكا والقروض من اجل التعليم . الرجاء ذكر ما قصدت من مصالح
    اخي الكريم نحن حزب يعمل في الامة من اكثر من خمسون عاما ونحن اعلم من غيرنا بالخطوات التي نقوم بها ولكن المتابع والمراقب لتحركات الحزب يجد انه قطع شوطا كبيرا في عمله وحتى داخل جيوش المسلمين , اخي الكريم انا لست بصدد اعطاء احصائيات ولكن للحزب وجود مؤثر وفعال من
    اوزباكستان وطجكستان قرغيزيا وكل وادي فرغانه وشباب الحزب ينتشرون في كل مكان بالالاف , الباكستان واندونيسيا ومليزيا وبنغلاديش
    وحتىـ الصين .........العالم العربي ليست هناك دولة الا ويعمل بها الحزب ويعي اهلها افكاره وعمله والبعض منها يتواجد مكتب اعلامي للحزب بغض النظر عن موافقة او عدم موافقة الحكومة , اخي الكريم الجيش هم ابناء الامة ونحن نعمل بالامة وجيشها والقوة المادية للحزب ونصرته تقوى من يوم ليوم .
    اخي الكريم اتعجب منك كاننا نريد الخلافة لنا وحدنا عزيزي الخلافة رئاسة عامة لجميع المسلمين ونحن مجرد خدم للامة لنوصلها للخلافة عملا بفرض فرضه الله على عباده فالسلطان للامة فهي التي تختار خليفتها والسيادة للشرع .
    اخي الكريم ان ماتمر به الامة اليوم لايوصف وانا اجزم ان بالخلافة سنصبح اسياد العالم لقوله تعالى
    ( وعد الله الذين امنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم )
    فاليوم الاول استخلاف وحكم وثم وعد من الله بالتمكين والعز والنصر والله سبحانه لا يخلف وعده
    انتظر ردك على هذه النقاط ثم نكمل ان شاء الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-30
  9. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    اخي ابا المعالي عندما تقيس فكرا وعقيدة فليس هناك نسب مؤية وانت اعلم الناس بذلك فالبحث الفكري يعتبر استطلاعا وليس نسبة فكرية
    ولكن والحمد لله كل الامة تريد الخلافة وتريد الجهاد واخراج الكفار من ارض المسلمين ولا يختلف على ذلك اثنين
    اما المؤسسات المدنية فهي اخي الكريم ستبقى نفس المؤسسات القائمة اليوم فهي مؤسسات تدار من قبل المسلمين ولو ان هناك الكثير من الشوائب وعليه فحزب التحرير له متبنيات واحكام واجتهادات في المؤسسات المدنية ستعرض للططبيق في يوم اعلان الخلافة
    فلدينا الحكم والاقتصاد والتعليم والسياسة والاجتماع ............ وادعوك لقرائة كتب الحزب
    http://www.hizb-ut-tahrir.org/
    الكوادر التي ستحكم موجودة والحمدلله واظن ان طفل يمشي في الشارع مؤهل اكثر من ازعم حاكم عربي ,فلدينا المجتهدين من ابناء المسلمين والقضاة والعلماء الذين اختفوا في زمن الرويبضات ................ اخي الكريم حزب يعمل لاستئناف حياة اسلامية ولم يهتم لما بعد اليوم الاول لاعلان الخلافة فلن ينجح صدقني , والحمدلله اولا التوفيق من رب العالمين ولكن الاخذ بالاسباب والحيطة موجودة فلا تقلق اخي واسال الله الثبات لاخوانك

    اخي العزيز في حال اعلان الخلافة ستسقط هيئة الامم والانسحاب منها واجب شرعي
    اخي العدو الخارجي متوقع وهذه ترجع لاهل النصرة وكيفية حساباتهم فهم ادرى بشعابهم ( القواعد الامريكية ستكون نقمة على امريكا)
    اخي العزيز قدمنا لها الكثير وننتظر رد الجميل واظن حان وقت الرد, الجيش من ابناء الامة التي اشتاقت للعز والجهاد ونصرة الاطفال والشيوخ والنساء وتحرير الاقصى وبلاد الحرمين وبغداد الرشيد وسمراء وافغانستان والشيشان وكشميروكوسوفة
    وهذه دعوة للجيوش الاسلامية للتحرك ورفع رايات الجهاد والقضاء على حكام الضرار

    اخي ابا المعالي قل ما تقدم في كتاباتي هو الشيء المادي والاخذ بالاسباب ولكن كل هذا لا يذكر امام ارادة الله فان شاء اقام واعز وحمى وعمى
    فالله مولانا ولا مولى للكافرين وهذه هي العقيدة التي نحملها
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-10-07
  11. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    [وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ
    كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِيـنَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذي ارْتَضَى لَهُمْ
    وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا
    وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون]


    المكتب الإعلامي
    لحزب التحرير
    ولاية اليمن

    التاريخ : 14شعبان 1425هـ
    الموافق 28/9/2004م



    بيان صحفي
    اعتقالات في الحديدة


    في يوم الاثنين 13 شعبان 1425هـ الموافق 27-9-2004م، قام جهاز الأمن السياسي في الحديدة باعتقال تعسفي للشيخ والعلامة/ إبراهيم عبد الباري مقبولى الاهدل (55 عاماً) ، إمام وخطيب جامع النور في حارة القلعة - شارع الحمدى بالحديدة ،وهو الأمين الشرعي لحارة القلعة وموظف بالمحكمة الابتدائية بالحديدة.

    وتم اعتقاله بدون ذنب اقترفه أو جرم ارتكبه، وبدون مسوغ قانوني، وخالفت تلك الأجهزة دستورها الذي تزعم أنها تطبقه وفقا لنص المادة (48) ، والمواد 77,76,73,13,11,8,7,6 من قانون الإجراءات الجزائية.

    إن ذنب الشيخ المعتقل أنه يدعو إلى الإسلام والى تطبيق أحكامه في جميع مناحي الحياة، ويعمل لاستئناف الحياة الإسلامية عن طريق إقامة دولة الخلافة، فمتى يا خير أمة صارت الدعوة إلى الإسلام جريمة يسجن من أجلها المسلم ويعاقب عليها؟!
    إن النظام الحاكم يدعو إلى إنشاء الأحزاب وإلى العمل السياسي، ويكرر الرئيس الدعوة إلى ذلك في خطاباته (بأن الخيار الوحيد هو الديمقراطية. وأن الديمقراطية، هي سفينة النجاة، وأن الحوار هو الأسلوب الأنفع والأجدى، وأنه ولّى زمن المعتقلات السياسية، وأنه لا يوجد معتقل سياسي واحد في اليمن..، ودعا الرئيس إلى الحوار من أجل إقامة الخلافة) إلا انه لم يلتق وفد الحزب للحوار؟!

    إننا في حزب التحرير نحمل الأمن السياسي المسؤولية الكاملة عما تعرض له الشيخ العلامة/ إبراهيم عبد الباري، وتعرض صحته للخطر، وإن هذه الاعتقالات لن تزيد شباب الحزب إلا إصراراً على العمل و التضحية من أجل إقامة دولة الخلافة، ولن تزيد أهل اليمن إلا حقداً وغلاً على النظام الحاكم، زيادة فوق غلهم وحقدهم بسبب سياسيات الإفقار والتجويع، ونهب الثروات وامتصاص الخيرات وانتهاك ابسط الحقوق الشرعية كحق الرأي والتعبير.

    إننا نطالب أعضاء مجلس النواب، وشيوخ اليمن وعلماءه وأهل التأثير فيه، ومنظمات ولجان حقوق الإنسان:

    أن يحاسبوا تلك الأجهزة على ارتكابها المخالفات الشرعية وحتى القانونية ، وتقديم من قاموا بإيذاء عباد الله إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل، وحتى يسود الأمن والاستقرار والطمأنينة في يمن الإيمان والحكمة ، ونطالب بالإفراج عن الشيخ فوراً.

    قال تعالى: [إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً (57) وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً (58) ] سورة الأحزاب

    المكتب الإعلامي
    لحزب التحرير
    ولاية اليمن

    http://www.hizb-ut-tahrir.info/arabic/index.php/main
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-10-16
  13. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0

مشاركة هذه الصفحة