أبن تيمية حياته و تحصيله العلمي (من صلب التاريخ)

الكاتب : أبو احمد   المشاهدات : 805   الردود : 10    ‏2004-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-27
  1. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    في جو الهزيمة وتكالب أمم الارض على الامة الاسلامية، في ضل الفتن والمحن واختلال الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والدينية بشكل عام، ولد أحمد بن عبدالحليم تقي الدين ابو العباس أبن تيمية الحراني(1) ثم الدمشقي ، الحنبلي يوم الاثنين عاشر ربيع الاول بحران سنة احدى و ستين و ستمائة (661هـ)(2). أي يعد خمس سنوات من سقوط بغداد في يد المغول.

    تعتبر مدينة حران(3) مولد و منشأ أحمد بن تيمية موطن الصائبة منذ أقدم العصور. واستمر وجودهم بها بعد الفتح الاسلامي بالاضافة الى الوجود المسيحي لقربها من مدينة الرها ذات الاغلبية النصرانية. حيث ولد هرقل امبراطور الروم.

    تقع هذه المدينة في صحراء الجزيرة بين الدجلة والفرات، زارها الرحالة أبن جبير سنة 580هـ فوصف أجوائها وطبيعتها بعبارته المسجوعة. فقال: بلد لا حسن لديه، ولا ظل يتوسط برديه(4)، فلا يألف البرد ماؤه، ولا تزال تنقد بلفح الهجير ساحاته وأرجاؤه ولا تجد فيها مقيلا، ولا تتنفس فيها الا نفسا ثقيلا، قد نبذ بالعراء. و وضع في وسط الصحراء، فعدم رونق الحضارة وتعرت أعطافة من ملابس النضارة(5).

    واذا كانت الصراعات المذهبية والسياسية قد أوجدت لها مناطق نفوذ جغرافية عرفت عبر تاريخ الاسلام، حتى أضحت من مسلمات التاريخ. فان منطقة حران اشتهرت بولاؤها الشديد لبني أمية، وتوارث أبناؤها هذا الولاء جيلا بعد جيل الى عصر أبن تيمية. هذا الولاء الذي تترجمه حادثة تاريخية مهمة وعميقة، ذلك عندما أمر عمر بن عبدالعزيز بوقف *** الامام علي بن أبي طالب على المنابر، فقد ساء أهالي حران هذا المنع وقالوا:"لا صلاة الا بلعن أبي تراب".

    أما مذاهب أهلها فمنذ أن تقسم الناس على المذاهب كانت حران موطن الحنابلة لا ينازعهم فيه أحد. وتخرج منها علماء كثيرون فقهاء و محدثون لا تجد بينهم غير الحنبلي الا ان يكون مولده و نشأته بعيد عنها(6).

    واذا كان تقي الدين أبن تيمية ولد ونشأ في حران، المدينة التي وصفنا جغرافيتها الطبيعية والمذهبية والسياسية. فانه هو وعائلته ينتقل للاستقرار في دمشق، وذلك سنة 667 هـ فرارا من طلائع الجيش المغولي. التي أضحت على ابواب حران والمناطق المجاورة لها. في دمشق استقرت الاسرة الهاربة من بطش المغول، لتبدأ حياة جديدة للطفل الحراني نحو التحصيل العلمي والمطالعة في كتب التراث الاسلامي، وصولا الى مرحلة الاستاذية والتدريس في مدارس دمشق وجوامعها.

    التحصيل العلمي:

    لقد ولد تقي الدين ابن تيمية في بيت المشيخة الحنبلية، حيث حمل لواء هذا المذهب أفراد هذه الاسرة واحدا تلو الآخر. عرف منهم محمد بن خضر بن تيمية وقد كان شيخ الحنابلة وخطيب حران طيلة حياته. ثم جاء بعده ابنه عبدالغني وابن عمه عبدالسلام بن عبدالله بن الخضر المتوفي سنة 652هـ وهو جد تقي الدين بن تيمية. وقد توالت سلسلة المشايخ الذين تعاقبوا على رئاسة هذا المذهب بحران الى أن تولى الخطابة والمشيخة بها والد احمد بن تيمية، عبدالحليم بن عبدالسلام (672-682هـ) والذي سيغادرها الى دمشق فرارا من الغزو المغولى كما أسلفنا. وأستقرت أسرة ابن تيمية في رحاب دمشق كما ذكرنا، واستطاع ابوه ان يحصل على كرسي التدريس بجامعها. ما ان لبث ان اسندت اليه مشيخة دار الحديث السكرية في القصاغين محل سكناه.(7)

    تلقى ابن تيمية تعليمه الاول في حلقات ابيه الدراسية لينتقل بعدها متتلمذا على يد مجموعة من المشايخ و الاساتذة على رأسهم أحمد بن عبدالدائم المحدث الحنبلي، وأبن ابي اليسير التنوخي، وعبدالرحمن بن أبي عمر ابن قدامة المقدسي الحنبلي المتوفي سنة 682 هـ. وغيرهم من المشايخ. كما تتلمذ على يد مجموعة من النساء المحدثات مثل زينب بنت احمد المقدسية، و زينب بنت مكي الحرانية. درس على هؤلاء و آخرين: علوم الحديث والرجال، اللغة والتفسير والاصول والفقه، وقرأ بنفسه ونسخ كتبا بيده منها سنن ابي داود. وكان حاد الطبع و حديد الذهن، قوي الحافظة، برز على أقرانه و لم يجاوز العشرين من عمره وكان ابوه يعلمه الافتاء ويدربه عليه ليعده لخلافته بعد موته (8).

    ارتقى ابن تيمية كرسي التدريس بجامع دمشق بعد وفاة والده مباشرة، وكان اول درس القاه كان في التفسير و حضره جمع من الطلبة والعلماء، فشرح وفصل وأطال وأظهر محفوظاته و تخريجاته ومدى اطلاعه الواسع.جعل الحاضرين يستحسنون طريقته و يثنون عليه.

    استمر ابن تيمية القاء الدروس بالجامع، ولم يعد درسه تقنصر على التفسير بل تعداه الى الفقه ليخوض ميدانه ليس كمقلد وناقل للفتاوي، بل كمجتهد له الحق في ابداء رأيه والتفرد بفتاوي جديدة لم يخالف المذهب الحنبلي فقط بل خالف ما اجمعت عليه المذاهب الفقهية الاربعة. واذا كانت تلك الفتاوي الجديدة التي اعلنها سببا في شهرته، فانها كانت كذلك سببا في محنته. والشرارة التي اشعلت نار الصراع المرير الذي خاضه مع مخالفيه من اتباع المذاهب الاصولية والفقهية المتواجدة على الساحة الفكرية والدينية.

    الفتوى الحموية وتفجير الصراع

    الصفات الخبرية والنص على التجسيم:

    في سنة 698 هـ وردت على أبن تيمية رسالة من أهالي حماة يسألونه:"قول السادة العلماء أئمة الدين أحسن الله اليهم جميعا في آييات الصفات كقوله تعالى (الرحمن على العرش استوى) وقوله ثم (استوى الى السماء) وغير ذللك من الآيات والصفات. وأيضا لقوله (صلى الله عليه وآله وسلم):"ان قلوب بني آدم بين أصبعين من أصابع الرحمن) وقوله (يضع الجبار قدمه في النار) الى غير ذلك، وما قالته العلماء فيه، وليبسطوا القول في ذلك مأجورين انشاء الله(9) ، فكان ان أجاب بما نص في التجسيم (10).

    أي بما تعتقده الحشوية في مسألة الصفات الخبرية سواء ما صح منها أي ما ورد في القرآن، وما صح من سنة الرسول (ص) أو ما جاء في الاحاديث التي اختلقها الوضاعون او مرويات اهل الكتاب على خصوص مجسمة اليهود.

    اعتمد ابن تيمية عقيدة سلفية، ودافع عنها بكل ما اوتي من قوة بيان وحجج عقلية. وناصر فيها عقيدتهم حيث نسبوا الى الله سبحانه وتعالى صفات هي من صفات الاجسام، كالوجود في جهة واحدة والاستواء على العرش حقيقة. والحركة والانتقال، وان الوجه والايدي والاعين والارجل المذكورة في بعض الايات والاحاديث انما هي على الحقيقة دون المجاز(11).

    لقد كانت الفتوى الحموية السبب الرئيسي لمحنته وشهرته معا، وذلك لان ابن تيمية سيبدأ بعرض هذه العقيدة على العامة ومن على منبر الجامع في دمشق. يقول ابن بطوطة في رحلته تحت عنوان "الفقية ذي اللوثة"(12) كان بدمشق من كبار الفقهاء الحنابلة تقي الدين ابن تيمية. كبير الشام يتكلم في الفنون، الا ان في عقله شيئا..الى ان قال:"وكنت اذ ذاك بدمشق فحضرته يوم الجمعة وهو يعظ الناس من على منبر الجامع، قكان من جملة كلامه أن قال:"ان الله ينزل الى السماء الدنيا كنزولي هذا ونزل درجة من المنبر"(13).

    وهذه الحادثة ذكرها أكثر من مؤرخ. الا انها ليست المأخذ الوحيد لدى خصومه من أهل السنة، لان اغلبهم سيعتمد على ما ورد في الفتوى الحموية وكذا ما يتناقله الطلبة والعامة من مستمعيه في المسجد الجامع.

    لقد وصلت عقيدة ابن تيمية وفتواه مسامع العلماء المعاصرين له فقاموا للرد عليه ولبيان ان مذهبه في الصفات الخبرية يفضي الى التشبيه والتجسيم، خلاف التنزيه الذي يعتقده أهل السنة والجماعة من الاشاعرة. كما ردوا على فتاويه الفقهية، اما لمخالفتها الاجماع –اي اجماع فقهاء المذاهب الاربعة- او لخطئها وعدم صحتها بالمرة.

    ان اعلان ابن تيمية لعقيدة التجسيم وغيرها من الآراء الفقهية المخالفة وما تبع ذلك من ردود كتابية و فتاوي مناهضة و مناقضة لما ذهب له. قد اثارت الرأي العام حوله فوقعت بعض الفتن، تدخلت على اثرها السلطات السياسية آنذاك فعقدت لهذا الفقيه الحنبلي عدة محاورات و مناظرات، بحضور علماء المذاهب الفقهية والاصولية باشراف السلطات السياسية.

    يقول ابن كثير في حوادث سنة 698هـ "قام عليه –اي على ابن تيمية- جماعة من الفقهاء وارادوا احضاره الى القاضي (جلال الدين الحنفي) فلم يحضره. فنودي في البلد في العقيدة التي كان قد سأله عنها أهل حماة المسمى بالحموية(14).

    علماء أهل السنة يردون على ابن تيمية:

    لم تهدأ ثائرة الفقهاء مع كثرة الردود والتعرض والنقد لعقيدة هذا المجتهد الحنبلي. وذلك لان ابن تيمية لم يتوان و لم يتراجع عن افشاء و عرض ما يراه من آراءه، وان كانت خلاف ما تراه غالبية اهل السنة والجماعة وفقهائهم.

    ففي سنة 705 هـ احضر ابن تيمية الى نائب السلطنة بالقصر واجتمع القضاة لمناقشة "عقيدته الواسطية" وتوالت بعدها عدة مجالس، وناظره علماء اهل السنة مثل الشيخ تقي الدين الهندي والشيخ كمال الدين الزملكاني، وقد انتهت هذه المساجلات الكلامية والمناظرات العقائدية والفقهية بين ابن يمية وخصومه كما يقول ابن كثير "بأن ادعى عليه عند ابن مخلوف المالكي بأنه يقول: ان الله فوق العرش حقيقة، وان الله يتكلم بحرف وصوت. فحكم عليه القاضي بالسجن في برج أياما، ثم نقل منه الى الحبس المعروف بالجب، وكتب كتاب نودي به في البلاد الشامية والمصرية وفيه الحط على الشيخ تقي الدين.

    فانضم الى صفه جماعة من الفقهاء والفقراء. وجرت فتن كثيرة منتشرة وحصل للحنابلة في الديار المصرية اهانة عظيمة(15).

    ظل الشيخ مسجونا في مصر قرابة السنة والنصف، الى ان افرج عنه في ربيع الاول من سنة 707هـ ولكنه لم يبرح ان ادخل سجن القضاة مرة ثانية، بدعوى ان في آراءه قلة أدب بساحة النبي (ص). ولما افرج عنه في مستهل عام 708 هـ أخذ للاقامة في مدينة الاسكندرية حيث وقعت بينه وبين طوائف الصوفية مساجلات و فتن كثيرة.

    عاد ابن تيمية الى موطنه دمشق سنة 712هـ فاشتغل بالتدريس و الافتاء، وبقى على حاله في اصدار الآراء والفتاوي الجديدة المخالفة لما عليه المذاهب الاربعة، سواءا في الاصول او الفروع. فعقدت له مجالس أخرى للمناظرة حبس على أثرها بالقلعة خمسة اشهر ليطلق سراحه بعد ذلك.

    في سنة 726هـ حدثت فتن كبيرة في دمشق بسبب فتواه بتحريم شد الرحال لزيارة قبور الانبياء و الاولياء، فأمر السلطان بادخاله القلعة حيث تفرغ للتأليف والرد على خصومه ومراسلة اتباعه و محبيه. مما جعل الفتنة غير قابلة للاخماد، حتى منع الورق والدواة واخرجت كل كتبه من عنده.

    وفي ليل الاثنين (20 ذي القعدة من سنة 728هـ) لفظ الشيخ أحمد بن عبدالحليم بن تيمية انفاسه الاخيرة في قلعة دمشق عن عمر يناهز الثامنة والستين عاما ودفن في مقابر الصوفية. يقول ابن كثير: وكثير من الفقهاء والفقراء يذكرون عنه اشياء كثيرة ، مما ينفر منها طباع أهل الاديان فضلا عن أهل الاسلام(16).

    الفتاوي الجديدة لأبن تيمية:

    لم تكن الفتوى الحموية او القول بالجهة وما يتبع ذلك من التجسيم والتشبيه، الخلاف العقائدي الوحيد بين ابن تيمية ومخالفيه من أهل السنة والجماعة. ولكن يضاف الى ذلك مجموعة آراء أخرى جريئة في العقائد والفقه وكذا في التاريخ. اما فيما يخص الفقه فقد ذكر ابن عماد الحنبلي أهم هذه الفتاوي المخالفة وهي:

    1-ارتفاع الحدث بالماء المعتصر، كماء الورد ونحوه.

    2-الماء القليل لا يتنجس بوقوع النجاسة فيه، حتى يتغيير. حكمه حكم الكثير.

    3-جواز التيمم خشية فوات الوقت مع وجود الماء.

    4-تارك الصلاة عمدا لا يجب عليه القضاء ولا يشرع له.

    5-جواز القصر في مسمى السفر طويلا كان او قصيرا.

    6-من أكل في شهر رمضان معتقدا انه ليل، وكان نهارا فلا قضاء عليه.

    7-جواز طواف الحائض ولا شيء عليه.

    8-الحلف بالطلاق لا يقع وعليه كفارة.

    9-الطلاق المحرم لا يقع.

    10-الطلاق الثلاث لا يقع الا واحدة.

    وهذه الفتاوي التي تفرد بها عن مذهبه او خالف بها اجماع المذاهب الفقهية الاخرى لم تكن لتثير عليه ما أثارته فتواه الخاصة بالعقيدة. بالاضافة الى مسألة الطلاق الثلاث ، والتي قال بانها لا تقع الا واحدة خلافا لعمر بن الخطاب، الذي اخذ الجمهور منه هذا الاجتهاد واعتمدوه.

    ومن القضايا المهمة التي وقع الاختلاف حولعا بينه وبين خصومه، والتي انبعثت من جديد على ايدى اتباعه واتباع تلميذه محمد بن عبدالوهاب نذكر:

    تحديد مفهوم العبادة والشرك.

    تحديد مفهوم البدعة والابتداع في الدين وحدهما.

    التبرك والتوسل بالنبي وآثاره.

    التوسل بالاولياء والائمة.

    شد الرحال لزيارة قبور الانبياء والاولياء.

    البناء على القبور والصلاة عندها سواءا قبور الانبياء ا الاولياء، وكذا النذر لأهلها، اضافة الى مواضيع أخرى متفرعة.

    او قضايا أخرى تمس تاريخ الاسلام، ورأيه المتميز في ملوك بني أمية ودفاعه المستميت عن يزيد بن معاوية قاتل الحسين بن علي رضي الله عنه.

    المصادر:

    1- يلقب لأبن تيمية بالحراني نسبة الى حران، وأعترض صاحب القاموس على ذلك لان النسبة الى حران هي حرتاتي وهي نسبة سماعية ، ويخطيء من يقول حراني وهي للنسبة القياسية. يقول الدكتور السيد الجميلي :"وقد لفت الانظار الى انه ليس عربي الاصل نسبة الى نسبة الى القبيلى ، لان العرب عادة تنتسب الى القبيلة. ولكن هذا لا يقدح في كرامة الرجل و لايقلل من شأنه وعلمه بحال".

    2- البداية والنهاية، ج14 ص142 ، كان سقوط بغداد سنة 656هـ.

    3- تقع حران في أرض الجزيرة بين الدجلة والفرات وقد كانت موطن الصائبة قبل الاسلام فيها سدنهم السبعة عشر، وبها تل عليه مصلاهم الكبير يعبدونه ويعظمونه وينسبونه الى ابراهيم الخليل عليه السلام. فتحها المسلمون على عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، وبقيت في حوزة المسلمين يتولها أمراء الدولة التي حكمت المنطقة خصوصا السلاجقة والايوبين والمماليك وقد احتلها الروم أكثر من مرة، ولما استولى المغول على بغداد وعقدوا العزم على غزو الشام كانت حران أولى المحطات في طريقهم لأنها بوابة الشام جانب الموصل لذلك لم تسلم من التخريب والسلب والنهب مما دفع بسكانها الى الهجرة والهروب عنها خوفا من القتل. ومنهم أسرة أبن تيمية، أنظر للمزيد من التفصيل، معجم البلدان وأحسن التقاسيم.

    4- أي برد الصباح وبرد المساء.

    5- أبن تيمية حياته عقائده، موقفه من الشيعة وأهل البيت، صائب عبدالحميد مركز الغدير للدراسات الاسلامية ط1-1994م، ص25

    6- دكتور علي الوردي، وعاظ السلاطين. دار كوفان، لندن ط2-1995م، ص163.

    7- أبن تيمية، مرجع سابق ص25.

    8- أبن تيمية، مرجع سابق ص57.

    9- الرسالة الحموية، ص 425 طبعت ضمن مجموعة الرسائل الكبرى ج1.

    10-بحوث في الملل والنحل. ج4 ،ص32.

    11-ابن تيمية، مرجع سابق ص59-76.

    12-اللوثة: بالضم ، جنون.

    13-رحلة ابن بطوطة، ص59، ذكر القصة ابن حجر العسقلاني في الدرر الكامنة ج1، ص154. أنظر ايضا ابن تيمية، صائب عبدالحميد.

    14-البداية والنهاية، ج14 ص4-26

    15-البداية والنهاية، ج14 ص40

    16-المرجع السابق، ج14 ص143
    ابو احمد
    aboahmed_59@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-27
  3. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    مكور اخي العزيز على هذا الموضوع
    وجزاك الله الف خير وعافية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-27
  5. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    شكرا على مرورك اخى الكريم
    ونحن فقط نريد ان نطلع العامة من الناس على هذة الشخصية الذى افتتن بة الكثير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-27
  7. alQssam

    alQssam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-26
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0

    تكرهون ابن تيمية وابن عبد الوهاب رحمهم الله لأنهم وصفوا القبوريين بالشرك

    ما رأيكم بالإمام محمد الغزالي رحمه الله ليس سلفي ولا وهابي كان من الأخوان المسلمين
    قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في (عقيدة المسلم ص 72 ) :
    ( ولماذا نستحي من وصف القبوريين بالشرك ، مع أن الرسول وصف المرائين به ، فقال : " الرياء شرك " .

    وإن واجب العالم أن يرمق هذه التوسلات النابية باستنكار ، ويبذل جهده في تعليم ذويها طريق الحق ، لا أن يفرغ وسعه في التمحل والاعتذار !
    ولست ممن يحب تكفير الناس بأوهى الأسباب ، ولكن حرام أن ندع الجهل بالعقائد ونحن شهود
    ===========================================


    هذا ما قاله علماؤكم
    وقولهم ليس فيه مرجعية




    هل تحب أن ثسمع بعض العجائب عن علمائكم ??? :D

    صدقني إن قلت لي لا أريد أن أسمع فلن أكتب شيئا هنا ولكن عليك أن تلزم الأدب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-28
  9. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    اخى الكريم ماذا يغيضك انا لم اشنع بى ابن تيمية كما تصورت ,انا اللهم اننى امط اللثام عنة واستندت الى مصادر تاريخية اذا كنت تملك الحجة القوية فرد على المصادر التشريعية التى اتيت بها لا ان ترد على ابو احمد
    والشى الاخر انا لست شيعى كما تصورت انا سنى لكنى والحمدلله دكتوراة فى المذاهب الاسلامية فلا تخوفنى كلمة عجائب لى انى لو انخرطت فى فضائحكم فى التشبية والتجسيم لن يحلو لكم المقام فى هذا الملتقى المحترم واملك فى جعبتى ما يجعلك تشك فى قدميك فلست انا من دعاة اثارة النعرات المذهبية واشعال فتيل الصراع المذهبى انا من دعاة التقريب المذهبى وان شاء الله يتسنى لى ذالك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-28
  11. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    عندك استعداد ترد على النقاط التى ذكرتها
    طبعا لاتستطيع لى انها مؤصلة من مصادر صحيحة
    ولى انها بقرت من بطون الحقيقة لتكشف لب هذا الفكر الهااار
    تفضل بكل سرور كل ما عندك واقول ما عندى
    اما ان نتحول الى صبيان انت اطلب منى وانا سا شتم هذة الاشياء لاتليق بى اعضاء هذا الملتقى اذا كنت فعلا رد عليا بنقاش علمى على المصادر التى ذكرتها وانتظر ايضا ان اقدم لك ردا على مصادرك لى اننى والحمدلله مدرك ذالك جيدا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-28
  13. أسد الأشاعرة

    أسد الأشاعرة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    إن ابن تيمية وإن كان ذاع صيته وكثرت مؤئفاته وأتباعه، هو كما قال فيه المحدث الحافظ الفقيه ولي الدين العراقي ابن شيخ الحفاظ زين الدين العراقي في كتابه الأجوبة المرضية على الأسئلة المكية: "علمه أكبر من عقله "، وقال أيضا: "إنه خرق الإجماع في مسائل كثيرة قيل تبلغ ستين مسألة بعضها في الأصول وبعضها في الفروع خالف فيها بعد انعقاد الإجماع عليها". اه.

    وتبعه على ذلك خلق من العوام وغيرهم، فأسرع علماء عصره في الرد عليه وتبديعه، منهم الإمام الحافظ تقي الدين علي ابن عبد الكافي السبكي قال في الدرة المضية ما نصه: "أما بعد، فإنه لما أحدث ابن تيمية ما أحدث في أصول العقائد، ونقض من دعائم الإسلام الأركان والمعاقد، بعد أن كان مستترا بتبعية الكتاب والسنة، مظهرا أنه داع إلى الحق هاد إلى الجنة، فخرج عن الاتباع إلى الابتداع، وشذ عن جماعة المسلمين بمخالفة الإجماع، وقال بما يقتضي الجسمية والتركيب في الذات المقدس، وأن الافتقار إلى الجزء- أي افتقار الله إلى الجزء- ليس بمحال ، وقال بحلول الحوادث بذات الله تعالى، وأن القرءان محدث تكلم الله به بعد أن لم يكن، وأنه يتكلم ويسكت ويحدث في ذاته الإرادات بحسب المخلوقات، وتعدى في ذلك إلى استلزام قدم العالم، والتزامه بالقول بأنه لا أول للمخلوقات فقال بحوادث لا أول لها، فأثبت الصفة القديمة حادثة والمخلوق الحادث قديما، ولم يجمع أحد هذين القولين في ملة من الملل ولا نحلة من النحل، فلم يدخل في فرقة من الفرق الثلاث والسبعين التي افترقت عليها الأمة، ولا ؤقفت به مع أمة من الأمم همة، وكل ذلك وإن كان كفرا شنيعا مما تقل جملته بالنسبة لما آحدث في الفروع ". ا.ه.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-09-28
  15. أسد الأشاعرة

    أسد الأشاعرة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    وقد أورد كثيرا من هذه المسائل الحافظ أبو سعيد العلائي شيخ الحافظ العراقي، نقل ذلك المحدث الحافظ المؤرخ شمس الدين بن طولون في ذخائر القصر ، قال ما نصه: "ذكر المسائل التي خالف فيها ابن تيمية الناس في الأصول والفروع، فمنها ما خالف فيها الإجماع، ومنها ما خالف فيها الراجح من المذاهب، فمن ذلك: يمين الطلاق، قال بأنه لا يقع عند وقوع المحلوف عليه بل عليه فيها كفارة يمين، ولم يقل قبله بالكفارة أحد من المسلمين البتة، ودام إفتاؤه بذلك زمانا طويلآ وعظم الخطب، ووقع في تقليده جم غفير من العوام وعم البلاء. وأن طلاق الحائض لا يقع وكذلك الطلاق في طهر جامع فيه زوجته، وأن الطلاق الثلاث يرد إلى واحدة، وكان قبل ذلك قد نقل إجماع المسلمين في هذه المسألة على خلاف ذلك وأن من خالفه فقد كفر، ثم إنه أفتى بخلافه وأوقع خلقا كثيزا من الناس فيه. وأن الحائض تطوف في البيت من غير كفارة وهو مباح لها. وأن المكوس حلال لمن أقطعها، واذا أخذت من التجار أجزأتهم عن الزكاة وان لم تكن باسم الزكاة ولا على رسمها. وأن المائعات لا تنجس بموت الفأرة ونحوها فيها وأن الصلاة إذا تركت عمدا لا يشرع قضاؤها. وأن الجنب يصلي تطوعه بالليل بالتيمم ولا يؤخره إلى أن يغتسل عند الفجر وإن كان بالبلد، وقد رأيت من يفعل ذلك مفن قلده فمنعته منه. وسئل عن رجل قدم فراشا لأمير فتجنب بالليل في السفر، ويخاف إن اغتسل عند الفجر أن يتهمه أستاذه بغلمانه فأفتاه بصلاة الصبح بالتيمم وهو قادر على الغسل. وسئل عن شرط الواقف فقال: غير معتبر بالكلية بل الوقف على الشافعية يصرف إلى الحنفية وعلى االفقهاء يصرف إلى الصوفية وبالعكس، وكان يفعل هكذا في مدرسته فيعطي منها الجند والعوام، ولا يحضر درسا على اصطلاح الفقهاء وشرط الواقف بل يحضر فيه ميعادا يوم الثلاثاء ويحضره العوام ويستغني بذلك عن الدرس. وسئل عن جواز بيع أمهات الأولاد فرجحه وأفتى به.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-09-28
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    يااخوان اتقوا الله كفوا عن اكل لحوم العلماء الذين افضوا الى الله ....

    رحمك الله ياشيخ الاسلام ابن تيمية وغفر الله لك ....مازالت تؤتى لك الحسنات وانت ميت من حسنات الشامتين والمغتابين والحاقدين ....
    هذه بعض اقوال رؤوس العلم في زمانه :

    قال الحافظ الذهبي في شيخ الاسلام ابن تيمية :
    " هو أكبر من أن ينبه على سيرته مثلي ، فلو حلفت بين الركن والمقام ، لحلفت أني ما رأيت بعيني مثله ، وأنه ما رأى مثل نفسه "

    قال الحافظ ابو الحجاج يوسف المزي رحمه الله :
    " ما رأيت مثله ، ولا رأى هو مثل نفسه ، ولا رأيت أعلم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولا أتبع لهما منه "

    قال ابن دقيق العيد رحمه الله :
    " لما اجتمعت بابن تيمية رأيت رجلاً العلوم كلها بين عينيه ، يأخذ منها ما يريد ويدع ما يريد " .

    وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله : " وشهرة إمامة الشيخ تقي الدين أشهر من الشمس ، وتلقيبه بشيخ الاسلام في عصره باق الى الآن على الألسنة الزكية ويستمر غداً كما كان بالأمس ، ولا ينكر ذلك الا من جهل مقداره او تجنب الانصاف . فما أغلط من تعاطي ذلك وأكثر عثاره . فالله تعالى هو المسؤول أن يقينا شرور أنفسنا وحصائد السنتنا منه وفضله "


    .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-09-28
  19. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    اعيد ماطرحته ي موضوع سابق عن شيخ الاسلام لكي لاتغيب الحقيقة عن هذا العالم الرباني بين يدي الحاقدين والجهلة


    دفاعا عن شيخ الاسلام ابن تيمية في وجه الحاقدين
    ======================================
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=84496
     

مشاركة هذه الصفحة